لا أحد حاول فضح اليهود وحِيلهم إلا وقذفوه بالتّهمة المعلّبة الجاهزة وهي معاداة السّامية فما هي السامية وما هي الجريمة في معاداتها؟.

أصل السّامية

أغرق الله عز وجل الأرض بمن فيها وأنجى سيدنا نوح وأولاده كما قال تعالى {وجعلنا ذرّيته هُمُ الباقين}.

و فيما أخرجه الترمذي 3931  عن رسولنا صلى الله عليه وسلم قال” ولد نوح ثلاثة أولاد: فسامٌ أبو العرب,وحامٌ أبو الحبش, ويافث أبو الرّوم ” ومما يعتقده اليهود أن سام هو أبوهم ولا سلالة له إلّا هم في حين يندرج مما تبقّى من سلالات البشر من باقي الأخوة وهذا محض كذب ليس إلا، وبسيطرتهم على المنظومة الإعلاميّة العالمية كان مصير كل من حاول تبيان زيف كذبهم على أي صعيد، التّشهير والضّغط عليه انتهاءً بمحاكمته في بعض الدّول التي تجرّم هذا الفعل تحت مسمّى معاداة السّامية أي معاداتهم، بالرّغم أنها أول الدّول التي تنادي  بحقوق الإنسان وحرّيته في التعبير عن الرأي، وهذا أيضاً يكشف زيف هذه الدّول.

“اكذب اكذب ثم اكذب حتى يُصدّقك الناس” هكذا قال جوزيف جوبلز وزير الدعاية والإعلام النّازي وهذا ما طبّقه اليهود طيلة قرنٍ خصوصاً لتبرير احتلالهم واستيطانهم غير الشّرعي في فلسطين حيث قال شوبنهور عنهم ” اليهود أساتذة عظام في فن الكذب ” فكانت الماكينة الإعلاميّة لهم تُكرّر دون ملل أسطورة شعب الله المختار وهم القبائل الإثني عشر من سلالة سيدنا يعقوب (إسرائيل) المذكورين في التوراة الذين أُخرجوا من أرض كنعان –فلسطين- وعودتهم حتى بعد طول زمن هو عين الحق.

وبالطّبع يعلمون أشد العلم ما حصل بهم من قتل وتشريد وسبي على يد الحاكم الآشوري سنحاريب بدايةً بما سُمّي السبي الأول عام 679 ق.م ليأتي بعده السّبي البابلي الثّاني على يد نبوخذ نصر عام 568 ق.م، ليتم إنهاء المملكة اليهودية (الحشمونية أو الكومونث الثّاني) وسبيهم لبابل ومع هذا السّبي اختلط نسلهم – والذي طالما تفاخروا بنقاوته – فمن بقي منهم تزوّج وعاشر أهل بابل إلى أن أتى الإمبراطور الفارسي قورش الأخميني وأزال حكم بابل وأعزّ اليهود في مشهد يُشكّل حجر الأساس لصداقة لا نستغرب أن آثارها يمكن أن تكون جواباً لأسئلة تدور في بالنا اليوم.

كما وبيّن المؤرخ اليهودي آرثر كيستلر في كتابه “القبيلة الثالثة عشر- يهود اليوم” أن معظم يهود العالم اليوم وخاصة يهود أوروبّا الشّرقية من بولندا والمجر وروسيا والذي تم جلبهم إلى فلسطين بدايات القرن المنصرم ليسو سوى يهود مملكة الخزر التي أُنشِئت بين القرن الثامن إلى الثالث عشر ميلادي وانتهت على أيدي المغول, والتي تهوّد ملكها المُكنّى (خاقان) وحاشيته ليس إلا لإبقاء مملكته مستقلّة وتجنيبها إتّباع الإمبراطوريّة الرومانية الشّرقية المسيحيّة أو الدولة الإسلامية التي كانت تتوسّطهما في حين كان شعب المملكة فُسيفساء من المسيحيين والوثنيين وبعض المسلمين الذين استوطنوا لأجل التجارة حتى، وكان منهم قوة ضاربة للملك سُمّيت ب (اللارشية) عاونته على الحفاظ على مملكته وبعض اليهود الذين أتوا هرباً من بطش الإمبراطور الروماني فيما تهوّد باقي الشعب مع مرور الزّمن بسبب اتّخاذ مَلِكِهِم لهذا الدّين، أي أن يهود اليوم من استوطنوا في فلسطين لم يعودوا إلى موطنهم الأصلي بل أتوا من القوقاز وهذا ما أكّده أستاذ التاريخ اليهودي في جامعة تل أبيب ابراهام بولياك اليهودي الروسي الأصل وغيره الكثيرين والذي ينسف أكبر أكذوبة حتّى وإن تماشينا معهم بتأصيل مصطلحها وهو (معاداة السّامية).

محرقة القرن..التّباكي عليها واستحقاقاتها

معاداة للساميّة أم فضح مسرحيّة 3

أرسل وزير الخارجيّة البريطاني آرثر بلفور رسالة نصّية إلى اللورد لونيل روتشيلد (عرّاب اليهود في بريطانيا وكِبار المصرفيين) عام 1917م مفادها أن الحكومة البريطانية تتعاطف وستعمل لتأمين الوطن القومي لليهود متمثّلاً بأرض فلسطين، ولم يكن هذا الوعد سوى رد جميل للحركة الصهيونية التي ضغطت على الرئيس الأمريكي ويلسون للوقوف بجانب بريطانيا في الحرب العالمية الأولى ولكن لم يتم إعلان تقسيم فلسطين من قبل الأمم المتّحدة إلا بعد ثلاثة عقود عام 1947م فلماذا هذا التّوقيت بالذات؟.

عندما سُجن أدولف هتلر في ظل الإمبراطورية الألمانية في أوساط العقد الثاني من القرن العشرين كتب رؤيته لبناء الدولة وفلسفته فيها وأشار إلى الخطر الأكبر الذي يثبّط ازدهار واستقلال أي بلد وهو اليهود والشّيوعية على حدٍّ سواء (بالرّغم من امتزاجها الخفي الكبير) وخرج هتلر من السجن ليرى جحافل الألمانيين قد قرؤوا كتابه والتفّوا حوله ليبدأ بتسريع خطواته في الوصول للسلطة، وإلى بناء ألمانيا عسكريّاً واقتصاديّاً ليثأر من معاهدة فرساي المهينة لألمانيا، والتي وقّعتها صاغرة بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وفي خِضم حربه ودمويّته التي لسنا هنا للدفاع عنها فقد قتل وأعدم بشكل جماعي كل من وقف في طريقه وبالطّبع سيكون لليهود حصّة وافرة منها ولكن هل فعلاً ما تم ذكره لاحقاً تمّ بالفعل من حرق أرقام خيالية وصلت إلى 6 مليون يهودي بأفران!، وصنع صابون من جلد اليهود،! هذا ما فصّل له عضو الكونغرس السابق ديفيد ديوك واليميني المتطرّف فصلاً في كتابه ( الصحوة -النفوذ اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية) والذي استشهد بحاخامات ومؤرخين يهود اعترفوا لاحقاً في مقالات موثّقة وكُتب منشورة لهم أن تضخيم وتهويل هذه المجازر لم تكن سوى سياسة استعطافيّة لبريطانيا لتعجيل إعطاءها ما لا تملك إلى من لا يستحق وهم اليهود، وللمجتمع الدّولي عموماً لتبرير أكبر عملية طمس لحقوق الإنسان والّتي طالما اُفتتحت جلسات الأمم المتحدة بالتّغني بها والتي لم تكن إلا حديثة عهد آنذاك وهذا لم يتم إلا بالتّوازي مع الضّخ الإعلامي لتمرير هذه المسرحيّة والبكاء على أطلالها وكأنهم لم يعيشوا طيلة خمسة قرون في أوروبا مطرودين منبوذين، كل مملكة تطردهم حين وتُشرّد بهم حين لخسّتهم وسرقاتهم ودمارهم للمجتمعات حتى أجمعوا على ضرورة الأخذ بمبدأ التّقيّة وإعادة الانتشار في المجتمعات الأوروبية والتغلغل بها والتوصّل لمفاصل الدول هذه التّقيّة والتي برع بها أقوامٌ آخرون خطفوا عواطف وعقول الشّعب الإسلامي والعربي في زمننا هذا.

هل الكيان الصهيوني الوطن القومي لليهود؟

معاداة للساميّة أم فضح مسرحيّة 5

تغنّت الحكومات المتعاقبة التي أدارت هذا الكيان بيهوديّة إسرائيل وتبجّحت به أمام الرّأي العام ولكن إن علمنا أن 78% من يهود “إسرائيل” لا دينيين طبقاً لدراسات د.عبدالوهاب المسيري التي أختص بها عن غيره بما يخص اليهود ففي كتابه ( من هو اليهودي) أشار لأكثر من عشرة طوائف من اليهود يختلفون فيما بينهم حد العقيدة وأُسس الإيمان ومنها اليهودية الإثنية والتي تُمارس بعض الطّقوس من مبدأ فلكلوري بحت ولا تؤمن بالعقيدة اليهودية ومنها اليهودية الإنسانية والتي لا تؤمن بأيّة شريعة.

ومنها اليهوديّة المحافظة والتي تؤمن بحلوليّة الإله في الطّبيعة أو الإنسان ومنها اليهودية الأرثوذكسيّة، والتي تؤمن بالثالوث الحلولي (الإله و الشعب والأرض) كما يؤمنون بعودة الماشيح “المسيح” ليعود ويحكم الأرض وهذا ما يتقاطع أيضاً مع عقيدة البروتستانت المسيحيّة والذي أتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ابنناً مخلصاً لها ليعمل لأجلها ويفعل ما يراه من خطوات لازمة تُسرّع نزول المسيح على القدس وحكمه للأرض لألف عام وهذا ما يفسّر نقله للسّفارة الأمريكية في “إسرائيل” إلى القدس لشرعنتها عاصمة لهم فيما يتماشى مع عقيدتهم التي يؤمنون بها.

وللأسف هنالك أصوات قويّة حاولت جاهدة منذ بداية الصّراع إلى الآن عن قصد أو جهالة بتحوير الصّراع وسلخ القضيّة الفلسطينية عن جذورها الإسلاميّة بحجّة السّياسة والمجتمع الدّولي تارةً وبحجّة مراعاة نسيج الشعب “الفلسطيني” تارةً أُخرى ومن لم يفهم حقيقة الصّراع مهما اتّسم بالإخلاص لن تكون أدواته إلا مِعولاً لهدم القضيّة وهذا ما يُفسّر ذوبان حركات وتخبّط أُخرى حاولت جاهدة مناكفة الكيان الصهيوني وتحجيمه، فدخلوا الصّراع دون الإقرار بأن خالق هذا الكون أعلم وأخبر بمخلوقاته وما أخبرنا عنهم هو الثّابت مهما تغيّرت الظروف ومهما حاولوا التّلوّن والنّفاق فقال الله تعالى في محكم تنزيله:

{ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى}.

{أَوَ كُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}.

ومن فاوض الله عزّ وجل على بقرة وهم بأشدّ الحاجة لذبحها كيف سيفاوضوه على حلمهم و مخططات عقيدتهم؟!، نسأل ربّ العرش العظيم أن يُهيّئ لهذه الأمّة رجلاً رشيداً حكيماً يرفعها بين الأمم ويزيل عنها غبار الهَوْن والاحتلال والظّلم والذي تكدّس حتى ظننّاه جبال رمل.


المصادر:

من هو اليهودي ل عبدالوهاب المسيري

القبيلة الثالثة عشر- يهود اليوم ل آرثر كيستلر

الصّحوة – النفوذ اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية ل ديفيد ديوك

حكومة العالم الخفيّة ل شيريب سبيرويدوفيتش

تاريخ فلسطين القديم ل ظفر الإسلام خان

اليهودي غير اليهودي ل إسحق دويتشر

225

الكاتب

محمد عبد المجيد

مسلم العقيدة والمنهج، خرّيج دكتور صيدلة، قارئ مهتم في التاريخ والسياسة لمحاولة فهم واقع أمتنا الإسلامية بوعي، أسأل الله أن يستعملني في نصرة دينه

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.