هذا المقال ترجمة لمقال: «Pearl Harbor» لكاتبه موقع: History. الآراء الواردة أدناه تعبّر عن كاتب المقال الأصلي ولا تعبّر بالضرورة عن تبيان.

بيرل هاربور هي قاعدة بحرية أمريكية بالقرب من هونولولو في جزيرة هاواي. في 7 ديسمبر 1941، كانت هذه القاعدة مسرحًا لهجومٍ مفاجئٍ مدمرٍ نفذته القوات الجوية اليابانية. 

قُبيل الساعة الثامنة من صباح يوم الأحد، نزلت مئاتٌ من الطائرات المقاتلة اليابانية إلى القاعدة، وتمكنوا من تدمير وإتلاف ما يقرب من 20 سفينة حربية أمريكية، بما في ذلك 8 بارجات بحرية، وأكثر من 300 طائرة، كما لقي أكثر من 2400 أمريكي حتفهم في هذا الهجوم، وجُرحَ 1000 آخرون. وفي اليوم التالي الذي أعقب هذا الهجوم، طلب الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت من الكونجرس إعلان الحرب على اليابان. 

اليابان، والطريق نحو الحرب

كان الهجوم على بيرل هاربور مُفاجِئًا، ومثّل صدمة للأمريكيين، لكن في حقيقة الأمر، كانت اليابان والولايات المتحدة على شفا حربٍ منذ عقود. كانت الولايات المتحدة الأمريكية غير راضية عن موقف اليابان العدائي تجاه الصين؛ فقد اعتقدت الحكومة اليابانية -في ذلك الوقت- أن الطريقة الوحيدة لحل مشاكلها الاقتصادية والديمغرافية هي التوسع في أراضي جارتها والاستحواذ على سوق الاستيراد. فتحقيقًا لهذه الغاية، أعلنت اليابان الحرب على الصين في عام 1973، الأمر الذي أدى إلى مذبحة نانجينغ وفظائع أخرى. 

رد المسؤولون الأمريكيون على هذا العدوان بإعلان الحظر التجاري على اليابان ومجموعةٌ أخرى من العقوبات الاقتصادية. لقد اعتقد الأمريكيون أن افتقار اليابان للمال والسلع وخاصة الإمدادات الأساسية مثل النفط، سيكبح جماح توسعها. ولكن بدلاً من ذلك، جعلت العقوبات اليابانيين أكثر عزمًا وعِنادًا، وبعد شهورٍ من المفاوضات بين طوكيو وواشنطن العاصمة لم يتزحزح أي الجانبين وبدا أن الحرب كانت أمرًا حتميًّا. 

أين يقع بيرل هاربور؟

يقع ميناء بيرل هاربور في هونولولو عاصمة هاواي، بالقرب من وسط المحيط الهادئ، تبعد عن الولايات المتحدة 2000 ميلٍ تقريبًا وحوالي 4000 ميلٍ عن اليابان. لم يعتقد أحدٌ أن اليابانيين سيشنون هجومًا على جزر هاواي البعيدة، فقد كان مسؤولو المخابرات الأمريكية واثقين من أن أي هجومٍ ياباني لن يقع إلا في إحدى المستعمرات الأوروبية القريبة نسبيا من جنوب المحيط الهادئ: جزر الهند الشرقية الهولندية، سنغافورة أو الهند الصينية. 

ولأن القادة الأمريكيين لم يتوقعوا هجومًا قريبًا جدًا من الديار، كانت المرافق البحرية في بيرل هاربور غير محمية نسبيًا؛ فقد تم تقريبًا تحويل أسطول المحيط الهادئ بأكمله ميناء جزيرة فورد، وتم نقل مئات الطائرات إلى مطاراتٍ مجاورة. بالنسبة لليابانيين، كان ميناء بيرل هاربور وجبةً خفيفةً لا يُمكن أن تُفوَّت. 

يو إس إس أريزونا

الهجوم على ميناء بيرل هاربر 1

كانت الخطة اليابانية بسيطة: تدمير أسطول المحيط الهادئ. وبهذا لن يتمكن الأمريكيون من الرد أو التصدي عندما تنتشر القوات المسلحة اليابانية عبر جنوب المحيط الهادئ. وفي السابع من ديسمبر، بعد أشهر من التخطيط والتدريب، شن اليابانيون هجومهم. 

في حوالي الساعة الثامنة صباحًا، كانت الطائرات اليابانية تملأ سماء بيرل هاربور، وأمطرت أطنانًا من القنابل والرصاص على السفن الراسية هناك. في الساعة 8:10، سقطت قنبلة بوزن 1800 رطل على سطح السفينة الحربية يو إس إس أريزونا، انفجرت السفينة وغرقت مع أكثر من 1000 رجلٍ عالِقٍ داخلها. 

بعد أقل من ساعتين، كانت كل سفينة حربية في بيرل هاربور: يو إس إس أريزونا، يو إس إس أوكلاهوما، يو إس إس كاليفورنيا، يو إس إس فيرجينيا الغربية، يو إس إس يوتا، يو إس إس ماريلاند، يو إس إس بنسلفانيا، يو إس إس تينيسي ويو إس إس نيفادا متضررةً بشكلٍ كبير.  

أثر الهجوم

الهجوم على ميناء بيرل هاربر 3

إجمالًا، أدى الهجوم الياباني على بيرل هاربور إلى تدمير ما يقرب من 20 سفينة أمريكية وأكثر من 300 طائرة، ودُمرت الأحواض الجافة والمطارات، والأهم من ذلك كله، قُتِل 2403 بحارًا وجنديًا ومدنيًا، وأُصيب حوالي 1000 شخص. 

لكن اليابانيين فشلوا في شل أسطول المحيط الهادئ، فبِحلول أربعينيات القرن الماضي لم تعد البارجات البحرية هي أهم قطعة في الأسطول، وإنما أخذت مكانها حاملات الطائرات، وأثناء الهجوم على بيرل هاربور، كانت جميع حاملات أسطول المحيط الهادئ بعيدة عن القاعدة ولم تتضرر. 

علاوة على ذلك، غفِل الهجوم عن أهم منشآت القاعدة البحرية: مستودعات تخزين النفط، مراكز التصليح وأحواض بناء السفن والأرصفة البحرية، ونتيجة لذلك، تمكنت البحرية الأمريكية من التعافي سريعًا من الهجوم. 

يوم العار

في 8 ديسمبر، اليوم الذي أعقب يوم الهجوم، خاطب الرئيس فرانكلين روزفلت الكونغرس قائلًا:

بالأمس، 7 ديسمبر 1941، تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجوم مُفاجئٍ ومتعمَّدٍ من قبل القوات البحرية والجوية لإمبراطورية اليابان. وتابع قائلًا: بغض النظر عن المدة التي قد يستغرقها التعافي من هذا الهجوم وهذا الغزو المتعمد، فإن الشعب الأمريكية بقوته الخيِّرة سيحصل على النصر المطلق. أعتقد أنني أفسر إرادة الكونغرس وإرادة الشعب الأمريكي عندما أؤكد أننا لن ندافع عن أنفسنا إلى أقصى حدٍّ فحسب، بل سنتأكد من أن هذا النوع من الغدر لن يتكرر مرة أخرى أبدًا.

أمريكا تدخل الحرب العالمية الثانية

بعد هجوم بيرل هاربور، وللمرة الأولى بعد سنواتٍ من النقاشات والمجادلات، اتحد الشعب بشأن قرار المشاركة في الحرب. كان اليابانيون يهدفون إلى دفع الولايات المتحدة إلى اتفاقٍ لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليهم، ولكن بدلًا من ذلك، دفعوا خصمهم إلى صراعٍ عالميٍّ أدى في النهاية إلى احتلال اليابان لأول مرةٍ في تاريخها من طرف قوة أجنبية. 

في 8 ديسمبر، وافق الكونغرس على إعلان الحرب على اليابان، وبعد ذلك بثلاثة أيام أعلن حليفا اليابان ألمانيا وإيطاليا الحرب على الولايات المتحدة الأمريكية. بعد أكثر من عامين من بداية الحرب العالمية الثانية، اقتحمت أمريكا الصراع العالمي الثاني.

181

الكاتب

كودري محمد رفيق

من الجزائر، أكتب في الدين والفكر والتاريخ، أرجو أن أكون مِن الذين تُسدُّ بهم الثغور.

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.