لقد ابتليت أمتنا اليوم ببعدها عن تطبيق الشريعة الإسلامية وجهل أغلبها بعظمة هذا الدين وانبهار أبنائها بحضارة الغرب وركون الأكثرية للدعة والكسل، وغيره الكثير مما يؤخر رفع البلاء إن لم يكن العقاب، ويبعد النصر، ويبدد أحلام الصعود الحضاري الإسلامي من جديد، ولابد أن الدعوة لله والتذكرة والموعظة الحسنة وتكاتف الجهود لرفع درجة الوعي وعودة الأمة لأسباب الالتزام والتطبيق والعمل لخيري الدنيا والآخرة، حل لأغلب مشاكل الأمة إن أثمرت الجهود وتجاوب المسلمون وقاموا ينفضون عنهم غبار الخنوع والذلة والقعود.

إلا أن هذه السبيل التي سلكها الأنبياء والرسل ومن بعدهم الصحابة والتابعين ومن خلفهم من الصالحين، يهددها داء خطير ومرض مزمن ينقض الغَزْلَ ويفتك بالزرع ويهدم البنيان ويحبط الجهود ويعيدنا في دائرة الصفر والانهزامية والفشل والركون للأعداء، إنه داء التناقض بين الأقوال والأفعال، والذي إن انتشر وتفشى بين الدعاة والعلماء والعاملين لصحوة هذه الأمة والدفع بعجلة التغيير والتقدم والازدهار، إن حصل ذلك هدم كل ما تم بناؤه، وكسر قيد الثقة بين جموع الأمة وهذه الطبقة الحساسة في المجتمع؛ فضاعت القدوة وافتقد الناس الأمانة وأضحوا بلا بصيص أمل يندفعون إلى حفر الإحباط والفشل.

سبب مقت الله

إنها أزمة أخلاقية إيمانية، تهدد حركة التغيير… إنه مصاب عظيم وجلل يفقد المصداقية ويبخس الجدية؛ ولهذا حذر الله منه وبشدة، فقال سبحانه وتعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الصف: 2-3]

لقد جعل الله هذه الحالة سبب مقت من الله والعياذ بالله، وهذا لخطورتها في المجتمع الإسلامي وتشويهها لصورة الأمثلة الحسنة والقدوات الناجحة التي يجب أن تكون قناديل تنير لجموع المسلمين الطريق. فعن أسامة بن زيد -رضِي الله عنه -قال: سمعتُ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم -يقول:

(يُؤتَى بالرجل يومَ القيامة فيُلقَى في النار فتندَلِق أقتابُ بَطنِه، فيَدُور بها كما يَدُور الحمار في الرَّحَى، فيجتَمِع إليه أهلُ النار فيقولون: يا فلان، ما لك؟ ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟ فيقول: بلى، قد كنتُ آمُر بالمعروف ولا آتيه، وأنهى عن المنكر وآتيه) متفق عليه.

فحين يصبح الحديث مستهلكا يحدث به مرء بوجهين متناقضين، بشخصيتين مختلفتين فإنه مهما بلغ من معرفة وشهرة وقبول بين الناس، فإن ما يحمله من علم ينتهي إن بقي في حيز الكلام ولم يطبَّق، وسيندثر تماما إن خرج إلى حيّز التناقض والعكس.

فقد يبهر الناس طليق لسان، بذاكرة قوية، يحفظ النصوص ويحسن الطرح والربط والشرح، يتكلم فيؤثر ولكن كل هذا لا يُعتدُّ به أمام من يحدثك عن تجربته الناجحة وعن سلوكه المعروف به وعن حديث يطبقه قبل أن يتصدر لتبليغه، هذا الذي يحظى بالتقدير والإعجاب والاحترام بحق.

ظاهرة منتشرة

وقد انطبعت هذه الصورة اليوم في كل المستويات وعلى جميع الأصعدة، سواء عند الأفراد، أو الجماعات، أو الدول، أو الأمم، أو الحضارات، وهي مقياس يقيس عليه الناس النجاح والفشل، المصداقية والكذب، العقلانية والمبالغة، الإنصاف والإجحاف، العدل والجور، الحرية والأسر وكل خير وشر!

فما أقبح أن يكون الداعية والخطيب الذي يحاضر الناس في المروءة وحسن الخلق، أكثر الناس إذاية لأهل بيته، وأقلهم صبرًا على جيرانه، وأشهرهم سمعة بلا مروءته! وهذه قاصمة لمصداقية خطبه ومحاضراته.

نعم يحب المرء أن يظهر بتلك الصورة المثالية والقدوة المحترمة، ويسعى جاهدًا لبناء قاعدة ثقة في الأمة وبين أهل الشأن والأمر، ولكن هل هي حقيقة تلك الصورة التي يحملها هذا المرء أم أنه على عكسها التام وعلى النقيض المحبِط! هل هو بحق يؤمن بتلك المبادئ التي يحاضر عنها أم أنها مجرد كلمات لا تستحق الجهد والحرص لتحقيقها؟

فكيف يمكن لامرئ في مقام النصح أو الأمر أن ينهى عن الشر وربما نزه نفسه عنه، وهو غارق فيه أو متلوث ومتصف به! قال تعالى:

(أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ) [سورة البقرة: 44]

وقال شعيب عليه الصلاة والسلام لقومه:

(وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ). [سورة هود: 88]

فكيف إن كان المتحدث رئيس دولة أو عالمًا أو داعية أو قائدًا أو مديرًا أو مربيًا، ثم يكون كلامه مناقضًا لأفعاله! بل ما ينطق به لا يؤمن به ولا يعتقده فعلا، ولا يخرج عن كونه حديث لسان ولعبة كلمات ومفردات! وكيف إن كان الوصف ينطبق على جماعة برمتها أو دولة أو أمة! إنها بحق نهاية مؤسفة محزنة.

ثغر وجب التنبه له

إن هذا الثغر الذي يتسلل منه سيل الإحباط الجارف ويستعين به الأعداء لتقييد أمتنا واستسلامها التام هو الذي يجب أن نتصدى له، إن كنا ركبنا موجة التغيير وأردنا لأمتنا الخير؛ فلنرقب تصرفاتنا وسلوكياتنا، وكذلك أفعالنا قبل كلماتنا، فمهما نمَّقنا الكلم وزيّناه وحبكناه ليطرق القلوب فلن يساوي شيئًا إن لم يكن حقيقة وواقعًا معاشا على الأرض، لن يعدو كونه حبرًا على ورق إن لم يصبح مبادئ نناضل لأجلها ونرسخها في سيرتنا ويعرفنا الناس بها فعلًا أكيدًا لا قولًا سديدًا فقط، قال الشيخ السعدي رحمه الله :

” النفوس مجبولة على عدم الانقياد لمن يخالف قوله فعله، فاقتداؤهم بالأفعال أبلغ من اقتدائهم بالأقوال المجردة “.

وقد تفرس من سبق في هذا الأمر وسارع بخشية لمداواته وكذلك كان أمير المؤمنين عمر-رضِي الله عنه-إذا نهى الناسَ عن شيءٍ جمَع أهلَ بيته فقال:

“إنِّي نهيتُ الناس عن كذا وكذا، وإنَّ الناس يَنظُرون إليكم كما يَنظُر الطَّير إلى اللحم، وايمُ الله، لا أجد أحدًا منكم فعَلَه إلاَّ أضعَفتُ له العقوبة ضعفين”.

إنه لأمر تفشى اليوم بين الناس، فالرئيس يحدث بما لا يفعل، والمدير يكلم من حوله بما لا يطبِّق، والداعية يحاضر في الخير وهو الأبعد عنه، والأب يحث على الصدق وهو يكذب، والأم تدعو أبناءها للتحلي بالأخلاق وهي ببذاءة لسان وسوء خلق! هذا إلا من رحم ربي.

عن أنسٍ -رضِي الله عنه -قال: قال رسول الله-صلَّى الله عليه وسلَّم-:

(أتيتُ ليلةَ أُسرِي بي على قومٍ تُقرَض شِفاهُهم بِمَقارِيض من نارٍ، كلَّما قُرِضَتْ وَفَتْ، فقلتُ: يا جبريل، مَن هؤلاء؟ قال: خُطَباء أمَّتك الذين يقولون ما لا يفعَلُون، ويقرَؤُون كتابَ الله ولا يعمَلُون به)؛ رواه البيهقي.

أين الخطر؟

في الواقع حين يكون المرض قد أصاب هذه الشريحة المؤثرة في الأمة يكون التشخيص مخيفًا ويعكس حقيقة مُرة أخرى: وهي أن المنابر يعتليها من ليس أهلًا لها، وأن الأمانة يبلِّغها من لا يحفظ لها حقها، وأن التسابق على الظهور والشهرة أصبح أكبر إنجاز، وأن النجاح محصور في ثناء مخدوع من الناس! وأن التحايل والدهاء في هكذا مواقف يعد طريقًا مختصرة للفوز بلقب الداعية والعلامة والمثال الناجح المبجل بين القوم!

وما يزيد الطين بللًا أن المصاب بهذا الداء لا يشعر به، بل يدفع عنه الغرور والعجب بالنفس والكبر أي فرصة لليقظة والتدارك والتوبة لله والمحاسبة للنفس والحزم معها، مما يجعل في نظره النصيحة حسدًا، والتنبيه حقدًا، والتذكرة غيرة، والدعوة لله نفاقًا، بل وقد يصل الأمر أن يسقط في التبرير بالكذب ومداراة الخطأ بخطأ أكبر منه، والدخول في حلبة دفاع عن نفسه بوصفها الحكمة والخيار الحسن!!

وَغَيْرُ تَقِيٍّ يَأْمُرُ النَّاسَ بِالتُّقَى *** طَبِيبٌ يُدَاوِي النَّاسَ وَهْوَ عَلِيلُ

فأيها الناس، إن التحايل لا يبني مجدًا، وإن بنى هالة إعجاب يومًا! فإنها فقاعة ستختفي مع أول وكزة صدق وامتحان على أرض الفعل وميدان العمل!

فاحرصوا على متانة أساس البنيان قبل الحرص على جمال مظهره الخارجي، ومن بنى بنيانه على شفا جرف هار، انهار به ومن أسسه على تقوى من الله وخشية كان له بحسب نيّته فيه… لنتقن واجب حمل الأمانة وتبليغ الرسالة، لننصح لله بجديّة ولندعُ لله بجوارحنا قبل ألسنتنا… حتى نستمتع جميعًا بثمار الصدق مع الله ونحقق التغيير الذي تنشده أمتنا، ومن فرد إلى جماعة إلى أمة إلى حضارة إلى مستقبل نفخر به ويكون لنا حجة.

3165

الكاتب

د. ليلى حمدان

كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي، شغوفة بالإعلام وصناعة الوعي، صدر لي 10 كُتب حتى الآن (نجوم على الطريق، صفحات من دفتر الالتزام، إليكِ أنتِ، قبس من خاطر، أمريكا التي رأيت، قراءات مختصرات، المختصر في الملاحم والفتن، خربشات على جدار الصمت، القطوف (صيد المقالات) وصناعة الهمة).

التعليقات

  • Abdirahman Hamdulleh منذ 5 أشهر

    في خطأ في أية المذكورة من سورة البقرة . والصحيح

    (۞ أَتَأۡمُرُونَ ٱلنَّاسَ بِٱلۡبِرِّ وَتَنسَوۡنَ أَنفُسَكُمۡ وَأَنتُمۡ تَتۡلُونَ ٱلۡكِتَـٰبَۚ أَفَلَا تَعۡقِلُونَ)
    [سورة البقرة 44]

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.