لم يكن سقوط مملكة غرناطة آخر دولة إسلامية في الأندلس سريعًا، بل استغرق عقودًا من الزمن صمدت فيه هذه المملكة الإسلامية صمودًا عجيبًا، رغم ترنحها ما بين الصراعات الداخلية والخيانات، وموالاة النصارى، والذل والخضوع، ودفع الجزية، والمقاومة حتى تاريخ التوقيع على معاهدة دولية بين آخر ملوك الأندلس، محمد أبو عبد الله الصغير والملك فرناندو والملكة إيزابيلا نيابة عن ملوك قشتالة وأراغون وليون وصقلية وذلك في 2 ربيع الأول سنة 897 هـ الموافق 2 يناير 1492م.

وقضت المعاهدة بالتزام الطرفين بسلسلة من العهود والشروط لم يصلنا الكثير عنها سوى أن محمد أبو عبد الله الصغير قد سلم غرناطة للنصارى بالأمان ولكنهم لم يحفظوا أي أمان وسرعان ما نقضوا العهد رغم أن المعاهدة كفلها بابا الفاتيكان بنفسه، والذي يعتبر آنذاك أعلى سلطة للنصارى، وبدأت مرحلة محو الإسلام والإبادة التامة لكل ما هو إسلامي أو يتعلق به.

مقاومة موسى بن أبي غسان

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 1

ظهرت مقاومة موسى بن أبي غسان قبل توقيع الاتفاقية مع فرناندو، وسبق ذلك طلب ملك قشتالة من الأمير أبو عبد الله الصغير تسليم قصر الحمراء، مقر الحكم في غرناطة، لكن الأخير امتنع عن ذلك، ففرض النصارى حصارًا على المملكة، صمد له المسلمون وتمكنوا من رد جيوش فرناندو، وبدأ الثوار بغزو المدن المحيطة بغرناطة؛ فعادت جيوش فرناندو لمحاصرة المدينة مرة أخرى لكن دون جدوى. وتكررت محاولات فرناندو لإخضاع غرناطة لكنها استعصت عليه حين برزت المقاومة الشعبية، بقيادة موسى بن أبي غسان.

واستمرت مقاومة موسى 7 أشهر استبسل خلالها هذا القائد المسلم الأبي أيما استبسال لحفظ غرناطة، واشتدت رحى القتال بينه وبين النصارى فاستشهد الكثير من المسلمين وقتل من النصارى أضعافهم، وقاتل المسلمون إلى آخر رمق حتى كادت خيلهم أن تفنى.

وكان موسى يحرض أصحابه قائلًا:

لكي يعلم ملك النصارى أن العربي قد ولد للجواد والرمح.

ولكن إقبال الشتاء وتساقط الثلوج جعل مقاومة موسى في أسوأ أحوالها بعد انقطاع الطرق والإمدادات وانتشار الجوع والحاجة.

فضعف جمع من الأندلسيين وطلبوا من أبو عبد الله الصغير مفاوضة ملك قشتالة على التسليم بالأمان، وكان ذلك تماما ما يريده أبو عبد الله ووزرائه ويمهدون له، وبالفعل سارع للمفاوضات مع ملك قشتالة للتسليم مقابل الأمان.

لكن القائد الثائر موسى بن أبي غسان رفض هذه المفاوضات وقال وهو يقف بشموخ في قصر الحمراء أمام أبي عبد الله الصغير ووزرائه وكبار الأندلسيين: “لا تخدعوا أنفسكم، ولا تظنوا بأن النصارى سيوفون بعهدهم، ولا تركنوا إلى شهامة ملكهم، إن الموت أقل ما نخشى فأمامنا نهب مدننا وتدميرها، وتدنيس مساجدنا، وتخريب بيوتنا، وهتك نسائنا وبناتنا، وأمامنا الجور الفاحش والتعصب الوحشي، والسياط والأغلال، وأمامنا السجون والأنطاع والمحارق، هذا ما سوف نعاني من مصائب وعسف، وهذا ما سوف تراه على الأقل تلك النفوس الوضيعة التي تخشى الآن الموت الشريف، أما أنا فوالله لن أراه”. وكان بالفعل كما أبصر.

وهو موسى القائل:

اتركوا العويل للنساء والأطفال؛ فنحن لنا قلوب لم تخلق لإرسال الدمع ولكن لتقطر الدماء.

ولم تكن كلمات موسى مجرد حبر على ورق أو كلمات تتلاشى في الفضاء بل انتفضت واستقت من دمائه لتعيش حية بعده وشاهدة على صدقه كما نحسبه، فقد خرج موسى من مجلس أبي عبد الله الصغير ولبس درعه وتوشح سلاحه وامتطى جواده وانطلق مقبلًا غير مدبر لقتال سرية من جند النصارى، فقاتلهم قتال مودّع، فقتل معظمهم قبل أن يقتل شهيدًا مدافعًا عن دينه وأهله وأرضه.

وباستشهاده وبتسليم غرناطة وفق الاتفاقية، دخل النصارى قصر الحمراء في جمع من ملوكهم ورهبانهم يجرون ثيابهم خيلاء، فعلقوا صليبًا فضيًا كبيرًا فوق برج القصر الأعلى كأول إشارة لنوايا القوم.

وبينما مضى موسى للقاء ربه وقد استنفذ جهده وجهاده في سبيل الله، خرج أبو عبد الله الصغير من القصر صغيًرا ذليلًا منكسرًا، وما أن نظر لغرناطة -من فوق تلة بعد خروجه- حتى انهمرت الدموع من عينيه أسًى وشجنًا، فقالت له أمه عائشة:

أجل، فلتبكي كالنساء مُلْكًا لم تستطع أن تدافع عنه كالرجال.

لقد اجتمعت الأسباب لسقوط الأندلس وتعددت وكان أبرزها تراكم الأخطاء وسوء القيادة والخذلان، يقول المؤرخ الأندلسي المجهول ممن عاصر مأساة غرناطة: “… إن إخواننا المسلمين من أهل عدوة المغرب بعثنا إليهم، فلم يأتنا أحد منهم، ولا عرج على نصرتنا وإغاثتنا، وعدونا قد بنى علينا وسكن، وهو يزداد قوة، ونحن نزداد ضعفًا، والمدد يأتيه من بلاده، ونحن لا مـدد لـنا”.

حروب الإبادة للإسلام

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 3

نقف بداية مع مصطلح “حروب الاسترداد” الذي أطلق على سلسلة الحروب التي عملت على إسقاط الأندلس بشراسة ووحشية انطلقت بحسب المؤرخين منذ معركة كوفادونجا سنة 718 أو 722م، حيث قام جيش للنصارى، بقيادة بيلاجيوس، بهزيمة الجيش الأموي في جبال شمال أيبيريا وأنشأت إمارة نصرانية في أستورياس واستمرت هذه الحروب إلى غاية السيطرة التامة على الأندلس في عام 1491- 1492م.

وهو مصطلح جائر غير منصف، لأنه في الواقع لم تكن هناك حروب استرداد بل حروب دمار شامل وإبادة عرقية لم يشهد مثلها التاريخ كما في الأندلس.

وسكان الأندلس دخلوا طواعية في الإسلام بعد الفتح، وكانوا من شعوب وقوميات وأصول شتى، فلم تكن تجمعهم قومية واحدة، ولم تكن جزيرة أيبيريا “كاثوليكية” قبل الفتح الإسلامي. كما أن قادة هذه الحروب كانوا كاثوليكيين يريدون حربًا عقدية لإجبار الناس على الكاثوليكية بقوة السيف. فضلًا عن أنه لم يكن هناك شيء اسمه إسبانيا في ذلك الزمان، بل ظهر الاسم لاحقًا.

ثم إن أجيالًا توالت ولدت وترعرعت في رحاب دولة الأندلس عبر قرون، هم من سكان البلاد الأصليين، تم قتلهم أو طردهم، وأشار لذلك المستشرق الأمريكي الدكتور “دوايت رينولدز” وهو أستاذ مشارك في قسم الدراسات الدينية في جامعة كاليفورنيا، ومدير مركز لدراسات الشرق الأوسط هناك حيث قال:

إن الأشخاص الذين طردوا من الأندلس سنة 1609م بالقرار “الإسباني” لم يكونوا من العرب أو الأمازيغ -كما يدّعي كثر- بل كانوا من سكان أيبيريا الأصليين.

وكان “أبناء عمومتهم” في الشمال يطردونهم من ديارهم، وهي رؤية مختلفة تمامًا عن حقيقة عملية الطرد وهدفها ولاسيما أن الأشخاص الذين طُردوا كانوا من السكان الأصليين، إذًا فعملية الطرد من الأندلس والتهجير العنصريّ كان -في أبسط التفسيرات- أقرب لحرب أهليّة دينية قامت بها سطوة الكاثوليك على كل من خالف معتقدهم من أهل الأندلس يهودًا أو مسلمين!.

حربٌ طُرِدَ فيها أصحاب الأرض وسادتها لظلم عنصريّ إرهابي، لا كما يروج بأنها طرد “معتدٍ” و”محتل” واسترداد أرض “إسبانية”، وللأسف فإن كثر يتجاهلون هذه الحقائق ويلوكونها ويقدمونها دون وعي، رغم أن التمعن في وجه أي مورسكي من أصول أندلسية في شمال أفريقيا بالمغرب أو تونس يثبت دون فحص الجينات أنه غريب عن هذه الأرض “أندلسيّ” لاجئ، لا ينتمي لسحنة أهل البلد الذي أكرمه واحتضنه بعد قرار الجور بالطرد بعد التعذيب عام 1609م”.[1]

وهكذا استبيحت ديار المسلمين ونهبت تمامًا، وسام النصارى الصليبيون المسلمين سوء العذاب.

محنة الأندلسيين الكبرى

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 5

بعد تسليم أبو عبد الله الصغير مملكة غرناطة في الاتفاقية مع فيرناندو، خرج من البلاد ونقض النصارى المعاهدة، وانطلقت محاكم التفتيش تمارس أبشع أنواع التعذيب والقتل والنفي، ولم يبق أمام المسلمين إلا خيار واحد: إما التنصير أو الموت.

وكان ذلك مصداق قوله تعالى: (كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ) [التوبة: 8].

ورفض أهل الأندلس التنصير فلجأوا لإخفاء إسلامهم وممارسة شعائره كالوضوء والصلاة والصيام بعيدًا عن أعين النصارى وجواسيسهم.

ولكن هذا الوضع لم يرق للنصارى فكتب المطران ربيرا، مهندس قرار طرد المسلمين، سنة 1601م، تقريرًا عن الوضع للملك، جاء فيه: “إن الدين الكاثوليكي هو دعامة المملكة الإسبانية، وإن المورسكيين (اسم أُطلق على المسلمين في الأندلس) لا يعترفون ولا يتقبلون البركة ولا الواجبات الدينية الأخيرة، ولا يأكلون لحم الخنزير، ولا يشربون النبيذ، ولا يعملون شيئًا من الأمور التي يقوم بها النصارى…”.

وقال: “إننا لا نثق في ولائهم لأنهم مارقون، وإن هذا المروق العام لا يرجع إلى مسألة العقيدة، ولكنه يرجع إلى العزم الراسخ في أن يبقوا مسلمين، كما كان آباؤهم وأجدادهم. ويعرف مفتشو العموم أن المورسكيين -بعد أن يحجزوا عامين أو ثلاثة وتشرح لهم العقيدة في كل مناسبة- فإنهم يخرجون دون أن يعرفوا كلمة منها، والخلاصة أنهم لا يعرفون العقيدة، لأنهم لا يريدون معرفتها، ولأنهم لا يريدون أن يعملوا شيئًا يجعلهم يبدون نصارى”[2].

وصدر قرار الطرد بحق المورسكيين أو المسلمين بعد فشل محاولات تنصيرهم بالتهديد والتعذيب، وقد جاء في قرار الطرد الخاص بمسلمي بلنسية: “قد علمت أنني على مدى سنوات طويلة حاولت تنصير مورسكيي هذه المملكة ومملكة قشتالة، كما علمت بقرارات العفو التي صدرت لصالحهم والإجراءات التي اتخذت لتعليمهم ديننا المقدس، وقلة الفائدة الناتجة من كل ذلك، فقد لاحظنا أنه لم يتنصر أحد، بل زاد عنادهم” [3].

واستمرت حقبة تهجير المسلمين من أرضهم وقتلهم وتعذيبهم، وحرق المصاحف والكنوز من الكتب العلمية التي تركها علماء الأندلس ونهب الثروات والممتلكات، وأما من استسلم من أهلها واعتنق النصرانية، فعومل معاملة مهينة كمواطن من درجة ثانية لا حقوق له.

وهكذا هدمت المآذن وتحولت المساجد إلى كنائس أو حظائر للخنازير وانتشرت محاكم التفتيش في البلاد، وأصبح المجرم في أعين النظام كل مسلم، وتجاوزت أساليب التعذيب كل حس إنساني، ووصل بعض ضحاياه للجنون إن لم يكن الموت.

نصرة المسلمين للأندلس

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 7

صورة تعبيرية لخير الدين بربروس قائد البحار العثماني.

وتزامنت هذه المأساة في وقت انشغل فيه العالم الإسلامي بأزماته الداخلية سواء في المناطق القريبة كالمغرب وتونس أو الأبعد كمصر حيث لم تفعل دولة المماليك أكثر من إرسال وفود إلى البابا، وإلى ملوك أوروبا تذكرهم بأن لديها رعايا من النصارى يتمتعون بكافة الحريات، بينما المسلمون في مدن إسبانيا يتعرضون لشتى ألوان الاضطهاد، وتوقف ردها عند توجيه التهديدات بأنها سوف تتبع سياسة المعاملة بالمثل، إذا لم يكفَّ ملوك إسبانيا عن اضطهاد المسـلمين، ورد ما أُخِذ من أراضيهم. لكن الأوروبيين تجاوبوا مع رسائل المماليك بشكل دبلوماسي لم يغير من واقع الأندلس شيئًا.

وبدورها انشغلت الدولة العثمانية آنذاك بالهجمة الصليبية الشديدة عليها إضافة إلى احتقان الأزمات الداخلية والفتن التي بدأت تهدد مصير الدولة.

ويسجل التاريخ نصرة للمسلمين في الأندلس من العثمانيين في عصر السلطان سليم الأول حيث أوكل للقائد الشهير خير الدين بربروس مهمة إنقاذ مسلمي الأندلس.

فخرج قائد البحار بربروس من أقصى الشرق في تركيا إلى أقصى الغرب في الأندلس لمحاربة الجيوش الصليبية التي كانت تتألف من القوات الإسبانية، والبرتغالية، والإيطالية، وسفن القديس يوحنا.

وتمكن بربروس من السيطرة على مدن غرب الأندلس، ونقل 70 ألف مسلم أندلسي في أسطول مؤلف من 36 سفينة، في سبع رحلات في عام 1529م، وتم تأمينهم في الجزائر حيث أقاموا فيها.

نصرة أخرى سجلها التاريخ من الدولة العثمانية للأندلس في عصر السلطان بايزيد حيث أرسل إلى البابا رسولًا يعلمه بأنه سوف يعامل المسيحيين في إستانبول، وسائر مملكته بنفس المعاملة التي يعامل بها ملك قشتالة المسلمين في غرناطة، كما أرسل أسطولًا بحريًا بقيادة كمال ريس إلى الشواطئ الإسبانية سنة 1486م، فقام هذا الأخير بإحراق وتخريب السواحل الإسبانية والإيطالية ومالطا ونقل أولى قوافل المهاجرين الأندلسيين إلى تركيا، لكن هجمات كمال ريس لم تضع حدًا لحملة الإبادة الصليبية للإسلام.

المقاومة الشعبية في قلب المحنة

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 9

كان طبيعيًا ومنطقيًا أن يولد الاضطهاد مقاومة شعبية بين الحين والآخر، وإن كانت محدودة الطاقات، وعلى شكل حرب عصابات. واختار جزء من المسلمين في الأندلس سبيل الجهاد، فلجأوا إلى الجبال والأودية البعيدة، وبدأوا بشن الهجمات على القوات النصرانية.

ونجحوا بالفعل بوسيلة حرب المستضعفين من الإثخان في صفوف الصليبيين، ولقيت دعوتهم إقبالًا ودعمًا شعبيًا كبيرًا، خاصة مع ارتفاع وتيرة التنصير والاضطهاد التي كانت تمارسها محاكم التفتيش الكاثوليكية.

فلما يئس ملوك النصارى من القضاء على هذه المقاومة، أصدروا عفوًا عامًّا عن أصحابها، وسمحوا لهم بالهجرة إلى بلاد المغرب لا يحملون أي شيء غير ثيابهم التي عليهم. وبالفعل خرجوا وعبروا المضيق بلا أمل في العودة. ولكن هذا النفي لم يكن إلا خطوة في مخطط بعيد المدى حيث أعقبه بزمن طويل، نفي جميع المسلمين المورسكيين في عام 1609م، أي بعد مئة سنة تقريبًا.[4]

وهكذا كانت نهاية المسلمين في منطقة الأندلس من القارة الأوروبية. لكنها فتحت شراهة النصارى للدماء المسلمة فقد استمرت المملكة الإسبانية على مدار عقدٍ ونصف العقد من الزمان تُطارد المسلمين وتعذبهم، بمباركة الباباوات وتوجيهاتهم، وكان مصير المسلمين القتل والتعذيب والطرد حتى تم إفناء المسلمين في إسبانيا والبرتغال وجنوب فرنسا. بل وطاردت حملات الإسبان والبرتغال المسلمين عبر البحار حتى وصل عدوانهم إلى شرق آسيا والممالك الإسلامية في الفلبين وأندونيسيا وغيرها.

الحرب على الإسلام في صقلية

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 11

صقلية

كذلك عاش المسلمون في صقلية أحداثًا مشابهة لإخوانهم في الأندلس، فقد مرت عليهم أيام شديدة من الانقسامات الداخلية والتنازع على الحكم مثل ما كان مع ملوك الطوائف، انتهت بسقوط مملكتهم ونهاية عصر المسلمين في تلك البلاد.

من جانبهم استغل النورمان النصارى هذا الضعف للاستيلاء على صقلية، بعد دخولهم في حلف مع البابوية في روما ضد الإمبراطوريتين الألمانية والبيزنطية. فانتزعوا جنوب إيطاليا من البيزنطيين، وهاجموا صقلية لانتزاعها من المسلمين في عام 1072 م، ولم يتمكنوا من تحقيق ذلك إلا في عام 1091م بقيادة روجر الأول.

ودخل النورمان إلى الجزيرة ودمروا مساكن المسلمين وممتلكاتهم ورغم ذلك لم يصل العدوان النورماندي إلى ما وصل له العدوان النصراني في الأندلس في بداية الأمر، فقد سمحوا للمسلمين تحت حكم القادة الأوائل للنورمان بممارسة شعائرهم الدينية، لكن الأمر لم يستمر طويلًا فبعد أن وصل اللمبارد الطليان والفرنسيين إلى صقلية، مارس البابا في روما الاضطهاد الأبشع الذي حوّل حياة المسلمين إلى جحيم حقيقي.

وعلى غرار الأندلس، بدأت سياسة التنصير الإجباري تحت وطأة التهديد والقتل، في عصر الملك روجر الثاني، الذي نهب ممتلكات المسلمين، ثم واصل سياسته من بعده وليام الأول، فشن حربًا شرسة على كل مظهر أو شعيرة للإسلام. وسطر في عصره البارونات النورمان واللمبارد، مذابح وحشية وجرائم إبادة جماعية بحق المسلمين الذين رفضوا التنصير، حتى أضحى الإسلام في هذه الأرض مجرد محطة تاريخية مضت.

مصير المسلمين في أوروبا الشرقية مع انهيار الدولة العثمانية

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 13

خريطة تبين امتداد الخلافة العثمانية ونفوذها في أوروبا الشرقية.

بعد انسحاب الدولة العثمانية من المنطقة “بدأت حملات ترحيل المسلمين وتهجيرهم القسري، وبلغت حملات التطهير العرقي والقتل على الهوية ذروتها في الفترة التي تبعت استقلال اليونان في ثلاثينات القرن التاسع عشر، وحصول بلغاريا بدورها على استقلالها في عام 1878م، ثم ما تلا ذلك من حروب البلقان الدامية ما بين عامي 1912-1914م، وما كان بعدها من حرب طاحنة تواجهت فيها اليونان وتركيا، وقادت إلى اتفاقيات “لوزان” الشهيرة، التي أفضت في حينها إلى عمليات تبادل للمواطنين من الجانبين في عام 1920م”.

ورافق كل خطوة تأسيس أو استقلال الدولة من دول البلقاء التخلص من جزء كبير أو صغير من جماعاتها المسلمة وتهجيرهم. وكان مصير الشعوب المسلمة في أوروبا الشرقية واحدًا، سواء التي تمركزت في القسم الروسي من القارة أو التي تمركزت في الجمهوريات المستقلة عن الاتحاد السوفياتي.

وخلال هذه الحقبة خضعت مناطق الدولة العثمانية في أوروبا لـ 3 عوامل مرتبطة، وهي: ضعف الدولة العثمانية المتزايد، وظهور عدد من القوميات النصرانية الصغيرة، والفتن الداخلية المستمرة في بعض الولايات، وقد سمحت جميع هذه العوامل للدول الأوروبية أن تتدخل في الشؤون الداخلية للدولة وتسييرها حسب مصالحها.

وتحول مصير المسلمين ليد الأوروبيين الذين حكموا بلادهم، فمضت سياسات الاضطهاد وسيف التقسيم وأقلام توقيع المعاهدات في رسم مستقبل المنطقة بعيدًا عن سلطة الإسلام، ومع ذلك ثبتت بعض دول شرق أوروبا ولم تستبدل دينها وأخرى تحول المسلمون فيها لأقليات وأخرى قضى عليها العدوان والظلم.

وكي نسلط الضوء على مصير المسلمين في أوروبا بعد خروج العثمانيين لابد أن نتوقف عند محطة تاريخية مثقلة بالدروس والعبر إنها مأساة البوسنة والهرسك.

مأساة البوسنة والهرسك

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 15

الجمهوريات اليوغسلافية

قد يحتجّ بعضهم بقول أن محاكم التفتيش الفظيعة ومجازر النصارى في الأندلس وصقلية كانت حالة خاصة بالعصور الوسطى أو أن مصير المسلمين في أوروبا بعد سقوط الدولة العثمانية كان لأسباب سياسية بحتة إلا أن أحداث البوسنة والهرسك قد أعادت للواجهة حقيقة الحقد الدفين الذي يحمله الصليبيون تجاه المسلمين في أوروبا.

حيث سطرت فصول هذه المأساة في منطقة البلقان، في عصر حديث، تعرض فيه المسلمون لحرب إبادة وتصفية على أيدي المجرمين الصرب الكروات تدعمهم النمسا وهنغاريا في أبشع عدوان عرفته أوروبا على المسلمين بعد محاكم التفتيش، فكان تاريخًا داميًا لا ينسى.

وتقع البوسنة والهرسك في وسط أوروبا كجزء من بلاد البلقان. تحدّها من جهتي الشمال والغرب كرواتيا، ومن جهة الشرق صربيا، ومن الجنوب الشرقي جمهورية الجبل الأسود أو ما يعرف بالمونيتنيغرو.

استمرت تحت الحكم العثماني من عام 1463م حتى عام 1878م فأسلم عدد كبير من سكانها، وأطلق عليهم اسم البوشناق.

وكانت الإدارة المؤقتة للبوسنة والهرسك قد انفصلت عن الدولة العثمانية بعد انهيار الأخيرة وذلك في مؤتمر برلين المنعقد في عام 1878م للنمسا والمجر ودخل المسلمون تحت سلطان النمسا، بحلول عام 1908م. وهناك فرض التنصير والتهجير ومطاردة المسلمين بلا رحمة وبدون اعتبار لنصوص الاتفاقيات.

وأثناء الحرب العالمية ساعدت ألمانيا النازية حليفتها كرواتيا لتضم البوسنة والهرسك إليها، وأسس الجنرال الشيوعي يوسيب بروز تيتو سنة 1943م حكومة مؤقتة كخطوة أولى نحو تأسيس يوغسلافيا الاتحادية التي ضمت 6 جمهوريات هي: صربيا، كرواتيا، سلوفينيا، مقدونيا، الجبل الأسود، وألحقت بهم البوسنة والهرسك سنة 1945م.

ونالت آنذاك آلة الظلم الشيوعية من المسلمين في شرق أوروبا كما نالت من المسلمين في وسط آسيا، فقد اضطهد المسلمون وحرموا كل نشاط ودعوة. واحتلت قوات النمسا والمجر أراضي البوسنة والهرسك في عام 1887م مما ولد مقاومة لقوى الاحتلال، كما تقضي بذلك فطرة الشعوب المسلمة.

وفي نفس الوقت أطبقت صربيا والجبل الأسود، حربًا شرسة على المسلمين الذين أجبروا على الرحيل أو التنصير، كما طرد المسلمون من بلغراد. لقد سجل التاريخ تعميد المسلمين تحت سطوة الشرطة والترهيب بالقتل، وتسطير المذابح ضدهم أثناء الحرب العالمية الثانية 1945-1941م.

لا مفر من الحرب

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 17

المجارز في البوسنة بين عامي 1992 – 1995.

بعد وفاة تيتو وانهيار الشيوعية في شرق أوروبا عام 1988م بدأت مرحلة تفكك الجمهوريات اليوغسلافية واستقلت جمهورية البوسنة والهرسك في 15أكتوبر 1991م، بإرادة شعبية بلغت بحسب استفتاء بهذا الشأن 99% مع الاستقلال.

وأعلن الرئيس علي عزت بيجوفيتش استقلال الجمهورية رسميًّا في 4 مارس 1992م. لكن أطماع صربيا كانت لفرحة البوسنيين بالمرصاد، فسارع الصرب لإعلان الحرب على البوسنة والهرسك في 9 مارس 1992م أي بعد أقل من أسبوع من إعلان قيام جمهورية البوسنة والهرسك. واجتاحت القوات الصربية البلاد بالمدرعات والدبابات لتحفر مشهدًا مضرجًا بالدماء في تاريخ البوسنة والهرسك.

لقد مارس الصرب حرب إبادة عرقية، استعملوا فيها أقبح الوسائل وأقصاها إجرامًا، فقتلت النساء والأطفال، وبطرت بطون الحوامل، وانتشر الاغتصاب بوحشية حيث سجلت الأرقام خمسين ألف حالة اغتصاب كما أشارت بعض التقديرات التي اعتمدت على اعترافات الضحايا دون حساب من خشيت الاعتراف، ودفن المسلمون في مقابر جماعية مخفية اكتشفت لاحقًا.

لقد أخرج الصرب قيح أحقادهم بشكل فظيع فراح ضحيته ملايين المسلمين الأبرياء، الذين تهمتهم الوحيدة هي الإيمان!

ومما ذكر من جرائمهم في بلغراد، يشيب لهولها الولدان، زراعة أجنة القطط والكلاب في أرحام المسلمات بعد إجهاضهن وإخراج أجنة الحوامل وذبحها أمام أنظارهن. ووثقت مثل هذه الجرائم الفظيعة في فيديوهات انتشرت وأثارت الهلع في قلوب المسلمين عبر أنحاء العالم.

ونصبت معسكرات الاعتقال والتعذيب والإذلال للرجال. وحولت المساجد لحظائر للخنازير وحصل ما لم يتخيله من الإجرام عقل إنسان. ويكفي اسم مذبحة سربرنيتسا التي بقيت معلمًا شاهدًا على الحقد الصليبي ضد المسلمين في أوروبا، وهي مذبحة إبادة جماعية وثقت الإجرام الصربي بحق المسلمين في الفترة من 11 إلى 22 يوليو 1995 تُعد أسوأ مذبحة شهدتها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

وحدثت المذبحة في مدينة سربرنيتسا وقُتل فيها أكثر من 8 آلاف من المُسلمين البوشناق مُعظمُهم من الرجال والشيوخ والأطفال. وانتهت المذبحة بعد وقت قليل من توقيع اتفاق دايتون للسلام. ولا تزال عمليات البحث جارية عن المفقودين بعد مرور ما يزيد عن ربع قرن عن المذبحة.

المقاومة البوسنية

لم يكن يتوقع الصرب أن المسلمين سيلجؤون إلى المقاومة لصد عدوانهم خاصة بعد سيطرة صربيا على أسلحة الجيش اليوغسلافي بالكامل وكان آنذاك رابع أكبر جيش في أوروبا.

وعلى قلة ذات اليد تمكنت المقاومة البوسنية من تخفيف العدوان الصربي، فقد اجتمع مع الجيش البوسني الكثير من المتطوعين والنافرين المسلمين لرد هذا العدوان. وللأسف لم تلق هذه التجربة اهتماما كبيرًا في التأليف رغم أهميتها في رسم مسار الأحداث في تلك المنطقة.

وتكونت “كتيبة المجاهدين” في البوسنة لدعم المسلمين، في وقت دعمت فيه روسيا الصرب ودعمت فيه فرنسا وألمانيا الكرواتيين. ولا شك أن مشاهد المجازر والاعتداءات وجرائم الاغتصاب التي انتشرت آنذاك قد لامست ضمائر الشباب المسلم فنفروا لنصرة إخوانهم بدون أي إعداد كما وصل مجاهدون من أفغانستان متمرسون في فنون القتال.

واجتمعوا جميعًا تحت اسم «كتيبة المجاهدين» في 13 أغسطس/ آب 1993. والتي ضمت عدة مجموعات منها العرب القادمون من أفغانستان والنافرين الذين نفروا للجهاد لأول مرة، ومجموعة ثالثة في صفوفها مقاتلين بوسنيين.

لقد نفر المسلمون من شتى أنحاء العالم ولم يكونوا عربًا فحسب، فقد سُجل تواجد لـ 25 جنسية في صفوفهم، فعملوا في التدريب والإغاثة والإسناد وخطوط القتل في المعارك. وتمكنوا من تحرير مناطق استراتيجية من السيطرة الصربية.

وقد شكرهم الرئيس علي عزت بيجوفيتش بنفسه على تضحياتهم وإنجازاتهم، بينما وصفهم الإعلام والدعاية الصربية والكرواتية، بـ «الإرهابيين المتطرفين» و«المرتزقة».

ولكن الترحيب بهؤلاء المسلمين لم يدم طويلًا فبعد توقيع اتفاقية دايتون في 14 ديسمبر/كانون الأول 1995م التي أنهت الحرب في البوسنة والهرسك، كان من شروط هذه الاتفاقية أن يغادر جميع المقاتلين الأجانب البوسنة بحلول عام 1996م، وهذا ما حصل بالفعل لكن بقي أولئك الذين لا يمكنهم الخروج خشية على حياتهم من أنظمة بلدانهم الديكتاتورية أو لأنهم تزوجوا من بوسنيات واستقروا في البوسنة.

ولكن بعد فوز ممثل الحزب الاشتراكي المقرب من السياسة الأمريكية زلاتكو لا قومجيا في انتخابات عام 2000م، بدأت مرحلة المطاردة للمسلمين سواء المجاهدين أو العاملين في الدعوة والإغاثة. وسحبت الجنسية البوسنية منهم وتزامن ذلك مع أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتفجيرات نيويورك وواشنطن فكانت تهمة الإرهاب جاهزة لتجريمهم.

وكان من ضحايا هذه الحرب العديد ممن سلمتهم الحكومة البوسنية للاستخبارات الأمريكية فسجنوا في معتقل غوانتانامو سيء السمعة بدون أي تهمة تذكر.

ورغم كل ذلك وحجم التضييق الذي عاشه البوسنيون لأجل إسلامهم بقي هذا الإسلام محفورًا في قلوب أبناء البوسنة الذي يحتفلون بذكرى دخوله إلى ديارهم منذ قرون، يجري خلالها البوسنيون احتفالات بختم القرآن الكريم في باحة المسجد الوحيد في العاصمة البلغارية صوفيا.

الإسلام اليوم في أوروبا

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 19

بيير فوغل الداعية الألماني.

واليوم ورغم ما كابده المسلمون من اضطهاد ومطاردة على الهوية الإسلامية ثم ما لحقه من اضطهاد وملاحقة باسم الإرهاب، لا يزال الإسلام هو ثاني أكبر ديانة بعد النصرانية في أوروبا بل والدين الأسرع نموًا في القارة.

وتشكلت المجتمعات المسلمة الحالية في أوروبا سواء من خلال العمق الحضاري للمسلمين في القارة، كما في البلقان، أو من خلال الهجرة والاستقرار كما في غرب أوروبا، ونشطت المراكز والجمعيات الإسلامية الدعوية والتعليمية والثقافية، فأقبل الأوروبيون على اعتناق الإسلام.

ويوجد حاليًا دول كاملة غالبيتها مسلمة في الأراضي الأوروبية، مثل تركيا وكوسوفو وألبانيا وأذربيجان وكازاخستان، كما توجد جاليات إسلامية كبرى في غرب أوروبا كما في فرنسا وألمانيا وبريطانيا إضافة إلى جاليات أصغر متوزعة عبر أنحاء دول القارة، وأغلب هذه الجاليات من المغتربين الذين هاجروا من بلدانهم الأصلية واستقروا في أوروبا، ويرجع ذلك في الواقع إلى أن بلاد العالم الإسلامي كانت تعيش تحت وطأة الاحتلال الأوروبي في آخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، لذلك سنجد أن معظم المسلمين المغتربين في فرنسا هم من دولٍ كانت خاضعة للاحتلال الفرنسي من شمال إفريقيا كالجزائر وتونس والمغرب، وكذلك الحال مع بريطانيا سنجد أن أغلب الجالية المسلمة فيها من قارتي آسيا وإفريقيا، وخاصةً من الهند وباكستان وبنجلاديش.

وفي ألمانيا فيغلب على الجاليات الإسلامية الأتراك الذين هاجروا من تركيا بعد إلغاء الخلافة الإسلامية وتحول البلاد على يد كمال أتاتورك إلى العلمانية.

مشاهير أوروبيون اعتنقوا الإسلام

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 21

عبد الحكيم مراد أستاذ جامعي بريطاني دخل في الإسلام له العديد من الكتب والمؤلفات والترجمات الإسلامية.

ورافق الحضور الإسلامي في القارة الأوروبية نشاطًا دعويًا مؤثرًا، فشهدت أوروبا اعتناق الإسلام من عددٍ مؤثر من المثقفين الأوربيين والمفكرين وأصحاب المكانة الاجتماعية المرموقة. ومنهم أسماء ساهمت في الدعوة للإسلام بقوة مثل الجراح الفرنسي موريس بوكاي مؤلف الكتاب الذي هزَّ الدول الغربية قاطبة، واضطرب له علماؤها، ويحمل عنوانًا: “القرآن والتوراة والإنجيل والعلم.. دراسة الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة”.

وانتشر الكتاب انتشار النار في الهشيم وترجم من لغته الأصلية الفرنسية إلى العربية والإنجليزية والإندونيسية والفارسية والتركية والألمانية، لينتشر بعدها في كل مكتبات الشرق والغرب ويعتنق الإسلام بسببه المئات في أوروبا وأمريكا.

ولم يتمكن علماء اليهود والنصارى من رد الحق الذي جاء في هذا الكتاب، والأعجب من هذا أن بعض العلماء الغربيين تعمق في نصوص الكتاب وأفكاره لتأليف رد عليه يسقطه، فما لبث أن أسلم ونطق بالشهادتين.

وممن اشتهر إسلامه أيضًا في أوروبا، العالم المجري عبد الكريم جولاجر مانيوس، والذي استطاع أن يدعو للإسلام وسط مجال عمله؛ حيث كان يعمل أستاذًا في جامعة “لورانت أنوفيش”. فلقي إقبالًا داخل الجامعة وخارجها لقوة حججه وسلاسة أسلوبه، حتى أن الجامعة خصصت كرسيًّا للتاريخ العربي والإسلامي، باسم عبد الكريم جرمانيوس.

ومن الأسماء الأوروبية التي أسلمت، كريستوفر شامونت الألماني، الذي يعد من أشهر رجال الاقتصاد في العالم. والفرنسي إميل بريس دافن، عالم الحضارات والآثار الذي يدين العرب له بالكثير في مجال الأركيولوجيا الإسلامية. والعالم الألماني حامد ماركوس الذي بهره أسلوب القرآن فـأشهر إسلامه. والكثير من الأسماء الأوروبية الشهيرة وغير الشهيرة التي تنعم بأنوار الإيمان اليوم بفضل الله ثم أولئك الدعاة الذي ما فتئوا يدعون لله بدون كلل ولا ملل.

ولا يمكن تحديد العدد الدقيق للمسلمين في أوروبا لكن وفقًا لبعض الإحصائيات، وصل عدد المسلمين في كل أوروبا، عدا تركيا، إلى قرابة الـ 50 مليون نسمة. يتمركز قرابة 23 مليون مسلم في شرق أوروبا بينما أكثر من 9 ملايين في غرب أوروبا. وأيضا أكثر من 9 ملايين في شمال أوروبا. بينما يقطن نحو 9 ملايين مسلم في البلقان.

مع العلم أن الإحصائيات غير الرسمية تشير إلى أنَّ عدد المسلمين أكثر من ذلك بكثير؛ ويرجع ذلك إلى أن الإحصاءات الرسمية تعترف فقط بالمسلمين الأصليين؛ أي الذين يأتون من بلادهم وهم مسلمون، أمَّا المسلمون الفرنسيون والألمان والبريطانيون الأصل والذين اعتنقوا الإسلام لاحقًا، فلا يدخلون في التعداد، وهم متواجدون في كل بلد أوروبي ومنهم من سافر واستقر خارج أوروبا.

وبذلك يتكون النسيج الاجتماعي المسلم في العصر الحديث في أوروبا،

  • من أبناء الدول الأوروبية الأصليون الذين دخلوا الإسلام منذ قرون طويلة، وحافظوا على إسلامهم رغم كل ما واجهوه من تحديات ومحاولات لمحو هويتهم الإسلامية، مثل الألبان والبوسنيين، والكوسوفيين المقدونيين، والمسلمين في بلغاريا وغيرهم.
  • المسلمون الأوروبيون الجدد ممن اعتنقوا الإسلام.
  • ومسلمون مهاجرون تجنَّسوا بجنسية البلد المقيمين فيه، سواء لأجل العمل، أو الدراسة، وغيرهم ممن اجتذبته النهضة الأوربية الحديثة للهجرة إليها والاستقرار بها. أو دفعه الخوف من الاضطهاد والأنظمة الديكتاتورية للخروج في بلاده.
  • وقسم لاجئ وصل أوروبا عبر طرق التهريب فعاش يبحث عن رزقه تطارده الشرطة وقوات الأمن، يهدده الترحيل في كل حين.

لقد شهدت العقود الأخيرة تزايدًا ملحوظًا في عدد العرب المهاجرين إلى أوروبا، خاصة بعد أحداث الربيع العربي والحروب كما في سوريا واليمن حيث لجأت عائلات برمتها لأوروبا. فعمل المسلمون في أصعب المهن، مقابل أجور متدنية، وسكنوا في منازل سيئة غير صحية وفي أحياء منعزلة، وواجه أبناءهم مشكلات في الدراسة كان أبرزها التمييز العنصري والتنمر.

وتتفاوت درجات معاناة المسلمين بين الدول الأوروبية إلا أن اضطهادهم قد اشتد مؤخرًا في فرنسا التي تسجل أكبر حضور إسلامي في غرب القارة.

التحديات التي تواجه المسلمين في أوروبا

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 23

بعد الإرث الثقيل من الصعوبات والاضطرابات التي مر بها تاريخ المسلمين والهجوم المستمر على الهوية الإسلامية، تواجه المجتمعات المسلمة في أوروبا تحديات كبيرة أبرزها صعود تيار اليمين الذي يجهر بالعداء لكل ما هو إسلامي ويحمل من الأحقاد ما يذكرنا بالصليبيين الكاثوليك في مجازر الأندلس، وقد شهدت السنوات الأخيرة نجاحات لافتة وغير متوقعة لأحزاب أقصى اليمين أو اليمين المتطرف في أغلب دول أوروبا الغربية، خاصة في النمسا والنرويج والدنمارك وهولندا وسويسرا وفرنسا، سواء في انتخابات المحافظات المحلية أو في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وحتى في انتخابات البرلمان الأوروبي.

تزامن هذا الصعود مع ارتفاع نبرة الكراهية والعداء للمسلمين في أوروبا حتى وصل الأمر إلى حد تطوير أيديولوجية في تقييم المهاجرين في أوروبا، فتم تصنيفهم كمجموعة مغلقة على ذاتها وانفصالية، تؤمن بقيم رجعية تحض على العنف وتقمع الحريات.

وتسبب التدخل المستمر والاحتلال الأوروبي المباشر وغير المباشر في العالم الإسلامي في تطوير ردود أفعال بلغت آثارها الأراضي الأوروبية، حيث لجأ مسلمون للانتقام من الجرائم الغربية في بلادهم وفق سياسة العين بالعين. فتصاعدت هجمات ما يسمى بالذئاب المنفردة وكانت بمثابة عامل مساعد لاشتداد الإسلاموفوبيا.

ومع ما يمتلكه اليمين من إمكانيات إعلامية ومالية وما يتلقاه من دعم خارجي وتغلغله في مواقع مؤثرة يتصاعد الاضطهاد العلماني المناقض لمبادئ الديمقراطية التي يتبناها الغرب وهذا ما يجعل الدول الأوروبية التي اشتهرت بشعار الدفاع عن الحريات أمام تحدي كبير يتمثل في قدرتها على أن تلتزم بمصداقية هذه الشعارات في الواقع العالمي الجديد، في وقت ترفض فيه مراجعة تناقضاتها وتضارب قيمها وخاصة حين يتعلق الأمر بالهامش المحدود المعطى لحرية التعبير عن الاعتقاد الديني للمسلمين في أوروبا وممارسة الحكومات الأوروبية الاضطهاد لكل ما هو إسلامي حتى عندما يتعلق بحق شخصي كلباس أو مطعم.

وأثارت هذه التناقضات والإساءات التي تلتها للإسلام والمسلمين موجات سخط وغضب كبيرة في العالم الإسلامي كما شاهدنا مع فرنسا وإصرارها على الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث وصل الغضب لكل الشعوب المسلمة وأعلنت المقاطعة للمنتجات الفرنسية والمطالبة بقطع العلاقات مع كل ما هو فرنسي. بينما سجلت هجمات انتقامية دموية على مواطنين فرنسيين يشجعون هذه الإساءات.

تحدي آخر لا يقل خطورة يواجه المسلمين في أوروبا هو المحافظة على الهوية الإسلامية وحماية المجتمعات المسلمة مما يتهدد العالم من أمراض تحارب الفطرة لا الإسلام فقط، خاصة وأن العلمانية ماضية في فرض القوانين المجحفة التي تسمح بتسلّط الشذوذ والرذيلة والانحرافات وانحطاط الأخلاق كل ذلك تحت شماعة الحريات التي ترحب بكل حرية سوى الحرية الإسلامية.

أضف لذلك تفرق المسلمين بسبب الخلافات الداخلية والمذهبية التي تلقي بظلالها على واقعهم ومصالحهم.

وللأسف فإن أكبر مشكلة لدى المسلمين في أوروبا تتمثل في جهلهم بتاريخ أوروبا وتاريخ مؤسساتها ورموزها وطموحاتها ووسائلها في تحقيق ذلك، والذي وفقه فقط يمكنهم رسم خططهم للعيش الكريم.

ويواجه الجيل المسلم الذي ولد في أوروبا مشكلة الاندماج بعقيدته الإسلامية حيث تفرض المجتمعات الغربية على المسلم التنازل عن عقيدته والتماهي مع مفاهيم الحياة الغربية من انحلال وقبول للرذيلة كقيمة أخلاقية وجب الالتزام بها بل وتسن القوانين التي تعاقب من يرفضها أو ينتقدها. ولذلك فقد الكثير من أبناء المسلمين إسلامهم حين جرفتهم تيارات العلمانية ولم يتبق منه إلا الاسم.

ومما يجدر تسجيله في هذا المقام أنه في الوقت الذي تحارب فيه فرنسا حريات المسلمين ومظاهرهم وشعائرهم الإسلامية حتى وإن كانت مجرد لباس ساتر، كل ذلك باسم حرية التعبير، تعاقب بجريمة “معاداة السامية” كل من يسيء لليهود أو يمس لهم طرفًا ولو بكلمة. وهذا التطفيف لم يأت من فراغ بل هو أيديولوجيا متجذرة في أوروبا.

ولكن هذا الواقع المظلم لا يمنعنا من تسجيل حقيقة أن بريطانيا على النقيض من فرنسا تسمح للمسلمين بالتعبير عن هويتهم الدينية والثقافية فظهرت جهودهم في العملية التعليمية وفرض ما يجب تعليمه لأطفال المسلمين، وتشكيل جماعات ضغط من المسلمين في الانتخابات البلدية والتشريعية تهدف لوضع مصالح المسلمين في الحسبان، إضافةً إلى فتح قنوات للحوار مع الحكومة لتحقيق حمايتهم من الهجمات العنصرية، والاعتراف بالزواج الشرعي الإسلامي أمام المحاكم البريطانية.

ورغم سماح القوانين الأوروبية بشكل متفاوت بين الدول، للمسلمين بفتح مؤسسات إسلامية ومدارس تعليمية وتحصيل بعض الحقوق إلا أن وتيرة العنصرية والتحيز ضد المسلمين قد ازدادت بشكل كبير خصوصًا بعد إعلان الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وفي الواقع فإن أكبر تحدي يواجه المسلمين في أوروبا هو التعايش بعقيدتهم التي تعتني بسمو الروح في مجتمع صناعي علماني أضحت فيه المظاهر الدينية والروحية شبه منقرضة؛ ويعيش مرحلة انسلاخ عن الفطرة ويشجع التفكك العائلي والانحلال الجنسي وانتشار المخدرات والجريمة.

الإسلاموفوبيا في أوروبا

الإسلام في أوروبا

جاء في تعريف جامع للإسلاموفوبيا: “هي الخوف أو الكراهية أو التحامل ضد الدين الإسلامي أو المسلمين بشكل عام، لا سيما عندما ينظر إليه باعتباره قوة جيوسياسية أو مصدر للإرهاب. ولفترة طويلة، بالنسبة للغرب المسيحي، كان المسلمون يشكلون خطرًا قبل أن يصبحوا مشكلة.

وهكذا، فإن الإسلاموفوبيا المعاصرة هي أكثر نتيجة لعلاقة التناقض مع الحقيقة المسلمة بالعنصرية البيولوجية أو حتى الثقافية، ومع ذلك، فالملاحظ استمرارية الافتتان والاحتقان ضد الإسلام والمسلمين، وهذا يؤكد أن الإسلام لم يتوقف أبدًا عن الاستحواذ على الضمائر الأوروبية، فكره الإسلام اليوم هو مجرد تحديث للخوف القديم، واقتراض “أقنعة جديدة” من الكراهية”.

ويسجل المراقبون الارتفاعات الحادة في المشاعر المعادية للمسلمين وجرائم الكراهية تزامنا مع دورات الانتخابات في أوروبا، وهذا ليس من قبيل الصدفة، ففي السنوات الأخيرة، اعتمد ساسة أوروبا بشكل متزايد على الخطابات المعادية للمسلمين لتعبئة الناخبين، ما يفسر جزئيًا السعار الفرنسي على القيم الإسلامية والهجوم على شخصية رسول الله صلى الله عليه وسلم والحجاب والفضيلة الذي شاهدناه قبيل الانتخابات الرئاسية التي تسابق فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع منافسته من اليمين الفرنسي المتطرف، ماري لوبان، في تسجيل أبشع مواقف العداء للمسلمين.

وفي الواقع فإن الإسلاموفوبيا إنما هي نتاج تاريخٍ طويلٍ من الصراع بين العالمين الإسلامي والغربي.

فالعديد من المفكّرين الغربيين والمتخصّصين في الأنثروبولوجيا يتفقون على أنّ جذور العداء للإسلام ترجع إلى أوّل تصادُمٍ بين المسلمين والنصارى خلال الفتح الإسلامي لجنوب أوروبا، ثمّ خلال الحملات الصّليبية في الشّرق، وبعدها أثناء توسّع الاحتلال الأوروبي في المجتمعات العربية والإسلامية.

ومما يجدر ذكره أن مُصطلح “الإسلاموفوبيا” قد ظهر لأوّل مرّة عند المفكّرين وعُلماء الاجتماع الفرنسيين خلال زمن الاحتلال الفرنسي للبلاد الإسلامية. فهو مصطلح يعود إلى زمن الأنثروبولوجيا الكولونيالية الفرنسية في بداية القرن العشرين.

حيث عرّف الإسلاموفوبيا المفكّر الفرنسي آلان كيليان في كتابه “السّياسة المسلمة في أفريقيا الغربية الفرنسية” في عام 1910م، بكونها حكمًا مسبقًا ضدّ الإسلام، حكمًا منتشرًا عند شعوب الحضارة الغربية والمسيحية.

وقال في ذلك: “بالنسبة لبعض المسيحيين والأوروبيين، المُسلم هو العدوّ الطبيعي، العدوّ غير القابل للنّقاش والمساومة. أن تكون مسلمًا، بالنسبة إليهم، هو أن تُنفي الحضارة، وأن تكون تابعًا لدين محمّد لا يعني شيئًا سوى الوحشية والقساوة والنية السيئة”.

ويقول المؤرّخ الفرنسي آلان روسيو عن الإسلاموفوبيا: “عداء ممنهجٌ ضدّ الإسلام، موصومٌ في الفكر الغربي بنفسٍ مسيحي، ظهر جليًا في روح الحملات الصليبية، وازدهر خلال التوسّع الاستعماري الأوروبي في الشرق، قبل أن يعود ليبسط نفوذه أخيرًا في مسألة “الحرب ضدّ الإرهاب”.

وبالفعل فبعد الحرب على ما يسمى الإرهاب تزايدت حالات العداء على المسلمين، وعلى سبيل المثال لا الحصر، في السّابع من ماي من عام 2002، اقتحم أحد مناصري اليمين المتطرف البلجيكي في بروكسيل شقة عائلةٍ مغربية، وقتل أصحابها قبل أن يُضرم فيها النّار ويهرب. وتواترت جرائم اليمين المتطرف، وتجلى معها الحقد الصليبي الذي يسعى لإبادة كل ما هو مسلم.

ومع ذلك يرى مراقبون أن الإسلاموفوبيا صناعة تسهر عليها وتذكيها أطراف ذات نفوذ للاستفادة من العداء ضد الإسلام لأغراض سياسية. فصنّاع القرار في بعض الدول الأوروبية يوظّفون التخويف من الإسلام لتمرير العديد من المصالح السياسية. منها شغل البلاد بعيدًا عن المساءلة الاقتصادية والاجتماعية والسياسات المحلّية المنتقدة.

وفي الوقت الذي يوصم المسلمون بالإرهاب لمجرد لبس حجاب أو إطالة لحية، تتزايد الجماعات النصرانية المتطرفة وتنتشر في أوروبا كمنظمات عابرة للحدود، وبشكل بارز في ألمانيا وفرنسا واليونان والمجر، وسلطت جل حقدها على المهاجرين واللاجئين المسلمين.

ورغم اقتراف المنتمين لها العديد من الجرائم والاعتداءات على مسلمين، إلا أن جرائمهم لا تصنف إرهابية من قبل الحكومات، بل غالبًا ما يوصف منفذها بمختل عقلي أو مصاب بمرض نفسي!

وبالتفكر في تاريخ العداء للمسلمين في أوروبا تتجلى خشية الغرب كثيرًا من نجاح النموذج الإسلامي في القارة مع تزايد أعداد المسلمين فيها وامتداد نشاطاتهم وتأثير قيمهم ودعوتهم فضلًا عن بقاء آثار نجاحات نماذجهم السابقة في التاريخ الأوروبي.

وتضاعفت مشاعر الخوف هذه بعد نشر معهد “بيو” الأمريكي للأبحاث تقريرًا حول انتشار الإسلام، يؤكد فيه على أن الدين الإسلامي هو الأسرع انتشارًا بين الأديان الأخرى، متوقعًا أنه بحلول عام 2070 سيكون الدين الأكثر اتباعًا بين الأديان الأخرى.

كلمة أخيرة

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 26

لم تنجح العلمانية في إخفاء حقيقة العداء النصراني المتجذر للإسلام والمسلمين وجوهر الصراع بين الغرب والإسلام، رغم كل العطاءات التي قدمتها حضارة الإسلام ومساهماتها في انطلاق النهضة الأوروبية الحديثة التي يعترف بها الساسة والمفكرون الغربيون.

ولم تتغير منحنيات الاضطهاد وإن تباينت حدتها، بين تاريخ الحرب على الإسلام مع سقوط الأندلس وصقلية والدولة العثمانية، واليوم، ولكنها خلدت حقيقة لا يمكن للغرب أن ينكرها، وهي أن الإسلام انتشر برقي وسلام بين الشعوب، فلم يفرض على الناس بالقوة ولا الإرهاب ولا القتل ولا التهجير، بل كفلت الدول الإسلامية حقوق الديانات الأخرى بما يمليه سمو الإسلام وقوته كديانة سماوية لا تعرف التحريف ولا الاضطراب، بينما فرضت النصرانية بكل الأساليب البشعة والإجرامية ونال الرافضون لها أهوال التعذيب والقتل والتهجير.

وهنا نسجل فارقًا كبيرًا بين حضارتين اصطدمتا في أوروبا، حضارة إسلامية سعت لبناء الإنسان وإخراجه من الظلمات إلى النور، وبسط الأمن والعدل بين فئات المجتمع المختلفة، فشيّدت نهضة مزدهرة تنبض علمًا وتفوقًا وأخلاقًا استقطبت لها العالم برمته وبقيت آثارها ممتدة تمتن لها الأجيال عبر التاريخ والحاضر، وبين حضارة غربية سعت لهدم الإنسان واستعباده لصالح أهدافها المادية وقمعه واضطهاده وتشييد نهضة تنبض مادية وجورا وعنصرية وتناقضًا واحتلالًا، وتنحسر في ذاتها وأحقادها التي تحاول إخفاءها ولكنها تأبى إلا أن تنفضح. لم تترك خلفها إلا تاريخًا ثقيلًا من العار والدمار والإبادات العرقية واستعباد الشعوب.

ويكفي تأمل احتفالات إسبانيا كل الثاني من يناير في عيد خاص يقيمون فيه طقوسهم ويجوبون الساحات حاملين راية المسلمين التي ظفروا بها بعد هزيمة هؤلاء المسلمين في موقعة العقاب، ويعرضون لذلك مسرحيات تمثيلية ساخرة من آخر ملوك الأندلس، أبو عبد الله الصغير.

متناسين تمامًا كيف كانت الأندلس أهم نقاط الاحتكاك الحضاري بين المسلمين والأوربيين، وكيف كانت بمنزلة مركز إشعاع وتنوير في غرب أوروبا، وكيف لعبت الأندلس دورًا حاسمًا في نقل العلوم وترجمتها من العربية إلى اللاتينية، فأصبحت لقرون قبلة طلاب العلم من كافة أنحاء أوروبا الغربية والوسطى، ومركزا ثقافيًا ودينيًا عالميًا لا تزال آثاره باقية إلى اليوم.

الإسلام في أوروبا تاريخ الإسلام في أوروبا: الحرب على الإسلام وتداعياتها 28

وفي عمق الأزمات الأوروبية وطموحات ساستها، تقف شعارات الحريات وحقوق الإنسان عند مفترق طرق تاريخي حاسم، فإما استيعاب الوجود الإسلامي في قلب المجتمعات الأوروبية، والاعتراف بحق المسلمين في الحفاظ على دينهم وقيمهم وتميزهم الحضاري، واحترام ذلك كله بعدل وإنصاف، أو سنشهد محاكم تفتيش جديدة تقودها العلمانية الكاثوليكية التي لم يعد نافعًا تسترها بالشعارات الجوفاء.

وخلاصة هذه الرحلة بين تاريخ وحاضر الإسلام في أوروبا أن الحقيقة الواقعية التاريخية في هذه القارة قضت بأن يبقى في كل شخصية أوروبية جزءًا مسلمًا. وأن مشاكل المسلمين وأزماتهم في أوروبا وفي كل العالم، ستستمر في ظل غياب سلطة إسلامية قوية تنتصر لهم وتحفظ لهم حقوقهم وعزتهم وكرامتهم.

311

المصادر
الكاتب

د. ليلى حمدان

كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي، شغوفة بالإعلام وصناعة الوعي، صدر لي ثمانية كُتب حتى الآن (نجوم على الطريق، وصفحات من دفتر الالتزام، وإليكِ أنتِ، وقبس من خاطر، وأمريكا التي رأيت، وقراءات مختصرات، والمختصر في الملاحم والفتن، وخربشات على جدار الصمت).

التعليقات

  • معاوية الحاضر منذ أسبوع واحد

    جميل

    رد

    اترك تعليق

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.