كلمة في المنهج

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

في هذه السطور نريد أن نبين حقيقة المنهج والصراع والمعركة، نريد أن نتحدث في إطلالة سريعة عن المنهج في عدة نقاط.

إننا مازلنا نجهل طبيعة المعركة، وحقيقة الصراع، واستحقاق معركة التوحيد.

إننا مازلنا في “مرحلة الصدمة” لا نستطيع أن نُحلل الواقع، ونضع الخطط، ونصنع الأدوات والآليات، بل هو التخبط والعبث والتيه.

إننا مازلنا نتبع قيادات لا تعرف الطريق، ولا تفهم الصراع.. ونتخبط معها في كل طريق، إن القيادات تستحضر لنا آيات النصر لتحشد الطاقات، وتتكلم عن الصبر والثبات والمواجهة.. بينما نحن لم نرفع راية بعد، ولم نملك عقيدة سياسية، ولا مشروع دولة.

إن القيادات تستحضر لنا آيات النصر لتجمع الجماهير، ثم لا تخبر الجماهير  بالموقف الشرعي من العدو، ومن الآخر، فكيف تواجه حتى الموت طرف لا تعرف الموقف الشرعي والسياسي منه. ثم لا تقول لنا ما هي سنن النصر، وما هي القوة التي نواجه بها الباطل ؟

إن آيات النصر في كتاب الله واضحة جداً، فئة مؤمنة تستعلن رايتها لله وحده لا شريك له من مناهج وضعية أرضية، ثم تجتمع تحت تلك الراية، وتوالي لها.. وتعادي عليها، ثم تعد القوة المستطاعة وتستفرغها قدر الوسع.. ثم تجد نفسها في النهاية أمام الفئة الكافرة قدرتها المادية محدودة، فيعوض الله سبحانه فارق القوة المادية بقوة الإيمان والحق، فيواجه المسلمون بعد إعدادهم القوة المادية – وإن كانت غير متكافئة مع قوة العدو وعدده وعتاده – فينصرهم الله سبحانه.. كما قال الله تعالى في الكثير من آيات القرآن.

إن المسلمين في أشد حالات ضعفهم، لم يكونوا يغفلوا عن معرفة عدوهم، ولا عن حقيقة المعركة.. ولا أن يرفعوا راية ولواء غير الإسلام.. أما نحن فلا رفعنا لله راية، ولم نعرف العدو بعد!!

إننا مازلنا نستعمل “الديمقراطية – الشرعية” وهي كلمة قبيحة دموية سفاحة، ملوثة بدماء أكثر من 100 مليون من البشر، بل ملوثة بدماء البشرية كلها.. راية الجريمة في العالم أجمع، إنها مجرد خدعة ليقتلك بها بعد أخذ رأي بقية السفاحين، وما سوريا منا ببعيد، ها هو العالم الحر الديمقراطي يرعى قتل 250,000 سوري، وتشريد ملايين الأطفال، وتدمير دولة بأكملها.. بل لقد قتلت أمريكا نفسها ما يقرب من 6 ملايين مسلم في العشر سنوات الأخيرة باسم “الديمقراطية” منهم مليون طفل عراقي!  أفيُعقل أن نرفع رايتها وهي راية ساقطة شرعياً وأدبياً وإنسانياً؟ أوليس لنا دين أو كرامة حتى نُلقد مثل القرود؟!! أهذه راية ينصرها الله ؟!

الضحايا المدنيون لهجمات التحالف الدولي في سوريا والعراق.

إن المواجهة مع الباطل حتمية، ليس لأننا نرغب في المواجهة.. بل لأن الباطل لن يسمح لنا بالحياة والوجود، فإما أن نكون من أهله، وأما أن نختفي من الحياة.

إننا نواجه الموت، ونحن لم نحدد بعد الموقف الشرعي من العدو ومن الآخر، تركت القيادات المسألة نهباً لكل أحد.. بلا تحديد موقف حقيقي وقاعدة انطلاق صحيحة، فيتخبط الشباب بين الآراء لا يدري الصواب والحق، بل قالت لهم في النهاية: “إخواننا بغوا علينا” !!

هناك خطوة أولى أعرفها جيداً لا يمكن أن تتأخر لحظة واحدة: إنها رفع راية الإسلام، ولواء الشريعة، ولا راية غيرها.. ولا لواء إلا شرع الله.. والتبرأ إلى الله من كل مسميات العلمانية الجاهلية كــ “الشرعية – الديمقراطية” وإخلاص الراية لله.. يجب تطهير النفوس من هذه اللوثة العلمانية التي أصابت الجميع ! لقد قال غاندي من قبل: “أنا أعبد البقر، وسأظل أدافع عن عبادة البقر أمام العالم أجمع” ! أفنعجز أن نقول إننا نعبد الله وحده، ولن يسود إلا شرع الله وحده ؟!

أما الخطوة الثانية: فهي الاجتماع على تلك الراية، والدفاع عنها.. وتحرير العقول من محدودية الرؤية والفهم والقولبة، والانطلاق بحرية نحو الدفاع عن الحق بكل قوة، وإعداد كل قوة.

إن المواجهة مع الباطل حتمية ومصيرية، وهو لن يسمح بوجودنا أبداً بلا وجود قوة للحق تحميه.. وإن الباطل هو السائد في الأرض كلها الآن، فإذا أردت أن يتعاطف معك “العالم الحر الديمقراطي” فاحمل الباطل ودافع عنه، أما الحق فهو قوة أصيلة في ذاتها ينصرها الله سبحانه، عندما تُرفع راية الله، ويستفرغ المسلمون الوسع في إعداد القوة، ثم يواجهون العدو لا يخافون إلا الله بعد أن حددوا موقفهم الشرعي منه.

والمسلم إما يكف يده، أو مأذون له بالقتال، أو مأمور بالقتال، أو يقتال المشركين كافة، فإما أن يكف المسلم يده.. ويستعد لمعركته القادمة بقوة وعزم وإصرار.. أو يقتال وفق الظرف الحضاري والقدرات المتاحة التي تحقق مصلحة الإسلام، وإن القتال هو الذي يحقن دماء المسلمين وأعراضهم وليس العكس.

يجب التوبة إلى الله من العلمانية ومسمايتها الديمقراطية والشرعية والسلمية والمدنية والليبرالية … إلخ ونعود إلى الله سبحانه نحمل رايته، ونقيم دولته، ونحكم شريعته.

493

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

هريرة

-{‘قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّه’}- إِنِي عَزَمْتُ بِأَنْ أَعِيْشُ كَمَا أَنَا .. لِلْهِ مَحْيَايَ وَ فِيْهِ مَمَاتِي مَن عَــلا فَـاللَهُ أَعْــلــىَ … رضَا اللهُ هو أسْمىَ آمانىّ والشْهَادة فى سَبيله تَسْتحِقُ بَذل حياتى ورُوَحِى .. ثوْري حُــ ر… والهتاف فى وجة الطُغاةِ عبادتى ! عاشق للأندلس ومُغرَم بالقدس ومُشْتاق لمجد المسلمين .. ♥ مُحب للسياسة والتاريخ والأدب وكل ما يجعلنى أُعمِلُ عقلى وأسمو بروحى إلى أفقٍ بعيد ! شَغوف بإستماع كل ما هو راقى وأجول كثيراً فى عالمى , عالم الكتابة ! أخيراً .. وجودكم معىَ وَنَسْ :) لَأَمُوتَنَّ وَ الْإِسْلَامُ عَزِيْزٌ طيّب الله دُنياكم وأُخراكم

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.