قال الفاروق عمر -رضي الله عنه-:” لا يعرف الإسلام من لم يعرف الجاهلية!” وأنا أقول: لم يعرف الإسلام من لم يعرف أمريكا! فمعرفة المسلمين بانحرافات الأمريكان المعاصرة تزيدهم معرفة بكمال الدين المُنَزل من عند الله.

وبداية معرفتي بأمريكا كانت مثل كل شباب هذه الأمة من خلال الإعلام وشاشات التلفاز، وربما قصص المقيمين فيها والزائرين الذين يصفونها بالانبهار لحد التقديس، والإعجاب لحد الانهزام!

اقرأ أيضًا: 12 طريقة يستخدمها الإعلام لخداعك

وصف الفتاة الفرنسية للأمريكان

ولكن هذا كله لم يثر فضولي لزيارة أمريكا، فقد كنت أسافر من قبل لدول أوروبية أعتبرها أكثر تحضرًا من الأمريكان بشهادة الأوروبيين أنفسهم؛ الذين في الواقع يزدرون الثقافة الأمريكية. فقد التقيت بفتاة فرنسية جامعية كانت تصف لي الأمريكيين بالغوغائيين الذين لا حضارة ولا تاريخًا ماجدًا يزين صفحاتهم.

لقد كانت تتحدث عن أمريكا كدولة طغت ولم تقدم حضارة بشرية راقية. لقد وصفت الرجل الأمريكي بالجاف والصلب والمستكبر والمتعجرف! هكذا وصفته لي تلك الفتاة الجامعية! رغم أنها كانت تتجهز لبعثة دراسية لجامعة أمريكية! ولكنها لم تكن بذلك الاندفاع والإعجاب الذي يتصف به شبابنا إذا ما تمكنوا من الحصول على تأشيرة سفر لأمريكا.

حلم وجد طريقه بلا ترتيب

كنت أنهيت دراستي الجامعية وكان يراودني حلم، كما كثير من الطلبة الطموحين؛ أن أستمر في تحصيلي العلمي في حقل الدراسات العليا، وحين نظرت في مستويات الجامعات العربية وجدتها لا تلبي طموحاتي البتة، خاصة وأن مجالي الدراسي في الطب -وفي البحث العلمي تحديدًا- يتطلب جامعات متمكنة ماديًا وعلميًا.

وذلك لتقدم لطلابها برامج تعليمية منافسة قوية في الجانب التطبيقي، ثم الحصول على شهادة من جامعة غربية يؤهلني إلى أن أفيد المسلمين -ربما- بشكل أفضل حين أستغل علومهم لخدمة أمتنا.

كانت هذه الفكرة تراودني ولكنني لم أسع لها بجدية، حتى انفتحت أمامي الفرصة فجأة بسفر عائلي اقترح علي فيه أن أكون جزء منه وأجرب حظي في أرض أمريكا -الحلم الواعد بالنسبة لمن كان يرافقني في هذا السفر-.

حين كنت أتجهز للسفر شدني ذلك الاهتمام ممن حولي، تبريكات، تهاني، هدايا وتواصي، وكأن هذا السفر هو منتهى المنى وأبلغ الأماني، مع أنني سبق وأن سافرت لبلاد الغرب مرات عديدة! تعجبت من شدة فرحتهم، فهذه المرة الوجهة مختلفة “إنها أمريكا” ولكنني كنت متوجسة خيفة!

فمعرفتي بأمريكا كانت متأثرة بدراستي للتاريخ، وببشاعة صفحاته الدامية وجرائمه المتوالية، كانت مرتبطة بمشاهد القتل والدمار وملجأ العامرية وحرب العراق، كانت تتصل بكل ما يسمى دعمًا أمريكيًا لليهود وصفاقة الأمم المتحدة، لهذا كنت أرى الرجل الأمريكي ظالمًا متكبرًا، وكنت أخشى ألا أتمكن من التعايش مع هذه العقلية، أو أن أصبر على هذا النوع من الخلق.

بين عهد بالثبات وتنازلات الغير

ولكنني جمعت همتي، ووجهت عزمي على أخذ ما يفيدني من هذه الأرض، والعودة بخيره إلى بلاد المسلمين. وأن أتفادى كل ما يؤذيني في عقيدتي وسلوكي، فيضرني ويضر من حولي. ولكن للأسف لم يكن هذا حال كل من يرافقني في هذا السفر.

لقد أبصرت التنازل عنوانًا يبرق في جنباتهم في كل موقف ولحظة، لقد كانوا مستعدين حتى لترك الصلاة كي لا يلفتوا الانتباه ويخدشوا شعور الأمريكان، تنازلات انطلقت منذ أن وضعنا أقدامنا في الطائرة، من سماع للأغاني الغربية، ومن لباس يحاكي الغرب بشكل صارخ، ومن تصرفات تدعو للتأمل. هل كل من يريد السفر لأمريكا عليه أن ينسلخ من ذاته وينقلب أمريكيًا؛ ليذوب في ثنايا القوم!

منظر لا يُمحى من الذاكرة

Embed from Getty Images

لقد كان مسار طائرتنا الإقلاع من بلاد الشام إلى إيطاليا -“كترانزيت”-، ثم نتحول في طائرة أخرى إلى نيويورك لنحط الرحال في مطار جون كيندي الشهير، ولعل أكثر ما آلمني لحظة إقلاع الطائرة حتى شعرت قلبي يتخطف ويعلق في ذلك المنظر لا يكاد ينفك عنه، رؤيتي لقبة القدس، تتلألأ مشرقة، وكأنه بريق الصبح رغم أننا كنا في وقت العصر!

لقد كانت شامخة عزيزة رغم الحصار والاحتلال، لقد كانت تدوي في فضاء السماء بأنها هنا، مهما حاول العابثون محو وجودها وسحق حقوقها، لقد شعرت أنني أقتلع من أرضي، وتفجر الحنين في داخلي منذ أول ثانية حين لمحت المنظر، ولم أعلم أنني سأبتعد كثيرًا وكثيرًا جدًا، لأميال أكثر، عن أرض الأنبياء ومهبط الطهر وموعد النزال!

وأثناء تلك المشاعر الدافئة وقضية فلسطين تدور في خلدي كأنها أسطورة خالدة استمر السفر هادئًا حتى أبصرت جبال الألب بخشوعها الذي لا ينساه صاحب قلب، لقد كانت بهذا الوصف، لا أجد أبلغ منه، خاشعة! بجمالها وروعتها! سكون وهدوء وشموخ! لقد أوحت لي الكثير من الأوصاف، وحركت لواعج النفس!

تَوق إلى عزة الإسلام والمسلمين

في إيطاليا نزلنا برفق؛ هناك رأينا جموع البشر من كل مكان، فسبحان من خلق كل هؤلاء! ولكن أكثر ما هالني تلك الطائرة المخصصة لليهود بلباسهم الديني وشعورهم المنسدلة ونظراتهم المتوعدة الحاقدة، لقد أحسست بمرارة، ذلك لأنني تذكرت منظر القدس!

ركبنا بعدها في طائرتنا التي كان أغلب من يركبها من الهنود يتجهون إلى أمريكا، لقد كان عددهم كبيرًا، وكانوا أغلبهم من عباد البقر. ومن الطرائف التي تدعو للتأمل، أن الطعام حين وزع شمل وجبتين اثنتين، واحدة بلحم البقر والأخرى بالسمك، فاخترنا السمك لأن خطوط الطيران التي سافرنا على متنها كانت غربية، ولا شك أنها لا تقدم لحمًا حلالًا، ولكن الكثير من الهنود اختاروا لحم البقر جهلًا منهم أنه من البقر.

ثم كانت الصاعقة وسمعنا صياحًا من الخلف؛ لقد كان أحد الهنود “يولول” ويصب جم غضبه على المضيفات اللاتي لم ينبهنه أنه سيأكل لحم ربه! فالحمد لله على نعمة العقل، أيعقل أن يعيش في الأرض إلى زماننا أصحاب جاهلية كهذه!

مصاحبة القرآن

أمريكا التي رأيت: اللقاء الأول وصدمة الحقيقة 3

لقد كانت رحلة طويلة، طويلة جدًا، مملة، مرهقة، ولم أجد إلا القرآن أتصبر به، والتفكر في قدرةِ الله ورعايته، ثم قانون الكون الذي جعله الله يحمل تلك الطائرة الصغيرة على ثَبجِ السحاب وخِصَمِّه الرهيب.

وما أن أعلن القبطان أننا سندخل الأجواء الأمريكية، لتلك المساحات الشاسعة من الأرض بين الأطلنطي والباسيفيكي حتى نظرت أسفل مني فرأيت المحيط، لكن منظره أسر قلبي! فقد شاهدت الأمواج تمامًا كما يصفها الله سبحانه وتعالى:

إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ

بين حُسن مبدأي ومساوئ كثيرة

أمريكا التي رأيت: اللقاء الأول وصدمة الحقيقة 5

ثم سرحت فتفاجأت بالتصفيق في كل الطائرة، لقد صفقوا للقبطان على إنجازه “الرائع” في قيادة الطائرة باحترافية وأمان، حتى وصلنا سالمين، نعم لقد كانوا يتقنون فن شكر، وابتهج له فريق المضيفين والمضيفات.

طيلة الرحلة ونحن نشعر بالاحترام، حتى وصلنا إلى أرض أمريكا، بدأنا نشعر بالريبة تطوقنا، نظرات الأمريكيين لكل من يصل عندهم مزعجة، نظرات تفحص وتفرس! يتحدثون معك باستعلاء وكأننا العبيد وهم الملوك.

كانت لحظات مرهقة تلك التي ترافق تفقد الوثائق والتحول من مكان لمكان وكأننا قطعان، تفتيش وتنقيح ومراقبة، لقد شعرت أنني أساق كالأنعام ولم أكن لوحدي فقد كانت كل الجنسيات تعامل بذات الطريقة حتى الغربيين من جنسيات أخرى كانوا يختنقون -وإن لم يكونوا يعبرون-.

ففظاظة الأمريكان كانت غالبة تدفع بالمسافر للنفور، وحقيقة كما وصفه سيد قطب، يبدو الأمريكي -على الرغم من العلم المتقدم والعمل المتقن- بدائيًا في نظريته إلى الحياة، ومقوماتها الإنسانية الأخرى بشكل يدعو إلى الدهشة.

المادية العفنة والحصون المنيعة

Embed from Getty Images

ولعل لهذا التناقض الواضح أثره في ظهور الأمريكان بمظهر الشعب الغريب الأطوار في نظر الأجانب، وليست البدائية الشعورية هي التي تطمس الكثير في النفس الأمريكية؛ ولكنه جفاف الحياة من التعاطف الوجداني، وقيامها على معادلات حسابية مادية، وعلى علاقات الجسد ودوافعه، واستخفافها عمدا بكل ما يشتهر أنه من مقدسات الناس في العالم القديم، والرغبة الملحة في مخالفة ما تواضع عليه الناس هناك، وإلا فما مزية الدنيا الجديدة على ذلك العالم القديم؟

وأكثر ما لفت انتباهي هو تلك التحصينات الضخمة لمطاراتهم والمراقبة الحثيثة؛ لقد كنا ندخل في ممرات، ونصعد درجًا، وندخل في أنفاق وكأننا في مملكة متطورة شديدة التحصين، تعكس قوة مادية عظيمة.

جهل وتنازلات

نعم، تنفست الصعداء فور خروجي من هذا الكابوس الغريب! ولكنني تفاجأت حين رأيت زوجان سوريان يتبادلان التهنئة؛ لنجاحهما في الوصول لأمريكا بشكل مثير للدهشة! وحين وصلنا إلى مخرج المطار لفت انتباهي صاحب التاكسي الذي كان عربيًا لبنانيًا، لقد رحب بنا بحرارة وكأننا من عائلته،كان طيبًا جدًا، يشتاق لرائحة البلد على حد تعبيره!

وبعد أن ركبنا معه وبدأت رحلتنا إلى داخل أمريكا، كانت بالنسبة لي هي الانطلاقة في اكتشاف تلك الهندسة المتقدمة، والبنايات الشاهقة! أما بالنسبة للسائق فقد كانت رحلة للماضي! فقد بدأ يسألنا عن الشام، وعن الأطعمة والمناطق التي زارها من قبل.

ثم بدأ يحكي لنا قصته في أمريكا التي عاش فيها منذ أكثر من 20 سنة وكيف أنه ترك مجال دراسته واشتغل بسياقة التاكسي، وأنه اضطر لإقامة علاقة مع أمريكية كبيرة في السن؛ ليضمن التسهيلات في حياته.

وبينما هو يتحدث… كان أبرز ما لفت انتباهي هو مدى ما نعانيه من تبعية وانهزامية لهؤلاء القوم؛ فلم نتعلم من أجيال الصحابة الشيء الكثير، ولم نقتدي باستعلائهم بالدين على كل ساقط.

الفرق بيننا وبين هؤلاء المسلمين بحق

فقد كان الصحابة في عصرهم يتفوق عليهم الإغريق والرومان الفرس كثيرًا في المجال العلمي، أو المجال المادي والتنظيمي، ولأن دولة الإسلام كانت في بداية مسيرتها، فقد لجأت للنقل من هذه العلوم، واستمروا في ذلك حتى أصبح المسلمون أساتذة في جميع تلك الميادين، وصارت أوربا تتلمذ عليهم في جميع الميادين.

نعم لقد أخذوا ما أخذوه من علوم، ولكنهم حافظوا على عزتهم واستعلائهم بدينهم. فلم يشعروا -وهم ينقلون عنهم علومهم- أنهم أقل منهم. وهذا السر في أنهم لم يُفتنوا، ولم ينبهروا بما عند الجاهليات من حولهم. وهذا ما يفسر أيضًا أخذهم فقط ما ينفعهم، ولم يأخذوا ما رأوه مخالفًا لدينهم وعقيدتهم.

كما قال محمد قطب مُفسرًا هذا التميز:

لأن موقف الاستعلاء يتيح لهم أن يتخيروا وينتقوا بينما موقف الضعيف والاستجداء والانبهار لا يتيح لصاحبه الفرصة للاختيار ولا القدرة على الاختيار فيأخذ الغث والثمين ويأخذ من الغث أكثر مما يأخذ من الثمين لأنه أيسر أخذا وأقل تكاليف!

ولكن في عصرنا أخذ المسلمون من الأمريكان كل شيء، حتى الشرك والخرافة والانحراف في الأفكار والانحراف في السلوك! لم يفرقوا بين أخذ الأدوات، ولا في مجال الأسس والمناهج، وأخذوه كما هو دون تطويع لمنهجهم الخاص في الحياة؛ فتميعوا وكانوا مجرد مقلدين فيه لا أصليين!

التبعية المتفشية في مجتمعاتنا

لقد آلمني كيف يتم الذوبان وفقدان الشخصية بتأثير النقل بشكل رهيب حين نتحدث عن مسلم يسافر لأمريكا -إلا من رحم ربي-. ذلك أن أغلب الشباب المسلم الذي يسافر إلى أمريكا لم يتحصنوا بالعقيدة ولم يكونوا أصحاب منهج خاص في الحياة. وقد تجد الواحد ينبهر بسيارة أمريكية في حين في بلادنا سيارات من النوع الحديث لا تقل فخامة، ولكن لأنها أمريكية فتستحق المزيد من التقدير!

اقرأ أيضًا: أمريكا دولة الوهم

ليس عيبًا الإعجاب بصناعة قوم آخرين، أو الاقتباس من أمم أخرى في المجال العلمي والمادي والتنظيمي، وهذا ما فعلته الأجيال الأولى من المسلمين وبلغت بفضل نباغتهم حضارة الإسلام في الجانبي المادي والتنظيمي أروع المستويات، إنما المشكلة في جيلنا المعاصر هو فقدان الأصالة، وفقدان هسمات الأمة المسلمة.

وللأسف لم ينجح المسلمون المنبهرون بأمريكا في التفريق بين استهداف المنفعة المادية والعلمية والتنظيمية دون المساس بمفهوم الحياة الإنسانية وأهدافها. وهي جانب اختياري.

لقد أخذ الصحابة من فارس لكنهم لم ينسوا أنهم مؤمنون وأعداءهم غير مؤمنين، كافرين، لا يعدوا قدرهم الذي حدده لهم القرآن الكريم. إننا هنا لا نقول للمسلمين لا تسافروا لأمريكا ولا تأخذوا من الأمريكان أو الغرب شيئًا، بل نقول إن حركة الأخذ لابد أن تكون مضبوطة بتقوى الله، وألا نأخذ منهم إلا ما نحن بحاجة إليه مما يسمى “البضاعة الحضارية”.

مع الترفع التام عن تلك المبادئ والنظم؛ التي أساسها عقائد وتصورات جاهلية لا تصلح للمسلمين البتة، ولا يقبلها دينهم، ولا تنفعهم في دنياهم. وخاصة تلك النظم المتصلة بالتشريع، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، يخالف عقيدة المسلم ومنهجه الرباني للحياة.

مسوخ بلا عقيدة راسخة

وفي هذا العصر شاهدنا كيف نخر الخواء الروحي والتخلف العقدي والغزو الفكري فينا من كل جانب، وانقاد المسلمون للأمريكان والعرب كما وصفهم بذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم-:

لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ الّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ. شِبْراً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ. حَتّىَ لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبَ لاَتّبَعْتُمُوهُمْ” قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللّهِ اليهود وَالنّصَارَىَ؟ قَالَ: فَمَنْ؟

إنه لقمين بكل مسلم ينشد العلم في تلك الأرض، أن يتحصن مرة ومرتين وثلاث، فلا يأخذ إلا ما يحتاجه من بضاعة حضارية، ويركل ما دونها من ماديات وأسس ومناهج.

نعم، لا زلت أذكر كيف كانت إقامتي في أمريكا، ولكنني أذكر أكثر أنها كانت السبب المباشر نحو التوجه إلى الله بصدق؛ التوجه إليه بكلّ ما فيه وليس مجرد تأملات وخواطر واعترافات أسجلها في كتاب أو مقال، لقد خرجت من أمريكا إنسانة أخرى جديدة، أكثر نضوجًا وإيمانًا، هذا أمر أكيد!

 

441

الكاتب

د. ليلى حمدان

كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي، شغوفٌة بالإعلام وصناعة الوعي، صدر لي ستة كُتب حتى الآن (نجوم على الطريق، وصفحات من دفتر الالتزام، وإليكِ أنتِ، وقبس من خاطر، وأمريكا التي رأيت، وقراءات مختصرات).

التعليقات

  • Ahmed Mahrous منذ سنة واحدة

    جزاكم الله خيرا

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    مشاركة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.