جاء رسول الله إلى قوم يعبدون الأصنام، ويأكلون الميتة، ويشربون الخمر، ويزنون، ويتعاملون بالربا، ويقتلون البنات أحياءً… وغير ذلك من الآفات. كما قال حذيفة بن اليمان: “يا رسول الله، إنَّا كُنَّا في جاهليةٍ وشرٍ فجاءنا الله بهذا الخير”. واستطاع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن يُخرج لنا من هذه الأمة -التي وصفها حذيفة بن اليمان رضي الله عنه بـ (جاهلية و شر)- خير أمة أُخرجت للنَّاس.

أمَّة مكَّن الله لدينه بها، ورفع بها راية الإسلام عالية، وكان لها الريادة والقوة، ما جعلها تنشر دين الله في ربوع الأرض، وحلَّقت راية الإسلام عالية، ثم تبدَّل الحال إلى الضعف والذل والهوان، وما تغيَّر حالنا إلا بتغيرنا نحن، فقد قال تعالى: (ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)، فنحن من بدَّل وغيَّر، فتغير حالنا من القوة والسيادة إلى الغُثاء الذي نراه في واقعنا اليوم، كما قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: “يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا، قُلْنَا: مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: لا، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ، قِيلَ: وَمَا الْوَهَنُ؟ قَالَ: حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ”.

فلا أجد شرًّا مما وصلنا إليه الآن من الفتن التي وقع فيها كثير من النَّاس، بعد أن فرَّقوا دينهم وكانوا شيعًا. لذا سنُبين كيف أخرج رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- هذه الأمَّة الرائدة التي مكَّن الله لدينه بها. لعلَّنا إن اقتفينا أثره ونهجنا نهجه نعود خير أمَّة كما كُنَّا، هذا ما سنتناوله في مقالنا من خلال عشرة محاور مُستقاة من كتاب “الطريق إلى الجنة”، لعلَّ الله أن ينفع بها من أراد أن يستقي من نبع النبوة، ويُعيد للأمَّة قوتها وعزَّتها المسلوبة لتقود البشرية بكتاب ربها.

أخرج رسول الله للناس أمَّة

 خير أمة

أخرج رسول الله للناس أمَّة -بل خير أمَّة- من خلال:

أولًا: هوية واحدة متميزة

أوضح للناس منذ الوهلة الأولى أنه جاءهم ليعبدوا الله وحده لا شريك له، وفهموا هم ذلك عنه حتى قال قائلهم مستنكرًا:

أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِدا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ.

ويؤكد هذا المعنى شهيد الإسلام –كما نحسبه- سيد قطب عند كلامه عن أحوال العرب عند مبعث رسول الله وبداية دعوته لهم ـ بأن أخصب بلادهم وأغناها في يد غيرهم من الأجناس فلم يُثرها دعوة إلى القومية العربية تستهدف تجميع قبائل العرب لاستخلاص أرضهم من المغتصبين. كما يخبر ـ رحمه الله ـ أن المجتمع العربي كان كأسوأ ما يكون المجتمع توزيعًا للثروة وتحقيقًا للعدالة. قلة قليلة تملك المال والتجارة والترف وتتعامل بالربا فتتضاعف تجارتها ومالها… وكثرة كثيرة لا تملك إلا الشظف والجوع، فلم يُثرها رسول الله راية اجتماعية ليجمع حوله الغالبية العظمى من الناس في وجه طغيان المال والشرف والجاه!!

كما يحكي -تقبَّله الله- أن المستوى الأخلاقي في جزيرة العرب كان في الدرك الأسفل في جوانب منه شتى. فقد كان التظالم فاشيًا في المجتمع وكانت الخمر والميسر من تقاليد المجتمع الفاشية، بل من مفاخره. وكانت الدعارة في -صور شتى- من معالم هذا المجتمع. ورغم ذلك فلم يعلنها دعوة إصلاحية تتناول تطهير الأخلاق وتطهير المجتمع وتزكية النفوس. وكان في إمكانه -وقد أعاذه الله- إن سار في أي من هذه الدعوات إلى القومية العربية أو العدالة الاجتماعية أو الإصلاح الأخلاقي ألا يلقى وأصحابه رضوان الله عليهم من المعارضة والعنت والصعوبات التي واجهتهم..

ثم بعد أن يجتمع الناس حول أي من هذه الرايات، يعلنها دعوة إلى عبادة الله وحده لا شريك له وقد تبعه الناس وسمعوا له فأحرى أن يتبعوه في ذلك ويسمعوا له، ولكن الله سبحانه -وهو العليم الحكيم- لم يُوجه رسوله هذا التوجيه، إنما وجهه سبحانه إلى أن يصدع بـ «لا إله إلا الله» وأن يحتمل هو والقلة التي تستجيب له كل هذا العناء.. بل وأعلنها راية ربانية تقوم على تعبيد الناس لربهم منذ اليوم الأول لدعوته… وإن كان استرداد الأرض من مغتصبيها والعدالة الاجتماعية وغيرها من أنواع العدل، والإصلاح الأخلاقي وغيره من الإصلاحات هو من مقاصد هذا الدين.

ثانيًا: جرّد هذه الهوية من الالتباسات

 خير أمة

جرّد هذه الهوية من الالتباسات التي يُمكن أن تحدث من تبني القضايا الرائجة عند الناس وقت الدعوة، التي يشاركه فيها غيره من غير أهل دعوته من دعاة الإصلاح الأخلاقي والاجتماعي والتحرر السياسي، فأبطل رسول الله بذلك شرعية التعدد في الهويات؛ بامتزاج الهوية الإسلامية بغيرها من خارجها، وأصبح للإسلام هوية واحدة متميزة هي: «الاجتماع على الإسلام والانتساب إلى الشرع»، وهي شرعية واحدة لا تتعدد؛ تقوم عليها أمة واحدة لا تتعدد ولا تتفرق بدعاوى الجاهلية. فلا تُفرِّقها الحدود وبُعد المسافات واختلاف اللغات والألوان والماديات.

ثالثًا: أقام الهوية على التوحيد الخالص

من إفـراد الله -سبحانـه وتعالى- بالحكم والنسك والولاء -بعد إفراده تبارك وتعالى بالربوبية-:

  • الحكم لله بلا شريك: قال تعالى: (أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا).
  • النسك لله بلا شريك: قال تعالى: (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ).
  • الولاية لله بلا شريك: قال تعالى: (قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكَينَ).

يقول الإمام ابن القيم رحمه الله: «وهذه المقامات الثلاثـة هي أركان التوحيد ألا يتخذ سواه ربًا ولا إلهًا ولا غيره حكمًا». وبذلك أسقط شرعية أي وضع يقوم على التمرد على سلطان الله ـ عز وجل ـ بإشراك غيره معه في الولاء أو الحكم أو النسك أو الربوبية، وبذلك لا يكون لأي وضع علماني أو قومي -يقوم على أساس الاجتماع على غير الإسلام والانتساب إلى غير الشرع- شرعية إسلامية يستند إليها بدعوى أن القائمين عليه مسلمون!! فلا شرعية بلا شريعة، ولا إسلام لمن بدَّل الشريعة.

رابعًا: أسقط شرعية الافتراق الديني والدنيوي

بقوله صلى الله عليه وسلم «وتفترق أمتي على ثلاثٍ وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة»، قالوا ومن هي يا رسول الله؟ قال: «ما أنا عليه وأصحابي». وفي رواية: «الجماعة» وبذلك أبطل تعدد الهويات من داخل الدين كما أبطلها من خارجه.

خامسًا: تحقيق مشاركة الأمة له

في إدارة شئونها وحكمها وذلك من خلال الأطر المختلفة كمشاركة السعود الخمسة (سعد بن عبادة، وسعد بن معاذ، وسعد بن خيثمة، وسعد بن الربيع، وسعد بن مسعود) بوصفهم ممثلين عن أحياء الأنصار، وأبو بكر وعمر بوصفهما ممثلين عن المهاجرين ومشاركة غيرهم من ممثلي القبائل، كما في قوله: « لا حتى أَستَأمِر السعود ».

سادسًا: إبقاءه على ممثلين الأمة عن أطرها المختلفة لتحقيق مشاركة الأمة

فالإبقاء عليهم يؤدي إلى عمق المشاركة، ولكن داخل ولاء الإسلام العام وعقيدته الواحدة وشريعته الواحدة وهويته الواحدة (كالمهاجرين والأنصار، أو غفار وأسلم وجهينة)، فبتعميق المشاركة يتعمق الانتماء ولا توجد أي درجة من الاغتراب، بشرط عدم تقديم الولاء الخاص على الولاء العام للإسلام والمسلمين. أو يُقْطع هذا الولاء الخاص ولا يتقدم إذا تعارض مع الولاء العام ولم يكن خادمًا له.

سابعًا: حقق التوازن بين الفرد والجماعة

 خير أمة

فقد ربَّى أصحابه على روح الفريق لا روح القطيع، فأخذت شخصية كل فرد من أصحابه مساحتها في النمو دون عناصر ضاغطة عليها من الخارج تؤدي إلى ضمور عناصر هذه الشخصية أو تلف خامتها البشرية أو كونها شخصية تعتمد على التلقين والإيحاء والتقليد دون بصيرة. فلا يكون المسلم كالهمج الرعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل صائح لم يستضيئوا بنور العلم ولم يركنوا إلى ركن وثيق، فنمو شخصية الفرد واستقلاليتها إذن أمر ضروري؛ ولكن بعيدًا عن روح التشرذم، والتدابر، والتنازع، والاختلاف.

ثامنًا: صبغ الأمة بصبغة الإسلام وأقام التماسك الاجتماعي على أساس التمسك الفردي بالقيم

فمجموعة القيم الإسلامية التي قال الله -عز وجل- عنها: “دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الُمشْرِكِينَ”، ترفع من فاعليات الفرد وروحه المعنوية وتعمق من إسهاماته في مجتمعه وتفاعله مع بيئته وتجعله فردًا متماسكًا لا متهوّكًا ولا حيرانًا، فلا تتفرق النفس داخل كيان الفرد مشدودة إلى أهواء شتى تتجاذبها أو تمزقها: “كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ”. بل كما قال : «لقد جئتكم بها بيضاء نقية».

وهذه القيم إنما صبغت الأمة بصبغة الإسلام وأدت إلى استقامة سلوك الفرد من خلال ربط التوجيه بالحدث والعلم بالعمل والتلقي للتنفيذ من خلال شمولية التوجيه الرباني على أساس خُلُق بشري نظيف.

تاسعًا: حافظ على التأصيل من خلال خطاب شديد التأثير على الوجدان

يقول أبو ذر رضي الله عنه: « ولقد تركنا رسول الله وما يقلب طائر جناحيه في السماء إلا ذكر لنا منه علمًا »

كما كان يعظهم حتى تذرف عيونهم ويخشع قلوبهم، ويخطبهم كأنما ينذرهم جيشًا مصبحهم وممسيهم، فلبَّى فيهم قوة الشعور الديني مع قوة البصيرة الدينية، التي تعطي مفاهيم صحيحة لا تسمح بدعاوى الجاهلية من روابط العرق وتخوم الأرض ولا بفصل الدين عن الدولة في أية صورة من الصور، ولا في أي عصر من العصور، أي أنه خاطب العقل والوجدان معًا فسلم أصحابه رضي الله عنهم من ضلال العُبَّاد الذي سببه الجهل، وضلال العلماء الذي سببه قسوة القلب وجفاف الروح.

عاشرًا: حقق التوازن بين الترسيخ الرأسي والانتشار الأفقي

حقق التوازن بين الترسيخ الرأسي؛ بالدعوة والتربية، والانتشار الأفقي؛ بإزالة العوائق وفتح الطريق أمام الدعوة بالجهاد، ولتغيير الواقع بقوة البرهان وقوة السلطان.

ختامًا

 خير أمة

وهكذا أخرج رسول الله من خلال هذه المرتكزات خير أمة أخرجت للناس. استطاعت أن تصمد في وجه المرتدين عقب وفاة رسول الله بل وتمكنت بعد ذلك من هزيمة البيزنطيين في فلسطين والانتصار على الفرس في القادسية وفتح مصر على يد عمرو بن العاص، والقضاء على الدولة الساسانية وفتح أرمينيا وجورجيا، والانتصار على الأسطول البيزنطي في معركة ذات الصواري. كل هذه الملاحم التي توشح صدر الإسلام في فجره، وقعت فيما بين التحاق النبي الكريم بالرفيق الأعلى وحتى مقتل عثمان وتولي علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما-.

ويقص علينا التاريخ أن المسلم كان يخرج من طنجة حتى ينتهي به المطاف إلى بغداد لا يحمل معه جنسية قومية أو هوية وطنية، وإنما يحمل شعارًا إسلاميًا هو كلمة التوحيد، فكلما حل أرضًا وجد له فيها أخوة في الإيمان وإن كانت الألسنة مختلفة والألوان متباينة لأن الإسلام أذاب كل تلك الفوارق واعتبرها من شعارات الجاهلية.

وكانت الأمة تقاوم الغزو الغربي الصليبي مقاومة إسلامية وتنظر إليه على أنه غزو من قبل الكفار لبلاد الإسلام تنبغي مجاهدته وإزالته وتقاوم ما وسعتها المقاومة عملية تنحية الشريعة الإسلامية وإحلال القوانين الوضعية محلها على أساس أن هذا كفر يخرج من الملة إذا رضيت به.

فإن المصريين حين قاتلوا الحملة الفرنسية لم يقاتلوها بوصفهم مصريين إزاء فرنسيين، ولكن بوصفهم مسلمين يقاتلون الكفار، وقد كان علماء الدين هم قادة هذه المقاومة، ولذا انصب غضب “نابليون” على الأزهر بوصفه عنصر المقاومة للغزو الصليبي. وتأتي قمة الدلالة في كون “سليمان الحلبي” الذي قتل “كليبر” لم يكن مصريًا، بل مسلمًا دفعه إسلامه إلى قتل قائد الحملة الصليبية الموجهة إلى أرض الإسلام. وقد أدرك أعداء هذه الأمة هويتها مما جعلهم يتزلفون إليها بادعاء الإسلام أو المحبة لأهله كما فعل نابليون عند دخوله مصر، وكما يدَّعي طواغيت الحُكم اليوم.

أسأل الله أن ينفع بهذه المنارات هؤلاء الذين نَذَروا أنفسهم لِيُعيدوا للأمَّة عزَّتها ومَجدها وليُخرِجوا النَّاس من عبادةِ العباد إلى عبادةِ ربِّ العباد ولِتعلوا راية الإسلام وتُنكَّس راية الصَّليب، والله غالب على أمره، ولكنَّ أكثر النَّاسِ لا يعلمون.

الكاتب: أبو بدر

969

الكاتب

أبو بدر إبراهيم

سأضرِب في طُول البلادِ وعرضِها...لأطلُب عِلمًا أو أمُوت شهيدًا

التعليقات

  • محمد حسن منذ 6 سنوات

    ما شاء الله نفع الله بك ونفعنا بما كتبت

    رد
  • أبو زيد منذ 6 سنوات

    مقال مهم جدا حاول تنشره وسط الدعاة والعاملين لدين الله
    وفقك الله

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.