منذ نزول الوحي على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وعزمه على بناءِ دولةٍ إسلاميةٍ تقوم على العدل، مرورًا بالدول والإمارات الإسلامية عبر الزمن؛ برز العديد من القادة المسلمين الذين سُطِّرت أسماؤهم في صفحات التاريخ المجيد، كرجالٍ من الصعب تكرار ما فعلوه. فمنهم من اعتلى سُدة الحكم وحكم مدةً طويلة، ومنهم من حكم سُنيات قلائل، لكنهم استطاعوا ترك بصمات لا يمكن نسيانها، لِما قدموه من أعمال جلَّة للأمة الإسلامية خلال هذه المرحلة التي حكموا فيها.

ولعلَّ من أهم هذه الشخصيات شخصية الخليفة عمر بن عبد العزيز، الذي استطاع -خلال مدة حكمه القصيرة- أن يُغير الكثير من الأمور بفضل سياسته الحكيمة التي اتَّبعها؛ حيث إنه كان شخصيةً فريدةً من نوعها، وليس من يُشبههُ من حكام بني أُمية، حيث إنه تولى الحكم في زمنٍ لم يكن يرغب أن يكون هو في هذا المنصب، ولم يسع إليه، وعندما تولاَّه بكى، وطلب من المسلمين أن يختاروا غيره؛ لأنه يعرف حقَّ المعرفةِ مدى خطورة هذا المنصب، والمسؤولية الكبيرة المنُوطة به.

نسب الخليفة عمر بن عبد العزيز

هو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أُمية بن عبد شمس،(1) وأُمُّه ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه،(2) يُكنَّى بأبي حفص. وهو من ملوك الفرع المرواني للدولة الأموية، وُلِد بالمدينة المنوَّرة،(3) وتضاربت الروايات في سنة ميلاده، لكن الراجح هو أنه وُلِد في سنة 61هـ، وهي السنة التي قُتِل فيها الحسين بن علي -رضي الله عنه-.(4)

نشأته

كانت نشأة عمر بن عبد العزيز نشأة إسلامية؛ حيث تربى في كنف أبيه عبد العزيز مروان بن الحكم، وأمه أم عاصم المعروفة بالتقوى -وهي حفيدة الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب-، حيث تمت تربيته على الأخلاق الحميدة. هذا وتفتحت عينا عمر الطفل في المدينة المنورة، وأخذت فضائله العالية ومواهبه وكفاياته تعبر عن نفسها، وتعلن عن وجودها، وهو لا يزال غضًا طريًا؛ فلقد استهوى قلبه ذلك النور المنبعث من المسجد النبوي، فأخذ يتردد عليه. وزاد من تعلقه به أن كبير أشياخه هو عبد الله بن عمر عم أمه -أم عاصم- فكان يتردد عليه، ويأخذ عنه الحديث النبوي. ولم يستطع أن يكبح جماح نفسه التواقة للمعالي عندما عاد ذات يوم وقال لأمه: يا أماه، أنا أحب أن أكون مثل خالي.(5)

كان عمر بن عبد العزيز حسن الخُلق، صاحب عقل راجح، سياسيًا بارعًا، حريصًا على العدل، وافر العلم، قانتًا لله حنيفًا، زاهدًا مع الخلافة، ناطقًا بالحق مع قلة المعين، وكثرة الأمراء الظلمة الذين ملُّوه وكرهوا محاققته لهم، ونقصه أُعطياتهم، وأخذه كثيرًا مما في أيديهم مما أخذوه بغير حق.(6)

هذا وكان عُمر يميل إلى مجالسة مشايخ عصره، ويحفظ على أيديهم، وينهلُ منهم الدين وعلمه، واستطاع منذ صِغَرِهِ أن يجمع القرآن الكريم، والأمر الذي ساعده في إتمام هذا العمل هو صفاء نفسه، والقدرة العظيمة على الحفظ والتذكر، والتَّفرغ التام لطلب العلم والحفظ.(7) وتأثَّر عمر بشكلٍ كبير بالقرآن الكريم، حيث إنه يقرأه قراءةً تفصيلية، يفهم من خلالها معاني الآيات القرآنية وسبب نزولها، وكان دومًا ما يبكي عند قراءته للآيات التي يُذكّر بها الموت، وعندما رأته أمه يبكي سألته عن السبب، فأجابها: ذكرُ الموت، فبكت أمه حينها.(8) كما أن عمر عاش طيلة حياته والقرآن الكريم رفيق له، لا يُفارقه يومًا واحدًا. وكان شديد الالتزام بتنفيذ ما تقتضيه مبادئ الشريعة الإسلامية، مُبتعدًا عن كل ما يُعارضُها.(9)

أسرته

 عمر بن عبد العزيز

تزوج عمر بن عبد العزيز من ابنة عمه فاطمة بنت عبد الملك، وكأن ربنا اختارها لتكون سندًا للخليفة عمر في حمل الأعباء الثقيلة التي ستواجهه لاحقًا، وكان عمر حريصًا على تربية أولاده تربيةً صالحةً، فنشأوا على كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، وتحلَّوا بأخلاق الإسلام، وتمتعوا بصفات الصدق والمروءة والأمانة والحياء، وكان دومًا يجلس معهم ويَعِظُهم، ويعلمهم القرآن.(10)

وهناك عشرات المواقف التي حصلت داخل بيت عمر -قبل تسلُّمه الخلافة وبعده- التي كانت تدل على مدى التربية الصالحة والورع والزُهد التي استطاع عمر أن يزرعها داخل بيته؛ فزوجته قامت بمهامها الزوجية خير قيام، طاعةً له، وعونًا على أمور الخلافة، ووفاءً له حتى بعد وفاته. ومن المواقف المشهودة أنه عندما تولَّى عمر الخلافة أمر برد كل ما ليس لأهله حق به إلى بيت المال، فخيَّر زوجته بإعادة كل المجوهرات التي أحضرتها من بيت أبيها إلى بيت مال المسلمين أو فراقه، فقامت زوجته بالتخلي عن تلك المجوهرات لصالح بيت المال، ولا يتَّسع المقال للتطرُّق للمواقف الكثيرة داخل بيت الخليفة.

فترة ولايته على المدينة

عندما تولى الخلافة الوليد بن عبد الملك، قام بتعيين عمر بن عبد العزيز واليًا على المدينة المنوَّرة سنة 87هـ، وفرح أهل المدينة عندما علموا أن عمر أصبح واليًا على المدينة؛ لأنه عاش فيها زمنًا طويلًا، وتعلَّم على يد مشايخها، وكانت سيرته كالعطر الفوَّاح، وكانت هذه المهمة وكأنها منحةٌ ربانية لعمر من أجل أن يتمرَّس بالعمل السياسي ولكي يختلط بالناس أكثر فيتعرَّف على مطالبهم.(11)

ومنذ أن تولَّى شؤون الإمارة بدأ يعمل على تنظيم أمور المدينة، وكان دومًا يتفقد أحوال الرعية، ويمشي ليلًا في الشوارع ليتعرَّف على حاجيات الناس. كما حارب المعاصي، وأمر بإلغاء الملاهي، كما أنه كان حريصًا على وضع الأموال العامة في مواضعها الصحيحة، وأخذ يبحث عن الفقراء والمحتاجين ليوزع عليهم الأموال التي تكفيهم. وعن أبي الزنَّاد قال: (كان عمر بن عبد العزيز -وهو أمير على المدينة- إذا أراد أن يجود بالشيء قال: ابتغوا أهل بيت بهم حاجة).(12)

هذا وقد كان عمر يتحرَّى العدل، لا يسمح لأحد أن يَظلِم أو يُظلَم، فكان دائمًا يُراقب القضاة في أحكامهم.(13)

واتسعت ولايته فصار واليًا على الحجاز كله.. وراح الأمير الشاب ينشر بين الناس العدل والأمن، وراح يذيقهم حلاوة الرحمة، وسكينة النفس، صارخًا بكلمة الحق والعدل، نائيًا بنفسه عن مظالم العهد وآثامه. وراح هذا الأمير الشاب يعمر ويعمر بادئًا بالمسجد النبوي وفي كل الحجاز، الآبار والطرق، وفي حدود ولايته وسلطانه رد للأموال العامة كرامتها وحرمتها، فلم تعد سهلة المنال لكل ناهب مختلس، كما لم تعد ألعوبة في يد كل مسرف ومترف. وفتح أبواب المدينة للهاربين من ظلم الولاة في كل أقطار الدولة. وحماهم من المطاردة، ووفر لهم الطمأنينة والأمن.(14)

وقام الوليد بن عبد الملك بعزل عمر عن ولاية المدينة سنة 93هـ، ولما خرج عمر من المدينة متجهًا إلى دمشق التفت إليها وبكى وقال لمولاه: (يا مُزاحم، نخشى أن نكون ممن نَفَتِ المدينة)،(15) وقد عمَّ الحزن على أهل المدينة المنورة على عزل عمر.

فترة الخلافة

بعد وفاة الخليفة سليمان بن عبد الملك، وكان قد كتب وصيته، وداخل هذه الوصية اسم الشخص الذي سيكون خليفة المسلمين بعده، وعند فتح الوصية عرف المسلمون أن الخليفة الجديد سيكون الرجل العادل عمر بن عبد العزيز.(16) وقد خطب عمر بن عبد العزيز بالمسلمين وقال:

أيها الناس، إني قد ابتُليتُ بهذا الأمر عن غير رأي كان مني فيه، ولا طِلبة له، وإني قد خلعتُ ما في أعناقكم من بيعتي فاختاروا لأنفسكم.(17)

فصاح المسلمون صيحةً واحدةً: (قد اخترناك لأنفسنا وأمرنا ورضينا كلنا بك) فقبل الخلافة.(18)

ومنذ أول يوم تولَّى فيه عمر الخلافة، قرَّر أن يعيش كأدنى فرد في المجتمع، فهجر كل ما كان دراجًا عليه الخلفاء من قبل، وعاش متواضعًا، خشن الثياب، طعامه من أبسط ما يكون، مُحدثًا انقلابًا في مسار الخلفاء الأمويين الذين سبقوه.(19)

هذا وفي خلافة عمر دخل المسلمون في عصر جديد، مختلف عمَّا كانوا يعيشونه في السابق، عصر تتجلى فيه مظاهر إقامة الحق والعدل، عصر إصلاحٍ شمل نسف كل ما قد يُلحق الضرر بالمسلمين، كما أنه كان إذا رُفعت له شكوى جمع فقهاء المدينة، ولا يقطع أمرًا أو يتخذ قرارًا دون مشورتهم.(20) وكان يغتنم كل فرصة تتاح له من أجل تصحيح المسار وتقويم الإعوجاج، وإلغاء الفوارق الطبقية، ويعلِّم الولاة أنه بالعدل تستقيم الحياة بكل شؤونها.

وكتب عمر بن عبد العزيز إلى حيان بن شريح: أن تضع الجزية عمن أسلم من أهل الذمة، فإن الله تبارك وتعالى قال: فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم، وكتب حيان بن شريح إلى عمر بن عبد العزيز: أما بعد: فإن الإسلام قد أضر بالجزية حتى سلفت من الحارث بن ثابتة عشرين ألف دينارًا تمت بها عطاء أهل الديوان، فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمر بقضائها فعل. فكتب إليه عمر: أما بعد: فقد بلغني كتابك، وقد وليتك جند مصر، وأنا عارف بضعفك، وقد أمرت رسولي بضربك على رأسك عشرين سوطًا، فضع الجزية عن من أسلم قبَّح الله رأيك؛ فإن الله إنما بعث محمدًا صلى الله عليه وسلم هاديًا ولم يبعثه جابيًا، ولعمري لعمر أشقى من أن يدخل الناس كلهم الإسلام على يديه.(21)

التوزيع العادل للثروة

من واجب الدولة، ضمان التوزيع العادل للثروة في المجتمع. ولذا تجتهد الدولة في أن ينال العاملون لديها أو في القطاع الخاص أجورًا عادلة ومنصفة وكريمة. 

وقد استطاع الخليفة عمر بن عبد العزيز تحقيق هذا الأمر من خلال فهمه الصحيح لمبدأ التوزيع العادل للثروة. أدرك عمر بن عبد العزيز أن التفاوت الاجتماعي هو نتيجة لسوء توزيع الثروة، فرسم سياسته الجديدة لإنصاف الفقراء والمظلومين. ولقد استخدم عمر للوصول إلى هذا الهدف بعض الوسائل العملية منها:

  • منع الامراء والكبراء من الاستئثار بثروة الأمة، ومصادرة الاملاك المغصوبة ظلمًا، والتي استولى عليها الأمراء والكبراء، وإعادة هذه الأموال إلى أصحابها إذا عرفوا، أو إلى بيت المال إذا لم يعرف أصحابها، أو كانت من الأموال العامة.
  • زيادة الإنفاق على الفئات الفقيرة والمحرومة ورعايتها، وتأمين مستوى الكفاية لها عن طريق الزكاة وموارد بيت المال الأخرى.

ولقد كانت سياسة عمر التوزيعية تهدف إلى إيصال الناس إلى حد الكفاية، يلاحظ ذلك من خطبه، فقد خطب الناس يومًا فقال: وددت أن أغنياء الناس اجتمعوا فردوا على فقرائهم حتى نستوي نحن وهم، وأكون أنا أولهم. وقد طبق عمر هذا التصور عمليًا عندما أمر بقضاء دين الغارمين.

فكتب إليه عامله: إنا نجد الرجل له المسكن والخادم، وله الفرس والأثاث في بيته، فأجاب عمر: لابد للرجل من المسلمين من مسكن يأوي إليه رأسه، وخادم يكفيه مهنته، وفرس يجاهد عليه عدوه، وأثاث في بيته، فهو غارم فاقضوا عنه. فسياسة عمر التوزيعية تهدف إلى كفاية الناس من حيث المسكن والمركب والأثاث، وهي عبارة عن حاجات أساسية، وضرورية للإنسان تصعب الحياة بدونها.(22)

نماذج من أمانة عمر بن عبد العزيز مع المال

 عمر بن عبد العزيز

إذا ما انتقلنا إلى حياة الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وقرأنا كيف كان يتصرف في العديد من المواقف فنجد أنه كان دائمًا يتجه إلى عدم الاقتراب من خزينة الدولة بأي شكل من الأشكال، وأنه كان يحافظ على أمواله الخاصة وأموال الدولة ولا يُسرف أبدًا. وهناك نماذج كثيرة تحدثنا عن هذه الصفة الطيبة في أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز، ونذكر من بين هذه النماذج على سبيل المثال لا الحصر: قال لكاتبه: أَدِقَّ القلم، فإنه أبقى للقرطاس، وأوجز للحروف.(23)

هذا وقد كان له سراج يكتب عليه حوائجه، وسراج لبيت المال يكتب عليه مصالح المسلمين، لا يكتب على ضوئه لنفسه حرفًا.(24) وفي إحدى المرَّات أمر مولاه مزاحمًا أن يشتري له رَحْلًا لمصحفه، فأتاه برحل، فأعجبه، فقال لمولاه: من أين أصبت هذا؟ قال: يا أمير المؤمنين، دخلت بعض الخزائن، فوجدت هذه الخشبة فاتخذت منها رحلًا. قال: انطلق فقوِّمه في السوق. فانطلق، فقومه نصف دينار، فرجع إلى عمر فأخبره. قال: تُرانا إن وضعنا في بيت المال دينارًا أنسلم منه: قال: إنما قوموه نصف دينار. قال: ضع في بيت المال دينارين.(25)

تلك هي نظرة عمر لأموال الأمة، وهذه فلسفته، وذلك نهجه في المحافظة عليها، مهما قلَّ مقدارها، وتضاءلت قيمتها، قلمًا كانت أو قرطاسًا، شمعة أو خشبة. فكل ذلك له حرمة أية حرمة، وقداسة أية قداسة، وما دام الخليفة والحاكم هكذا فلن تكون رعيته إلا مثله، ولن تنهج غير طريقه، ولن تسير على هدي سواه.(26)

حديث السلف عن شخصية عمر بن عبد العزيز

لقد أجمع الكثير من السلف الصالح على أنَّ الخليفة عمر بن عبد العزيز هو الخليفة الراشدي الخامس وذلك لعدله. حيث قال سفيان الثوري: الخلفاء خمسة: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وعمر بن عبد العزيز، أخرجه أبو داود في سننه،(27) وقال زيد بن أسلم عن أنس -رضي الله عنه-: ما صليت وراء إمام بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أشبه صلاة برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من هذا الفتى -يعني: عمر بن عبد العزيز- وهو أمير على المدينة. قال زيد بن أسلم: فكان يتم الركوع والسجود، ويخفف القيام والقعود. أخرجه البيهقي في سننه وغيره.

وسُئِل محمد بن علي بن الحسين عن عمر بن عبد العزيز، فقال: هو نجيب بني أمية، وإنه يبعث يوم القيامة أمة وحده. وقال ميمون بن مهران: كانت العلماء مع عُمر بن عبد العزيز تلامذةً.(28) وعن الزهري قال: كتب عمر بن عبد العزيز إلى سالم بن عبد الله يكتب إليه بسيرة عمر بن الخطاب في الصدقات، فكتب إليه بالذي سأل، وكتب إليه: إنك إن عملت بمثل عمل عمر في زمانه ورجاله، في مثل زمانك ورجالك كنت عند الله خيرًا من عمر. وقال إبراهيم السكوني: قال عمر بن عبد العزيز: ما كذبت منذ علمت أن الكذب شين على أهله. وقال وهب بن منبه: إن كان في هذه الأمة مهدي فهو عمر بن عبد العزيز. وقال مالك بن دينار: لما ولي عمر بن عبد العزيز قالت رعاء الشاء: من هذا الصالح الذي قام على الناس خليفة؟ عدله كف الذئاب عن شائنا.(29)

هذا بعض ما ورد عن السلف الصالح في سيرة الخليفة العادل عُمر بن عبد العزيز.

وفاة الخليفة عمر بن عبد العزيز

 عمر بن عبد العزيز

تُوفي الخليفة عُمر بن عبد العزيز في سنة 101هـ وكان سبب الوفاة هو مرض السل، وقيل إنَّ السبب هو قيام مولى له بدسِّ السم في طعَّامه، فمرِض مرضًا شديدًا، وعندما عرف أن المولى هو من قام بذلك، استدعاه، وسأله عن السبب، فأجابه أنه قبض ألف دينار مقابل ذلك، فأخذ الخليفة عمر الدنانير ووضعها في بيت مال المسلمين، وأمر المولى أن يغادر المدينة خوفًا على حياته.(30)

حبذا لو يحكم بلادنا التي هُجرنا منها رجل يحمل بعض صفات الخليفة العادل عُمر بن عبد العزيز لينهض بنا وبأمتنا الإسلامية من الوضع المشين الذي نعيشه إلى وضع أفضل، يشبه إلى حد ما الوضع الذي عاشته الأمة الإسلامية في عهد الخليفة عُمر بن عبد العزيز الذي كلف عماله بتوزيع المال من بيت مال المسلمين على كافة الفقراء والمحتاجين، وعندما قالوا له إنهم فعلوا ما أمرهم وزاد الكثير في بيت مال المسلمين، فقال لهم:

انثروا القمح على رؤوس الجبال لكي لا يُقال جاع طائر في بلاد المسلمين.

284

المصادر
الكاتب

عبدالله ياسين شيخ أوغلو

باحث في التاريخ الإسلامي، فخورٌ به، شغوف بالبحث العلمي، موضوعي وغير منحاز، مدركٌ لأهمية فهم التاريخ للتخطيط للمستقبل؛ لأن التاريخ يعيده الله.

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.