شهد المسلمون في وسط أفريقيا تاريخًا ممتدًا بالمآثر والمآسي، نتعرف عليه في هذه السطور لنتحسس مواطن الضعف والقوة ونتعرف على مآل هذا الجزء من القارة السمراء بعد حقبة الاحتلال الأوروبي المباشر.

تقع وسط أفريقيا في قلب القارة السمراء وتتقاسم دولها عملة مشتركة وهي فرنك وسط أفريقي. وبحسب بنك التنمية الأفريقي فإن وسط أفريقيا يشمل سبع دول وهي الكاميرون، جمهورية أفريقيا الوسطى، تشاد، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جمهورية الكونغو، غينيا الاستوائية، والغابون.

بينما تحدد الأمم المتحدة في مخططها الجغرافي لأفريقيا نفس البلدان التي حددها بنك التنمية الأفريقي، إلى جانب أنغولا وساو تومي وبرينسيب كدول تشكّل منطقة وسط أفريقيا. وفي عرضنا لتاريخ وحاضر هذه المنطقة أضفنا بوروندي باعتبارها من دول وسط أفريقيا.

احتضنت هذه الأرض العديد من الدول والحضارات من أبرزها مملكة كانم وبرنو الإسلامية، والتي في أوجها ضمت تشاد وأجزاءً من جنوب ليبيا وشرق النيجر وشمال شرق نيجيريا وشمال الكاميرون، وأجزاء من جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى. عمرت حوالي 9 قرون، ولعبت دورًا عظيمًا وفعالًا في تاريخ كل من وسط وغرب أفريقيا. وساهمت بشكل مباشر في الرقي الحضاري في المنطقة مع بقية السلطنات الإسلامية في جنوب الصحراء الكبرى. [1]

يعيش سكان وسط أفريقيا على الزراعة والرعي وصيد الأسماك، ونسبة كبيرة منهم يعانون الفقر والجهل. تنتشر بينهم لغات البانتو التي تعد جزءًا من عائلة لغات النيجر والكونغو ولغات وسط السودان التي تنتمي إلى عائلة اللغات النيلية الصحراوية، إضافة إلى اللغات التشادية التي تنتمي إلى عائلة اللغات الأفرو آسيوية. ولغات خويسان ولغات محلية أخرى، فضلًا عن لغة المحتل الأوروبي.

تاريخ الإسلام في وسط أفريقيا

وصل الإسلام إلى وسط أفريقيا ببركة دخول عمرو بن العاص رضي الله عنه إلى مصر ثم برقة وتونس والغرب الأفريقي. ومن طريق التجار وهجرات العرب والبربر، ثم اتسع نطاق الإسلام في القرن الخامس الهجري. ومثلت منطقة تشاد نقطة الالتقاء بين الإسلام القادم من الشرق والإسلام القادم من الغرب.

لكن حقبة الاحتلال الأوروبي كان لها تأثير كبير في التصدي للصعود الإسلامي في هذه المساحة من القارة، فخلال مؤتمر برلين في عام 1301 – 1302هـ (1884 – 1885م)، تم تقسيم أفريقيا بين قوى الاحتلال الأوروبي، برسم الحدود التي بقيت إلى اليوم تحدد خرائط الدول الأفريقية وفق رغبات المحتل الذي يكنّ العداء لكل ما يتصل بالإسلام.

سنتناول في هذا المقال، دولة تشاد، دولة من دول وسط أفريقيا بغالبية مسلمة، لنتعرف على ماضيها وحاضرها بشكل خاص، وسنواصل التعرف على بقية الدول في حلقات مقبلة.

تشاد

تقع تشاد في وسط القارة الأفريقية، يحدها من الشرق السودان، ومن الشمال ليبيا، ومن الغرب النيجر والكاميرون ونيجيريا، ومن الجنوب جمهورية أفريقيا الوسطى. تتقاسم تشاد بحيرة تشاد مع كل من نيجيريا والنيجر والكاميرون، وتبلغ مساحة هذه البحيرة أكثر من 10 آلاف كم2.

ويبلغ عدد سكان تشاد قرابة 16 مليون نسمة، بحسب إحصاء عام 1441هـ (2019م)، تصل نسبة المسلمين بينهم إلى أكثر من 55% يتمركزون في شمال البلاد مع 40% من النصارى والباقي من الوثنيين وأغلبهم في جنوب البلاد.

وتعد اللغة الفرنسية اللغة الرسمية في تشاد بينما تغلب اللغة العربية على شمالها مع وجود نحو 118 لغة محلية تتوزع على نظام قبلي محلي.

انتشر الإسلام في تشاد خلال فتوحات القائد الفذّ عقبة بن نافع حيث استقر الأحفاد في منطقة بحيرة تشاد إلى يومنا هذا.

ونزح العرب بعد ذلك من الشرق في القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي) بأعداد كبيرة إلى تشاد التي دخلت في الإسلام تدريجيًا تزامنًا مع تنامي الحضارة الإسلامية خارج حدودها.

ونتيجة للاتصال المطول مع التجار المسلمين من غرب أفريقيا فإن معظم المسلمين في تشاد يتبعون الطريقة الصوفية التيجانية التي نشأت في عام 1140هـ (1727م) تحت حكم الشّيخ أحمد تيجاني في المغرب والجزائر.

كما تأثرت تشاد بالسنوسية في ليبيا خلال منتصف القرن 13 الهجري (19 الميلادي) خاصة في مجال الاقتصاد والسياسة بحكم نفوذ الحركة السنوسية في ذلك الوقت وصلاتها بتشاد.

وعرفت تشاد عدة ممالك إسلامية؛ أبرزها مملكة كانم وبرنو والتي كانت تعد تشاد جزءًا منها، وسبق أن تحدثنا بالتفصيل عن تاريخ هذه الدولة عند عرض تاريخ الإسلام في غرب أفريقيا. [2]

كما عرفت تشاد مملكة ودَّاي التي استمرت في الحكم حتى دخول الإسلام المنطقة في القرن العاشر الهجري (16 الميلادي) وكان أول ملوكها المسلمين “عبد الكريم” الذي تسلم الحكم في عام 1030هـ (1621م) ثم خلفه ابنه عروة.

ومرت هذه المملكة بمرحلة ضعف وخضعت لحكم دارفور، ثم استقلت بنفسها في أواخر القرن الحادي عشر الهجري (17 الميلادي)، وبقيت ضعيفة إلى عصر الملك سابون (1220 – 1230هـ) (1805 – 1815م) حيث ازدهرت وقويت واستمرت كذلك من وريث لآخر إلى أن اختلف أفراد الأسرة الحاكمة فيما بينهم وافترقوا فسارعت فرنسا لدعم أحد الأطراف وتمكنت في نهاية المطاف من السيطرة على المملكة.

والمملكة الثالثة التي عرفتها تشاد؛ هي مملكة باغرمي في جنوب الأجزاء الوسطى من البلاد. تأخر دخول الإسلام إلى هذه المنطقة حتى مطلع القرن العاشر الهجري (16 الميلادي)، واسم أول حاكمها المسلمين السلطان “بريمي” ولعله يعني إبراهيم، وازدهرت هذه المملكة أيام السلطان الحاج محمود الأمين (1165 – 1200هـ) (1751 – 1785م) وساد الإسلام خلال عصره بلاد باغرمي برمتها.

وفي عام 1221هـ (1806م) انضمت هذه المملكة إلى سلطان ودَّاي، ثم ضمها الشيخ محمد الأمين الكانمي إلى مملكته، وبعد أن استرجعت قوتها هاجمها ملك ودَّاي في عام 1288هـ (1870م)، لتنضم في نهاية المطاف إلى سلطان الأمير رابح وذلك في عام 1310هـ (1892م)، واستمرت تحت سلطانه إلى أن احتل الفرنسيون البلاد في عام 1318هـ (1900م).

ومن الممالك الأخرى التي احتضنتها أرض تشاد، مملكة مانغا شمال بحيرة تشاد، بينما كان يسيطر العثمانيون على شمالي تشاد حيث أقاموا فيه القلاع ونشروا الإسلام، ومن أبرز قلاعهم الأثرية “فايا” و”غريدة”. 

الأمير رابح ومقاومة الاحتلال

في عام 1297هـ (1879م) تمكن الإنجليز في السودان من القضاء على سلطان دارفور سليمان بن الزبير وقتلوا 700 من أتباعه، لكن أحد قادته “الأمير رابح” تمكن من النجاة وتوجه نحو تشاد برفقة ألف فارس وسيطر على منطقة ودَّاي، ليضم إلى سلطانه الممالك التي كانت قائمة في تشاد آنذاك وهي باغرمي وكانم وبورنو، وأسس في عام 1310هـ (1892م) مملكته الإسلامية واختار “ديكوا” عاصمة لها، واستمر في تمكين حتى اصطدم مع الفرنسيين المحتلين، فرفع راية الجهاد والمقاومة ضدهم، وفي معركة بين الطرفين، قاد خلالها القوات الفرنسية الجنرال “لامي”، توفي الأمير رابح متأثرًا بجراحه التي خرج بها من هذه المعركة التي وقعت في عام 1318هـ (1900م).

أما الجنرال “لامي” فقتل لاحقًا في معركة على أبواب مدينة قصيرى، على الضفة اليسرى لنهر لوغون، مقابل مدينة نجامينا، ضمن أراضي الكاميرون اليوم.

واستلم الراية من بعد الأمير رابح ابنه فضل الله، فحقق انتصارات على الفرنسيين في معارك عديدة، لكن فرنسا جمعت له من كل أنواع الأسلحة الحديثة والقوى وسلطت حنقها عليه فانتهت المواجهة بمقتله، ثم استمرت حركة الجهاد والمقاومة من بعده لمدة عامين لكنها هدأت بعد معركة عين جالا في عام 1329هـ (1911م) تحت الضغط العسكري والمكر الفرنسي.

الاحتلال يسطّر المجازر

وهكذا بسط الاحتلال الفرنسي سيطرته على كامل تشاد وبدأ بتسطير المجازر بحق التشاديين، ويذكر التاريخ أول مجزرة للاحتلال الفرنسي بحق العلماء، حيث اعتقلت قوات الاحتلال الفرنسي 400 عالمًا من جميع أنحاء البلاد، وقادتهم إلى مدينة “أبيشة”، وعمدت لقتلهم بالساطور في مشهد وحشي بقي محفورًا في ذاكرة علماء تشاد وشعب هذه البلاد، وهي ما يعرف بـ “مذبحة كبكب”، التي سجلها التاريخ في عام 1336هـ (1918م) أثناء الحرب العالمية الأولى.

ورغم هذه الوحشية وحجم الإجرام الذي أظهره الفرنسيون المتعجرفون إلا أن دخولهم إلى “فولا ” و”أوزو” لم يتحقق حتى عام 1349هـ (1930م)، حيث حمل السنوسيون راية جهاد الاحتلال الفرنسي في الجنوب والاحتلال الإيطالي في الشمال وتشير الدراسات إلى أن السنوسيين تمكنوا من إقامة أكثر من 100 مركز رباط عبر أنحاء تشاد من “غورو” إلى “بوركو” ومن “فايا” إلى “كانم” وفي منطقة “عيندي” و”تيبستي”.

وكانت الحركة السنوسية قد نقلت مقرها الرئيسي إلى “قرو” على سفوح جبال تيبستي في عام 1317هـ (1899م)، وشهدت العلاقات السنوسية مع سلطة ودّاي بتشاد تحالفًا قويًا، وجمعت بينهما الشورى في تنظيم شؤون المنطقة ومواجهة الأخطار التي تتهددها، واستمر هذا التحالف طويلًا فسمح بتأمين الطريق الرئيسي نحو الشمال وكان شريان الحياة الاقتصادية، ومدخلًا استراتيجيًا للأسلحة القادمة من البحر الأبيض المتوسط.

واستمرت المواجهة مع الاحتلال إلى غاية عام 1331هـ (1913م)، تاريخ سقوط آخر معقل للحركة السنوسية في “عين كلك” في إقليم “بركو” بعد حصاره من قبل القوات الفرنسية التي تقدمت على إثر ذلك بشكل سريع شمالًا حتى وصلت إلى مقر إقامة محمد السني في زاوية “قرو” المحصنة منذ سنوات، فنجا من الأسر لكن المحتل الفرنسي استولى على الزاوية وعلى ما فيها من أرشيف خاص بالسنوسيين.

ومحمد السني هو ابن عبد الله السني من السودان، أسس في 1266هـ (1850م) زاوية مهمة في مفترق طرق في أقليم طرابلس، وقد أرسله أستاذه إمام السنوسية محمد المهدي في مهمة في جنوب الصحراء ثم عيّنه في “أبشة” ثم تولى مسؤولية زاوية “قرو” حيث كان المسؤول المباشر عن جميع المؤسسات السنوسية في الجنوب.

المكر الفرنسي وتدمير الهوية

تشاد

وكما عُرف الاحتلال الفرنسي، فقد سعى جاهدًا لطمس معالم الهوية التشادية وتدمير ما يميز هذا الشعب من دين وتقاليد، من خلال السيطرة على الاقتصاد والثقافة، فتعمد الاحتلال الفرنسي نشر الجهل والفقر بين المسلمين، فلم تتوفر إلا مدارس النصارى وهي بدورها لا تقبل إلا من تنصر، أو يرجى منه ذلك، ونشرت الثقافة الفرنسية على حساب الإسلامية. واستمر التمييز العنصري على اللون والرتب العسكرية وجوانب الحياة.

وبالتزامن مع مرحلة الحرب الثقافية والاضطهاد للمسلمين، أقامت فرنسا الأحزاب السياسية التشادية التي تديرها من باريس؛ كالحزب الراديكالي، والحزب الاشتراكي، وحزب أوديت، والحزب الوطني التشادي، على أنها الممثل الشرعي للشعب التشادي، بينما استمرت في ممارسة القمع والإرهاب ضد هذا الشعب إلى غاية الحرب العالمية الثانية، حيث هُزمت فرنسا أمام ألمانيا وانقسم الفرنسيون إلى قسمين، أحدهم مع حكومة بيتان التابعة لألمانيا والآخر يمثل ما يسمى فرنسا الحرة وهي حكومة المنفى التي كان يتزعمها شارل ديغول، حيث كان يدير شؤون الجند من إنجلترا، فأعلن حكام التشاد ولاءهم لديغول فأمنهم وزارهم وكانت تشاد مركزًا لتموين جيوش الحلفاء التي قاتلت في الصحراء، وقاعدة لتحرك الجيوش التي دخلت ليبيا وتونس.

وبعد انتهاء الحرب، شهدت البلاد استقلالًا ذاتيًا وإنشاء أول حكومة تماشيًا مع مشروع ديغول للمستعمرات الفرنسية، وذلك في عام 1379هـ (1958م) ثم بعد هذا التاريخ بعام أعلنت تشاد استقلالها، واعترفت بها الأمم المتحدة.

لكن في الواقع بقيت تشاد تحت هيمنة فرنسا، في السياسة والاقتصاد، وبقي تأثير الثقافة الفرنكفونية مستمرًا بفضل اللغة الفرنسية اللغة الرسمية لتشاد.

تشاد والعلاقة مع الاحتلال الصهيوني

تشاد

بعد الاستقلال، تطور الحكم في تشاد في عام 1382هـ (1962م) إلى نظام حكم الرئيس الواحد “فرانسوا تومبالباي”، والحزب الواحد، الحزب التقدمي التشادي، وأقامت الحكومة علاقات مع الاحتلال الصهيوني، باستقبال السفير الصهيوني في تشاد، مما تسبب في اندلاع عدة ثورات وانتفاضات شعبية مناهضة لسياسة التطبيع التي أعلنتها الحكومة التي بدورها عاقبت كل من اعترض على زيارة الصهاينة بالسجن إلى مدة وصلت في بعض الحالات إلى عشرين سنة مع الأشغال الشاقة، فانضم المسلمون التشاديون للمعارضة التي كان يمثلها حزب الاستقلال الوطني والاتحاد الوطني التشادي.

واستمر الوضع في توتر واحتقان إلى غاية شهر رمضان من عام 1393هـ (1973م) حيث اضطرت الحكومة التشادية لإعلان قطع علاقاتها مع الاحتلال، على إثر حربه مع الدول العربية.

وتكرر التطبيع بشكل معلن، في عام 1439هـ (2018م) بزيارة الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي زار تل أبيب واستقبله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعد 45 عامًا من قطع بلاده العلاقات الدبلوماسية مع دولة الاحتلال. وتولى إدريس ديبي رئاسة تشاد منذ عام 1411هـ (1990م) إلى مقتله في عام (1442هـ) 2021م متأثرًا بإصابته في هجوم نفذه معارضون متمردون. فكان من أطول الرؤساء المعمرين في الرئاسة في أفريقيا.

وخلف إدريس ديبي ابنه محمد إدريس ديبي الذي تقلد منصب الرئاسة بدعم فرنسي، لكن يقع أمامه تحدي كسب تأييد الشعب الذي أضحى أكثر انسجامًا مع مطالب المعارضة واعتراضاتها على الحكومة التشادية والتدخلات الفرنسية.

ثورات تشاد ضد الحكومة

تشاد

إدريس ديبي، سياسي تشادي، شغل منصب رئيس تشاد ورئيس حركة الإنقاذ الوطنية منذ 2 ديسمبر 1990 حتى مقتله في 20 أبريل 2021.

منذ الاستقلال فرضت الحكومة التشادية الضرائب الثقيلة على الشعب فضلًا عن سياساتها المنتقدة، مما تسبب في اندلاع عدد من الثورات الداخلية منها الثورة بقيادة أحمد غلام الله وجبريل خير الله، لكنها اندثرت، ثم تشكلت الجبهة الشعبية لتحرير تشاد، وكان أمير سرها أبا صديق، فردت الحكومة عليها بحملة اعتقالات واسعة لم يسلم منها الوزراء من المسلمين.

ثم شهدت تشاد الانتفاضة الثانية في عام 1385هـ (1965م) في مدينة مانغالم، استمرت 6 أشهر. ثم الانتفاضة الثالثة في عام 1387هـ (1967م) وشملت أغلب المناطق الإسلامية فسيطرت الحركة الإسلامية على الشمال، واستنجد رئيس تشاد فرانسوا تومبالباي بفرنسا بعد سيطرة المسلمين فأمدته باريس بـ 800 مظلي عام 1388هـ (1968م) ثم ألحقت بهم 260 جنديًا ومع كل هذا الدعم لم تتمكن حكومة تشاد من السيطرة على الشمال إلا في عام 1390هـ (1970م).

وفي عام 1395هـ (1975م) استولى الجيش على السلطة بقيادة الجنرال النصراني عبد القادر كاموغا، وعين الجنرال فيلكس مالوم رئيسًا، فاحتفظ النصارى بالسلطة.

وفي عام 1399هـ (1979م) بدأت الأحداث الدامية واشتعلت البلاد من جديد، فسافر الرئيس إلى نيجيريا، وقامت على إثر ذلك عدة حكومات قصيرة العمر، ما لبثت أن انفرط عقدها، وتدخلت الدول بشكل كبير في القتال، فدعمت فرنسا ومصر حسين هبري ضد ليبيا، التي كانت تدعم غوكوني عويدي المتحالف بدوره مع قائد الجيش عبد القادر كاموغا.

وسيطر حسين هبري على أكبر قسم في العاصمة، والمناطق الشرقية كإقليم وادي وبيلتن، في حين سيطر على مناطق الشمال المشرفة على بحيرة تشاد غوكوني عويدي، أما الجنرال عبد القادر فسيطر على نصارى الجنوب. وفر جراء هذا الاقتتال أكثر من 70 ألفًا من الناس تجاه عاصمة الكاميرون “ياوندي” ورحل من العاصمة أكثر من 90% من أهل الجنوب الذين كانوا فيها.

ودخلت القوات الليبية إلى تشاد دعمًا لغوكوني عويدي وعبد القادر كاموغا، لكن بعد حين استطاع حسين هبري السيطرة على البلاد وفر غوكوني إلى جنوب ليبيا ثم عاد في 1403هـ (1983م) فسيطر على أقسام من الشمال. واستمر حسين هبري في الحكم منذ 1402 إلى 1411هـ (1982م إلى 1990م). حيث تمكن إدريس ديبي من الانقلاب عليه، وكان مواليًا للجيش وللرئيس فليكس معلوم.

وبعد خلاف كبير بين الطرفين ترك إدريس تشاد واتجه إلى ليبيا ثم السودان وشكل ما يعرف بـ “جبهة الإنقاذ الوطنية” بدعم من ليبيا والسودان ثم بتحريض ودعم من فرنسا شن هجومه ضد حسين هبري سنة 1410هـ (1989م)، واستولى على أنجامينا سنة 1411هـ (1990م) وبقي في السلطة إلى أن قتل كما أسلفنا في عام 1442هـ (2021م). وهو نفس العام الذي توفي فيه حسن هبري في العاصمة السنغالية داكار عن عمر ناهز 79 عامًا.

واقع تشاد اليوم

عرفت تشاد في عام 1425هـ (2004م)، اشتباكات بين المسلمين والنصارى في مدينة بيبيجا الجنوبيّة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. ورغم هذا الحدث وبعض الاحتكاكات التي تقع بين الطرفين، إلا أن الهدوء يغلب على العلاقات بين المسلمين والنصارى في البلاد مع سيطرة النصارى على مقاليد الحكم والاقتصاد والسياسة.

ولا تزال أكبر مشكلة تعاني منها تشاد هي التدخلات الفرنسية في الحكم حيث تقدم الدعم للرئيس الذي يناسب سياساتها في الهيمنة وتتخلى عنه حين تجد أفضل ولاء منه أو أنه لم يعد يلبي متطلباتها. كل ذلك تحت ستار “الديمقراطية” الزائفة.

ولا تزال البلاد تعيش فترة توتر شديد واحتقان بعد استلام محمد إدريس ديبي الحكم نظرًا لحجم المعارضة التي تزداد قوة كل يوم. والتي أكدت على أنها ستحارب النظام العسكري المستمر منذ 3 عقود ولا تزال تحشد للسيطرة على نجامينا العاصمة. [3]

ولعل أخطر ما يتهدد المسلمين في تشاد اليوم النشاط الكبير لحركة التنصير المدعومة من الدول الغربية والتي تنتشر في بلاد يعاني أهلها من الفقر والحاجة والمجاعات، فتستغل هذه الظروف كما فعلت في أيام الاحتلال الأوروبي لأفريقيا لنشر النصرانية. وبالفعل فقد ارتد عدد من المسلمين لأجل مصالح وامتيازات مادية تقدمها منظمات التنصير.

يضاف لهذا الخطر، خطر العلمانية التي تزحف إلى بلاد المسلمين بدعم أمريكي وتخطيط لا يخرج عن هدف الهيمنة على ثروات تشاد، وليتحول التغريب اليوم إلى أحد العقبات أمام نشر الدعوة الإسلامية، وكالعادة يرفع الغرب شعارات الديمقراطية وحرية المرأة بينما في الواقع يسعى لنشر الانحلال والرذيلة وأفكاره البهيمية المنحطة.

وفي الوقت الذي ينشط فيه الغرب بإقامة المراكز التنصيرية حيث تشير التقارير إلى أن عدد منظمات التنصير في تشاد يصل إلى 2160 منظمة تنصيرية، يبقى النشاط الإسلامي خاملًا حيث في مقابل ذلك لم ترصد إلا ثماني منظمات دولية إسلامية فقط. [4] ولا شك أن هذا الاهتمام الغربي بتنصير تشاد يعكس أهمية موقعها الاستراتيجي المؤثر في كل القارة الأفريقية.

الخاتمة

تشاد

أدرك الغرب المحتل، كما أدرك دعاة الإسلام الأوائل، أهمية الموقع الجغرافي الاستراتيجي لتشاد في القارة الأفريقية، وهذا ما يفسر استمرار الاهتمام الدولي بهذه البلاد والذي بلغ مداه إلى الاحتلال الصهيوني.

وفي وقت يعاني فيه المسلمون من مشاكل شتى في تشاد، يبقى من الضروري مد الجسور معهم وتقديم الدعم المعنوي والمادي لمختلف أنشطتهم الدعوية والإغاثية. ويدخل في ذلك العناية بأخبارهم وصراعاتهم التي هي في الأخير جزء لا يتجزأ من صراع هذه الأمة مع أعدائها للعودة من جديد.

إن في تشاد مقومات لا تزال لم تستغل لنشر الإسلام بين النصارى والوثنيين، ولابد من أن يستمر الحضور الإسلامي ثابتًا في هذه المنطقة، بمحاربة البدع والجهل وتقوية الصف الإسلامي متحدًا، إذا كنا نأمل جمع شتات المسلمين في كل مناطق وسط القارة مع الأمة الإسلامية.

فكل قوة للمسلمين في تشاد هي قوة لهم في جمهورية أفريقيا الوسطى المجاورة وتتعدى إلى باقي الأقليات المسلمة في باقي الدول وسط القارة.

215

المصادر
الكاتب

د. ليلى حمدان

كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي، شغوفة بالإعلام وصناعة الوعي، صدر لي 10 كُتب حتى الآن (نجوم على الطريق، صفحات من دفتر الالتزام، إليكِ أنتِ، قبس من خاطر، أمريكا التي رأيت، قراءات مختصرات، المختصر في الملاحم والفتن، خربشات على جدار الصمت، القطوف (صيد المقالات) وصناعة الهمة).

التعليقات

  • محمد علي منذ أسبوعين

    احتاج لمصادر عن تاريخ المسلمين في إفريقيا عموماً.
    وبالأخص حول حركات المقاومة ضد الاحتلال الأوروبي في كل إفريقيا.
    من أمثال الحركة السنوسية وغيرها.
    لو تكرمتم بإرسال بعضها.

    رد

    اترك تعليق

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.