تستضيف “تبيان” في لقائها الجديد الدكتورة/ شيرين لبيب خورشيد الكاتبة لأدب الأطفال والحاصلة على شهادة الدكتوراه من جامعة الإمام الأوزاعي في لبنان في فن الإرشاد التربوي تحت عنوان ”القيم الأخلاقية في كتب التربية الإسلامية في الحلقة الثانية في التعليم الأساسي في لبنان” .

وأصدرت الدكتورة شيرين العديد من الكتب بشأن المرأة والطفل والدعوة بشكل عام. وقد أجابت -جزاها الله خيرًا- باستفاضة وبتفصيل وبنزعة تأصيليَّة على أسئلة تبيان، التي نرجو أن تحمل الفائدة وتصنع الوعي في ميدان التربية.

س/ ما هي “التربية”؟ وكيف نفهم مصطلح “التربية” في ضوء تصوُّرنا الإسلاميّ؟

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصَّلاةُ والتَّسليمُ على أشرفِ المرِّبين محمَّدٍ عليه أفضلُ الصَّلاةِ والتَّسليمِ؛ أمَّا بعدُ:

يدورُ مفهومُ التربية حولَ معاني تنشئةِ الإنسانِ منْ ولادتِه حتَّى وفاتِه في ضوءِ المنهجِ الرَّبّانيِّ الذي يضبطُ حياتَه وفقَ الغايةِ منْ وجودِه في هذهِ الحياةِ الدُّنيا؛ ألا وهي الخضوعُ التَّامُّ لمنهجِ اللهِ -عزَّ وجلَّ- والتَّذلّلِ له بافعلْ ولا تفعلْ حينَ عرضَ -عزَّ وجلَّ- الأمانةَ على السَّماواتِ والأرضَ والجبالَ، فأبتْ أنْ تحملَها وحملَها الإنسانُ.

قالَ تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} أبتْ حملَ الأمانةِ لثقلِها على النَّفسِ ومخالفتِها لهواها. وحملَها الإنسانُ ورضيَ دخولَ مرحلةِ الامتحانِ في هذهِ الحياةِ الدُّنيا والسَّيرَ على منهجِ اللهِ عزَّ وجلَّ، ومنْ ثمَّ تكونُ هذه التَّنشئةُ إعدادًا للإنسانِ الصَّالحِ وتزكيةً للنَّفسِ الإنسانيَّةِ. قالَ تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا}[الشمس: 7 – 10][1].

ويظهرُ لنا أنَّ التربية لها معنيان: معنى النُّموِ والزِّيادةِ، ومعنى التَّدرُّجُ.

والتَّربيةُ اصطلاحًا هي: تنشئةُ الإنسانِ شيئًا فشيئًا في جميعِ جوانبِه، ابتغاءَ سعادةِ الدَّارين، في ضوءِ المنهجِ الإسلاميِّ. وهي “بناءُ شخصيَّةِ المتعلّمِ بناءًا متكاملًا متوازنًا معَ ما تتضمَّنُه الحياةُ الكريمةُ من قيمٍ بنّاءةٍ، تجمعُ بينَ الأصالةِ والمعاصرةِ، وتتكيّفُ لكلِّ تطوّرٍ بنَّاءٍ، بعيدًا عنِ الهوى والظَّنِّ والتَّقليدِ الأعمى، متجاوبًا معَ الفطرةِ، مثمرًا الاستقامةَ في القولِ والسُّلوكِ. قالَ تعالى: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا}[هود: 112][2].

وقد انحصرَ مفهومُها في المعاجمِ اللغويّةِ، في ثلاثِ دلالاتٍ وهي: النُّموُّ، والإصلاحُ، والسّياسةُ. وقدْ استنبطَ “عبدُ الرّحمنِ البانيِّ” من هذهِ الأصولِ اللُّغويَّةِ، أنَّ التربية تتكوَّنُ منْ عناصرَ:

  • أوَّلُها: المحافظةُ على فطرةِ النّاشيءِ ورعايتِه.
  • ثانيها: تنميةُ مواهبِه واستعداداتِه كلِّها.
  • ثالثها: توجيهُ هذهِ الفطرةِ وهذهِ المواهبِ كلِّها نحوَ صلاحِها وكمالِها اللَّائقِ بها.
  • رابعها: التَّدرّجُ في هذهِ العملية[3].

أمَّا مفهومُ التربية في “القرآنِ الكريمِ”؛ فشاملٌ متكاملٌ بجميعِ جوانبِ شخصيَّةِ الإنسانِ، حيثُ تشملُ التربية الدِّعايةَ للطِّفلِ الصَّغيرِ، وكفالتَه، وإيواءَه، وولايتَه، وتنشئتَه، وتعليمَه، وتدريسَه بغرضِ النُّموِّ والتَّزكيةِ لجميعِ جوانبِه العقليَّةِ والجسميَّةِ والأخلاقيَّةِ. واللهُ -سبحانَه وتعالى- أرسلَ هذا المنهجَ عبرَ الأنبياءِ والرُّسلِ مُعلِّمينَ للبشرِ.

التربية

س/ بماذا تختلفُ “التربية” اليومَ عنِ “التربية” أمسِ في اعتقادِكِ؟

نجدُ في يومِنا الحاضرِ تقصيرًا كبيرًا وابتعادًا منَ المسلمين عنْ تطبيقِ المنهجِ الذي بيَّنَه اللهُ لنا عنْ طريقِ جميعِ الرّسلِ في جميعِ مجالاتِ الحياةِ الاجتماعيَّةِ والاقتصاديَّةِ والتّربويَّةِ والإعلاميّةِ والبيئيّةِ… فهلْ عالمُنا المعاصرُ اليومَ يعيشُ في ظلِّ تطبيقِ هذا المنهجِ؟

عالمُنا المعاصرُ اليومَ يعيشُ في أزمةٍ قِيَمِيَّةٍ ناتجةٍ عن سيطرةِ القيمِ المادِّيَّةِ على سائرِ القيمِ في الحضارةِ الغربيَّةِ المعاصرةِ، ممّا أدَّى إلى اختلالِ القيمِ ذاتِها. ولقدْ باتَ واضحًا جهدُ تربويّيْ العالمِ الإسلاميِّ المعاصرِ ومفكّريهِ ورجالِ الاجتماعِ للخروجِ ممَّا آلتْ إليه الأمُّةُ الإسلاميَّةُ منِ انحرافاتٍ في جميعِ المجالاتِ التَّربويَّةِ والثَّقافيَّةِ والفكريَّةِ والسِّياسيَّةِ والاقتصاديَّةِ والاجتماعيَّةِ، حيثُ الأمَّةُ الإسلاميَّةُ تواجهُ تجرُّؤَ الأعداءِ للنَّيلِ منْ مصداقيَّةِ الأصولِ التَّربويَّةِ الإسلاميَّةِ لديها باتِّهاماتٍ صدّقَها الكثيرُ منَ المفكِّرين والتَّربويِّين حتَّى وصلوا إلى تغييبِ الكثيرِ منَ الضَّوابطِ العقديَّةِ والشَّرعيَّةِ، التي تحكمُ قيمَ التربية وأهدافِها ومناهجِها، ومنْ ثمَّ روّضتْ حركة التَّعليمِ للتَّناسبِ معَ إرضاءِ مصالحِ الأعداءِ الخاصَّةِ، دونَ الحرصِ على تحقيقِ أهدافِ الأمَّةِ الإسلاميَّةِ بما يضمنُ نموَّها وبناءَ مستقبلها[4].

س/ هلْ قدّمَ الإسلامُ ما يمكنُ تسميتُه “منظومةً تربويَّةً”؟ وما معالمُها؟ وهل تصلحُ للتَّطبيقِ في هذا العصرِ؟

ممّا لا شكَّ فيه، أنَّ التربية منَ المنظورِ الإسلاميِّ يدلُّنا عليها قولُ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: “إنَّما بعثتُ لأتمّمَ مكارمَ الأخلاقِ”[5]، بالإضافةِ إلى العديدِ منَ المبادئِ التي حثَّ الإسلامُ على زرعِها في كافَّة الأفرادِ والجماعاتِ منْ أجلِ تحقيقِ الهدفِ منْ خلقِ الإنسانِ ألا وهو إعمارُ الأرضِ وإصلاحُها[6].

ولا يمكنُ تصوّرُ طريقةِ حياةٍ منْ دونِ منظومةِ قيمٍ بقطعِ النَّظرِ عنْ درجةِ الامتثالِ لمكوّناتِ هذهِ المنظومةِ، كما أنَّ منظومةَ القيمِ على مراتبَ مختلفةٍ وقدْ وصفَ الرَّسولُ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حدودَها وصفًا دقيقًا في قولِه: “الإيمانُ بضعٌ وسبعون شعبةً، أعلاها قولُ لا إلهَ إلَّا اللهَ، وأدناها إماطةُ الأذى عنِ الطَّريقِ”[7]، أيْ: أنَّ أعلاها متعلّقٌ بعلاقتِنا معَ الخالقِ، وأدناها ما يتعلّقُ في علاقتِنا بالخلائقِ، أمَّا “الحياءُ” فهو شعبةٌ منَ الإيمانِ متعلّقةٌ بنفسِ الإنسانِ.

من هنا نجدُ أنَّ منظومةَ التربية لا تفترقُ عنِ الأخلاقِ والتَّوحيدِ، والقيمِ المتعلِّقةِ بالمجتمعِ، فهي جمعٌ بينَ طريقِ الحياةِ ومنظومةِ القيمِ، إذ لا يصحُّ أنْ تكونَ مرجعيّةَ الحياةِ المستقيمةِ هي الهدى؛ بل هي القيمُ المنبثقةُ منَ القرآنِ والسُّنَّةِ المنضبطةُ بالإسلامِ والمشتقَّةُ منه أصلًا.

وهذه المنظومةُ المنبثقةُ منَ القرآنِ والسُّنَّةِ نرى أنَّ الصَّحابةَ الكرامَ قدْ تربّوا عليها في عهدِ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-، وحازوا على خيرِ ما قالَ فيهم رسولُ اللهِ: “خيرُ القرونِ قرني، ثمَّ الذي يلونَهم، ثمَّ الذي يلونَهم…”[8].

وهذا دليلٌ على أنَّ هذه الثوابتَ التي جاءَ بها الإسلامُ في التَّربيةِ (التَّوحيدُ والأخلاقُ) صالحةٌ لكلِّ زمانٍ ومكانٍ، ومنَ الضّرورةِ المؤكَّدةِ تربيةُ الأطفالِ عليها، للحصولِ على أجيالٍ صالحةٍ خيّرةٍ، ترعى مصالحَها، وتحفظُ حقوقَها، وتؤدّي واجباتِها، وبخاصَّةٍ بعدَ معرفةِ الأزمةِ العالميَّةِ البعيدةِ بعدًا تامًّا عنِ القيمِ التَّربويَّةِ والأخلاقيَّةِ التي يمرُّ بها العالمُ أجمعُ.

س/ ما تقييمُكِ للفلسفة الغربيَّة في التربية ومدارسها؟

تعتبرُ فلسفةُ التربية الغربيَّةِ السَّائدةُ في مؤسَّساتِ الإقليمِ العربيِّ سببًا أدّى إلى صراعٍ تربويٍّ حولَ مدارسِ الفلسفةِ التّربويّةِ الغربيّةِ، ولوحظَ مدى أثرِها ودورِها في العالمِ العربيِّ، وسببَ اختلافِ المدارسِ في تحديدِ المحورِ الذي يجبُ أنْ تقومَ عليه. فقدِ انقسمتْ هذه الفلسفاتُ إلى قسمين؛ المجموعةُ الأولى: دعتْ إلى جعلِ الطِّفلِ محورَ العمليَّةِ التَّربويَّةِ، والمجموعةُ الثَّانيةُ: دعتْ إلى جعلِ الموادِ الدِّراسيَّةِ محورَ العمليَّةِ التَّربويَّةِ.

معَ أنَّ هذهِ الفلسفاتِ جميعًا أهملتِ الجانبَ الأصليَّ للتَّربيةِ الإنسانيَّةِ الكاملةِ ألا وهو الجانبُ الوجدانيُّ والرُّوحيُّ، وعلاقةُ الإنسانِ بالمنهجِ الرَّبّانيِّ والقيمِ والأخلاقِ والدِّينِ، وقضايا النَّشأةِ الإنسانيَّةِ والمصيرِ والتَّطلُّعاتِ العليا والقيمِ الروحيَّةِ التي تغذّي روحَ الفردِ الذي هو عنصرٌ أساسٌ في بناءِ المجتمعِ الفاضلِ أوِ السَّليمِ.

وهذا أدَّى إلى انفصامٍ بينَ المعرفةِ العلميَّةِ والقيمِ الأخلاقيَّةِ العمليَّةِ، ومعَ معرفتِهم أنَّ التَّرابطَ بينَ المعرفةِ والقيمِ رابطٌ وثيقٌ غيرَ مستقلٍّ ولا منفصلٍ عنْ بعضِه البعضِ، وأنَّ منَ الضَّرورةِ أن يحقّقَ الإنسانُ التَّوازنَ بينَ إمكانيَّتِه الفائقةِ منَ الفهمِ والإدراكِ، وبينَ ما يقابلُها منَ الصِّفاتِ المتعلّقةِ بالطَّبعِ والأخلاقِ والعاطفةِ.

هذا لدى الغربِ. أمّا في العالمِ العربيِّ المعاصرِ، فكانتِ المشكلةُ قائمةً على قسمين: قسمٌ يقلّدُ الآباءَ، وقسمٌ يقلّدُ الغربَ، وكلاهما عطّلا أهمِّيَّةَ التربية التي يجبُ أنْ ينشأَ عليها الطِّفلُ؛ ممّا أدّى إلى أنَّ المدرسةَ المعاصرةَ أولتْ اهتمامًا كبيرًا بالعقلِ المنطقيِّ المجازيِّ والتي ظهرتْ آثارُها في الكشوفِ العلميَّةِ والتَّقدّمِ التِّكنولوجيِّ، كما أظهرتْ آثارَ التَّخلُّفِ في الأزماتِ الاجتماعيَّةِ والنَّفسيَّةِ الخطيرةِ التي يعاني منها الإنسانُ اليومَ.

س/ معضلةُ التَّحكّمِ في سلوكِ الأبناءِ وتوجيهِه في زمنٍ يمتازُ بالتَّواصلِ المستمرِّ والمتعدِّي لفكرةِ الوجودِ الحقيقيِّ؛ فكلُّ ما في العالمِ يأتيكَ دونَ أنْ تذهبَ إليه .. كيفَ نستطيعُ أنْ نسيطرَ-بمعنى أنْ نوجِّهَ أبناءَنا- في زمنٍ به هذهِ السُّيولةُ الشَّديدةُ في الاتِّصالِ؟

المشكلةُ لا تتوقَّفُ عندَ (كيفَ نسيطرُ أو كيفَ نوجّهُ أبناءَنا في وقتِنا هذا)، بل تبدأُ المشكلةُ معَ خطأِ اختيارِ الزَّوجِ أوِ الزَّوجةِ لتكوينِ عائلةٍ متكافئةٍ متعاونةٍ. فالأسرةُ هي الخليةُ الاجتماعيَّةُ الأولى في المجتمعِ، وعلى صلاحِها وقوَّتِها واستقامتِها يتوقفُ صلاحُ المجتمعِ وقوَّتُه وتماسُكُه. فالمرأةُ والرَّجلُ هما عمادُ الأسرةِ؛ فإذا صلح كلٌّ منهما استطاعا أنْ يوجّها الأبناءَ إلى كيفيّةِ الاستغناءِ عنْ قنواتِ التَّواصلِ الاجتماعيِّ الذي -وللأسفِ- أصبحَ المرجعَ الأساسَ والملجأَ الأمينَ لكلا الزَّوجين فلا وقتَ لأحدٍ منهما ليتكلَّمَ معَ الآخرَ أوْ ليناقشَ أمورَ العائلةِ!

لذا إنْ أردْنا التَّحكّمَ بهذه القنواتِ رحمةً بالأولادِ وسلامتِهم الاجتماعيّةِ، علينا أوَّلًا تحديد الهدفِ منْ إنجابِ الأولادِ وطريقةِ تربيتِهم؛ وهي تحقيقُ سنَّةِ اللهِ في خلقِه والإنجابُ لإعمارِ الأرضِ وصلاحِها وطاعةً لأمرِ اللهِ وسنَّتِه.

فإنْ تمَّ التَّوافقُ بينَهما على المنهجِ المستقبليِّ للعائلةِ تحتَ ظلِّ مشاعرِ المحبَّةِ والرَّحمةِ والتَّكافلِ، وعلى التَّعهُّدِ بينَهما لتربيةِ أبنائِهما ورعايَتِهم وتنشئتِهم وفقَ منهجِ اللهِ -عزَّ وجلَّ-، يمكنُهما حينَها السَّيطرةُ على السُّيولةِ الشَّديدةِ في الاتِّصالِ. إذ سينجحان في تربيةِ أولادٍ واعين مفكرين مخطِّطين للمستقبلِ.

أمَّا أنْ يكونَ لكلِّ زوجٍ وزوجةٍ رأيٌ مخالفٌ؛ عندَها ستعمُّ الفوضى في اتِّخاذِ القراراتِ المناسبةِ لتربيةِ الأطفالِ، وسيلجأُ الأطفالُ إلى الرَّأيِ الأسرعِ وإلى الحلِّ الذي يجدونَه معروضًا على شاشاتِ التلِّفازِ أوْ عبرَ وسائلِ التَّواصلِ الاجتماعيِّ السَّريعِ. فما نلحظُه اليومَ وما نعيشُه يعتبرُ بثًّا للسُّمومِ وغرسًا للرَّذائلِ ومحوًا للقيمِ الرَّشيدةِ التي عرفتْها الأجيالُ المؤمنةُ السَّابقةُ. كلُّ ذلكَ عبرَ قنواتِ التَّواصلِ الاجتماعيِّ التي دخلَتْ كلَّ بيتٍ منْ بيوتِ المسلمين، ولم تستثنِ أحدًا -إلَّا منْ رحمَ ربِّي-.

فبالحوارِ والمحبَّةِ والنُّصحِ في التَّوجيهِ نحوَ الهدفِ الأسمى يتعلَّقُ الأولادُ بالوالدين، ويتَّخذون منهما قدوةً صالحةً ترشدُ إلى الخيرِ وتعلُّمِ الأصحِّ، وتريد الخيرَ كلَّ الخيرِ للأولادِ، فتنمو عندَ الأولادِ الثِّقةُ بالوالدين ويطيعونهما؛ لأنَّهما القدوةُ الحسنةُ لهم. ومنَ الطَّبيعيِّ إذا ما نشأَ الأولادُ على المحبَّةِ والنُّصحِ والحوارِ البنَّاءِ والإخلاصِ في حلِّ مشاكلِ الأولادِ وفي تلبيةِ حاجاتِهم، فسينهجون نهجَ الوالدين ويعودون إليهم وكلُّهم ثقةٌ أنَّهم سيجدون الصَّدرَ الحنونَ والعقلَ الرَّشيدَ والنَّصيحةَ الصَّادقةَ. وبذلك يسيطرُ الأولادُ على غرائزِهم.

التربية

س/ هلْ يجبُ على المربِّي أنْ يعيدَ تأهيلَه الشَّخصيَّ؛ ليكونَ أكثرَ تلاؤمًا للتَّعاملِ معَ أبنائِه في ظلِّ معطياتِ هذا الزَّمنِ؟ وكيفَ يفعلُ ذلكَ؟

من تجربتي الخاصَّةِ بي، وبعدَ دراستي الحثيثةِ لمعرفةِ أهمِّيَّةِ التربية في حياتِنا اليوميَّةِ؛ باتَ واضحًا حاجةُ الفردِ إلى التَّأهيلِ من جميعِ الجوانبِ. وأهمُّها العودةُ إلى التَّوحيدِ الصَّحيحِ ومعرفةُ أهمِّيَّةِ السَّيرِ على الصِّراطِ المستقيمِ واتِّباعِ منهجِ اللهِ -عزَّ وجلَّ-. وهذا لن يتمَّ إلَّا عبرَ الإعلانِ عنه وإخبارِ أهمِّيَّةِ التَّعلُّمِ والتَّعليمِ لنصلَ إلى حثِّ هذا الجيلِ إلى معرفةِ الدَّوراتِ العلميَّةِ التي تساعدُه وتعينه على معرفةِ الأساليبِ التَّربويَّةِ الصَّحيحةِ، والبعدِ عنِ الفرقِ الضَّالَّةِ، وإلَّا كيفَ له بناءُ أسرةٍ بالأصلِ لا أساس لها يحميها من غدرِ الأعداءِ.

س/ مسألةُ التربية هل تتوقَّفُ عندَ سنٍّ معيَّنةٍ أمْ أنَّها تمتدُّ حتَّى نهايةِ العُمرِ؟

معاني التربية لغةً واصطلاحًا ومنَ القرآنِ الكريمِ تشملُ الرِّعايةَ للطِّفلِ الصَّغيرِ، وكفالتَه حتَّى يشتدَّ عودُه ويبلغَ سنَّ الرُّشدِ. وهنا يجب استحضارُ الأهدافِ التي خُلِقَ لأجلِها الإنسانُ، ألا وهي:

الإصلاحُ والإعمارُ ومعرفةُ ممَّا يتكوَّنُ الإنسانُ وما هي المقوِّماتُ التي أنعمَ اللهُ بها على هذا الإنسانِ ليدخلَ مرحلةَ الاختبارِ {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الملك: 2]. ومعرفةَ جميعِ الأوامرِ والنَّواهي. وأنَّ بابَ التَّوبةِ مفتوحٌ ما لم تطلع الشمسُ منْ مغربِها وما لمْ تغرغرِ الرُّوحُ .. فتكونَ التربية ممتدَّةً حتَّى نهايةِ العمرِ.

فتزكيةُ النَّفسِ وعودتُها إلى الفطرةِ التي فطرَها اللهُ عليها، وأبوابُ جميعِ الطَّاعاتِ التي فرضَها اللهُ علينا منْ صلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ وحجٍّ معَ الاستطاعةِ منتشرةً بفضلِ اللهِ تعالى إلى يومِنا هذا. المهمُّ كيفَ نقودُ أنفسَنا إلى النَّجاحِ في الدُّنيا والآخرةِ وإلى الفوزِ برضى الرَّحمنِ ودخولِ الجنانِ.. 

س/ أنْ نعيشَ في مجتمعٍ فاسدٍ أو يشيعَ فيه الفسادُ إلى درجةٍ تقتربُ من إفسادِه كُلِّيًّا، هل تتغيرُ “التربية” في هذا المجتمعِ الفاسدِ؟ وكيفَ نتصوَّرُ فكرةَ “التربية” في هذهِ الظُّروفِ؟

في هذه الحالةِ يجبُ على كلِّ فردٍ منَ الأفرادِ دراسةُ ومعرفةُ فقهِ أشراطِ السًّاعةِ؛ فالحديثُ عن أشراطِ السَّاعةِ مهمٌّ، ولا سيَّما إذا ابتعدَ النَّاسُ عن تذكُّرِ الآخرةِ وانشغلوا بالدُّنيا وملذَّاتِها، فإنَّ في أشراطِ السَّاعةِ المحسوسةِ التي تظهرُ ويراها النَّاسُ بأعيُنِهم كما أخبرَ النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- ما يعيدُ النَّاسَ إلى ربِّهم ويوقظُهم منْ غفلتِهم[9].

ومنْ أشراطِ السَّاعةِ التي أخبرَ عنها الصَّادقُ المصدوقُ ما ظهرَ، منها قبضُ العلمِ وظهورُ الجهلِ، وانتشارُ الرِّبا والزِّنا والمعازفِ واستحلالُها، وكثرةُ شربِ الخمرِ والتَّطاولُ في البنيان… فتنٌ كقطعِ الليلِ المظلمِ. لكنْ بفضلِ اللهِ تعالى ومَنِّهِ وكرمِه: “لا تزالُ طائفةٌ منْ أمَّتي منصورين لا يضرُّهم من خذلَهم حتّى تقومَ السَّاعةُ”[10]. ومنها:

بادروا بالأعمالِ فتنًا كقطعِ الليلِ المظلمِ، يصبحُ الرَّجلُ مؤمنًا ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنًا ويصبح كافرًا، يبيعُ أحدُهم دينَه بعَرَضٍ منَ الدُّنيا [11].

وإنْ تتبَّعْنا التَّاريخَ نجدْ دومًا جوانبَ تاريخيَّةً وتربويَّةً؛ خاصَّةً في الفترةِ التي سبقتْ إخراجَ جيلِ “صلاحِ الدِّينِ الأيُّوبيِّ”، حينَ نتعرَّفُ على سيرتِه التي سبقتْ فتحَ “بيتِ المقدسِ”. فقد نشأَ شابًّا عاديًّا يُكرّسُ أوقاتَه لركوبِ الخيلِ ولهوِ الشَّبابِ، واستمرَّ في ذلكَ حتَّى خروجِه معَ عمِّه “أسدِ الدِّينِ” أكبرِ أمراءِ جيشِ “نورِ الدِّينِ” في حملتِه إلى مصرَ؛ حيثُ انضمَّ إلى معسكرٍ عقائديٍّ فكريٍّ وروحيٍّ وعسكريٍّ. ولقدْ وصفَ “صلاحُ الدِّينِ” حالتَه النَّفسيَّةَ عندَ بدءِ التحاقِه بهذا المعسكرِ فقالَ: كنْتُ أكْرَهَ النَّاسَ للخروجِ في هذهِ الدَّفعةِ وما خرجتُ معَ عمِّي باختياري. وهذا معنى قولِه تعالى: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ}[البقرة: 216].

لقدْ تبدّلَتْ شخصيَّتُه بتأثيرِ التَّوجيهِ الإسلاميِّ الذي تعرَّضَ له، واتَّخذَ موقعَه في الحركةِ الإسلاميَّةِ. ومنْ هنا نجدُ أنَّ التربية كانَ لها الدَّورُ الأساسُ في هذه المرحلةِ قبلَ خروجِ صلاحِ الدِّينِ الأيوُّبيِّ وفتحِ بيتِ المقدسِ، والنَّصرِ في معركةِ حطينَ. فالتَّربيةُ قيمٌ يكتسبُها الإنسانُ في نشأتِه فتحفظَه وتحميَه في حياتِه وبعدَ مماتِه.

التربية

 س/ في البيوتِ قنبلةٌ موقوتةٌ هي مشكلةُ “المراهقةِ”؛ بالأمسِ كُنَّا نتعاطى معَ مشكلاتِ التَّفلّتِ منَ الواجباتِ الدِّراسيّةِ أوِ التَّعبُّديَّةِ أوْ مشكلاتِ الاقترابِ ما بينَ الجنسَيْن. أما اليومَ يرى مراهقونا مشكلاتٍ لم يكنْ أحدٌ يتصوَّرُها مثل تحديدِ جنسِ الإنسان، والشذوذِ الجنسيِّ، من هاتفِه وتطبيقاتِ التَّواصلِ الاعتياديّةِ التي يطالعُها يوميًّا .. ما الواجبُ استحضارُه في مثلِ هذهِ التَّغيُّراتِ العنيفةِ التي تطلُّ على مجتمعِنا اليومَ؟

قبلَ الحديثِ عنِ القنبلةِ الموقوتةِ؛ هناكَ مشكلةٌ تسميةِ البالغِ العاقلِ سليمِ الحواسِ “بمراهقٍ”. هذه المرحلةُ ليستْ مرحلةَ “مراهقةٍ”، بلْ هيَ مرحلةُ البلوغِ التي تقعُ بينَ الطُّفولةِ والرُّشدِ. مرحلةٌ نمائيَّةٌ انتقاليَّةٌ منْ عالمِ الطُّفولةِ إلى عالمِ الكبارِ، فمرحلةُ البلوغِ مجموعةٌ منَ التَّغيّراتِ المتميّزةِ الجسميَّةِ والعقليَّةِ والانفعاليَّةِ والاجتماعيَّةِ. وعندَ بداياتِ هذه المرحلةِ، ومعَ البلوغِ يأخذُ الاتّزانُ الجسميُّ والنَّفسيُّ في الاختلالِ النّسبيِّ، كما تحدثُ تغيُّراتٌ عضويّةٌ للجسمِ وتظهرُ الوظيفةُ التّناسليّةُ، وتتحلّلُ الاهتماماتُ والعاداتُ الطُّفوليّةُ وتبرزُ اهتماماتٌ جديدةٌ تشهدُ على وجودِ رغبةٍ في توسيعِ أفقِ الحياةِ.

كما أنَّ هناكَ بعضَ الخصائصِ التي يتميَّزُ بها الإنسانُ في هذهِ المرحلةِ نتيجةَ هذهِ التَّغيّراتِ فتظهرُ عندَه مظاهرُ سلوكيَّةٌ مختلفة مثلُ تمرّدِه على آبائِه وثورتِه على مدّرسيه وعلى أشكالِ السّلطةِ المختلفةِ. وهناكَ نظريَّاتٌ أوروبِّيَّةٌ تفسِّرُ هذهِ المرحلةَ على أنَّها فترةٌ عصيبةٌ في النُّموِّ يشوبُها القلقُ والتّوتّرُ والأزماتُ النَّفسيَّةُ الحادّةُ بالنِّسبةِ لجميعِ النَّاشئةِ. ولذا يعتبرُها “مندرس” فترةَ الحياةِ المتشنِّجةِ ويعتبرُها “بوهلر” فترةً سلبيَّةً[12].

أمَّا بالنِّسبةِ للمسلمين فتعريفُ مرحلةِ البلوغِ أنَّها: مرحلةٌ نمائيَّةٌ انتقاليَّةٌ ينتقلُ بها الإنسانُ في حياتِه منْ عالمِ الطُّفولةِ إلى عالمِ الرّشدِ. تتميَّزُ بمجموعةِ التّغيّراتِ الجسميّةِ، والعقليّةِ، والانفعاليَّةِ، والاجتماعيَّةِ[13].

ومتى بدأْنا تربية الطفل منذُ نعومةِ أظفارِه معَ التَّوكُّلِ على اللهِ والدُّعاءَ له بحفظِه ورعايتِه، وإعلامِه ما هو مطلوبٌ منه في حياتِنا اليوميَّةِ؛ غرسنا فيه القيمَ للوصولِ إلى برِّ الأمانِ عندَ بلوغِه. هذا ما يجبُ علينا التَّجهيزُ له قبلَ حدوثِه، وكذا يجب متابعةُ جميعِ قنواتِ التَّواصلِ معَ الحرصِ على اتِّباعِ الأنظمةِ التي تلغي القنواتِ الضَّارَّةِ لتربيةِ هذا البالغِ، ومتابعتِه في المدرسةِ ومعرفةِ منْ همْ أصدقاؤُه ومنْ يصاحبُ.

وأنصحُ في هذهِ الفترةِ بأنْ يقتنيَ بعضَ ما يحبُّ منَ الحيواناتِ كالقطط أو العصافيرِ التي تساعدُ هذا البالغَ على تمضيةِ أوقاتِه بما يحبُّ هو. فتمرُّ هذه الفترةُ بدونِ مشاكلَ ولا اضطراباتٍ. معَ النُّصحِ بالإجابةِ عنْ جميعِ أسئلتِه التي تراودُه إجابةً صحيحةً، ولا يُخْفَى شيءٌ عنه وإلَّا سيضطرُّ للسُّؤالِ عنه خارجَ المنزلِ. كما لا ننسى الجانبَ الِّرياضيَّ؛ بممارستِه لنوعٍ منْ أنواعِ الرِّياضةِ التي اهتمّ مربُّونا في تربيةِ الناَّشئةِ عليها، ألا وهي الرِّمايةُ وركوبُ الخيلِ والسِّباحةُ، فيبلغُ الطِّفلُ قويَّ البنيةِ صحيحَ الجسمِ، محافظًا على صحَّةِ الجسمِ ونشاطِه.

س/ لدينا مشكلةٌ تواجهُ الأبناءَ هي مشكلةُ “القدوة” التي حازَها الآنَ الأبطالُ الخارقون الذين يشاهدُهم أبناؤُنا في الأفلامِ، والممثِّلون والممثِّلاتُ بالنِّسبةِ لفترةِ البلوغِ، وأبطالُ المسلسلاتِ الأجنبيَّةِ التي يتعاطاها شبابُنا .. كيفَ نتصوّرُ مشكلةَ “القدوة”؟ وكيفَ نصوّرُها لأبنائِنا تصويرًا صحيحًا؟

تتَّخذُ المشكلاتُ السّلوكيَّةُ في مرحلةِ البلوغِ والمرحلةِ المتوسِّطةِ مظاهرَ وأشكالًا عدَّةً منها على سبيلِ المثالِ لا الحصرِ: الكذبُ، الَّسرقةُ، التَّقليدُ الأعمى، السُّلوكُ العدوانيُّ، سلوكُ الشّرودِ والتَّشتُّتِ، سلوكُ الميلِ إلى النَّشاطِ الزّائدِ، الإدمانُ، المشكلاتُ الجنسيَّةِ والعاطفيَّةِ.

وممّا يسبّبُ وقوعَ الشَّبابِ في مثلِ هذهِ المشاكلِ ما يلي:

  1. ضعفُ الوازعِ الدّينيِّ والجهلُ بأحكامِ الشَّريعةِ.
  2. غيابُ القدوةِ الحسنةِ؛ سواءً كانَتْ منْ أولياءِ الأمورِ أوْ منَ المعلِّمين أو منْ كبارِ رجالاتِ الأعمالِ والاجتماعيِّين.
  3. التَّفكُّكُ الأسريُّ وانشغالُ الأفرادِ بمباهجِ الحياةِ؛ ممّا أدّى إلى تخلّي الأبوين عنْ دورِهما الأساسيِّ في التربية وعدمِ إسداءِ النّصحِ والتَّوجيهِ لأبنائِهما في هذهِ المرحلةِ الحسّاسةِ.
  4. التَّدليلُ المفرطُ أوِ الشِّدّةُ الزّائدةُ تؤدِّي إلى وقوعِ الشَّبابِ في مثلِ هذهِ المشاكلِ؛ حيثُ يجبُ على كلِّ أبٍ أنْ يتعاملَ معَ أبنائِه في هذهِ المرحلةِ تعاملًا أخويًّا دونَ تركِهم يفعلون ما يشاؤون دونَ عقابٍ أوْ توجيهٍ. كما على الوالدِ ألَّا يقومَ في الوقتِ نفسِه بالتَّضييقِ والتَّشديدِ عليهم ومحاسبتِهم على كلِّ صغيرةٍ وشاردةٍ وواردةٍ.
  5. الاستخدامُ السَّلبيُّ للإنترنت.
  6. مصاحبةُ رفقاءِ السُّوءِ.
  7. بعضُ المعلِّمين لهم سلوكيَّاتٌ سيِّئةٌ وتصرّفاتٌ غيرُ لائقةٍ يظهرُها أمامَ الطُّلابِ ممّا يؤثّرُ سلبًا عليهم. والبعضُ الآخرُ منَ المعلِّمين تقعُ عينُه على بعضِ هذهِ السُّلوكيَّاتِ المنحرفةِ ولا يقومُ بالتَّوجيهِ والنّصحِ والإرشادِ فهمُّه الأوَّلُ هوَ تدريسُ الطّلابِ مادَّتَه العلميَّةَ وإنهاؤُها في الوقتِ المحدّدِ.

فأسلوبُ القدوةِ الحسنةِ يتربَّعُ على قمّةِ الأساليبِ التَّربويَّةِ المؤثِّرةِ في العمليَّةِ التَّربويَّةِ، ذلك الأسلوبُ النَّاجحُ، الذي يترجمُ الكلماتِ إلى مواقفَ، ويحوِّلُ العباراتِ إلى سلوكيَّاتٍ وأخلاقٍ، فتربّى النّفوسُ منْ خلالِه تربيةً صحيحةً، فالقدوةُ الصَّالحةُ لها أهمِّيَّةٌ كبيرةٌ في تربيةِ الفردِ وتنشئتِه[14].

التربية

س/ تبقى مسألةُ “كيفيَّة غرسِ القيمِ” منْ أهمِّ ما يواجهُ الآباءَ منْ مشكلاتٍ في تعاملِهم معَ الأبناءِ في كافَّةِ المراحلِ. ما هي أسهلُ الطُّرقِ لهذهِ المسألةِ وما أقومُها؟

نُشرتْ لي “مطالعاتٌ تربويَّةٌ” على “شبكةِ الألُّوكةِ”. تبيِّنُ بعضَ المطالعاتِ التَّربويَّةِ التي اهتمَّ بها الإسلامُ ووجَّهَ الأنظارَ إليها. وقدْ أبرزتُ في هذه المطالعات الخصائصَ المتعلِّقةَ بالطِّفلِ منْ عمرِ ثلاثِ سنواتٍ كمرحلةِ الإدراكِ والاستيعابِ عندَ الطِّفلِ.

أمَّا عن كيفيَّةِ غرسِ هذه القيمِ؛ فأعودُ وأكرِّرُ أنَّ الرَّجلَ والمرأةَ هما عمادُ الأسرةِ، فإذا صلحَ كلٌّ منهما استطاعا أنْ يكوّنا بيتًا نموذجيًّا على القواعدِ التي وضعَها الإسلامُ. فالوضعُ الدِّينيُّ للأسرةِ له الأثرُ الكبيرُ في تنشئةِ الأطفالِ وتربيتِهم، والعلاقةُ بينَ أفرادِ الأسرةِ وقيامُهم بالعباداتِ والتَّمسُّكِ بالشَّعائرِ أمام الأطفال .. فكلُّ ذلك يدركُه الطِّفلُ ويحسُّه ويشعرُ به منْ خلالِ تفاعلِه معَ جماعتِه. بينَما ينمو في اتِّجاهٍ مخالفٍ إذا نشأ في أسرةٍ تهتزُّ فيها القيمُ والمعاييرُ الخلقيَّةُ السَّليمةُ وتنمو معه بذورُ الشَّرِّ والانحرافِ الخلقيِّ الذي تنعكسُ آثارُه في مواقفِ الحياةِ والمجتمعِ[15].

لذا نتساءلُ: هل تعلَّمَ الوالدانِ هذه القيمَ وطبَّقَاها؛ كلٌّ منهما على أرضِ الواقعِ، قبلَ أنْ نفكِّرَ كيفَ نغرسُ هذه القيمَ في نفوسِ أولادِنا؟

مثلًا الإيمانُ باللهِ: هلْ تعرَّفَ الوالدانِ على أركانِ الإيمانِ؟ وهل كلاهما يردِّدها أمامَ هذا الطِّفلِ؛ حبُّ اللهِ وحبُّ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-؟ هل تعرَّفا على التَّوحيدِ الذي أنزلَ على قلبِ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-؟ لغرسِ أسماءِ اللهِ الحسنى الثَّابتةِ وتطبيقِها عمليًّا حينَ الدُّعاءِ، وتكرارِها مع كلِّ حالةٍ يمرُّ بها الوالدان. هل تعرَّفا على صفاتِ اللهِ -عزَّ وجلَّ- لكي ينتبهَ كلاهما إلى الشُبّهِ التي يبثُّها جميعَ وسائلِ الإعلامِ؟ .. فعدوُّ اللهِ الشَّيطانُ وأعوانُه لم يتوانَ لحظةً عنْ بثِّ هذه السُّمومِ فهلْ تعلَّماها لتحصينِ هذهِ النَّفسِ منْ شرِّ الفتنِ ما ظهرَ منها وما بطنَ؟

يجبُ تحصينُ هذا الطِّفلِ بالحقِّ حتَّى إذا خرجَ إلى المجتمعِ تكونُ شخصيَّتُه متوازنةً وهو منْ يعلّمُ الآخرين .. وهي منْ ثمراتِ الإيمانِ باللهِ تعالى، ومنْ ثمراتِ حلاوةِ الإيمانِ كما يتذوَّقُها الإنسانُ. (يتذوَّقُها في الرّاحةِ والرّضى والسّعةِ، لا يعرفُ لها سببًا إلَّا أنّه أنسَ باللهِ واطمأنَّ إلى أنَّه في حمايتِه وعنايتِه ورحمتِه، وتذوّقَها: أيْ أنَّه لا يضيقُ ولا يفزعُ منْ قدرٍ أوْ مستقبلٍ فهوَ مؤمنٌ باللهِ مطمئنٌّ قلبُه إليه).

س/ ما هي أهمُّ الكتبِ الموثوقةِ –العربيَّةِ أو المترجمةِ– التي تنصحين بها الآباءَ لتعينَهم في تصوُّرِ قضيةِ التربية، منذُ مرحلةِ الاستعدادِ لقدومِ الطِّفلِ تقدُّمًا في هذه الممارسةِ الترَّبويّةِ؟

حاليًا لا أنصحُ بقراءةِ كتبِ الأصولِ إلَّا على يدِ علماءَ ربَّانيِّين موثوقين في وقتِنا الحاضرِ .. أمَّا كقراءةٍ تساعدُ على التربية: فلِي كتبي التي هي نتاجُ جهدٍ مبذولٍ من جهتي معَ لقاءِ العلماءِ والسَّفرِ إليهم، ولقائِهم على أرضِ الواقعِ والأهمُّ إجازتي لوضعِ هذه المناهجِ وهذه القصصِ، وفقَ دراسةٍ لكتبِ علمائِنا قديمًا في التَّربيةِ وخاصَّةً في علمِ النّفسِ التّربويِّ، واهتمُّوا بنفسيّةِ المربِّين والمتعلِّمين. ومنه ما تجدُه عندَ ابنِ حمامةَ في “تذكرةِ السَّامعِ والمتكلِّمِ في أدبِ العالمِ والمتعلِّمِ”، ومنها كتابُ “أيُّها الولدُ” للإمامِ الغزاليِّ معَ تنقيحِه منَ الشَّوائبِ، وهناكَ كتابُ “آدابُ المعلِّمين” لابنِ سحنونَ الأندلسيِّ.

وطبعًا كانَت ليَ المراجعُ التي استعنتُ بها في إعدادِ رسالةِ الماجستير بعنوانِ: “دورُ المؤسَّساتِ التَّربويَّةِ في تربيةِ النَّشئِ في ضوءِ العقيدةِ والقيمِ الإسلاميَّةِ الثَّابتةِ”[16]. وأطروحةُ الدُّكتوراةِ بعنوانِ: “القيمُ الأخلاقيَّةُ الواردةُ في كتبِ التَّربيةِ الإسلاميَّةِ (كتبُ المرحلةِ المتوسِّطةِ منَ التَّعليمِ الأساسيِّ)”. ويمكنُ للقارئِ إيجادُهما عبرَ الإنترنت، لمنْ أرادَ فعلًا معرفةَ مراحلِ التربية الصَّحيحةِ كما في الكتابِ والسُّنَّةِ دراسةَ هذه الكتبِ لتطبيقِها على أرضِ الواقعِ.

وأنصحُ بكتبِ الدُّكتورِ “ماجدُ عرسان الكيلانيِّ” -رحمَه اللهُ- فكتبُه إثراءٌ للأمَّةِ الإسلاميَّةِ. ومنْ تتبَّعَ (جوجل) سيجدُ جميعَ كتبِه. كما أوصي بكتبِ “ابنِ قيِّمِ الجوزيَّةِ” وخاصَّةً كتابُ “تحفةُ المودودِ بأحكامِ المولودِ”، وهذا الكتابُ فيه أحكامُ المولودِ “وهو كتابٌ يصلحُ للمعاشِ والمعادِ ويحتاجُ إلى مضمونِه كلُّ من وُهِبَ الأولادَ”[17]. كما له كتبٌ قيِّمةٌ في تزكيةِ النَّفسِ لمنْ أرادَ الأنسَ معَ الله.

س/ بمَنْ يستعينُ الوالدانِ إنْ أرادا استشارةً تربويَّةً عاجلةً؟ هل هناكَ جهاتٌ توفِّرُ هذه الاستشارةَ؟

نريدُ قبلَ كلِّ شيءٍ الثِّقةَ التَّامَّةَ لهذه المرجعيَّاتِ، ومُلِئتْ قنواتُ التَّواصلِ الاجتماعيِّ حاليًا بمثلِ هذه المرجعيَّات التي تساعدُ على حلِّ المشكلاتِ. لديَّ مرجعيَّةٌ ثقةٌ تربويَّةٌ يمكنُ مراجعتُه حاليًا وهو الدُّكتور “عبدُ الرَّحمنِ ذاكر الهاشميّ”. لمنْ أرادَ الاستزادةَ في المعرفةِ؛ فمحرِّكُ البحثِ “جوجل” كفيلٌ بإيصالِ جميعِ المعلوماتِ عنه وهي متوفِّرةٌ لمنْ أرادَ الاستشارةَ السَّريعةَ.

أمَّا تربويًّا ودينيًّا فيمكنُ التواصلُ معَ الشيخِ الدكتور “صالح بنُ عبدِ اللهِ بن حمدٍ العصيميِّ العتيبيِّ”. أمَّا بالنِّسبةِ للمعلوماتِ ككلٍّ؛ فهناكَ شبكتان: “شبكةُ الألوُّكةِ” -وقدْ نشرتْ كلَّ كتبي- و”شبكةُ الدُّررِ السَّنيَّةِ”، لمنْ أرادَ معرفةَ منهجِ اللهِ الحقِّ.

ومهمٌّ جدًّا معرفةُ أنَّ قنواتِ نشر ما يسمَّى بالتَّنميةِ البشريَّةِ، ما هي إلا قنواتٍ لبثِّ السُّمومِ. والأهمُّ معرفةُ هذه السُّمومِ للوقايةِ منها للأسرةِ ككلٍّ. رجاءً حارًّا معرفةُ هذه السُّمومِ فمنها ما هو شركٌ باللهِ، خاصَّةً علومُ الطَّاقةِ وما شابهَها.

التربية

س/ هناكَ قضيَّةٌ يتداولُها الكثيرون منذُ التِّسعينياتِ –وفي مصرَ خاصَّةً–؛ وهي قضيَّةُ “العنفِ” أو “ضربُ الطُّلابِ” في المدارسِ أو على يدِ الأهالي. وقدْ جاهدَتْ وسائلُ الإعلامِ في محاربةِ هذهِ الظَّاهرةِ، وتجاوبَتِ الدَّولةُ نفسُها –ولعلَّها التي بدأتْ– ومنعتْ أيَّ استخدامٍ للعنفِ في المدارسِ، ووفّرتْ أرقامًا لهواتفِ خدمةِ الاستغاثةِ منَ الآباءِ الذين يتعاملون بالعنفِ معَ أولادِهم ..

في ظلِّ هذه المعطياتِ؛ هل ترينَ هذه التَّصرفاتِ في جانبِ الصَّوابِ؟ وهل صحيحٌ منعُ الضَّربِ أو العنفِ مطلقًا في المدارسِ أو على يدِ الأهالي؟ وما هي وسائلُ التربية المغلَّظةُ غيرَ الضَّربِ بدرجاتِه المختلفةِ التي يستطيعُ أنْ يمارسَها الأهالي على أبنائِهم أوِ المدّرسون في مدارسِهم؟

الإسلامُ وضعَ أهدافًا متكاملةً للتَّطبيقِ والنَّجاحِ. ومنَ المنهجِ في التَّربيةِ الإسلاميَّةِ العقابُ وبخاصَّةٍ العقاب التَّربويّ. فبعدَما يتَّخذَ الآباءُ أو المدرِّسون جميعَ أنواعِ وسائلِ التربية، ولمْ تؤثِّر في الأولادِ القدوةُ الحسنةُ، ولا نفعتْ الموعظةُ، ولا الصَّبرُ على المتعلِّمِ بالتَّدرّجِ، هنا يكونُ العقابُ حتمًا لازمًا، وهدفُه إعادةُ الطِّفلِ إلى الصَّوابِ.

وقبلَ البدءِ بالحديثِ عنِ العقابِ والوسائلِ المتَّبعةِ والمفيدةِ للعقابِ، أودُّ فقطْ أنْ أنوِّهَ أنَّ لكلِّ طفلٍ أوْ طالبٍ حالةً خاصَّةً فلا تنطبقُ هذهِ القواعدُ على كلِّ طفلٍ. إذنْ قبلَ البدءِ بمعرفةِ أثرِ العقابِ وأساليبِه، علينا أوَّلًا معرفةُ نفسيَّةِ كلِّ طفلٍ وما هي الحالةُ الاجتماعيَّةُ التي تحيطُ به -مهمٌّ جدَّاً معرفةُ الحياةِ الأسريَّةِ التي يعيشُها كلُّ طفلٍ-.

والأهمُّ معرفةُ خصائصَ كلِّ مرحلةٍ عمريَّةٍ، لمعرفةِ العقابِ المناسبِ لكلِّ مرحلةٍ عمريَّةٍ. وفي وقتِنا الحاضرِ اجتهدَ التَّربويّون لبيانِ هذهِ الخصائصِ وإدراجِها في العمليَّةِ التَّربويَّةِ التَّعليميَّةِ خلالَ دراسةِ المعلِّمِ لهذهِ المراحلِ كمادَّةٍ علميَّةٍ بعنوانِ “تربيةِ الطُّفولةِ المبكِّرةِ” وغيرِها منَ الموادِ المهمَّةِ في علمِ النَّفسِ التَّربويِّ، لذا منَ الضَّروريِّ دراسةُ خصائصِ مراحلِ الطُّفولة لدى المعلِّمِ والآباءِ.

أصلاً الأطفالُ حتَّى سنِّ البلوغِ لا حسابَ عليهم فالعقابُ فقطْ للتَّقويمِ والتَّمييزِ بينَ الخطأِ والصَّوابِ، وبينَ معرفةِ القيمِ الأخلاقيَّةِ الممدوحةِ ونبذِ الأخلاقِ المذمومةِ، لأجلِ ذلك يجبُ أنْ نحدِّدَ سببَ العقابِ وهلْ هو بسببِ هذهِ الآدابِ وتركِها أمْ بسببِ الأخلاقِ المذمومةِ؟!

أمَّا ما جاءَ في العقابِ بالضَّربِ فقدْ جاءَ حديثٌ واضحٌ صريحٌ بتعليمِ الصَّبيِّ الصَّلاةَ قالَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمُ-: “مُرُوا أولادَكم بالصَّلاةِ لسبعٍ واضربوهم عليها لعشرٍ، وفرِّقوا بينَهم في المضاجعِ”[18]. ويحثُّ هذا الحديثُ الأهلَ بأنْ يأمروا أولادَهم بالصَّلاةِ ويحثُّوهم على فعلِها والصَّبرِ على فعلِها، ولا يضربُ الصَّبيُّ لتركِ الصَّلاةِ إلَّا إذا بلغَ عشرَ سنين، والأهمُّ أنَّه ضربٌ غيرُ مبرحٍ، ومراعاة عدمِ ضربِ الوجهِ لحديث صحيح رواهُ مسلمُ عن أبي هريرةَ قالَ: قالَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: “إذا قاتلَ أحدُكم أخاهُ فليجتنبِ الوجهَ…”.

فضربُ الطِّفلِ على الوجهِ له أضرارٌ نفسيَّةٌ تؤثِّرُ على تكوينِ شخصيَّةِ الطِّفلِ. لذا أوَّلًا علينا معرفةُ الهدفِ منَ العقابِ؟ ولماذا العقابُ؟ وعلى أيِّ أساسٍ نعاقبُ؟ وما أنواعُ العقابِ الفعَّالِ؟ وهنا ندرسُ هلِ الضَّربُ منْ أنواعِ العقابِ؟ وهل بالضَّربِ نصلُ إلى ما نريدُ منْ سلوكٍ حسنٍ؟

وهناك محاضرةٌ خاصَّةٌ بهذا الموضوعِ بعنوانِ “محطَّاتٌ تربويَّةٌ تبيِّنُ أنواعَ العقابِ والسَّلبياتِ التي يتعرَّضُ لها الطِّفلُ حينَ ضربِه”. وهذا هو رابطُ المحاضرةِ لمنْ أراد الاطِّلاعَ عليها:

س/ هناكَ سؤالٌ يدورُ في ذهنِ الكثيرين –بل الكثرة البالغة– في عمليَّةِ التربيةِ هو: كيفُ أستميل ابني؟ وهل صحيحٌ ما يقالُ كثيرًا “أنْ أجعلَ ابني صديقًا لي”؟ وإذا كانَ صحيحًا كيفَ نطبِّقُ الأمرَ؟

انتشرَ في أواسطِ العائلاتِ اليومَ تربيةٌ تتوقَّفُ على منْ يحبُّ الولدَ أكثرَ أمُّه أمْ أبوه، والأهمُّ من يشدُّ البساطَ لجهتِه ناسفين بذلك كلَّ قواعدِ التربية التي تبنى بالأساسِ على حبِّ الوالدَيْنِ لأولادِهما حبًّا غيرَ مشروطٍ، والأهمُّ العدلُ بينَ الأولادِ فلا يميّزُ أوْ تميّزُ بينَ ولدٍ وولدٍ أوْ بنتٍ وأختِها.

تحدَّثْنا عنِ اتِّفاقِ الزَّوجين على قواعدَ ثابتةٍ لتربيةِ الأطفالِ، والأهمُّ منْ ذلكَ اتِّفاقهما سويًّا على منهجٍ موحّدٍ في التربية فما هو مسموحٌ منْ قِبَلِ الأبِ أيضًا مسموحٌ به من قبلِ الأمِّ. يجبُ على كليهما أنْ يتَّفقا على هذا المنهجِ، حتَّى إنْ مالَ الأطفالُ لأحدِ الوالدين يصحِّحا العلاقةَ سويًّا.

معَ العلمِ حثَّ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- على حسنِ الصُّحبةِ للأمِّ فجعلَها ثلاثَ مرَّاتٍ لأمِّك والرَّابعةَ لأبيك “منْ أحقُّ النَّاسِ بحسنِ صحبتي”. فهذا الحديثُ بيّنَ فضلَ الأمِّ ومنزلتَها، وأنَّ الأمَّ لها من الحقِّ في هذا الجانبِ وهو حسنُ الصُّحبةِ ثلاثةَ أضعافِ ما للأبِ. والمقصودُ بحسنِ الصُّحبةِ: حسنُ المعاشرةِ، والملاطفةُ والإحسانُ والبرُّ. وذلكَ أنَّ الأمَّ تحمَّلَت الحملَ وآلامَ الولادةِ وكذلكَ أيضًا الرِّضاعَ والحضانةَ.

وعلينا معرفةُ معاني هذا الحديثِ حتَّى لا يختلطَ على الجميعِ أنَّ برَّ الأمِّ مقدَّمٌ على تربيةِ الأبِ، لذا وضعَ الشَّرعُ أيضًا لنا القواعدَ في التربية ولمنْ يكونُ تدبيرُ أمورِ العائلةِ، فالأبُ هو الوليُّ هنا، فيجبُ معرفةُ أهمِّيَّةَ التَّفاهمِ على الأمورِ الحياتيّةِ بينَ الوالدين داخلَ الغرفةِ، ليكونَ القرارُ النِّهائيُّ للأبِ برضاهما، فمثلُ هذهِ الأمورِ مهمٌّ جدَّاً أنْ يحصلَ بينَهما التَّفاهمُ فيها والإقناعُ لتدبيرِ أمورِ الطِّفلِ. أمَّا منْ حيثُ المعاشرةُ والمخالطةُ وحسنُ الصُّحبةِ فهيَ للأمِّ، والأهمُّ أنْ يُعلِّمَ الأبُ الأبناءَ احترامَ الوالدةِ وطاعتَها وعدمَ رفعِ الصَّوتِ وعصيانِها.

كلُّ هذهِ الأمورِ الترَّبويّةِ هي مقدِّمةٌ لكيفيَّةِ التَّعاملِ الصَّحيحِ لاستمالةِ الأبناءِ التي يجبُ أنْ تكونَ للاثنين سويًّا؛ الأمُّ والأبُ. وأنْ يكونَ الوالدان صديقين لأولادِهما معَ عدمِ التَّمييزِ بينَ ولدٍ وولدٍ حتَّى لوْ كانَ الولدُ سببًا لحبِّ الوالدين، فمنهم منْ يكونُ هيِّنًا ومنهم منْ يكونُ حنونًا، ومنهم من يكونُ مطيعًا. فعلى الوالدين عدمُ التَّفرقةِ في المعاملةِ بينَهم وأنْ يعاملاهم بالعدلِ، كما أمرَنا رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-:

اعدلوا بينَ أولادِكم في النِّحَلِ كما تحبُّونَ أنْ يعدلوا بينَكم في البرِّ واللُّطفِ.

رواهُ الطَّبرانيُّ، والنِّحَلُ: هو ما ينحلُه الوالدُ لولدِه منَ العطايا والهدايا.

التربية

س/ منْ مؤلفاتِكِ قَصصُ الأنبياءِ للأطفالِ، لماذا اخترتِ التَّأليفَ في بابِ قَصصِ الأنبياءِ، وما هي المعالمُ التَّربويَّةُ التي حرصتِ على إظهارِها منْ خلالِ هذه القَصصِ؟

خرجْتُ لسلكِ طريقِ الدَّعوةِ إلى اللهِ -عزَّ وجلَّ- في عامِ 1992م، وكانَتِ المرَّةَ الأولى، وكانَ لديَّ ثلاثةُ أطفالٍ، أصغرُهم عمرُه ثمانيةُ أشهرٍ. تلقَّيْتُ في صيفِ 1993 و1994 دوراتٍ للدَّاعيةِ المسلمةِ لأعيَّنَ عامَ 1995 مدرِّسةَ تربيةٍ إسلاميَّةٍ في مدرسةٍ تابعةٍ لجمعيَّةٍ إسلاميَّةٍ. بدأْتُ في تدريسِ مادَّةِ التربيةِ الإسلاميَّةِ للصُّفوفِ من السَّادسِ إلى التَّاسعِ الأساسيِّ. برعتُ في هذا العامِ في التَّعليمِ معَ الاهتمام باتِّباعِ منهجِ الكتابِ والسُّنّةِ، فعيُّنتُ مدرِّسةَ تربيةٍ وطنيَّةٍ وهي مادَّةٌ تابعةٌ للدَّولةِ.

تلقَّيْتُ خلالَ هذه الفترةِ الدَّوراتِ منْ قبلِ حكومةِ الدَّولةِ لكيفيَّةِ تدريسِ هذهِ المادَّةِ وبسببِ هذه الدَّوراتِ، اكتشفتُ البُعدَ التَّامَّ لتأهيلِ أستاذِ التربية الإسلاميَّةِ، والأهمُّ بُعدَ المنهجِ والكتابِ الدِّراسيِّ أيضًا. وفي عامِ 1999 عيِّنتُ منسقةَ تربيةٍ إسلاميَّةٍ لجميعِ الصُّفوفِ منْ صفِّ الحضانةِ إلى الصَّفِّ التَّاسعِ. ومنْ خلالِ متابعتي للمنهجِ والكتابِ والمعلِّمِ وضعتُ إصبعي على الجرحِ الذي لا زالَ ينزفُ حتَّى الآنَ.

ووجدتُ بُعدَ الطَّالبِ عن حبِّ الكتابِ الدِّراسيِّ المقرَّرِ للتَّربيةِ الإسلاميَّةِ، وبُعدَه أيضًا عن تلقِّي هذا العلمِ الشَّرعيِّ، من هنا بدأتُ معَ الطَّالباتِ برد القَصصِ ووجدتُ إقبالًا عليها وخاصَّةً قصَّةَ آدمَ عليه السَّلامُ، وما تحوي منْ تشويقٍ لقتلِ الإخوةِ؛ الأخُ الطَّالحُ يقتلُ الأخَ الصَّالحَ. ووقتَها لم يكنْ عندي علمٌ بأنَّ كتبَ القَصصِ مدسوسٌ بها اليهوديَّاتُ.

سئلتُ في إحدى الحصصِ: ما حدثَ بعدَ قتلِ الأخِ لأخيه؟ لم أجبْ كالعادةِ لمعرفةِ الإجابةِ الصَّحيحةِ عدتُ يومَها للمنزلِ وبدأتُ بالبحثِ عنْ صحَّةِ هذهِ القصَّةِ..لمْ أجدْ للأسفِ!

هنا كانَتْ بدايةُ النِّيَّةِ للبدءِ بإعدادِ القَصصِ القرآنيِّ، بدأتْ هذهِ البذرةُ الصغيرةُ بنيَّةِ الإعدادِ لها عام 2000. وفعلًا بدأتُ معَ الأستاذةِ آمنةَ عانوتي -رحمَها اللهُ- بترجمةِ هذهِ القصَّةِ كتابةً وعرضِها على أحدِ دورِ النَّشرِ، ومضينا العقدَ وسرْنا ببركةِ اللهِ -عزَّ وجلَّ-.

استقلتُ عامَ 2002 منْ سلكِ التَّعليمِ المدرسيِّ والتحقْتُ بالتَّدريسِ بمعهدٍ شرعيٍّ منَ الصَّفِّ العاشرِ إلى الثَّاني عشرَ لتخريجِ الطَّالباتِ المقبلاتِ على الدِّراسةِ في الجامعاتِ الإسلاميَّةِ.

وهكذا كانَ كلَّما ألّفْنا قصَّةً وبدأْنا بالقصَّةِ الثَّانيةِ نجدُ العجبَ في المصادرِ والمراجعِ. وبدأْنا بالبحثِ الحثيثِ أنا والأستاذةُ آمنةُ لنكتفي بالأحاديثِ الصَّحيحةِ وعدمِ الأخذِ من اليهوديَّاتِ. تمَّتْ لقاءاتُنا بعددٍ ممَّن لهمُ الخوضُ بالتَّربيةِ لمساعدتِنا بوضعِ الَّلبناتِ الأساسيَّةِ لهذهِ القَصصِ، ومهما سردْتُ وشكرْتُ لكلِّ منْ ساهمَ  بفكرةٍ أوْ صحَّحها لن أوفِّيهم حقَّهم. فالقَصصُ متواجدةٌ عبرَ صفحاتِ الإنترنتِّ كتبتُ بها بالتَّفصيلِ الممتعِ لمن أحبَّ الاطِّلاعَ عليها.

أمَّا بالنَّسبةِ للقَصصِ فمنذُ البدايةِ وضعتُ مخطَّطًا لإعدادِها مبدئيًّا وكيفيَّة تقسيمِ كلِّ جزءٍ بما يناسبُ عمرَ الطَّالبِ. وبعدَ دراسةٍ حثيثةٍ للخصائصِ التي يمرُّ بها الطَّالبُ في هذهِ المرحلةِ التحقتُ بكليَّةِ الإمامِ الأوزاعيِّ وكانَ لي وللأستاذةِ آمنةُ -رحمَها اللهُ-، البحثُ في أروقةِ الجامعةِ للسُّؤالِ عن أيِّ معلومةٍ تربويَّةٍ حينَها خاصَّةً معَ الدُّكتورِ منير سعد الدِّينِ -رحمَه اللهُ-، والدُّكتورِ نايف معروف -رحمَه اللهُ-.

أسَّسْتُ اللَّبنةَ الأساسيَّةَ لهذهِ القَصصِ وبدأتُ بوضعِ سلَّمٍ قيميٍّ وكيفَ يمكنُنا التَّدرُّجَ بهذا السُّلَّمِ في المراحلِ العمريَّةِ لإعدادِ هذه السِّلسلةِ. لكلِّ صفٍّ نضعُ له السُّلوكيَّاتِ والإيمانيَّاتِ ونعرضها على الأستاذةِ عبلةَ بساط جمعة للتَّأكُّدِ منْ خصائصِ هذا الطِّفلِ هل يتقبَّلُ هذهِ المعلوماتِ أم لا؟

فقسمتُ القصصَ إلى ثلاثين قصَّةً ووضعتُ السُّلوكيَّاتِ والإيمانيَّاتِ لكلِّ قصَّةٍ، وقسمتُ القَصصَ إلى سبعةِ أجزاءٍ ولكلِّ جزءٍ عدد منَ الأنبياءِ والرُّسلِ، والأهمُّ هو متابعةٌ حثيثةٌ لخصائصِ الطِّفلِ وخاصَّةً سنُّ البلوغِ.

نعمْ بفضلِ اللهِ -تعالى- هذهِ القَصصُ دامَ تجهيزُها منْ عامِ 2000م إلى عامِ 2006 حينَ عرضتُ الثلاثينَ قصَّةً على الدُّكتورِ صلاحٍ الخالديِّ أرسلتُ له مسوَّداتها. وفي بدايةِ عامِ 2007 في شهرِ ينايرَ سافرتُ إلى الأردنِّ للمرَّةِ الأولى وتمّ اللقاءُ بالدُّكتورِ صلاحِ الخالديِّ. مكثتُ ثلاثةَ أياَّمٍ استضافَنا خلالَها للمناقشةِ. وقدْ صحّحَ لي 19 قصَّةً كلَّ يومٍ أعودُ للفندقِ لدراسةِ ما صحَّحَهُ لي كيْ يتسنَّى لي سؤالُه مباشرةً. وهكذا كانَت ثلاثةَ أيامٍ أنهلُ بها من علمِ اللهِ -عزَّ وجلَّ-.

وحينَ انتهى اللِّقاءُ أخبرني أنَّه لن يستطيعَ تصحيحَ بقيَّةِ القَصصِ لكثرةِ أعمالِه، وأجازَني بتصحيحِ بقيّةِ القَصصِ بعدَما وجدَ منِّي حرصًا على حذفِ جميعِ اليهوديَّاتِ منَ القَصصِ، وكمْ أثراني بعلمِه الغزيرِ جزاهُ اللهُ عنِّي خيرًا! .. وفي هذا العامِ 2007م صدرَ لنا الجزءُ الأوَّلُ منْ هذهِ السِّلسلةِ.

عينتُ في عامِ 2005م مديرةً لمكتبِ إعدادِ وتأليفِ كتبِ تربيةٍ إسلاميَّةٍ، وكمْ ساعدَني هذا في إنهاءِ الجزءِ الأوَّلِ منْ قَصصِ الأنبياءِ وصدورِه إلى النُّورِ في عامِ 2007م. بدأتُ التَّواصلَ معَ جميعِ من لهمْ عملٌ دعويٌّ ممَّنْ لهمْ باعٌ طويلٌ في سلكِ الدَّعوةِ. ولكنْ للأسفِ لا حياةَ لمنْ تنادي! توقَّفَ المشروعُ كإصداراتٍ، ولكنِّي لمْ أكلَّ ولمْ أملَّ بلْ بدأتُ من جديدٍ إكمالُ المسيرةَ وكانَ لي الإصدارُ الأوَّلُ عامَ 2017م.

في خلالِ هذه السَّنواتِ درستُ وأكملتُ رسالةَ الماجستيرِ بعنوانِ: “حقيقةُ المهديِّ في الشَّرائعِ الثَّلاثِ”، وأيضًا دبلومَ تربيةٍ منْ جامعةِ لاهاي بدرجةٍ جيِّدةٍ -وللهِ الحمدُ في ذلك-، وتحضيرُ رسالةِ الماجستيرِ: “دورُ المؤسَّساتِ الإسلاميَّةِ” وقدْ كانَ المشرفُ على الرِّسالةِ الدُّكتورُ طارق عامر في مصرَ فخلالَ هذهِ الفترةِ زادَ تواصلي معَ منْ لهمُ الباعُ الطَّويلُ في سلكِ التربية ممّا أثراني لوضعِ هذهِ اللَّمساتِ عبرَ الأجزاءِ المتبقِّيةِ للقَصصِ القرآنيِّ، وكانَ صدورُ الجزءِ السَّابعِ عام 2019، معَ الدُّعاءِ ربَّنا تقبَّلْ منّا إنَّك أنتَ السَّميعُ العليمُ.

المهمُّ في هذه القَصصِ هو تنقيحُها من جميعِ الشَّوائبِ والعودةُ دائمًا إلى المصادرِ الأساسيَّةِ؛ كتابُ اللهِ -عزَّ وجلَّ- وسنّةُ نبيِّه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-، كما حرصتُ على متابعةِ التكنولوجيا الحديثةِ حتَّى تكونَ هذهِ القَصصُ مطابقةً للواقعِ المعاصرِ الذي نعيشُ فيه، مع تسليط الضَّوءِ على الأسرةِ المسلمةِ؛ كيفَ يجبُ أنْ تكونَ في تربيتِها لأطفالِها. فقدْ حرصتُ الحرصَ الشَّديدَ على الاهتمامِ بهذا الجانبِ التَّربويِّ الإيمانيِّ، كما حرصتُ أنْ ننشرَ منْ خلالِ هذهِ القَصصِ التَّوحيدَ الصَّحيحَ كما أُنزلَ على قلبِ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-. وكانتْ خاتمةُ الجزءِ السَّابعِ سيرتَه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فكانَ ختامُها مسكٌ، وأيضًا حرصْنا على حذفِ ما كانَ منَ الأحاديثِ الموضوعةِ في سيرةِ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-.

وهكذا كانَ خلالَ 19 عامًا بفضلِ اللهِ -تعالى- ومَنِّه وكرمِه الإعدادُ لهذهِ السِّلسلةِ وأنا أدعو اللهَ -عزَّ وجلَّ- أنْ تنشرَ في جميعِ أقطارِ العالمِ، وأنْ يمنَّ اللهُ عليَّ بمنْ يحضُّنا لكي تصلَ إلى جميعِ أمَّهاتِ المسلمين مترجمةً بجميعِ اللُّغاتِ، وكمْ أحبِّذُ أنْ تكونَ أيضًا مسموعةً لكي تصلَ أيضًا لمن لا يقرأُ. هي أحلامٌ ولكن كما حقَّقَ اللهُ -عزَّ وجلَّ- لي إخراجَها إلى النُّورِ، سيحقِّقُ لي هذه الأحلامَ… يا ربَّ العالمين.

وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

د.شيرين لبيب خورشيد

بيروت في 23/10/2021

174

المصادر
الكاتب

فريق العمل

تبيان هو موقع يهدف إلى نشر الوعي الفكري الصحيح المستمد من مبادئ الإسلام السامية بين عامة الناس ومثقفيهم عن طريق نشر المقالات والتحليلات والمواضيع التي تهم الشباب المسلم.

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.