كتاب شبهات حول الإسلام و مذاهب فكرية لمحمد قطب

يعتبر كتاب «شبهات حول الإسلام» لمحمد قطب أحد أشهر كتبه بين الشباب، وعلى الرغم من ذلك فقد همّ محمد قطب بأن يلغي هذا الكتاب من قائمة كتبه، فما هو السبب في ذلك؟ وعلى ماذا احتوى الكتاب؟ ولمن وُجِّه؟

محمد قطب… يلغي كتابه!

كتب محمد قطب في مقدمة كتابه: «لقد هممتُ أكثر من مرة على أن ألغي هذا الكتاب من قائمة كتبي ولا أعيد طبعه»، ومن الملفت للنظر أن كتاب شبهات حول الإسلام من أكثر كتب محمد قطب انتشارًا وأكثرها طباعة، وأن أكثر قرائه هم من الشباب المسلم المتحمس بالذات، لأنهم يجدون فيه الرد على بعض الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام في طريقهم، ولا يجدون الرد عليها حاضرًا في أذهانهم، وأن الكتاب كان من بين أسلحة الشباب المسلم التي يخوض بها معركة الجدل مع أولئك الأعداء.

وقد علل محمد قطب نيته إلغاء الكتاب بأن قال: «لم يكن ذلك لأنني غيرت موقفي من المعلومات الواردة فيه، ولكن لأنني غيرت موقفي من منهج الكتاب ذاته»، وبيان ذلك بالفقرة التالية.

منهج الكتاب 

يسير منهج الكتاب على إيراد الشبهة التي يثيرها أعداء الإسلام، ثم الرد عليها بما يُبطلها، وقد علَّل محمد قطب استخدامه لهذا الأسلوب بأن القرآن قد أورد شبهات المشركين وأهل الكتاب فيما يتعلق بالقرآن والوحي والرسول صلى الله عليه وسلم -بل بالذات الإلهية كذلك- ثم رد عليها بما يبطلها، دون أن يكون الرد قد أعطى لتلك الشبهات اعتبارًا ولا شرعيةً، الأمر الذي أعطى شعورًا بأن الإسلام يقف في موقف الدفاع.

وقد رد محمد على نفسه بعد سنين -معللًا سبب رغبته بإلغاء هذا الكتاب-، فقال: «أصبحت أجد نفسي غير موافق على هذا المنهج، ذلك لأنه يعطي الشبهة لونًا من الأهمية لا تستحقه، ولونًا من الشرعية يستوجب منا الاحتفال والاهتمام، ثم كأنما دين الله المُنزّل في حاجة إلى جهد منا -نحن البشر- لإثبات أنه بريء من العيوب!

وأما فالحقيقة أن القرآن الكريم لم يكن يتبع طريقة الدفاع، وإنما طريقة الهجوم، أي مهاجمة الأفكار الضالة التي تثير الشبهات حول الإسلام لجهلها بحقيقة الإسلام من جهة، ووقوعها من جهة أخرى في جاهلية فكرية وشعورية تزيَّن لها». 

مقدمة الكتاب 

نشرة تبيان البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.

وقد استفاض الكاتب في مقدمة الكتاب، وأخذ يتحدث حول منشأ الشبهات وأصحابها، وعن المقلدين الذين يحملون رايتهم اليوم، ثم انتهى بأن يتحدث عن الفئة المستهدفة لهذا الكتاب، وبيان ذلك هو:

أصحاب الشبه والإسلام

ما يزال الذين يدعون أنفسهم بـ «المثقفين» يتخبَّطون حول حقيقة الدين، فهم في أزمة حائرون، كيف يمكن للإسلام ألا ينتهي ويستنفد أغراضه؟ كيف يمكن أن يكون للإسلام مقومات الحياة في المستقبل؟ أليس لكل نظام نهاية بتدبل العصر؟ فكيف للإسلام أن يبقى؟

ومن صغَر أنفسهم فهم لا يقبلون الحق وإنما يرُوغون فيه، فتراهم على الرغم من رؤيتهم لحقيقة الإسلام الواضحة وضوحة الشمس في رابعة النهار، إلا أنهم يصرخون قائلين: هذا النظام الذي أباح الرق والإقطاع والرأسمالية… هذا النظام الذي جعل المرأة نصف الرجل ويحبسها في دارها… هذا النظام الذي يجعل عقوباته الرَّجمَ والقطع والجلْد… هذا.. إلخ.

وما هؤلاء إلا مقلدون، فهم يرددون ما لا يفهمون، حالهم كحال صدى صوت يُسمع ولا يُفهم.

كيف زُرعت الشُّبه حولنا؟  

كتاب شبهات حول الإسلام

إن كان هؤلاء المثقفون مقلدون، فأين هم أصحاب الشُبه الأصليون؟ وكيف وصلت إلينا شبههم؟

لمعرفة الإجابة لابد من العودة إلى سنة 1882م، عندما دخل الإنجليز إلى مصر، هناك سعى الإنجليز إلى تثبيت أقدامهم في ديار المسلمين، فعملوا على توْهين عرى الدين ونزع قداسته من نفوس أهله، وتشويه صورته في أفكارهم وضمائرهم، ولقد قام رئيس الوزراء الإنجليزي حينئذ، أمام أعضاء مجلس العموم، فقال: «إنه ما دام هذا الكتاب (القرآن) بين أيدي المصريين فلن يقر لنا قرار في تلك البلاد».

فبدؤوا يعملون على تصغير حقيقة الدين في النفوس وفصله عن الحياة العامة، فقد وضعوا سياسة تعليمية لا تدرس شيئًا عن حقيقة الإسلام، سوى أنه عبادات وصلوات، وأذكار وتسبيحات وطرق صوفية، وقرآن من أجل البركة ودعوات نظرية إلى مكارم الأخلاق، وبذلك أزالوا تعريف الإسلام كنظام اقتصادي واجتماعي وتربوي وتعليمي… وبدؤوا يدرسون الشبهات حول الإسلام، التي قد وضعها المستشرقون وغيرهم من الصليبيين الأوروبيين؛ ليفتنوا بها المسلمين عن دينهم، تنفيذًا لغرض الاستعمار الخبيث.

فصوروا لهم أن الأنظمة الأوروبية -الاقتصادية منها والدستورية- هي الأنظمة الصالحة، وأن حقوق الإنسان هي ما قررته الثورة الفرنسية، وأن الديمقراطية هي ما قررها الشعب الإنجليزي، وأن على الشرق اتباع هذه الأنظمة خاضعًا لأوروبا مستمًدا كيانه منها.

نشأة مقلدي الشُّبه

قد نشأ المثقفون من وهج سياسة الدول الاستعمارية المرسومة، فالمثقفون لا يعرفون عن الإسلام إلا الشبهات، ولا يعرفون عن الدين كله إلا ما لقَّنهم الأوروبيون، فهم ينادون بفصل الدين عن العلم، حالهم بذلك حال الأوربيين، لكنهم لم يعقلوا أن الدين الذي انفصلت عنه أوروبا ليس كالإسلام ولا يُشبهه في شيء، فكيف يقارن الدين الذي جعل الحقائق العلمية حقائق مقدسة بالإسلام، فدين أوروبا أخذ يعذِّب كل من رأى أن الأرض كروية، ليس لشيء إلا أنه أعطى خلاف ما يُعلم، أمّا الإسلام فقد شهد قيام علماء في الطب والفلك والهندسة والطبيعة والكيمياء حيث نبغوا في ظله.

فلماذا قد يدعو أولئك المثقفون إلى فصل الدين عن العلم دون سبب، فهم بذلك مقلِّدون ليسَ إلا، لم ينلهم إلا السمُّ الذي زرعه الاستعمار في أنفسهم وهم لا يشعرون.

لمن هذا الكتاب؟

كتاب شبهات حول الإسلام

لم يكتب الكاتب كتابه للردِّ على هؤلاء المثقفين، فهم لا يفيئون إلى الصواب، حتى يفيء الذين يقلدونهم في الغرب، وإنما وجَّه الكاتب كتابه إلى فئة من الشباب المخلص المفكِّر المستنير الصادق في رغبته للوصول إلى الحقيقة، الذين يريدون أن يزيلوا هذه الشبهات التي قد تعترض طريقهم، والتي لا يعلمون لها ردًا.

محتويات الكتاب 

قد احتوى الكتاب على قرابة عشرين فصلًا مع المقدمة، يتكلم فيها محمد قطب بأسلوبه الفريد وطريقته المشوقة، عن مواضيع متنوعة من الشبهات حول الإسلام، وعناوين فصولها هي:

  1. الدين هل استنفد أغراضه؟
  2. الإسلام والرق.
  3. الإسلام والإقطاع.
  4. الإسلام والرأسمالية.
  5. الإسلام والملكية الفردية.
  6. الإسلام ونظام الطبقات.
  7. الإسلام والصدقات.
  8. الإسلام والمرأة.
  9. الإسلام والعقوبات. 
  10. الإسلام والحضارة. 
  11.   الإسلام والرجعية. 
  12. الدين والكبت.
  13. الإسلام وحرية الفكر.
  14. الدين أفيون الشعب.
  15. الإسلام والطائفية. 
  16. الإسلام والمثالية.
  17. الإسلام والشيوعية. 
  18. كيف السبيل؟

الدين أفيون الشعب!

كتاب شبهات حول الإسلام

لنعرض بشكل مختصر لأحد الأمثلة على الشبهات التي عرضها محمد قطب في كتابه، بعنوان: «الدين أفيون الشعب»، وهي مقولة لـ (كارل ماركس) أخذ دعاة الشيوعية في الشرق الإسلامي يرددونها وراءه، ويريدون تطبيقها على الإسلام.

كان ماركس من الدعاة الأوَّلين للشيوعية، ولربما كانوا معذورين في ثورتهم على الدين ورجاله، بسبب الملابسات الخاصة التي واجهتهم هناك، فقد كان الإقطاع يمثِّل أبشع أدواره في أوروبا، حيث يموت الألوف جوعًا كل عام، وكان الإقطاعيون يعيشون في ترَف فاجرٍ يستمتعون فيه بكل ما يخطر على القلب من ألوان المتاع، فإذا خطر للكادحين أن يرفعوا رؤوسهم، بل إذا خطر لهم أن يُحسُّوا -مجرد إحساس- بالظلم، أسرع رجال الدين يحذرونهم من ثورتهم ويخبرونهم أن الآخرة أُعدت للصابرين على الظلم، فإذا لم يفلح ذلك سعوا إلى التهديد، بقولهم: «من عصى سيده الإقطاعي فهو عاصٍ لله وللكنيسة ولرجال الدين»، فإن لم تُفلح الأماني ولا التهديد لجأوا إلى توقيع العقوبات على الثائرين بحجة الإلحاد والخروج عن الدين، عندها قال ماركس: «الدين أفيون الشعب».

فخُلط الأمر على الشيوعيين في الإسلام، فظنوا أن حال الإسلام مثل حال ما سبقه، فأصبحوا يشيرون إلى مسلك رجال دين المحترفون في استرضاء ذوي السلطان وتمنية الصابرين بالجنة، فيمتنعوا عن المكافحة في الثورات؛ لكي لا يُعتبروا خارجين عن أوامر الله التي توجب {طاعة أولي الأمر منكم}.

والإجابة أنه لا يوجد في الاسلام رجال دين، وأن كل ما يقولونه ليس حجة على الإسلام، وأن مصيبة هذا الشعب جاءته من الجهل بحقيقة دينه، وليس الجهل بأوامر الإسلام للناس، وأنه يكفي لدحض تهمة التخدير عن الدين الإسلامي أن جميع الحركات التحريرية في الشرق الإسلامي كانت من وحي الدين، كحركة الشعب المصري ضد الاحتلال الفرنسي فهي حركة علماء الدين، وكذا حال الثورة على ظلم محمد علي، والتي كان رائدها السيد عمر مكرم الزعيم الديني، وهذا يكفي لدحض هذه الشبهة الجاهلة.

الخاتمة 

وقد ختم الكاتب كتابه بعنوان «كيف السبيل؟»، يتكلم فيه أن السبيل الوحيد لكل دعوة على الأرض هو الإيمان، ولن يصلح آخر هذا الدين إلا بما صلح به أوله، وإننا نواجه اليوم المواقف التي واجهها المسلمون الأوائل في صدر الإسلام، حين كان المسلمون حفنة قليلة، ومن العجب بمحل أن هذه الحفنة قد تغلبت على إمبراطوريَّتي كسرى وقيصر، وبسطت يدها على عالم يمتدُّ من المحيط إلى المحيط، ولم يكن ذلك إلا بالإيمان، فكان الرجل يقول: أليس بيني وبين الجنة إلا أن أقتل الرجل أو يقتلني؟ فيندفع إلى القتال كأنه مقبل إلى العرس، فهو لن يلاقى إلا إحدى الحسنيين، الشهادة أو النصر.

ثم ختم بقوله: أمّا نحن فلن يكون طريقنا مفروشًا بالزهور، ولا بد من تضحيات كثيرة، {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز}.

445

شارك
علي الخطيب
علي الخطيب
المقالات: 23

نشرة تبيان البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *