نبذة تعريفية:

منذ بداية الحرب العالمية الثانية برز دور سلاح الطيران في الحروب بشكل واضح وكان قبل ذلك غير مؤثر لعدة أسباب أهمها البدائية وعدم التطور سواء في المواصفات التصنيعية أو في الاستخدام التكتيكي. ثم بعد الحرب العالمية الثانية وتميز استراتيجية الحرب الخاطفة ازداد الاهتمام بشكل ضخم جدا بسلاح الطيران.
لذا جاءت هذه الدراسة، والتي تتكون من خمسة أبواب: الباب الأول كيفية تقييم القوة الجوية المعادية ثم أربعة أبواب تمثل الاستراتيجية في مواجهة التفوق الجوي وهي: الباب الثاني الدفاع الجوي السلبي والباب الثالث الدفاع الجوي الإيجابي والباب الرابع بناء قوة الردع والباب الخامس الاستراتيجية العسكرية في مواجهة عدو متفوق جويا.

القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.