من أهم ملامح المجتمع الإسلامي تلك الأهمية التي تُعلق على المرأة باعتبارها الوحدة الأسرية المركزية، وحجر الزاوية في مجتمع متوازن، نظرًا لطبيعة دورها ومسئولياتها داخل الأسرة، والمتمثلة في ذلك الاستقرار، والتماسك، والدعم البدني، والنفسي، والتربوي.

ولا تزال قضايا التشريعات الإسلامية، ولا سيما تلك المتعلقة بحقوق المرأة، قضايا ذات حضور، تحظى باهتمامٍ كبيرٍ من جانب وسائط الإعلام الغربية، كما يُنظر إليها كدليل على قمع وتهميش النساء المسلمات. وعلى الرغم من أنه ما يزال هناك الكثير مما يمكن عمله لتحسين وضع المرأة في الثقافة الغربية، إلّا أن إعلامهم ونخبتهم يُصِرّون على الحديث عن المرأة المسلمة وحقوقها تاركين ما تعانيه النساء في مجتمعاتهم.

هل الإسلام دين ذكوري يظلم المرأة ويبخسها حقها؟ 1

وتعمل وسائط الإعلام الغربية على إنشاء صورة نمطية للمرأة المتحررة-حسب زعمهم-تُصوّر فيها المرأة التي يُريدون كصاحبة سلطة وسيادة وقرار، مصحوبة برسائل وتصورات مفادها أن النساء المسلمات كائنات مضطهَدة، في حاجة ماسة إلى التحرر من السلطة الأبوية والزوجية المسلمة التي تمنع تقدمها.

لتنشأ عن تلك الصورة محاولات ساذجة لنقل مجموعة غربية من القواعد والقيم، ومحاولة تطبيقها على نساء مع تاريخ وثقافة مختلفة وبعيدة كل البعد عن تلك الثقافة. وما يُعزز من زخم وحضور هذه التصورات هو سوء الفهم لحقيقة تلك الصورة النمطية وأسبابها وتبعاتها. كذلك الجهل بمقاصد الشريعة الإسلامية ومكانة المرأة فيها، وهو محور حديثنا في هذه المقالة.

هل حقًا الإسلام دين ذكوري؟

عانت المرأة الغربية خلال عصور الظلام الأوروبي إجحافًا وقهرًا وعدم مساواة في الحقوق الاجتماعية والقانونية، بِدءًا بقضايا التعليم والتوظيف وقوانين الزواج، وما توارثته الذاكرة الأوروبية من أفكار سلبية عن المرأة من خلال صورة المرأة في التراث اليهودي والمسيحي بأن المرأة هي أصل الخطيئة. بل امتدت هذه الصورة السلبية لتشمل عقول المفكرين والفلاسفة الغربيين تجاه المرأة كأفلاطون الذي يصنف المرأة في درجة دنيا مع العبيد والأشرار والمرضى.

وتشكلت جراء ذلك حركة فكرية أضحت تسمى «النزعة النسوية»: وهي الحركة الفلسفية التي تقوم على أن المرأة تعيش إجحافًا وظلمًا وقهرًا من الرجال، وتسعى إلى تحقيق المساواة الشاملة بين الرجل والمرأة في كل مجالات الحياة.

وتُعرّف النسوية حسب سارة جامبل في كتابها النسوية وما بعد النسوية: بأنها مصطلح يشير إلى كل من يعتقد أن المرأة تأخذ مكانة أدنى من الرجل في المجتمعات التي تضع الرجال والنساء في تصانيف اقتصادية أو ثقافية مختلفة، وتصر النسوية على أن هذا الظلم ليس ثابتًا أو محتومًا، وأن المرأة تستطيع أن تغير النظام الاجتماعي والاقتصادي والسياسي عن طريق العمل الجماعي.i

وامتدت هذه الفلسفة والصراع بين النساء والمجتمع الغربي لينسحب إلى الدين الإسلامي بوصفه “دينًا”، وتم تعميم الفكرة عليه دون الفهم السليم لمرتكزات هذا الدين ومقاصده الشرعية وما يعطيه للمرأة من حقوق، وساهم في هذا الانتشار الحملات التغريبية التي تعرض لها المجتمع الإسلامي وأفراده.

ادعاء تفضيل جنس الرجال على جنس النساء

والحاصل أن التفضيل في الإسلام جاء على ثلاث درجات: الأولى: تفضيل حسب الأوصاف وطبيعة العمل: حيث تميزت النساء في الأمور التي تختص بها النساء كحق رعاية الأبناء، والحكم على النساء أو الشهادة على الأمور التي لا يشهدها الرجال كاستهلال الصبي-أن يرفع صوته بالبكاء عند ولادته للحكم على أنه وُلد حيًّا أم لا-وهو ما يترتب عليه حكمًا شرعيًا وتوزيع تركة وإرثًا. كذلك تفضيل الرجل في الأحكام التي تساعده صفاته على إتمامها، كالجهاد والحماية، والدفاع.

أما لثانية: فهي المساواة بين الجنسين: وهذا هو الحادث حينما لا يقتضي الأمر تفضيلًا، كما في جانب التكاليف الشرعية وما يترتب عليها كالجزاء والحساب والمطالبة بالإيمان والعقوبات والحدود. كذلك خلقهما في أحسن تقويم، وهيئة تساعدهما على إتمام الإتيان بالتكاليف التي أُوجِبت عليهما.

هل الإسلام دين ذكوري يظلم المرأة ويبخسها حقها؟ 3

أما الثالثة: فتقديم جنس الرجال على النساء: وقد اختلف العلماء في إثبات هذا الأصل، فمنهم من قال إن جنس الرجال أفضل في جانب الأعمال المتعلقة بالرجال في الحياة، كذلك جنس النساء أفضل في جانب الأعمال المتعلقة بالنساء في الحياة. ومنهم من قال بأن جنس الرجال أفضل من جنس النساء، وليس في هذا أي معارضة للعدل الإلهي، إذْ أنّ المفاضلة قائمة على الجنس وليس على الأفراد، وحينما يتعلق الأمر بالتفضيل الفردي في الإسلام فإن مرجعه إلى ما وقر في القلب من التقوى. كما جاء في حديث أبي هريرة-رضي الله عنه-قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن الله لا ينظر إلى أجسامكم، ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم).

كذلك كما قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13). فمن تمايز في التقوى؛ تمايز في المنزلة والأجر.

إهمال الطبيعة البيولوجية والفروق النفسية

والموقف العقلي والعلمي يثبت وجود عددٍ من الفروق البيولوجية بين الرجل والمرأة، تبعًا لدورهما المنوط بهما في الحياة، وتحقيقًا للفائدة الجمعية من قيام كل منهما بدوره الذي خُلِق له، ولذا قد اختلفا في التكوين الجسدي والتكوين العضوي والعقلي والنفسي والعاطفي.

وبالنظر إلى هذه الفروق فإن تحقيق المساواة دون الأخذ في الاعتبار القدرات الفردية والنفسية والعضلية أمرًا مُتعذِّرًا مُجحفًا لكل منهما إذا ما تعلق الأمر بعمل الآخر، فطبيعة المرأة النفسية والعضلية لا تضمن لها المشاركة في الحروب ورؤية الدماء والمعارك، وطبيعتها النفسية وتأثير الجانب العاطفي لا يسمح لها بالتخطيط القائم على العقل دون تدخل العاطفة، كذلك إذا ما تعلق الأمر بالرعاية وتربية الأبناء، فلا يستطيع الرجال بطبيعتهم العقلية التعامل مع مثل هذه الأمور.

ولذا جاءت الشريعة بمعاملة الجنسين وتوزيع مهامها على أساس العدل وليس المساواة، إذْ أن العدل يقتضي إعطاء كل ذي حق حقه وما يستحقه ويتناسب مع طبعه وخواصه، وهذا الإعطاء قد يكون بالمساواة كما بينا في جانب التكاليف الشرعية، وقد يكون بالتفاضل بين الجنسين، كما بينا في جانب الأعمال الحياتية.

تقول رينيه ماري لوناحيه-رئيسة الجمعية النسائية الفرنسية-: «إن المطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة تصل بهما إلى مرحلة الضياع، حيث لا يحصل أحد الطرفين على حقوقه»ii. وتقول هيلين اندلين-خبـيرة في شؤون الأسرة الأمريكية-: «إن فكرة المسـاواة بين الرجل والمـرأة غير عـملية أو منطقية، وقد ألحقت أضرارًا جسيمة بالمرأة والأسرة والمجتمع.»iii

الميراث والمعاملات المالية

جعل الإسلام للمرأة شأنها المالي الخاص، لا يجوز لأبٍ أو أخٍ أو زوج الاعتداء عليه، ونهبه منها، فيدفع إلى المرأة المهر مباشرة لا إلى وليها ولا غيره، وهذا مع إيجاب نفقتها على وليها أو زوجها بعد الزواج دون أن يقرب أحد مالها. كذلك جعل للمرأة أن تقتسم وترث فيما تُرك من الثروة، وتذهب هذه الأموال إلى حسابها الخاص ولها وحدها القدرة على السيطرة على أموالها وممتلكاتها. كما لهن حق النفقة بعد الطلاق والانفصال عن الزوج.

وبهذا أصبح للمرأة منظومتها المالية الخالصة، مع إيجاب نفقتها على من يعولها ولو كانت غنيّة، ثم جاءوا بعد هذا ليقولوا إن المرأة ظُلِمت حين كُتب لها نصف الإرث فقط. والواضح أن المرأة لا تنفق شيئًا إلا بإرادتها، ونفقتها تكون على من يعولها، ويُقدم إليها مهرًا وصداقًا. ثم بعد هذا يستكثرون أن يكون للذكر مثل حظ الأنثيين مع ما كلفه به ربه من النفقة.

ليس هذا فحسب، فلم يكن التقسيم الشرعي يوجب للرجل دائمًا ضعف نصيب الأنثى التي ترث معه من نفس التركة، فهناك من الحالات ما يزيد فيها نصيب الأنثى على نصيب رجل يرث معها نفس التركة، وأحيانًا يتساويان وأحيانًا يأخذ الرجل أكثر.

فقد قال تعالى في نفس الآية التي يحتجّون بها: «وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ» حيث ساوى بين الرجل (الأب) والمرأة (الأم)، بل قد يزيد نصيب المرأة على الرجل فالبنت إن كانت وحيدة بلا أخوة ترث من أبيها “النصف” وللجد(الرجل) نصيب أقل منها.

قوامة الرجل على المرأة تسلبها حقها

ومن جملة ما افتروا به على الإسلام قولهم إن القرآن يمتهن المرأة، ويحط من منزلتها بالعديد من تشـريعاته التي قدمت الرجل على المرأة بجعل القوامة في الأسرة للرجل: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء»

والعجيب أنهم لا يكملون ذات الآية ليعرفوا الجواب: «بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ» فالتمايز جاء لأحد أمرين أما الأول: بما فضل الله به بعضهم على بعض، وهو ما تعرضنا له في بداية المقال، وسنتعرض لتفصيل آخر فيه، وأما الثاني: فهو حق إذا سقط، سقط معه التفضيل في هذا الجانب “وبما أنفقوا من أموالهم”.

فقد جعل الله القوامة مقترنة بما فضل الله به بعضهم على بعض، ولهذا وجب أولًا تعريف معنى القوامة: فحسب ما ذكر العلامة عبد الرحمن السعدي-رحمه الله- يخبر تعالى أن الرِّجَال قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ أي: قوامون عليهن بإلزامهن بحقوق الله تعالى، من المحافظة على فرائضه وكفهن عن المفاسد، والرجال عليهم أن يلزموهن بذلك، وقوامون عليهن أيضا بالإنفاق عليهن، والكسوة والمسكن، ثم ذكر السبب الموجب لقيام الرجال على النساء فقال: ((بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ))

أي: بسبب فضل الرجال على النساء وإفضالهم عليهن، فتفضيل الرجال على النساء من وجوه متعددة: من كون الولايات مختصة بالرجال، والنبوة، والرسالة، واختصاصهم بكثير من العبادات كالجهاد والأعياد والجمع. أ.ه

فلنتفق أولًا أنه ما من مجتمع إلا وهو بحاجة إلى قيادة وقوامه متمثلة في أحد أفراده يُسيّر أمور المجتمع ويحفظ عليه تماسكه حتى تستقيم أموره، والمجتمع الأسري يسير وفق هذه الحال؛ لذا فهو بحاجة إلى قائد يُدافع عن هذا المجتمع ويقوم على حاجاته، ولما كانت هذه الأمانة والمسئولية، تحتاج لصفات كالجلد والرزانة والصبر والتعقل والتحمل والقوة البدنية والعضلية، كان الرجل هو الأنساب للقيام بهذه المسئولية تبعًا لما اختصه الله به من صفات. ومن هذا جاء لزوم المحرم في السفر، لما قد تتعرض له المرأة نظرًا لضعفها الجسدي مقارنة بالرجال.

ولذات الصفات فُرِض الجهاد على الرجال ولم يُفرض على النساء-في غير حالات النفير العام-كما فرض على الرجال واجب النفقة على المرأة وعلى الأبناء، ويأثم من يترك هذا الإنفاق مع القدرة، ثم إننا لا نجد في أغلب النساء من تطالب بإيجاب الجهاد عليهن، ولا إيجاب أن تنفق هي على زوجها وأبنائها، حتى بعد الانفصال عنه…

فلِم إذًا المطالبة بالقوامة ولم تطالب بباقي المسئوليات؟!

هل الإسلام دين ذكوري يظلم المرأة ويبخسها حقها؟ 5

فلم يجعل الإسلام القوامة للرجل لإذلال المرأة كما يدّعون، بل أمر الرجل بحسن معاملته للمرأة (وعاشروهن بالمعروف) ثم إن القوامة لا تعني التفرد بالرأي دون مشورة، فلقد جعل الإسلام القوامة للرجل بحدود، وليست مطلقه فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. فيقول الدكتور عبد الرحمن عبد الخالق في كتابه الزواج في ظل الإسلام: والقوامة لا تعني التسلط والقهر ولا إنفاذ رأي الرجل صوابًا كان أو خطأ، وإنما تعني حسن السياسة وإدارة دفة الحياة الزوجية على وجه الشورى والإحسان والحرص الدائم على بذل النصح والخير، والوقوف الحازم أمام الانحراف والنشوز. اهـ.

ثم إن هذا الرجل القيم على امرأته وعلى بناته، لأمه-والتي هي من جنس النساء أيضًا-عليه حق الطاعة ما دامت لم تأمر بمعصية، فلا يجوز له حتى التفوه معها بقوله “أفّ”، لما لها من عظيم حقٍ عليه، فهي أحق الناس بحسن صحبته.

مقارنة بين عدل الإسلام مع المرأة وجور الحقوقيين عليها

إننا نعيش في عصر اعترت فيه طبيعة المجتمع ووظيفته وهيكله العديد من التشوهات، فعلى سبيل المثال، تُعتبر العلاقات خارج إطار الزواج، والأمومة دون زواج… تعبيرات مشروعة في المجتمعات الغربية التي تهتم بالمصلحة الفردية ولا تُعطي نفس القدر من الاهتمام إذا ما تعلق الأمر بالوحدة الأسرية والمجتمعية.

اقرأ أيضًا: ما فعلته العلمانية بالغرب… ألهذا يريدون علمنة الشرق الأوسط؟

بينما يتخذ الإسلام موقفًا واضحًا وحاسمًا من هذا الأمر، انطلاقًا من مستوى التركيز المختلف على المؤسسة الأسرية في النموذج الإسلامي مقارنةً بتلك الموجودة في الثقافات التي تتمحور حول الفردية. إذ ينظر الإسلام إلى الأسرة على أنها اللبنة الأساسية للمجتمع الإسلامي.

وتشير الأدلة التاريخية إلى أن المرأة أسهمت إسهاما كبيرًا في التنمية المبكرة للمجتمع الإسلامي، فلقد كانت النساء مِن أول مَن تعلم الوحي. وبعد ذلك لعبوا دورًا هامًا في نقل السنة القولية والفعلية إلى المسلمين. وقد أُسندت إلى النساء أسرار حيوية، بما في ذلك مخبأ النبي-صلى الله عليه وسلم-وصاحبه، وكذلك مهمة الاستخبار قبل الهجرة كما فعلت ذات النطاقين-رضي الله عنها-كما اعتبر الرسول برأي أم سلمة بعد صلح الحديبية في أن يبدأ صلى الله عليه وسلم بالنحر والحلق، ويستكمل الإسلام الحفاظ على مكانة المرأة والاعتراف بفضلها فيضرب بها المثل في القرآن داعيًا المسلمين رجالًا ونساءً للاقتضاء بها.

وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ

ومن كمال الشريعة الإسلامية وعمق تعاملها مع الحياة الإنسانية أنها ترسم حياة عائلية ومجتمعية مُتَّزِنة: فالإسلام شريعة كاملة لا يمكن تجزئتها فحدوده وأحكامه تُأخذ في سياق الكل، يكمل بعضها بعضًا. فكما سبق ذكره، فإن الإسلام يرسم بوضوح العلاقات الإنسانية المشروعة وغير المشروعة، وتوجد من الحدود والإلزامات الشرعية ما يساعد المسلمين على الالتزام بهذا الإطار، وتبعًا لهذه الحكمة جاء تقسيم الأدوار والمسئوليات بين الرجال وشقائقهم من النساء.


6136

المصادر
الكاتب

مي محمد

طالبة علم، أرجو أن أكون مِن الذين تُسدُّ بهم الثغور.

التعليقات

  • محمد القحطاني منذ سنة واحدة

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
    أولا، أحييك على مقالك الرائع، لكن اسمحي لي أن أختلف معك في بعض الأشياء. ان شريعة الإسلام السمحاء لا غبار عليها فيما وضعت من قوانين و نصوص، و هي عين العقل و العدل. و لكن، هل هذه النصوص و القوانين يطبقها المسلمون أنفسهم؟ طبعا لن نغير الشرع ليتلائم مع الناس بل يجب على المسلمين اتباع و تطبيق الشرع. للأسف، كل ما ذكرت قلما يطبق، و أولياء أمور النساء و أزواجهن قلما يعترفون و يطبقون هذه النصوص التي تحافظ على كرامة المرأة و كينونتها، فالمهر لا يقدم للمرأة بل لوليها الذي غالبا ما يضمه لماله، و المرأة العاملة و لو بشرطها عند العقد تجد زوجا يساوم بين تقديمها المال كله أو بعضه و بين الطلاق و خراب البيت بمن فيه، و تجد الفتاة بعد وفاة أبيها لا يلتفت لها أخ أو عم، بل تنفق من نصيبها (هذا ان لم يأكلوا نصيبها)، و تضطر للخروج للعمل لتنفق على نفسها … مال المرأة سواء من ميراث أو مهر و عمل دائما محل أطماع الكثيرين من حولها الذين يستحلونه لأنفسهم بذريعة الولاية و القوامة، و تتعرض لضغوط نفسية و عائلية رهيبةلتتنازل و لتعفو و لتقبل بالأمر على حاله، زيادة على العنف و التهديد بالطلاق و الحرمان من أطفالها و العضل و الحرمان من الدراسة لعزلها و إحكام الطوق عليها لتهب و تتنازل، بل هناك من يأكل أموالها بسيف الحياء و سيف العقوق و سيف النشوز. كنت أود أن أقول أن هذه الحالات قليلة أو شاذة في مجتمعاتنا الإسلامية، لكن للأسف (و للأسف جدا) الشاذ هو العكس، فكل فتاة أو امرأة لم يستول ولي أو زوج على أموالها تعتبر من المحظوظات لقلة نسبتهن مقارنة بالأخريات.
    و أخيرا، يجب ايجاد حل لهذه المعضلة، و هذا من واجب رجال الدين أولا حيث بجب تكثيف الخطب و التوجيهات للرجال حتى يعلموا بخطورة ما يقومون به من مخالفات و ظلم بأكل أموال مولياتهم و أزواجهم بالباطل، فالسحت نار في البطون و الظلم ظلمات يوم القيامة، و شنان بين ذكر ينظر للأنثى كصفقة و يستغل ضعفها لنهبها، و بين رجل شهم يحافظ على الأمانة و قوام بمسؤولياته اتجاه نسائه بما أحل الله.

    رد
    1. مي محمد منذ سنة واحدة

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاكم الله خيرًا أستاذ محمد
      عندما قرأت التعليق كنت أبحث عن وجه الخلاف، ولكن لم أقع على خلافٍ أو تعارض بين ما ذكرتَ، وما ذكرتُ، ولكن حديثك عن تطبيق المسلمين للحدود الشرعية. فلنتفق أولًا على أمور:
      1- المقال من عنوانه “هل الإسلام…” إذًا سيكون الحديث عن الدين بشريعته التي نزلت وليس عن تطبيق المسلمين الخاطئ الذي يخالفها.
      2- أخطاء الأفراد لا تكون حاكمة على الدين، ما دام الدين قد سنّ قوانينَ لمن يخالف أحكامه.
      3- الإسلام لم يترك حتى هؤلاء المعتدين، بل توعدهم بالعذاب في الآخرة، وكذلك العقاب في الدنيا إذا تحاكموا إلى محكمة شرعية. ويُردّ إلى المرأة مالها.
      _________________________
      ولكن لنتحدث عن هؤلاء الذين خالفوا وأجحفوا حقّ المرأة، فالأمر لم يصل إلى هذا الفُحش إلا عندما نُحِّيت الشرعية والتحاكم إليها، فالمهر شرعًا للمرأة والصداق للمرأة والمؤخر يخرج من مال الزوج إذا تُوفِّي قبل زوجته، يُخرج من التركة ثم تُقسّم. وعندما غابت الشريعة، أو بمعنى أصحّ عندما غاب الإلزام بأحكام الشرعية عن حياة الناس، وأصبحت لا تتعدى كونها أمرًا بمعروف أو نهيًا عن منكر غير ملزم؛ هُدِرت الحقوق، واستقوى هؤلاء بظلمهم وجورهم، ولم يعد لديهم الرادع والزاجر المجتمعي أو الشرعي أو النفسي.

      فالحل مركب من أمرين:
      1- عودة الإلزام بأحكام الشريعة وعدم حصرها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقط.
      2- التوعية الدينية والدعوة والحرص على إظهار حقوق المرأة وواجباتها على زوجها وأخيها وولي أمرها، وإبراز نبرة الوعيد التي جاءت بها النصوص الشرعية في حق من تعدّى حدود الشريعة فبغى وظلم، وكذلك أحاديث حقوق المرأة والوصاية بها.

      رد
  • أحمد البلوشي منذ سنة واحدة

    نعم الإسلام دين ذكوري فقد ذكر التفضيل بصريح العبارة في قوله تعالى “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ” أي أن الله فضل الرجال على النساء بقوله تعالى “بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ”.
    1. لماذا لم يختر الله عز وجل نساءا من الرسل والأنبياء والخلفاء الراشدين؟
    2. لماذا شهادة الرجل تساوي ضعف شهادة المرأة؟
    3. حديث رسول الله ﷺ ” النساء ناقصات عقل و دين”, هناك الكثير من الرجال الذين لا يعرفون الله ولا يملكون ذرة من العقل؟
    4. لماذا كل هذا الإنتقاص من حق المرأة ولماذا المرأة بالذات هي التي يجب عليها أن تغطي نفسها لكي لا يراها الناس؟ الإسلام يكاد يعتبر كل شيء فالمرأة عورة وخطيئة!؟ أما الرجال فمن حقهم فعل كل شيء بدون أي حساب من المجتمع؟

    رد
    1. مي محمد منذ سنة واحدة

      فيما يخص الرجال قوَّامون على النساء: السياق فيها حاكم، فلقد جاء التفضيل في معرض ذِكر القوامة، إذًا فهو اختصاص مما ذكرته في النوع الأول تحت عنوان “ادعاء تفضيل جنس الرجال على جنس النساء” أي اختصاص تابع لنوع العمل، فصفات الرجل التي تتيح له ممارسة القوامة أكثر ملاءمة من صفات الأنثى فيها، لذلك فُضِّل بها. ولو أردت التنزل بالجدال لأسبق من هذا لتقول ولِمَ خُلق من البداية صفاته هي الأنسب، لأن الإسلام قسَّم الأعمال إلى 3 أصناف أحدهم يحتاج لقوة وعقل وآخر يحتاج لعاطفة وحيطة وحذر ورعاية وعطف، والأخير ملائم للطرفين يحتاج لخليط منهما. فإذن لا بد للطرف الذي يتمتع بالقوة أن تكون له الإدارة والطرف الذي له القلب والعاطفة له حق التربية والرعاية. وهذا لا ينفي أن بعض آحاد النساء أفضل من بعض آحاد الرجال فيما يخص القوامة وأمرها ولكن الحكم للأعم الأغلب .

      2– لماذا لم يختر الله عز وجل نساءا من الرسل والأنبياء والخلفاء الراشدين؟: الأمر بسيط للغاية، لأن هذا تابع لما ذكرته في النقطة السابقة، تابع للصفات الجسمية والنفسية والعقلية، أي النساء من تستطيع أن تحتمل ما لاقاه الأنبياء من أذًى، وأيهن -وهي في النظام الإسلامي مناطة بالرعاية والرحمة- لها من الوقت ما تستخدمه في الدعوة ومقابلة الوفود ومناظرتها فضلا عن الحروب وقيادتها.

      3- لماذا شهادة الرجل تساوي ضعف شهادة المرأة؟:
      1- لنؤكِّد أولًا على أنّ الشهادة عِبء وأكَّد القرآن في أكثر من موضع على حثّ الشهداء على عدم كتمان الشهادة، فلو كانت تشريفًا لما احتاج الأمر لهذا التشديد والوعيد لمن شهد زورًا.
      2- الشهادة في الإسلام تِبعًا لمكانتها فقد عزَّز الإسلام الشهادة في أكثر ما موضع، فلم يُقل بأنّ شهادة الرجل في الزنا مثلا الذي يحتاج لشهادة أربعة رجال بنصف شهادة الرجل فيما يحتاج لرجلين، ولكن الأمر على أنّ المقام ادعى وهذا الذي شهد فيما يحتاج لأربعة شهود سيشهد فيما يحتاج فيه لشهادة رجل منفردًا. كذلك شهادة النساء فقد قُبِلت شهادتها في الاستهلال منفردة، ويمينها يعدل شهادة زوجها إن رماها زوجها. لذا ليس دائمًا شهادة المرأة تعدل نصف شهادة الرجل.
      3- ما يطلع عليه النساء غالباً يكفي فيه امرأة واحدة، كما جاء في زاد المستقنع: «ومَا لاَ يَطَّلِعُ عَلَيْهِ الرِّجَالُ، كَعُيُوبِ النِّسَاءِ تَحْتَ الثِّيَابِ، وَالْبَكَارَةِ وَالثُّيُوبَةِ، وَالْحَيْضِ، وَالْوِلاَدَةِ، وَالرَّضَاعِ، وَالاِسْتِهْلاَلِ وَنَحْوِهِ تُقْبَلُ فِيهِ شَهَادَةُ امْرَأَةٍ عَدْلٍ»
      4- شهادة المرأة بنصف شهادة الرجل في المعاملات المالية: وهذا تفسيره مُبيّن في الآية: أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى، إذْ أنّ الإنسان يكثر لديه الخلط ويضعف تميزه لما لا يشهده في الغالب من أمور، فالنساء وتبعًا للنظام الإسلامي دورها الرعاية مما يتطلب مكثها في البيت فترة أطول، لذا فهي في الغالب لا تشهد المعاملات والبيوع، لذلك وحفظًا للحقوق يؤتى بشهادة امرأتين لتعدل شهادة رجل، وبالطبع لا مجال هنا لنقول بأن امرأة قد تكون أعدل من رجل، إذْ أنّ شرط الشهادة أن يكون الشاهد عدلًا، فلو لم يكن الرجل عدلًا فلن تُقبل شهادته من الأصل.
      5- هذا الأمر في الشهادة، فلماذا لم تتحدث عن الرواية؟ وأن النساء يأخذ منها الحديث كالرجل، بل انظر إلى ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها.

      4- حديث رسول الله ﷺ ” النساء ناقصات عقل و دين”, هناك الكثير من الرجال الذين لا يعرفون الله ولا يملكون ذرة من العقل؟: النساء اسم جنس مُعرّف لذلك هو من العمومات كذلك الرجال، أيّ أن الأمر ليس على الآحاد والأفراد وإنما هو للغالب الأعم، لذلك قد توجد امرأة أفقه وأفطن من رجل، أولم يردّ الصحابة الأمر للسيدة عائشة رضي الله عنها حينما يختلفوا؟ بل وقالت رضي الله عنها “على الخبير سقطت” . وعن الحديث نفسه فتفسيره في سياقه، أولم يأتي في باقي الحديث “ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب للب الرجل الحازم من إحداكن” فمن هو الأكثر نقصًا في العقل، هل الذي يذهب عقله أم الذي أذهب عقل الآخر؟ أما نقصان الدين يقول صلى الله عليه وسلم: “أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم.” وهذا يتبين أنه من نقصان الدين، ولكن هذا النقص ليست مؤاخذة عليه، وإنما هو نقص حاصل بشرع الله، هو الذي شرعه رفقا بها وتيسيرا عليها، بل هو دعوة لها للزيادة في تحصيل التقوى، ففي الإسلام الإيمان يزداد بالعمل والطاعة، فهي لديها فترات تقل فيها طاعتها، تحتاج لأن تتنبه أنّ هذا يؤثر على تقواها إذا لم تنتبه، ويمكنها أن تعوض في نفس الفترات بأن تشتغل بأي عبادة غير التي سقطت عنها شرعًا.

      6- لماذا كل هذا الإنتقاص من حق المرأة ولماذا المرأة بالذات هي التي يجب عليها أن تغطي نفسها لكي لا يراها الناس؟ الإسلام يكاد يعتبر كل شيء فالمرأة عورة وخطيئة!؟ أما الرجال فمن حقهم فعل كل شيء بدون أي حساب من المجتمع؟: ومَن قال أهذا؟ ارجع إلى كتب الفقه لتعلم أن الرجل له عورة يجب عليه تغطيتها ولا يُطلِع عليها أحدًا حتى الرجال.
      “فالمرأة عورة وخطيئة!؟”: أما هذا فانظر من أين أتيت به، فلا يوجد نص شرعي إسلامي واحد يقول بأنّ المرأة خطيئة. ففي الإسلام لا تزر وازرة وزر أخرى، كلٌ يحاسب بعمله فقط لا غير.
      7- أما الرجال فمن حقهم فعل كل شيء بدون أي حساب من المجتمع؟ : كما قلتَ “من المجتمع” وما شأن الإسلام بهذا؟ الإسلام له قواعده وشرعته ساوى فيها بين المرأة والرجل في الإثابة والعقوبة. فالرجل كالمرأة إن أخطأ هو أو أخطأت هي فلهمما العقوبة ذاتها، ليس له الكذب ولا السرقة ولا الغش ولا تعدي أي حدٍّ شرعي، وإن فعل فعقابه معلوم يُقام، بل بعض العقاب ليس فقط بدنيا بل أيضًا معنويًا ونفسيًا كسقوط العدالة فلا تُقبل شهادته، وسقوط الرواية فلا يُقبل منه الحديث، وهناك ما يُسمى بـ “خوارم المروءة”

      رد
  • Katia منذ 8 أشهر

    بإختصار ، لكل من الجنسين دورهما في الحياة ، كما لكل منهما حرية في العيش لكن دون ارتكاب المعاصي لكن الله خفف عن المرأة و أعطاها كامل حقوقها ، لماذا تكون السلطة للرجل ؟ لأنه اقوى و يقدر على حمايتها.
    لكن للأسف الشديد المسلمون ذكوريون لدرجة كبيرة لدرجة أنهم يظنون أن المرأة مجرد وسيلة لإشباع الرغبات لا أكثر.
    لذلك قررت بعض النساء أن يصرن رجالا كرها لطبيعة أجسادهم او لتغيرات شاذة فيها.

    رد
  • passant منذ شهرين

    حقا اشكرك علي هذا المقال الرائع لقد صححت لي مفاهيم كثيره خاطئه واتمني ان تكتب مزيد من المقالات عن هذه الامور لان هناك امور كثيره مفهومه بشكل خاطئ👏👏💛

    رد
  • _ منذ 4 أسابيع

    جميع الديانات أفضل المرأة على الرجل، و ذلك لأن الرجل أطول و بينية جسده اضخم، جميع الديانات ذكورية بما فيها الإسلام،
    لكن العلم يثبت عكس ذلك:
    – المرأة أطول عمرا و اكثر مرونة و قادرة على التحمل أكثر من الرجل حتى الامراض. لأن جهازها المناعي اقوى و معزز اكثر، و لها مخزون أكثر من الدهون تحت الجليد و معدل ايض أقل، فمخزون الطاقة لديها أطول في الظروف القاسية كالمجاعة.
    – فرص بقاء جنين الانثى على قيد الحياة داخل مشيمة الأم اكبر لكثير من الجني الذكر.
    & فرص وفاة الجنين الذكر تزيد بنسبة 10% عن الإناث.
    – احتمال الولادة المبكرة اكبر لدى الذكور بنسبة 14%
    – عقل المرأة يتفوق على عقل الرجل. تملك جزءا من المخ يعطيها ميزة جمع المعلومات و رسم الإستناجات المنطقية و هي تتفوق على الرجل في اختبارات الذكاء و اكثر صبرا و قادرة على أداء عدة مهمات في فترة قصيرة على عكس الرجل الذي لا يقدر الا على مهمة واحدة ( ناقصات عقل و دين🙄)
    – المرأة لديها رؤية ليلية أفضل و ذاكرة مصورة أفضل، و احتمال الاصابة بعمى الالوان عند الرجال اكثر ب10%

    الرجل يظن بانه اقوى من الرجل بسبب ان بنيته الجسدية أضخم لكن ذلك غير صحيح، و نرى تجاهله للمراة، بل يعطي لنفسه حقا في مضاجعة أكثر من مراة و ضربها،
    أما عن القران، فاعطيني اية واحدة تحث على تعليم المرأة و تثقيفها؟ اية واحدة يخاطب فيها الله تقول النساء لا اجسادهن ؟ اية واحدة تدعو لضرب الرجل أو معاقبته إذا نشز؟ طبعاً لا،
    اخبرني بما حضر الله للنساء في الجنة، هل سيكون لها ازواج عدة مثل الرجل و حور غين؟
    أكثر أهل النار النساء… حسنا، نرى حكمت مسبقا على النساء، اليس هناك حساب و ميزان سيئات و حسنات فكيف يرى نساءا في النار، نساء الدنيا؟ هل سافر الرسول الى المستقبل أم ماذا؟ و لماذا يبيح الله الرجال نكح أربع و مضاجعة عدد لا حصر له من النساء؟ لماذا شيوخ الإسلام (رجال) يتكلمون عن حقوق المرأة في الاسلام، لم لا تتكلم المسلمة عن حقوقها في دينها؟ لماذا تلام المراة؟ لماذا منزلتها منزلة الكلب و البهيمة وهي من مبطلات الصلاة؟ لماذا كلمة “الله” مذكرة و ليس مؤنثة، و يتكلم عن نفسه في القرآن ب “هو” أو “هم” ؟
    و انتم الرجال وجدتم الدين في صالحكم، تقولون “الإسلام أعز المرأة” و تكررونها و غرستموها في عقول النساء و صدقن ذلك منذ الصغر، الإسلام لم يعالج مشاكل المرأة و لم يساوي بين الرجل و المرأة لكنه عدل بينهما من حيث العقوبة لكن الثواب للرجل اكثر، الإسلام حسّٓن جزئيا من وضع المرأة في الجاهلية لا غير لكنه ظلمها، كانت المرأة فاعلة في التجارة و المجتمع لكن الإسلام حبسها في بيتها، خديجة بنت خويلد تاجرة

    لا تنسى أن المرأة انسان قبل أن تكون أنثى.. و انها ليست ناقصة عقل، و انها أم و اخت و جدة و عمة و خالة و بنت، لم تقدر الديانات انصاف المرأة و اعطائها حقها، كل ما اهتمت به الزواج و الاسرة، و لم انتبه الى العلم و المعرفة،

    رد
  • ميرا منذ 4 أسابيع

    1- الناحية المادية:
    اخترع الاخباريون المسلمون قصصاً عن الجاهلية زعموا فيها أن المرأة لم تكن ترث شيئاً مما ترك زوجها أو أبوها. ولكن الدكتور جواد علي يقول (هناك روايات يفهم منها ان من الجاهليات من ورثن ازواجهن وذوي قرباهن، وان عادة حرمان النساء الارث لم تكن عامة عند جميع القبائل) (تاريخ العرب قبل الإسلام، ج5، ص274). ولا بد أن السيدة خديجة قد ورثت أموالها الطائلة من زوجيها الذين توفيا قبل أن يتزوجها النبي. فالمرأة في الجاهلية كانت ترث من زوجها، وإلا لما أصبحت خديجة من أغنى أغنياء مكة. ويقول د. جواد علي كذلك (وهناك رواية تذكر ان اول من جعل للبنات نصيباً في الارث من الجاهليين هو ” ذو المجاسد” عامر بن جشم بن غنم بن حبيب بن كعب بن يشكر، ورّث ماله لولده في الجاهلية فجعل للذكر مثل حظ الانثيين، فوافق حكمه حكم الاسلام).. فالإسلام وافق حكم عامر بن جشم وقال (للذكر مثل حظ الانثيين). فالأرملة التي تعول أطفالاً مات أبوهم ترث نصف ما يرثه أخوها الأعزب إذا مات والدهما.

    وزاد الإسلام في اضطهاد المرأة فجعل نفقتها بعد الطلاق ثلاثة أشهر فقط، بعد أن كانت في الجاهلية سنةً كاملة. وقد وافق الإسلام في بدايته هذا الحكم فقال (والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً وصيةً لأزواجهم متاعاً إلى الحول غير إخراجٍ فإن خرجن فلا جناح عليكم في ما فعلن في أنفسهن من معروف والله عزيز حكيم ) (البقرة 240). ولكن سرعان ما خضع الإسلام لرغبة أغنياء المسلمين فنسخ الآية هذه وأبدلها بأخرى تحدد نفقة المطلقة بثلاثة أشهر حتى يتأكد الزوج أنها غير حبلى، ولا هم له بها بعد ذلك مهما كان غنياً أو فقيرا. وإذا طلقها زوجها طلاقاً بائناً (بالثلاثة) فلا نفقة لها بما روي في حديث فاطمة بنت قيس أنها قالت “طلقني زوجي ثلاثا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فلم يجعل لي سكنى ولا نفقة” خرجه مسلم (بداية المجتهد لابن رشد القرطبي، ج1، ص 416). أما لو كانت الزوجة صغيرة بحيث لا تتحمل الممارسة الجنسية فلا نفقة علي زوجها حتى يدخل بها. (وجملة ذلك أن المرأة تستحق النفقة على زوجها بشرطين‏:‏ أحدهما‏:‏ أن تكون كبيرة يمكن وطؤها فإن كانت صغيرة لا تحتمل الوطء‏,‏ فلا نفقة لها وبهذا قال الحسن وبكر بن عبد الله المزنى والنخعي‏,‏ وإسحاق وأبو ثور وأصحاب الرأي) (المغني لابن قدامة، كتاب النفقات، ص 22). وقد تزوج النبي عائشة وعمرها ست سنوات ولم ينفق عليها إلا بعد أن بنى بها في سن التاسعة. فالنظام الاجتماعي الذي يسمح بزواج بنت في السادسة أو السابعة من عمرها نظام لا يحترم ولا يعز المرأة. أما التي يموت عنها زوجها فلا نفقة لها ولا سكنى مهما كان غنى زوجها المتوفى (فأما المعتدة من الوفاة فإن كانت حائلا فلا سكنى لها ولا نفقة لأن النكاح قد زال بالموت) (نفس المصدر، ص 25). فالمرأة المسلمة تعيسة الحظ التي يموت زوجها المليونير لا تجب لها نفقة ولا سكن مما ترك زوجها ويُصرف عليها في عدتها من نصيبها الضئيل في الميراث. بل ينصح الفقهاء الزوج بألا يخبر زوجته مقدار ماله. يقول ابن الجوزي (معاشرة المرأة بالتلطف لئلا تقع النفرة بينهما، مع إقامة هيبته لئلا تسقط حرمته عندها. ولا ينبغي أن يعلمها قدر ماله، ولا يفشي إليها سراً يخاف إذاعته، ولا يكثر من الهبة إليها) (أحكام النساء لابن الجوزي، ص 223). حتى كسوة المرأة لا تجب على زوجها إلا مرة واحدة بالعام حتى وإن بليت كسوتها قبل العام (وعليه دفع الكسوة إليها في كل عام مرة لأنها العادة‏,‏ ويكون الدفع إليها في أوله لأنه أول وقت الوجوب فإن بليت الكسوة في الوقت الذي يبلى فيه مثلها لزمه أن يدفع إليها كسوة أخرى لأن ذلك وقت الحاجة إليها وإن بليت قبل ذلك‏,‏ لكثرة دخولها وخروجها أو استعمالها لم يلزمه إبدالها لأنه ليس بوقت الحاجة إلى الكسوة في العرف ) (المغني، كتاب النفقات، ص 8). بل ذهب الفقهاء إلىابعد من ذلك وشبهوا المرأة بالبيت المستأجر، فقالوا (ولا يجب عليه شراء الأدوية ولا أجرة الطبيب لأنه يراد لإصلاح الجسم‏,‏ فلا يلزمه كما لا يلزم المستأجر بناء ما يقع من الدار) (نفس المصدر، ص 6). فالمرأة عليها أن تُصلح جسمها بنفسها حتى يكون جاهزاً لاستمتاع الزوج متى أراد، دون أن يتكلف الصرف على هذا الجسم.

    2- كرامة المرأة
    منذ الصغر تُسلب المرأة المسلمة من كرامتها وتعامل كمواطن من الدرجة الثانية. فعقيقة البنت (الوليمة التي تقام عند تسميتها) تُذبح فيها شاة واحدة بينما عقيقة الصبي شاتان، كما جاء في حديث ابن عباس (وقوله عن الجارية شاة وعن الغلام شاتان) خرجه أبو داود. وحتى بول البنت الصغيرة يكون أكثر نجاسةً من بول الصبي، فقد فرّق بعضهم بين بول الذكر في ذلك والأنثى، فقالوا: ( يُنضح بول الذكر ويغسل بول الأنثى) (بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن رشد القرطبي، ج1، ص 61). أي يُرش الماء على بول الصبي فيطهر الثوب، ولكن إذا بالت الانثى على الثوب فلا بد أن يُغسل ليطهر. وليس هناك أي سبب علمي لهذه التفرقة غير اضطهاد الانثى لأن بول البنت لا يختلف عن بول الصبي من ناحية التركيبة الكيماوية أي المواد الموجودة بالبول وبالتالي النجاسة.

    وعندما تبلغ البنت سن التاسعة يجوز لأبيها أن يزوجها وهي كارهة، يقول المباركافوري (اخْتلَفَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِي تَزْوِيجِ الأبْكَارِ إذَا زَوّجَهُنّ الاَبَاءُ. فَرَأَى أَكْثَرُ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ وَغَيْرِهِمْ، أَنّ الأبَ إذَا زَوّجَ الْبِكْرَ وَهِيَ بَالِغَةٌ، بِغَيْرِ أَمْرِهَا، فَلمْ تَرْضَ بِتَزْوِيجِ الأبِ، فالنكَاحُ مَفْسُوخٌ. وَقالَ بَعْضُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ: تَزْوِيجُ الأبِ عَلَى الْبِكْرِ جَائِزٌ، وإِنْ كَرِهَتْ ذلِكَ. وهُوَ قَوْلُ مَالِكِ بنِ أَنَسٍ والشّافِعِيّ وأحْمَدَ وإسْحَاقَ.‏) (تحفة الأحوذي، باب النكاح، 755). فالمالكية والشافعية والحنابلة يقولون بزواج البكر وهي كارهة. وإذا طلق الرجل زوجته له الحق في إرجاعها بدون رضاها (وأجمع المسلمون على أن الزوج يملك رجعة الزوجة في الطلاق الرجعي ما دامت في العدة من غير اعتبار رضاها لقوله تعالى {وبعولتهن أحق بردهن في ذلك} (المغني، كتاب الإيلاء، ص 409).

    وبعد الزواج تكون المرأة مملوكة للرجل لدرجة أن النبي قال (لو كنت آمراً احدأ بالسجود لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها) أخرجه أبو داود. وقالت عائشة (يا معشر النساء، لو تعلمن بحق أزواجكن عليكن، لجعلت المرأة منكن تمسح الغبار عن قدمي زوجها بحر وجهها) (أحكام النساء لابن الجوزي، ص 210). يقول ابن الجوزي (ينبغي للمرأة أن تعرف أنها كالمملوك للزوج، فلا تتصرف في نفسها ولا في ماله إلا بإذنه، وتقدم حقه على حق نفسها، وحقوق أقاربها. وتكون مستعدة لتمتعه بها بجميع أسباب النظافة، ولا تفتخر عليه بجمالها، ولا تعيبه بقبح إن كان فيه) ويقول كذلك (وينبغي للمرأة أن تصبر على أذى الزوج كما يصبر المملوك) (نفس المصدر، ص 211). وهذه المرأة المملوكة إذا اضطرت إلى الخروج من بيت زوجها ( خرجت بإذنه وفي هيئة رثة، وجعلت طريقها في المواضع الخالية، دون الشوارع والأسواق، واحترزت من سماع صوتها، ومشت في جانب الطريق لا في وسطه) (أحكام النساء، ص 147).

    وكأن هذا التمليك لا يكفي، فأباح القرآن للرجل المسلم أن يضرب زوجته إن لم تطعه أو خاف منها نشوزاً (واللاتي تخافون نشسوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا) (النساء، 34). ويقال أن النبي كره (أن يُسألَ الرجلُ فيم ضرَبَ امرأته، إلا إذا دعت الحاجة إلى ذلك) (زاد المعاد لابن القيم الجوزية، ج2، ص 255). بل زادوا في تحقير المرأة فساووها بالأرض عندما أوّلوا حُلم أبي الطفيل في معركة اليمامة، عندما رأى في حلمه أنه يدخل في فرج امرأة، فقالوا إنه سوف يستشهد ويدفن في الأرض ( فأوَّلَ المرأة بالأرض إذ كلاهما محلُ الوطء) (زاد المعاد، ج3، ص 346). فالمرأة توطأ كالأرض. وله أن يطأها متى شاء حتى وإن كانت مجنونة أو نائمة، فالرجل الذي يولي عن زوجته عليه أن ينتظر أربعة أشهر (ولا يطالب بالوطء فيها لما ذكرنا‏,‏ فإن وطئها فيها فقد عجّل حقها قبل محله وخرج من الإيلاء كمن عليه دين دفعه قبل الأجل وهكذا إن وطئ بعد المدة‏,‏ قبل المطالبة أو بعدها خرج من الإيلاء وسواء وطئها وهي عاقلة أو مجنونة أو يقظانة أو نائمة لأنه فعل ما حلف عليه‏,‏) (المغني، كتاب الإيلاء، ص 12). ولكي يثبتوا أن المرأة أقل من الرجل في كل شيء، قال بعض الفقهاء إنه يجوز للمرأة أن تتوضأ بسؤر الرجل، أي ما تبقى من ماء وضوئه (وذهب آخرون إلى أنه لا يجوز للرجل أن يتطهر بسؤر المرأة، ويجوز للمرأة أن تتطهر بسؤر الرجل ) (بداية المجتهد لابن رشد، ج1، ص 23).

    وشهادة المرأة نصف شهادة الرجل لأنها ناقصة عقل ودين ومحتمل أن تنسى حتى وإن حدثت الجريمة قبل ساعة واحدة، ولذلك لا بد من امرأة أخرى معها لتذكرها. والمرأة المسلمة لا يجوز لها أن تشهد في القضايا التي تستوجب الحدود مثل قطع اليد أو الرجم لأن شهادتها لا يعتد بها.

    وبالطبع لا يجوز للمرأة أن تؤم الصلاة ولا أن تكون قاضية ولا أن تقود أمتها لأن الحديث يقول (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امراة) رغم أن إنكلترا تولت زمامها مارجريت ساتشر أكثر من عشر سنوات ونجحت. وكذلك بنغلاديش وسريلانكا ونيوزيلندة والهند وباكستان وغيرها كثير

    3- الحياة الأسرية
    الإسلام وضع الطلاق بيد الرجل كما كانت العادة في الجاهلية. ولم يطلب الإسلام من الرجل أن يُبيّن سبب الطلاق. فهو حر في النطق بالطلاق متى شاء، حتى وإن حلف بالطلاق على صديقه أن يفعل شيئاً ورفض الصديق أن يفعله، يطلق المسلم زوجته دون ذنب جنته. وبالطبع لأن الرجل يحل له أن يتزوج أربعه نساء وعدد لا يُحصى من ما ملكت يمينه، غير زواج المتعة، فطلاق امرأة واحدة لا يؤثر عليه شيئاً بينما المرأة المسكينة المطلقة لا تأمل في الزواج من رجل آخر خاصةً إذا عرفنا أن زوجها الأول له الأفضلية في إرجاعها إليه في فترة العدة حتى بدون رضاها.

    والمرأة المسلمة ليس لها الحق في التصرف في جسدها كما تهوى. فهي ملك الرجل ويجب عليها أن تُلبي طلبه إلى ممارسة الجنس متى شاء، وليس لها الحق في الرفض حتى وإن كانت مريضة. فعن أبي هريرة أن النبي قال (إذا دعا أحدكم امرأته إلى فراشه فلم تأته لعنتها الملائكة حتى تصبح) أخرجه البخاري ومسلم في صجيحيهما. وعن ابن عباس أن امرأة سألت النبي: ما حق الرجل على امرأته، قال: (لا تمنعه نفسها وإن كانت على رأس قتيب) (أحكام النساء، ص 210). وما هو حق المرأة على زوجها؟ أن يجامعها مرة واحدة كل أربعة أشهر (الموسوعة الكويتية، باب الجماع).

    ثم نأتي إلى حضانة الأطفال عندما يطلق الرجل زوجته. فالزوجة المطلقة لها الحق في حضانة الصبي إلى سن السابعة والبنت إلى سن التاسعة ثم يأخذهم الأب.. أما إذا تزوجت المرأة المطلقة رجلاً أخراً بعد انقضاء العدة فتفقد حق الحضانة حتى وإن كان عمر أطفالها عاماً واحداً

    4 المرأة والعلم
    أفتى فقهاء الإسلام أن المرأة لا تحتاج من العلم إلا ما يكفل لها الأداء الصحيح للفرائض، فقالوا (فإن كان لها أب أو أخ أو زوج أو محرم يعلمها الفرائض، ويُعرّفها كيف تؤدي الواجبات، كفاها ذلك، وإن لم يكن، سألت وتعلمت من الأشياخ وذوي الأسنان من غير خلوة بها وتقتصر على قدر اللازم. (أحكام النساء، ص 102). ولا داعي لأن تتعلم المرأة لأن صوت مغزلها يساوي تلاوة القرآن، فقد قالت عائشة ( صرير مغزل المرأة يعدل التكبير في سبيل الله والتكبير في سبيل الله أثقل من السماوات والأرض وأيما امرأة كست زوجها من غزلها كان لها بكل سدى مائدة ألف حسنة. وقال أبو قتادة رضي الله عنه: صرير مغزل المرأة وقراءة القرآن عند الله سواء) (الحاوي للفتاوى للسيوطي، ج2، كتاب الأدب والرقائق).

    5- القصاص والحدود
    الإسلام لا يساوي بين المرأة والرجل حتى في كيفية إقامة الحدود. فإذا أخذنا مثلاً حد الرجم للزانية والزاني، يقول الفقهاء إن المرأة يجب أن تُحفر لها حفرة حتى صدرها وتُنزل فيها ثم تُرجم بالحجارة، بينما الرجل يقف وسط الراجمين الذين يرمونه بالحجارة، وإن تمكن من الهرب منهم فقد نجا بحياته.

    أما المرأة التي تأتي الفاحشة فيقول عنها القرآن (واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فامسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا) (النساء، 15). أما الرجال الذين يأتون الفاحشة فيقول عنهم (والذان يأتيانها منكم فأذوهما فإن تابا وأصلحا فاعرضوا عنهما إن الله كان تواباً رحيما) (النساء، 16). وقال الفقهاء الإيذاء يكون بالضرب بالنعال. فكان الله تواباً رحيماً للرجال أما النساء فيجب أن يسجن بالبيوت إلى أن يتوفاهن الموت، فلا توبة هنا ولا رحمة.

    ودية المرأة التي تُقتل نصف دية الرجل (فتاوى بن باز، ج5، ص 183). أما إذا قتل الرجل زوجته فلا دية عليه ولا قصاص لأن امرأته من أملاكه، كما يقول الزهري (وقال الزهري‏:‏ لا يقتل الزوج بامرأته لأنه ملكها بعقد النكاح فأشبه الأمة). ولكن ابن قدامه يقول (ولنا عمومات النص ولأنهما شخصان متكافئان‏,‏ يحد كل واحد منهما بقذف صاحبه فيقتل به كالأجنبيين وقوله‏:‏ إنه ملكها غير صحيح‏,‏ فإنها حرة وإنما ملك منفعة الاستمتاع فأشبه المستأجرة ولهذا تجب ديتها عليه‏,‏ ويرثها ورثتها ولا يرث منها إلا قدر ميراثه ولو قتلها غيره‏,‏ كان ديتها أو القصاص لورثتها بخلاف الأمة‏.) (المغني لابن قدامة، كتاب الجراح، ص 21). فحتى إذا دفع ديتها فإنه يرث نصيبه من هذه الدية. أما المرأة إذا قتلت زوجها فتقتل به.
    وأما إذا قطع رجل شفري امرأة فقد اختلف الفقهاء في حكمه (وفي القصاص في شفري المرأة وجهان أحدهما‏:‏ لا قصاص فيهما لأنه لحم لا مفصل له ينتهي إليه فلم يجب فيه قصاص كلحم الفخذين هذا قول القاضي والثاني‏:‏ فيهما القصاص لأن انتهاءهما معروف‏,‏ فأشبها الشفتين وجفني العين وهذا قول أبي الخطاب ولأصحاب الشافعي وجهان كهذين ) (نفس المصدر، ص 41). أما إذا أتلف الرجل زوجته بالضرب أثناء تأديبها فليس عليه أي ضمان (عقاب)، (وليس على الزوج ضمان الزوجة إذا تلفت من التأديب المشروع في النشوز ولا على المعلم إذا أدب صبيه الأدب المشروع وبه قال مالك وقال الشافعي وأبو حنيفة‏) (المغني، كتاب الأشربة، ص 14).
    ويتضح من هذا السرد أن الإسلام لا يعز المرأة ولا يكرّمها كما يدعون. الشيء الوحيد الذي يقولونه في تكريم المرأة هو الآية التي تقول ( إذا الموءودة سئلت بأي ذنب قُتلت). والوأد كان بدفن البنات أحياء في الأرض، كما يزعمون، وهم الآن يدفنون المرأة في العباءة والحجاب والخمار، فتصبح مغيّبة عن العالم كمن دُفن في الأرض. فلا فرق بين موءودة صغيرة وموءودة كبيرة.

    رد
  • مها منذ 4 أيام

    بعض كلام الكاتبة منطقي، ويقبله العقل، ولكن البعض الآخر -ربما- يدل على جهل عميق بالبيولوجيا والتاريخ.
    سأحاول أن أختصر كلامي قدر الإمكان.
    بالنسبة للبيولوجيا، فالمرأة بيولوجيا أقوى من الرجل، كونها تملك كروموسومين XX أما الرجل يملك كروموسوم إكس واحد XY، والكروموسوم واي يقوم بدور أقل إيجابية من الكروموسوم إكس. إن المرأة إن حدثت لها تشوهات في جيناتها فيمكنها أن تعوض التلف من خلال الكروموسوم الآخر المتشابه، أما الرجل فلا يستطيع ذلك. هذا ما يفسر صمود النساء بشكل أكبر أمام المشاكل الصحية والازمات العاطفية، وحتى إن كانت تنتحب أو تبكي.
    وهذا كذلك ما يفسر ارتفاع متوسط عمر المرأة عن الرجل بـ7 سنوات، هذا بالإضافة إلى أن هرمون الاستروجين (هرمون الأنوثة) ينظم الصحة، اما هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة) فله علاقة بأمراض الأوعية الدموية، وهو كذلك يشكل خطرا على حياة الفرد إن ازدادت نسبته في الجسم. كما أن هرمون التستوستيرون لا علاقة له بالقوة العضلية.
    بالنسبة للعضلات، فإنه لا يوجد فرق كبير من حيث العضلات بين الجنسين، حيث إذا تمرنت المرأة بقدر الرجل فلا شك أنها ستكافئ قوته العضلية، فضلاً عن أنها تستطيع آداء التمارين بشكل متكرر بقدرة تحمل اكثر من الرجل، لكن هذا لا ينفي كون الرجل يتفوق على المرأة في بعض الرياضات كالركض، وهي تتفوق عليه في تمارين النصف السفلي من الجسم كتمارين القرفصاء.
    بالنسبة للتاريخ:
    فالعالم بالتاريخ يدرك حتما أنه قبل مجيء النظام الأبوي (سيطرة الأب على العائلة والذكر على المجتمع) كان هناك نظام أمومي (سيطرة الأم على العائلة والأنثى على المجتمع) حيث كانت المرأة تتزوج أكثر من ثلاثة رجال وتنسب الطفل لأي واحد منهم (نظرا لأنه لم يكن هناك فحص DNA) وكانت قوية جنسيا بحيث كان بإمكانها ذلك، وكانت هي من تعمل خارج البيت وتقوم بالأعمال الخارجية بينما يبقى الرجل بالبيت يعتني بالأطفال ويقوم بالأعمال المنزلية (ولا يزال حتى الآن هناك قرى تتبع النظام الأمومي)، ولعله من افضل الأمثلة التي يمكن ضربها على حضارة أمومية هي الحضارة الفرعونية التي كانت أرقى حضارة في العالم، لكن بعد سيطرة الأب على العائلة تم تغيير طبيعة المرأة بشكل شبه كامل وحصرها في البيت وإضعاف قدرتها الجنسية وادعاء أن هذه طبيعتها التي جُبِلَتْ عليها.

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.