كلمة الرياضة ترتبط في حاضرنا عند ممارستها أو مجرد الحديث عنها بالمجتمع الغربي، وأنها عادة جديدة وليدة العصر لكن المتفكر في الماضي وعندما نلقي نظرة على هذا الكتاب تظهر لنا حقيقة جلية أن الرياضة تمهيد ومقدمة وتدريب لخوض الجهاد، فلا جهاد بدون رياضة، فلو قلت إن أمتنا أمة رياضة لما ابتعدت، لذلك الرياضة ليست بالعادة الجديدة كما يظن الكثير منا ولكن كانت من سمات المجتمع الإسلامي منذ نشأته وقد كان يسميها علماؤنا (الفروسية) التي تعني التدريبات والألعاب الرياضية وقد كانت ساحات الرياضة كبيرة، لا تخلو منها مدينة إسلامية وكان يرتادها الشباب والشيب ولم تكن كما يظن البعض للجنود فقط، وقد غاب وللأسف عن كثير من مسلمي هذا العصر روعة الرياضة الإسلامية.

لا ننكر أن الرياضة تتطور كثيرًا في عصرنا ولكن غاب عنها جمال الإسلام وأحكامه الشرعية التهذيبية التي يكسبها نقاء في الغاية وسموا في الهدف.

هذا الكتاب هو جولة بين الأحاديث النبوية الشريفة وتذكير لأنواع الرياضات في الإسلام وإن لم يكن شاملًا لها جميعًا، فهي جولة بين أربعين حديثًا تذكيرًا بماضينا المشرق ومحاولة لشحن الهمم لمسلمي الحاضر، والشعور بالعزة والفخر بهذا الدين. نوّع الكاتب في الأحاديث حتى يتناول القارئ أطراف الموضوع ونذكر منها بعض الأقسام:

أهمية الرياضة

الرياضة

الأمر بالقوة وترك العجز

فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: “المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل؛ فإن لو تفتح عمل الشيطان”، رواه مسلم.

ذكر الإمام النووي المراد (بالقوة) هنا: عزيمة النفس، فيكون صاحب هذا الوصف أكثر إقدامًا على العدو في الجهاد واحتمال المشاق في ذات الله تعالى.

اجتهد باحث معاصر في تفسير(القوة) بأنها كلمة عامة تشمل (القوة الإيمانية) و(القوة العلمية) و(قوة الإرادة النفسية) و(القوة البدنية) وعليه ألا يكون همه استزادة القوة في البدن دون أدنى نية في استخدام هذه القوة في طاعة الله فيكون كالأنعام بل أضل سبيلًا.

من حق الجسد وحقوقه

“يا عَبْدَ اللَّهِ، ألَمْ أُخْبَرْ أنَّكَ تَصُومُ النَّهارَ وتَقُومُ اللَّيْلَ؟ قُلتُ: بَلَى يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: فلا تَفْعَلْ، صُمْ وأَفْطِرْ، وقُمْ ونَمْ، فإنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ لِعَيْنِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ لِزَوْجِكَ عَلَيْكَ حَقًّا”، الراوي: عبد الله بن عمرو، صحيح البخاري.

خير طريق للوصول إلى جسم سليم معافى يتمتع بقدر من اللياقة البدنية بما يعيننا في أداء واجباتنا وأمور حياتنا هو ممارسة نوع من الرياضة مناسب يتوافق مع جسم المسلم، إضافة إلى التغذية السليمة دون إفراط ولا تفريط. كما يذكرُ الكاتبُ الرياضيَّ أنه سيسأل يوم القيامة فيما أبلى فيه جسده، فهل اقتصر على التمارين الرياضية؛ ليقال رياضي وبطل؟

إن الرياضة في الإسلام ليست هدفًا في ذاتها، بل وسيلة للأعمال الصالحة.

القوة البدنية

تنمية القوة البدنية أمر مشروع يحبه الله تعالى إذا أُرفق إلى قوة الإيمان، بذلك يكون المسلم أقدر على الأمور الدينية والدنيوية فتصبح القوة البدنية طاعة إذا قصد بها وجه الله تعالى.

قد كانت قصة الصحابي الجليل صاحب العصابة الحمراء أبو دجانة أحد أبطال الإسلام الذي كان يثير الرعب في صفوف المشركين أكبر دليل على أهمية القوة البدنية، وأيضًا نستشهد من القرآن العظيم على قصة جماعة من بني إسرائيل من بعد موسى بعث الله لهم ملكًا قوي الجسد قوي الإيمان في سورة البقرة: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ) فالقوة الجسدية إذا اجتمعت مع قوة الإيمان والعلم فنعم القوة أن تستغل في الخيرات أما أن تمارس هذه الرياضة بقصد الكبر وطلب الشهرة فهذا أمر مذموم مما حرمه الإسلام كما يحدث الآن ونشاهده في رياضة (كمال الاجسام).

بعض أنواع الرياضات

الرياضة

رياضة المشي

وردت أحاديث كثيرة ذُكر فيها المشي كما في مناسك الحج والمشي إلى المساجد وغيرها ويكون فيها الأجر على قدر المشقة، فالمشي يورث النشاط والقوة وتعد من أفضل الألعاب الرياضية على الإطلاق، لاشتمالها على العديد من الفوائد وهي رياضة مشروعة في الإسلام.

المسابقة بالجري

عن عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في سفر، قالت: سابقني النبي -صلى الله عليه وسلم- فسبقته، فلبثنا حتى إذا أرهقني اللحم سابقني فسبقني. فقال: “هذه بتلك”.

أجمع العلماء على مشروعية هذه الرياضة وهذا الحديث فيه دليل على مشروعية المسابقة بين الرجال والنساء وأن هذا لا ينافي الوقار. أجمع المتخصصون الرياضيون على أن رياضة الجري من أهم الرياضات وأنفعها في مجال رفع اللياقة البدنية فهي مفيدة للقلب والجهاز التنفسي.

التحدي

في حديث طويل روى فيه سلمة بن الأكوع قصة غزوة ذي قرد. في الحديث الطويل دليل على جواز المسابقة على الأقدام وأنه كان بين الصاحبة منتشرًا ومباحًا.

دعهم يا عمر

قالت عائشة -رضي الله عنها-: “… كانَ يَوْمُ عِيدٍ يَلْعَبُ السُّودَانُ بالدَّرَقِ وَالحِرَابِ، فَإِمَّا سَأَلْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وإمَّا قالَ: تَشْتَهِينَ تَنْظُرِينَ؟ فَقالَتْ: نَعَمْ. فأقَامَنِي وَرَاءَهُ، خَدِّي علَى خَدِّهِ، ويقولُ: دُونَكُمْ بَنِي أَرْفِدَةَ، حتَّى إذَا مَلِلْتُ، قالَ: حَسْبُكِ؟ قُلتُ: نَعَمْ، قالَ: فَاذْهَبِي.”

يوضح هذا الحديث أن اللعب بالحراب فيه تدريب الشجعان على مواقع الحروب والاستعداد للعدو ويعد اللعب بالحراب والرماح من الرياضات الشريفة ومن ألعاب الفروسية وقد ثبت أيضًا مشروعيتها في أكثر من حديث مع الحذر من التعرض بالأذى للآخرين من جروح وترويع وغيره.

(حراب) جمع حربة، هي آله قصيرة من الحديد محددة الرأس.

فروسية وسباحة

الرياضة

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “كلُّ شيءٍ ليس من ذِكْرِ اللهِ فهو لَهْوٌ أو سَهْوٌ إلا أربعَ خِصَالٍ: مَشْىُ الرجلِ بينَ الغَرَضَيْنِ -المَرْمَى- وتأديبُه فَرَسَهُ ومُلَاعَبَتُهُ أهلَه وتعليمُه السِّبَاحَةَ.

قال ابن القيم رحمه الله: “الفروسية أربعة أنواع:

  • أحدهما: ركوب الخيل والكر والفر.
  • الثاني: الرمي بالقوس.
  • الثالث: المطاعنة بالرماح.
  • الرابع: المداورة بالسيوف.

فمن استكملها استكمل الفروسية”.

قد حث النبي -صلى الله عليه وسلم- على رياضة السباحة لفوائدها الكبيرة وكونها وسيلة لاستغلال خيرات البحار والأنهار. وقد حث الصحابة على تعلمها كذلك كما كتب عمر بن الخطاب إلى عبيدة بن الجراح -رضى الله عنهما-، أن علموا غلمانكم العوم، ومقاتلتكم الرمي.

ينبغي تجنب المحظورات في هذه الرياضة لما هو ملاحظ في حاضرنا مثل كشف العورة، وعدم الإلقاء بالنفس الى التهلكة، وألا تضيع الواجبات ونحو ذلك.

والتاريخ حافل بمشاهد على أهمية هذه الرياضة ولولا مهارة عساكر الإسلام وإتقانهم السباحة ما تسنى للصحابة أن ينتصروا على الروم في معركة (ذات الصواري) في الإسكندرية ولا طرقوا بأيديهم القوية أبواب القسطنطينية على عهد معاوية.

وقد تطورت وانقسمت أقسامًا وأضيف إليها رياضات أخرى للتشويق والإثارة مثل كرة الماء والغوص والإنقاذ.

رياضة الصيد

عن أبي ثعلبة الخشني -رضي الله عنه- قال: قُلتُ: يا نَبِيَّ اللَّهِ، إنَّا بأَرْضِ قَوْمٍ مِن أهْلِ الكِتَابِ، أفَنَأْكُلُ في آنِيَتِهِمْ؟ وبِأَرْضِ صَيْدٍ، أصِيدُ بقَوْسِي، وبِكَلْبِي الذي ليسَ بمُعَلَّمٍ وبِكَلْبِي المُعَلَّمِ، فَما يَصْلُحُ لِي؟

قالَ: أمَّا ما ذَكَرْتَ مِن أهْلِ الكِتَابِ، فإنْ وجَدْتُمْ غَيْرَهَا فلا تَأْكُلُوا فِيهَا، وإنْ لَمْ تَجِدُوا فَاغْسِلُوهَا وكُلُوا فِيهَا، وما صِدْتَ بقَوْسِكَ فَذَكَرْتَ اسْمَ اللَّهِ فَكُلْ، وما صِدْتَ بكَلْبِكَ المُعَلَّمِ، فَذَكَرْتَ اسْمَ اللَّهِ فَكُلْ، وما صِدْتَ بكَلْبِكَ غيرِ مُعَلَّمٍ فأدْرَكْتَ ذَكَاتَهُ فَكُلْ.”؛ صحيح البخاري.

الاشتغال بالصيد لمن هو عيشه به مشروع للأكل والبيع إذا التزم بآدابه وشروطه المعروفة في أبواب الفقه، وأما الصيد لمجرد اللهو فهو محل خلاف ويعد من الكبائر عند بعض العلماء لما فيه تعذيب للحيوان. الصيد لم يشرع إلا للانتفاع به، لا للعبث واللعب.

مصارعة الفتيان

الرياضة

ذكر العديد من الأحاديث في هذه الأبواب منها: عنْ أَبي الأعْوَر سعيدِ بنِ زَيْدِ بنِ عَمْرو بنِ نُفَيْلٍ، أَحدِ العشَرةِ المشْهُودِ لَهمْ بالجنَّةِ، قَالَ: سمِعت رسُول اللَّهِ ﷺ يقولُ: “منْ قُتِل دُونَ مالِهِ فهُو شَهيدٌ، ومنْ قُتلَ دُونَ دمِهِ فهُو شهيدٌ، وَمَنْ قُتِل دُونَ دِينِهِ فَهو شهيدٌ، ومنْ قُتِل دُونَ أهْلِهِ فهُو شهيدٌ”. رواه أَبو داود، والترمذي وَقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.

لا شك أن المرء يحتاج إلى تعلم بعض ألعاب الدفاع عن النفس حتى يقدر على دفع الأذى عنه خاصة في عصرنا المليء بالإجرام، وذلك مثل الكاراتيه والجودو والمصارعة.

وأغلب هذه الألعاب جوانب سلبية حذر منها الشرع فهذه الألعاب تستخدم في غير موضعها الصحيح لتحقيق الأهداف المرجوة منها فهي تستخدم وسيلة لإلحاق الأذى والضرر بالآخرين، فتشمل على كثير من ضرب الوجه والرأس بشدة مما تسمح به قوانين اللعب، مما يعرض البدن إلى إصابات عديدة وخطيرة وقد تؤدي إلى الموت في بعض الأحيان ناهيك عن إطلاق الألفاظ البذيئة ويرتبط كثير منها بالرغبة في الانتقام.

إذا خلت اللعبة من هذه السلبيات ففيها الكثير من الإيجابيات فهي تساهم في إعداد الجسم بدنيًا ليكون قادرًا على أداء واجباته بصورة سليمة وإعانة الضعيف ونصرة المظلوم، كما في عمل الشرطة وغيرهم.

الملاكمة

في هذا الحديث ما يدل على تحريم الملاكمة في الإسلام، لأنها قائمة على الضرب في الوجه. عن النبي ﷺ أنه قال: “إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه، فإن الله خلق آدم على صورته”.

وكثيرًا ما تحدث إغماءات وكسور في العظام مثل لعبة المصارعة الأمريكية الحرة والملاكمة ويلحق بها في التحريم لعبة (الكيك بوكسنيغ) لاعتمادها على لكم وركل اللاعب لخصمه في وجهه ورأسه.

عندما هش رسول الله

قد كان الصحابة على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقيمون المسابقات في رياضة ركوب الخيل ويوصي بعضهم بعضًا بتعلّمها وإتقانها وذلك لضمان الاستعداد البدني لهم في مواجهة عدوهم وهذا من المقاصد الشريفة للرياضة في الإسلام، من رواية عبد الله بن عمر المكبر عن نافع عن ابن عمر: “أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سابق بين الخيل وراهن”.

المسلم لابد دائمًا أن يكون مستعدًا لعدوه حاميًا لأمته من أي خطر وكيف يكون ذلك إلا أن يكون على أهبة الاستعداد دائمًا!

مسابقات رياضية

الرياضة

لا تجوز المسابقة بعوض إلا في ثلاثة أمور فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لاَ سبقَ إلاَّ في خفٍّ أو في حافرٍ أو نصلٍ”. المراد بالنصل الرمي بالسهام والمراد بالخُف الإبل وأضاف إليها بعض الفقهاء المسابقة بالأقدام والفيلة وبالسفن وغيرها، أما الحافر هي الشيء المٌقاتل عليها غالبًا.

المسابقة بين الخيل

قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة” الخيل أداة الجهاد، والجهاد لا ينقطع إلى يوم القيامة فبارك الله فيها على غيرها من الدواب فمع تطور وسائل القتال الحديثة إلا أن الخيل تبقى وسيلة نافعة في ظل الظروف الصعبة كالسير في الجبال الوعرة والغابات الكثيفة.

رياضة ركوب الخيل من أشرف الرياضات إلى جانب الرماية وقد ثبت مشروعيتها بالكتاب والسنة وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ماهرًا في ركوب الخيل بل هو من أبرع وأشجع الفرسان.

المبارزة

المبارزة من الرياضات القديمة يطلق عليها الفقهاء “المداورة بالسيوف” وتعتبر من أقدم الرياضات القتالية في التاريخ الرياضي، قد كانت المعارك قديمًا تبدأ بالمبارزة بين الفريقين كما حدث في غزوة بدر عندما بارز علي بن أبي طالب وحمزة وعبيدة بن الحارث من جيش المسلمين عتبة وأخوه شيبة وابنه الوليد.

تطورت المبارزة حديثًا وانقسمت لثلاثة أنواع هي: سلاح الشيش، وسلاح سيف المبارزة، وسلاح السيف وخضعت هذه الرياضات للأنظمة والقوانين الدولية وتمارس اليوم بصورة آمنة إذ يرتدي المتبارزون من الأقنعة الواقية واللباس المتين ما يوفر لهم الحماية أثناء ممارستها.

رياضة المبارزة من الرياضات المفيدة في تنمية العضلات وتوصف علاجًا للعاهات والتشوهات، وآلام العمود الفقري وغير ذلك من الفوائد فهي تكسب ممارسيها من صفات القوة مثل السرعة والدقة والجلد والثقة بالنفس وحسن التصرف ما يجعلها من الرياضات المفيدة.

إذا كانت المبارزة فعالة قديمًا في القتال، فهي حديثًا حيث تعلمها فيها من الفضل اقتداء بالنبي-صلى الله عليه وسلم- والحاجة إلى استخدام السلاح الأبيض ونحوه عند الضرورة والحاجة إليه.

أخلاق رياضية

الرياضة

في الأخلاق الرياضية

عن أبي هريرة قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه ﷺ: “لا تَحاسدُوا، وَلا تناجشُوا، وَلا تَباغَضُوا، وَلا تَدابرُوا، وَلا يبِعْ بعْضُكُمْ عَلَى بيْعِ بعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللَّه إِخْوانًا، المُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم: لا يَظلِمُه، وَلا يَحْقِرُهُ، وَلا يَخْذُلُهُ، التَّقْوَى هَاهُنا ويُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلاثَ مرَّاتٍ بِحسْبِ امرئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِر أَخاهُ المُسْلِمَ، كُلّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حرامٌ: دمُهُ، ومالُهُ، وعِرْضُهُ”؛ رواه مسلم.

هذا الحديث بمثابة دستور الأخلاق الرياضية في أمرنا أن لا نتحاسد والحسد هو تمني زوال النعمة، فالمسلم ينبغي أن يتجنب حسد الآخرين فإن كان في اللعب فلا يجوز أن يتمنى أن يُسلب غيره من اللاعبين والفرق ما أنعم الله عليهم به من الفوز وغيره ليحصل هو عليه.

ولا تباغضوا: أي لا يتعاطون أسباب البغض. ولا تدابروا بمعنى لا يهجر أحدكم أخاه ومعاداته بل كونوا عباد الله إخوانًا كإخوان النسب في المحبة والنصيحة والمعاونة.

ليس منا

كان للرسول -صلى الله عليه وسلم- ناقة تسمى العضباء وكانت كما جاء في الحديث لا تُسبق ثم جاء أعرابي على قعود -ما استحق الركوب من الإبل- فسبقها، في هذا الحديث دليل على أن الإبل أيضًا كما الخيل يمكن أن تستخدم في المسابقات وقد كان من الآداب الإسلامية في المسابقات أن لا يصطف الناس لفريقين يتحيز كل فريق لمتسابقه أو أن يصيح المتسابق لحث فرسه أو ناقته على الإسراع بل فقط حثها بتحريك اللجام والاستحثاث بالسوط.

وذلك لضمان العدل بين المتسابقين كما علمنا رسول الله من هذا الحديث، قال صلى الله عليه وسلم: “لا جلب ولا جنب”، والجلب هو الصياح وقت المسابقة. الإسلام دين العدل ليس كما نشاهده في عصرنا من انقسامات وتحيز كل شخص لفريقه حتى خرجت المنافسات الرياضية عن مقصدها.

تنبهات وتحذيرات

حذار من النسيان

تعددت الأحاديث الواردة عن النبي-صلى الله عليه وسلم- في تعلم الرمي مما يدل على أهميته ومن هذه الأحاديث التالي: عْن عقبة بن عامر أَنَّهُ قَالَ: قَال رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: “منْ عُلِّمَ الرَّمْيَ ثُمَّ تركَهُ، فَلَيس مِنَّا، أوْ فقَد عَصى”؛ رواه مسلم.

وعنهُ، قالَ: سمِعْتُ رسُول اللَّه ﷺ يقولُ: “إنَّ اللَّه يُدخِلُ بِالسهمِ الوَاحِدِ ثَلاثةَ نَفَرٍ الجنَّةَ: صانِعهُ يحتسِبُ في صنْعتِهِ الخَيْرَ، والرَّامي بِهِ، ومُنْبِلَهُ، وَارْمُوا وارْكبُوا، وأنْ ترمُوا أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ أنْ تَرْكَبُوا. ومَنْ تَرَكَ الرَّميَ بعْد مَا عُلِّمهُ رغبَةً عَنْهُ. فَإنَّهَا نِعمةٌ تَركَهَا أوْ قَالَ: كَفَرَهَا”؛ رواهُ أَبُو داودَ.

وعَنْ سَلَمةَ بن الأكوعِ، قَالَ: مَرَّ النَّبيُّ ﷺ، عَلَى نَفَرٍ ينتَضِلُون، فَقَالَ: “ارْمُوا بَنِي إِسْماعيل فَإنَّ أبَاكم كَانَ رَامِيًا”؛ رواه البخاري. وعَنْ عمْرو بنِ عبسَةَ، قَالَ: سمِعتُ رسُول اللَّهِ ﷺ، يقولُ: “منْ رَمَى بِسهمٍ في سبيلِ اللَّه فَهُو لَهُ عِدْلُ مُحرَّرةٍ”. رواهُ أَبُو داود والترمذي، وقالا: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.

حرص النبي-صلى الله عليه وسلم- على الرماية لأن الرمي أشد نكاية في العدو وأسهل ويدخل في ذلك:

  • الرمي بالسهام والرماح الصغيرة.
  • الرمي بالحجارة والرمي بآلة المنجنيق.
  • الرماية بالرصاص من البنادق والرشاشات.
  • الرمي بالمدافع المختلفة.
  • القذف بالطائرات المختلفة.

والرمي ينفع في السعة والضيق كمواضع الحصار في الحرب بخلاف الفرس فلا شيء أنكى في العدو ولا أسرع ظفرًا من الرمي وقد عدد ابن القيم 20 فائدة للرمي.

ومن رموز الرمي في تاريخنا الاسلامي الحافل بالبطولات قصة أبو طلحة في غزوة أحد وكيف كان راميًا شديد النزع كسر يومها قوسين أو ثلاثة وكان النبي-صلى الله عليه وسلم- يقول له: “بأبي أنت وأمي نحري دون نحرك”.

الرماية بصورها الحديثة من فروض الكفاية التي تتأصل بها عزة الأمة الإسلامية وتحمي بها حدودها من هجمات الأعداء وتُعلي بها رايتها. ولأهمية الرماية للأمة قد ذم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من تعلمها ونسيها لأن من تعلمها حصل له أهلية الدفاع عن دين الله ثم تساهل فيها أَثِمَ إثمًا شديدًا؛ فقد ترك العناية بالجهاد وهو سنام الدين وبه قام.

لعنة..!

لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من اتخذ من الحيوانات كالطير وغيرها غرضًا للرماية لأنه تعذيب للحيوان، وإتلاف لنفسه، تفويت لزكاته.

تذكير أهل الرياضة

حثتنا تعاليم ديننا الحنيف على ستر العورة إلا بين الزوجين أو في بعض الضروريات مثل الذهاب للطبيب، فالنظر إلى العورات محرم، وتناسى الناس في عصرنا أن كشف العورة له حدود شرّعها رب العالمين، مما ساعد على شيوع الفتنة والفساد. حتى صارت الرياضة عند بعض الناس وسيلة للعري الفاضح والاختلاط المحرم في الأندية والمسابح والملاعب.

من الواجب على اللاعبين أن يتقوا الله تعالى وأن يرتدوا اللباس الساتر لعوراتهم ويدرؤوا الفساد عن نفسهم وغيرهم، عن أبي سعيد -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يَنظر الرَّجُل إلى عَوْرَة الرجل، ولا المرأة ُإلى عَوْرَة المرأة،ِ ولا يُفْضِي الرَّجُلُ إلى الرَّجُل في ثوب واحد، ولا تُفْضِي المرأةُ إلى المرأةِ في الثوب الواحد”؛ صحيح مسلم.

ختامًا

في ختام قراءتنا في هذا الكتاب ظهر للقارئ أهمية الرياضة في ثقافتنا وتعاليمنا الإسلامية مما يدفعنا للتمسك بهذه التعاليم أثناء أدائها للرياضة ومدى تنوع الرياضات والسمو الأخلاقي مما لا يسبب أي نزاع بين المتنافسين ومدى ضرورة المداومة على ممارسة الرياضة، مما يهيئ لنا جيلًا قويًا يعز به الله تعالى الإسلام والمسلمين.

1420

الكاتب

التعليقات

  • Noha منذ 3 أشهر

    تلخيص اكثر من رائع
    و معلومات مفيدة جدا
    جزاكم الله خيرا

    رد
  • هناء مصطفي هاشم منذ 3 أشهر

    مقال راءع ومهم قراءته لمعرفة جمال واخلاقيات اسلامنا

    رد
  • منى منذ شهرين

    مقال رائع جدا جزاكي الله كل خير

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.