هذا المقال ترجمة بتصرف لمقال: Atomic Bomb History لكاتبه موقع: HISTORY.COM. الآراء الواردة أدناه تعبّر عن كاتب المقال الأصلي ولا تعبّر بالضرورة عن تبيان.

القنبلة الذرية والقنابل النووية أسلحة فتّاكةٌ، تستخدم التفاعلات النووية كمصدرٍ للطاقة التفجيرية. طوّر العلماء تكنولوجيا الأسلحة النووية لأول مرة خلال الحرب العالمية الثانية. وقد استُخدمت القنابل الذرية في الحرب مرتين فقط، وفي المرتين من قِبل الولايات المتحدة ضد اليابان في هيروشيما وناغازاكي خلال نهاية الحرب العالمية الثانية. ولقد أعقبت تلك الحرب فترة انتشارٍ للنووي، وخلال الحرب الباردة، تنافست الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي على التفوق في سباق الأسلحة النووية.

القنابل النووية والقنابل الهيدروجينية

أصبح تصنيع أول قنبلة ذرية ممكنًا عندما اكتشف علماء الفيزياء النووية “أوتو هان” و”لِيز مايتنر” و”فرِيتز ستراسمان” الانشطار النووي في مختبرٍ في برلين بألمانيا سنة 1938.

عندما تنقسم ذرة من مادة مشعة إلى ذرات أخف، يحدث هناك إطلاق مفاجئٌ وقوي للطاقة. لقد فتح اكتشاف الانشطار النووي إمكانية التقنيات النووية، بما في ذلك الأسلحة.

إن القنابل الذرية أسلحة تستمد طاقتها من التفاعلات الانشطارية. وتعتمد الأسلحة النووية الحرارية أو القنابل الهيدروجينية على مزيجٍ من الانشطار النووي والاندماج النووي. والاندماج النووي هو نوعٌ آخر من التفاعلات التي تتحد فيها ذرتان أخف لإنتاج الطاقة.

مشروع مانهاتن

السلاح النووي.. التاريخ والقصة 1

هو الاسم الرمزي للجهود التي قادتها الولايات المتحدة الأمريكية لتطوير قنبلة ذرية خلال الحرب العالمية الثانية. فقد كان مشروع مانهاتن استجابةً للمخاوف التي أوجست في صدور الأمريكيين الذين توقعوا أن العلماء الألمان يعملون على تصنيع سلاحٍ باستخدام التكنولوجيا النووية منذ الثلاثينيات.

وفي الثامن والعشرين من شهر ديسمبر 1942، أذن الرئيس فرانكلين روزفلت بالبدء في مشروع مانهاتن الذي جمع مختلف العلماء والمسؤولين العسكريين العاملين في مجال البحوث النووية.

من اخترع القنبلة الذرية؟

لقد تم أغلب العمل في مشروع مانهاتن في لوس ألاموس بنيو ميكسيكو، تحت إشراف الفيزيائي النظري “جي. روبرت أوبنهايمر”، والذي يُعرف بـ “أبو القنبلة الذرية”.

وتم تفجير أول قنبلة ذرية بنجاح في السادس عشر من شهر يوليو 1945، في موقع صحراوي بعيد بالقرب من ألاموغوردو بنيو ميكسيكو. خلّفت القنبلة سحابة فطر هائلة يبلغ ارتفاعها حوالي 40 ألف قدم وبشرت بقدوم العصر الذري. عُرف الاختبار باختبار ترينيتي.

تفجيرات هيروشيما وناغازاكي

السلاح النووي.. التاريخ والقصة 3

مشهد من مدينة هيروشيما اليابانية بعد سقوط القنبلة النووية الأولى عليها.

بحلول عام 1945، كان العلماء الأمريكيون في لوس ألاموس قد طوروا نوعين متميزين من القنابل الذرية. الأول تصميمٌ يعتمد على اليورانيوم وأطلقوا عليه: الفتى الصغير. وآخر يعتمد على البلوتونيوم وأطلقوا عليه: الرجل البدين.

بينما كانت الحرب قد انتهت في أوروبا في أبريل، كان القتال في المحيط الهادئ مستمرًا بين القوات اليابانية والقوات الأمريكية. وفي أواخر يوليو، دعا الرئيس هاري ترومان إلى استسلام اليابان بإِعلان بوتسدام. وتوعّد الإعلان بـ “التدمير الفوري والكلي” إن لم تستسلم اليابان.

رفضت اليابان الاستجابة لإعلان بوتسدام، بل كانت تزداد ضراوةً وشراسةً كلما اقتربت من الهزيمة. وفي السادس من شهر أغسطس 1945، أسقطت الولايات المتحدة الأمريكية أول قنبلةٍ ذرية من طائرة قاذفة طراز بي 29 تسمى “إينولا جاي” فوق مدينة هيروشيما باليابان. انفجر “الفتى الصغير” بحوالي 13 كيلو طن من الطاقة، مما أدى إلى تسوية خمسة أميال مربعة من المدينة في الأرض، وقتل ثمانين ألف شخصٍ على الفور. وسيموت عشرات الآلاف لاحقًا بسبب التعرض للإشعاعات.

وإذ لم تستسلم اليابان على الفور، صار ما أرادت الولايات المتحدة الأمريكية، فألقت الأخيرة قنبلة ذرية ثانية بعد ثلاثة أيام على مدينة ناغازاكي. وقتل “الرجل البدين” ما يقدر بنحو أربعين ألف شخص فورًا.

في الواقع، لم يكن ناغازاكي الهدف الأساسي للقنبلة الثانية. فلقد استهدف القاذفات الأمريكية في البداية مدينة كوكورا، حيث يوجد أحد أكبر مصانع الذخيرة، ولكن الدخان الناتج عن غارات القنابل الحارقة حجب السماء فوق كوكورا، فاتجهت الطائرات الأمريكية نحو هدفٍ ثاني وهو ناغازاكي.

واصفًا القوة المدمرة التي أحرقت بلاده بــ “قنبلة جديدة وأشد قسوة“، أعلن الإمبراطور الياباني هيرهيتو استسلام بلاده في الخامس عشر من أغسطس، وهو اليوم الذي أصبح يعرف بـ “يوم النصر على اليابانيين” ويحتفل به الشعب الأمريكي، منهيًا الحرب العالمية الثانية.

الحرب الباردة

السلاح النووي.. التاريخ والقصة 5

استعراض للصواريخ السوفيتية أثناء الحرب الباردة.

خلال السنوات القليلة التي أعقبت الحرب الباردة، كانت الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الوحيدة في العالم التي تمتلك أسلحة نووية، في الوقت الذي افتقَر فيه السوفييت إلى المعرفة وإلى المواد الخام لبناء رؤوس حربيةٍ نووية.

لكن في غضون سنواتٍ قليلة، استطاع السوفييت، من خلال شبكة من الجواسيس وأنشطة من التجسس الدولي، الحصول على مخططات لكيفية توليد الانشطار وتصنيع الطاقة النووية، كما اكتشف مصادر إقليمية لليورانيوم في أوروبا الشرقية، وفي التاسع والعشرين من شهر أغسطس 1949، اختبر السوفييت أول قنبلة نووية.

ردت الولايات المتحدة الأمريكية بإطلاق برنامج جديد لتطوير أسلحة نووية أكثر تقدمًا في عام 1950. وبدأ سباق التسلح، وأصبحت التجارب والأبحاث النووية أهدافًا أساسية للعديد من البلدان، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي.

أزمة صواريخ كوبا

على مدى العقود القليلة القادمة، ستخزن كل قوة عظمى في العالم عشرات الآلاف من الرؤوس الحربية النووية. وقد طوّرت دول أخرى كبريطَانيا وفرنسا والصين أسلحة نووية كذلك خلال هذا الوقت.

بالنسبة للعديد من المحللين، بدا العالم على شفا حرب نووية في أكتوبر عام 1962، عندما نصب الاتحاد السوفييتي صواريخ مسلحة نوويًا في كوبا، على بعد 90 ميلًا فقط من الشواطئ الأمريكية. وأدى ذلك إلى مواجهة عسكرية وسياسية استمرت 13 يومًا عُرفت باسم: أزمة الصواريخ الكوبية.

فرض الرئيس جون كينيدي حصارًا بحريًا حول كوبا وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة لاستخدام القوة العسكرية إذا لزم الأمر. ولكن تم تجنب الكارثة النووية عندما قدم الزعيم السوفييتي نيكيتا خروتشوف عرضًا وافقت عليه الولايات المتحدة، يقضي بإزالة الصواريخ الكوبية مقابل وعد الولايات المتحدة بعدم غزو كوبا.

جزيرة ثري مايل

السلاح النووي.. التاريخ والقصة 7

المفاعلات النووية في جزيرة ثري ميل.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية وبعد التجارب المكثفة للأسلحة النووية في المحيط الهادئ خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، أصبح العديد من الأمريكيين قلقين بشأن الآثار الصحية والبيئية للغبار النووي.

ظهرت الحركة المناهضة للأسلحة النووية كحركة اجتماعية عام 1961، في ذروة الحرب الباردة. وخلال المظاهرات التي عُرفت بـ “إضراب النساء من أجل السلام” في الأول من نوفمبر1961، والتي شاركت في تنظيمها الناشطة بيلا آبزوغ، خرجت حوالي خمسين ألف امرأة في ستين مدينة في الولايات المتحدة الأمريكية للتظاهر ضد الأسلحة النووية.

استحوذت الحركة المناهضة للأسلحة النووية على الاهتمام الوطني مرة أخرى في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي مع احتجاجات بارزة ضد المفاعلات النووية بعد حادثة جزيرة ثري مايل، وهو الانصهار النووي في محطة توليد الكهرباء في بنسلفانيا في عام 1979.

وفي عام 1982، تظاهر مليون شخص في مدينة نيويورك احتجاجًا على الأسلحة النووية ومطالبين بإنهاء سباق التسلح النووي، وكانت هذه واحدة من أكبر الاحتجاجات السياسية في تاريخ الولايات المتحدة.

معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

أخذت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي زمام المبادرة في التفاوض على اتفاقية دولية لوقف انتشار الأسلحة النووية في عام 1968.

دخلت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية حد التنفيذ في عام 1970، وقُسِّمت دول العالم إلى مجموعتين: الدول الحائزة على أسلحة ورؤوس نووية، والدول غير الحائزة عليها. وتضمنت الدول التي تمتلك أسلحة نووية الدول الخمس المعروفة بامتلاكها أسلحة نووية في ذلك الوقت: الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد السوفييتي، بريطانيا، فرنسا والصين.

ووفقًا للمعاهدة، وافقت الدول الحائزة على الأسلحة النووية على عدم استخدامها، وعدم مساعدة الدول غير النووية على امتلاك أسلحة نووية. كما اتفقت على تقليل مخزونها النووي تدريجيًا حتى يتم التخلص منه نهائيًا. ووافقت الدول غير الحائزة للنووي على عدم امتلاك أو تطوير أسلحة نووية.

وعندما انهار الاتحاد السوفييتي في أوائل التسعينيات، كانت آلاف من الرؤوس النووية منتشرة في جميع أنحاء أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، فقد تم العثور على العديد منها في بيلاروسيا، كازاخستان وأوكرانيا، وتم إبطال مفعول هذه الأسلحة وإعادتها إلى روسيا.

الدول التي تمتلك أسلحة نووية بشكل غير قانوني

السلاح النووي.. التاريخ والقصة 9

صورة من منظومة الصواريخ الباكستانية القادرة على حمل رأس نووي.

رفضت بعض الدول توقيع معاهدة الحد من انتشار النووي، وأرادت أن يكون لها القرار في تطوير ترسانة نووية من عدمها. ففي عام 1974، أصبحت الهند أول دولة خارج المعاهدة تختبر سلاحًا نوويًا.

وتشمل الدول الأخرى غير الموقعة على معاهدة الحد من انتشار النووي باكستان، الكيان الصهيوني، وجنوب السودان. ولِباكستان برنامجٌ نووي معروف. كما يؤمِن الكثير أن للكيان الصهيوني أسلحة نووية رغم أنها لم تؤكد ذلك، وفي ذات الوقت لم تنكره رسميًا، ومثلها دولة جنوب السودان، فلا نعرف بعد إن كانت تمتلك برنامجًا نوويًا أم لا.

كوريا الشمالية

وقّعت كوريا الشمالية في البداية على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، لكنها أعلنت انسحابها عنها في عام 2003. ومنذ عام 2006، أجرت كوريا الشمالية تجارب لأسلحة نووية على الملأ، وفُرِضت عليها عقوبات من دول وهيئات دولية مختلفة.

اختبرت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين طويلي المدى عابرين للقارات في عام 2017، أحدها قادرٌ على الوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية. وفي شهر سبتمبر عام 2017، زعمت كوريا الشمالية أنها اختبرت قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها فوق صاروخٍ باليستيٍّ عابرٍ للقارات. وأعلنت إيران -مع أنها من الدول الموقعة على معاهدة الحد من انتشار النووي- إن لديها القدرة على بدء إنتاج أسلحة نووية في مدة وجيزة.

363

الكاتب

كودري محمد رفيق

من الجزائر، أكتب في الدين والفكر والتاريخ، أرجو أن أكون مِن الذين تُسدُّ بهم الثغور.

التعليقات

  • عبدالخالق الكوتاري منذ أسبوعين

    جزاك الله خيرا اخي

    رد

    اترك تعليق

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.