قالوا: روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئل عن قيام الساعة فقال: إن أُخَّر هذا (يعني غلام المغيرة) فلن يدركه الهرم حتي تقوم الساعة، وروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أرأيتكم ليلتكم هذه، فإن رأس مائة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد. و قد تبين للعيان أنه مر أكثر من 1300 عام، وهرم غلام المغيرة ومات وما قامت الساعة، وهذه الأحاديث ليست من المرسلات ولا المعلقات.

قلنا: إنما الأحاديث يبين بعضها بعض ويشرح بعضها بعض، وفي الصحيحين من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت:

كان رجال من الأعراب جفاة يأتون النبي صلى الله عليه وسلم فيسألونه متى الساعة فكان ينظر إلي أصغرهم فيقول: إن يعش هذا لا يدركه الهرم حتي تقوم ساعتكم. قال هشام (راوي الحديث): ساعتكم يعني موتكم.

فقوله تقوم الساعة، يعني موتهم وليس يوم القيامة. أما قوله صلى الله عليه وسلم: أرأيتكم ليلتكم هذه، فإن رأس مائة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد، فالمعني أن الأحياء في هذه الليلة لن يكونوا أحياء بعد مائة سنة، فهذا وقع والحمد لله وهو من دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم، فآخر الصحابة موتًا هو أبو الطفيل بن واثلة، مات سنة 110 للهجرة، أي بعد مائة عام من وفاته صلى الله عليه وسلم.

قالوا: روى البخاري أن قردة زنت فاجتمع عليها القرَدة فرجموها، فهل الحيوانات مكلفة؟، وهل بينها زواج؟ و كيف طبيعة هذا الزواج؟. قلنا: هذا ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ولا أحد من أصحابه، إنما هو من كلام عمرو بن ميمون، حيث قال:

 رَأَيْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قِرْدَةً اجْتَمَعَ عَلَيْهَا قِرَدَةٌ، قَدْ زَنَتْ، فَرَجَمُوهَا، فَرَجَمْتُهَا مَعَهُمْ

وعمرو بن ميمون لم يري النبي صلى الله عليه وسلم، ولا سمع منه، إنما يحكي قصة حدثت له في الجاهلية، وعمرو قطعًا لا يفهم لغة القردة ولا منطقهم، فرأى القردة يرجمون قردة، فظنهم يرجموها بسبب الزنا، وهذا ظنه .

قال ابن عبد البر رحمه الله: هذا عند جماعة أهل العلم منكر: إضافة الزنا إلى غير مكلف، وإقامة الحدود في البهائم.

قال القرطبي رحمه الله: إن صحت هذه الرواية، فإنما أخرجها البخاري دلالة على أن عمرو بن ميمون قد أدرك الجاهلية، ولم يبال بظنه الذي ظنه في الجاهلية.

وما من إشكال أو شبهة في صحيح البخاري إلا و قد رد عليه السلف والخلف. وقد ذكر صاحب كشف الظنون (حاجي خليفة) أن عدد شروح صحيح البخاري بلغت اثنين وثمانين شرحًا، وذكر محمد عصام الحسيني في كتابه (إتحاف القاري بمعرفة جمهود وأعمال العلماء على صحيح البخاري) ثلاثمائة وسبعين ترجمة لعالم أو محدث أو حافظ  قد اعتنوا بصحيح البخاري ما بين شرح أو تعليق.

وأشهر هذه الشروح:-

  • فتح الباري لأحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت:852هـ)
  • التوشيح شرح الجامع الصحيح للإمام جلال الدين عبد الرحمن السيوطي (ت:911هـ)
  • التنقيح في شرح الجامع الصحيح لمحمد بن بهادر الزركشي (ت:794هـ)
  • شرح القاضي أبي بكر بن عبد الله بن العربي المالكي الحافظ (ت:543ه)

إجماع الأمة علي صحة ما في صحيح البخاري

قال الإمام النووي: اتفق العلماء على أنَّ أصحَّ الكُتب بعد القرآن الكريم الصحيحان: صحيح البُخاري، وصحيح مسلم، وتلقتهما الأمة بالقبول. وقال الحافظ ابن كثير: وكتابُ البُخاريِّ الصَّحيح أجمعَ على قَبُولِه وصِحَّةِ ما فيه أهلُ الإسلام.

 

3456

الكاتب

تامر أبو سلطان

باحث في العلوم الشرعية، وحاصل على ليسانس الآداب، قسم الدراسات الإسلامية، جامعة سوهاج.

التعليقات

  • Amgadelsaiegh منذ 6 سنوات

    أحسنت

    رد
  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنتين

    كتابي البُخاري ومُسلم ينسبان لرسول الله الكذب حول موعد قيام الساعة
    …………………
    وبأن يوم القيامة وقيام الساعة حين تقويله والإفتراء عليه سيكون قبل 60 عام ، وبأنه قبل وفاته قال وأقسم بالله ستقوم الساعة وستموت كُل نفس قبل 100 عام…وما قامت ساعة الوضاعين لا قبل 60 عام ولا قبل 100 عام .
    ………………
    {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ …قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي …}الأعراف187..هذا ما يجب أن يكون جواب رسول الله…لا عن غُلام ولا عن هرمِ
    …………….
    ونُشهد الله بأنه من العيب وجود مثل هكذا أحاديث وروايات في ديننا…على الأقل كيف تنقضي 100 عام ..حتى أننا نخجل من الكلام ولا نقول إلا كفي كذب على دين الله وعلى رسول الله…وإذا كان البُخاري ومُسلم وغيرهم هُم من قبلوا هذا ودونوه..هل لا عقول برؤوسهم وبعد مرور أكثر من 200عام..هل يُعقل هذا؟؟!!….ونجد رداءة كلام الوضاعين وهطلهم للغة لا يمكن أن تكون لُغة عرب…هل رسول الله يقول…ويلك ؟؟؟؟؟!!!! أم أن هذه كلمات الزعلطيه والهمل..كيف يقول لإعرابي بسيط ومسكين يسأله عن الساعة..يقول لهُ ويلك…هل جاء ليسأل عن يوم القيامة أم جاء ليسأل عن ساعة موته….ونجد ممن لا يستعملوا عقولهم حتى لا يكون في كتاب البُخاري وكتاب مُسلم أحاديث مكذوبة..يبدؤون بتكحيلها من خلال تبريراتهم الواهنة المُخزية فيعورونها ويعمونها….بإتهامهم لرسول الله بأنه لم يكُن يُجيب من يسألونه عما يدور في أنفسهم..أي أنهم يسألونه عما في الشرق فيُجيبهم عما في الغرب .
    ……………..
    {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ …}الأحزاب63 {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ….}الأعراف187{يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا }النازعات42…كانوا يسألون رسول الله عن الساعة….ولا يمكن إلا أن يُجيب بدون ما نسبه لهُ الوضاعون…وإجابته ستكون كما هو في كتاب الله لا كما إن عُمر هذا وهذا..هذا نبي ورسول من عند الله فهل أجاب عن الروح وعن الخمر وعن المحيض وعن الميسر وعن وعن.. كما هي الإجابة التي أوجدها الوضاعون .
    ……………………
    يقول من لا عقول برؤوسهم من دينهم دين الموالي..هكذا يجب وصف من قبل على رسول الله ما لا يقبله على نفسه..ويُسمون الكذب على رسول الله في البُخاري بأنه من روائع البُخاري..يقولون بأن المقصود بالساعة ساعة من كانوا حاضرين أي ساعة موتهم…فهل عندكم دليل بأن من كانوا حاضرين لم يعش فوق ال100 عام وحتى 140 عام..فلو عاش أحدهم فوق ال 70 وكان فرق العمر بينه وبين أصغرهم عام…فيكون أصغرهم قامت ساعته ومات بينما هذا لم تقم ساعته وربما غالبية بقيتهم لم يموتوا ولم تقم ساعتهم…فيصبح ما نُسب لرسول الله مكذوب ولا صحة لهُ وهو مكذوب فعلاً ، وأذهبوا لتبريراتهم والتي هي أقبح مما أوجده الوضاعون .
    ……………….
    {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ }القمر1…. {… وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً }الأحزاب63….من هذه الآيات أخذ الوضاعون الأغبياء وضعهم الذي نسبوه لرسول الله …كما هو أخذهم لقول الله تعالى… {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً }المزمل5..فظن الوضاعون بأن للقرءان ثقل في تنزله على رسول الله..فألفوا فرياتهم عن البُرحاء وتصبب العرق كالجمان وعن تكاد الناقة أن تنثني أرجلها…وعن ثقل فخذ رسول الله وطنين النحل ودويه ورنين الجرس…إلخ ما وضعوه وأفتروه لتشويه تلقي رسول الله لكلام ووحي ربه .
    ……………..
    الغُلام يا تُرى هل هو غُلام للمُغيرة…. أم من الأنصار واسمه مُحمد..أم من أزد شنوءة..أم أنه لا وجود لهذا الغُلام إلا في العقل العفن للوضاعين ؟!
    ……………….
    من دس هذه الأحاديث ووضعها وألفها وأختار من ينسبها لهم لكي يتم تمريرها وإيجاد المصداقية لها ، سواء كانت عن النسخ أو عن مناسبات التنزيل أو التفاسير ، سواء بأحاديث وروايات كاملة أو دس ما فيه التسميم والتشويه ، كان همهم هو ضرب كتاب الله ووحيه الخاتم في مقتل ، وتشويه صورة رسول الله بأنه نبي كذاب”وحاشاه” ، فكانوا يبحثون عن الآية أو الآيِات في كتاب الله ، ويؤلفون مفترياتهم أو دس ما يودون دسه…وهنا وجدوا قول الله تعالى….(ويسألونك عن الساعة)….فقاموا بتأليف ما فيه تخريب وبما هو مُضاد لما هو في كتاب الله ونسبوه لرسول الله…..ليصلوا لهدف خططوا لهُ…كما هو إيجادهم لآية ..(يسألونك عن المحيض)..فألفوا روايتهم المكذوبة التي نسبوها لأُمنا عائشة ولبقية زوجات رسول الله…كان رسول الله يأمرني فأتزر فيُباشرني وأنا حائض…ويُباشرنا فور حيضتنا وهكذا….والنسبة لمن ينسبون لهم ، يختارون من لا يتم النقاش حول صدقهم وعدم تكذيبهم ، كأمنا عائشة وأنس بن مالك وأبو هُريرة وبعض الصحابة لموقعهم من رسول الله…هذه عائشة زوجة رسول الله..من يجرؤ على تكذيب ما روته أوما نُسب لها روايته عند من لا عقول برؤوسهم ..وهي في الحقيقة ما روت مما نُسب لها شيء ، وكذلك الأمر لأنس خادم رسول الله ولأبي هُريرة ولبقية الصحابة الكرام كجابر…لأنه لا يمكن أن تكون رواياتهم بدون سند .
    …………………………
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    ……………..
    {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى }{مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }{إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى }{ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى }{وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى }سورة النجم 1-7…… وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى…..إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى…. وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ…. اكتُبْ؛ فوالَّذي نفْسي بيدِهِ، ما يَخْرُجُ منه إلَّا حقٌّ .
    …………………
    وفي التوراة في سفر التثنية ” {18:18 } أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ ”
    ………………….
    عن عبدالله إبن عمرو قال :-
    ………….
    “كنتُ أَكتُبُ كلَّ شيءٍ أَسمَعُهُ مِن رسولِ اللهِ ، أُرِيدُ حِفْظَهُ، فنَهَتْنِي قُرَيشٌ، وقالوا أَتكتُبُ كلَّ شيءٍ تَسمَعُهُ ورسولُ اللهِ بَشَرٌ يَتكلَّمُ في الغضبِ والرِّضا؟ فأَمسَكْتُ عن الكِتابِ، فذَكَرْتُ ذلكَ لرسولِ اللهِ ، فأَوْمأَ بأُصبُعِهِ إلى فيه، فقال: اكتُبْ؛ فوالَّذي نفْسي بيدِهِ، ما يَخْرُجُ منه إلَّا حقٌّ ” رواهُ أبو داود .
    …………………………
    وبما أن المطروح هو عن الساعة أي عن يوم القيامة……فإن كلمة القيامة وردت في كتاب الله 70 مرة ، وكلمة الساعة وردت في كتاب الله 35 مرة وكأمثلة بما يخص ما هو مطروح..وبأنها قريبةٌ وأقتربت ، وبأنها لا تأتي إلا بغتة وكلمح البصر ولا علم لأحد بها إلا الله ولا يُرد علمها إلا إلى الله .
    ……………………
    يقول الحق سُبحانه وتعالى
    …………….
    {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }الأعراف187…… قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي.. لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ.
    ………………..
    {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }لقمان34…………. إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ
    ………………..
    {وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }الزخرف85… وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ
    …………………
    {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً }الأحزاب63….. قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ
    ………………..
    {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُواْ يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ }الأنعام31…………. إِذَا جَاءتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً
    ……………….
    {وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ }الحج55… حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً.
    ………………………..
    ورسول الله لا يعلم الغيب وخاصةً بما يخص قيام الساعة…وهو الذي تلقى هذا القرءان وغيره بما يخصها ، ويخص موعد وقوعها….وما ورد عنهُ من أحاديث عما تم سؤاله عنها يرد هذا الذي نُسب إليه كذباً وزوراً .
    ……………….
    {قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }الأنعام50…. وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ….. إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ
    ……………….
    حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، أَخْبَرَنَا أَبُو حَيَّانَ التَّيْمِيُّ ، عَنْ أَبِي زُرْعَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ :-
    …………….
    ” كَانَ النَّبِيُّ بَارِزًا يَوْمًا لِلنَّاسِ ، فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ : مَا الإِيمَانُ ؟ قَالَ : الإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ ، وَكُتُبِهِ ، وَبِلِقَائِهِ ، وَرُسُلِهِ وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ . قَالَ : مَا الإِسْلاَمُ ؟ قَالَ : الإِسْلاَمُ : أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ ، وَلاَ تُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا ، وَتُقِيمَ الصَّلاَةَ ، وَتُؤَدِّيَ الزَّكَاةَ المَفْرُوضَةَ ، وَتَصُومَ رَمَضَانَ . قَالَ : مَا الإِحْسَانُ ؟ قَالَ : أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ ، قَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : مَا المَسْئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ ، وَسَأُخْبِرُكَ عَنْ أَشْرَاطِهَا : إِذَا وَلَدَتِ الأَمَةُ رَبَّهَا ، وَإِذَا تَطَاوَلَ رُعَاةُ الإِبِلِ البُهْمُ فِي البُنْيَانِ ، فِي خَمْسٍ لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ ثُمَّ تَلاَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ } الآيَةَ ، ثُمَّ أَدْبَرَ فَقَالَ : رُدُّوهُ فَلَمْ يَرَوْا شَيْئًا ، فَقَالَ : هَذَا جِبْرِيلُ جَاءَ يُعَلِّمُ النَّاسَ دِينَهُمْ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : جَعَلَ ذَلِكَ كُلَّهُ مِنَ الإِيمَانِ ”
    ……………………………………………………..
    كتاب البُخاري…كتاب الإيمان…رقم الحديث 50….باب سؤال جبريل النبي عن الإيمان والإسلام والإحسان وعلمُ الساعة
    ………………………………………………….
    قَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : مَا المَسْئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ
    …………………..
    فكيف يكون هذا الحديث عند البُخاري وتكون تلك الأحاديث..إلا أن في الأمر شيء؟؟!! وهناك الكثير من الأحاديث الصحيحة لرسول الله..” لا تقوم الساعة حتى…” ومن يرد يبحث عنها التي تنفي ما تم نسبته من كذب لرسول الله
    ………………..
    ونأتي للروايات والأحاديث المكذوبة والموضوعة أو المدسوس فيها بما يُشوهها ويأتي بعكس صحتها
    ………………………………………………………………………
    الحديث رقم (1)
    ………………..
    عن (قتادة المُدلس) عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ
    …………….
    ” أنَّ رَجُلًا مِن أهْلِ البَادِيَةِ أتَى النبيَّ فَقالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، مَتَى السَّاعَةُ قَائِمَةٌ؟ قالَ (ويْلَكَ)، وما أعْدَدْتَ لَهَا قالَ ما أعْدَدْتُ لَهَا إلَّا أنِّي أُحِبُّ اللَّهَ ورَسولَهُ، قالَ: إنَّكَ مع مَن أحْبَبْتَ فَقُلْنَا: ونَحْنُ كَذلكَ؟ قالَ: نَعَمْ فَفَرِحْنَا يَومَئذٍ فَرَحًا شَدِيدًا، فَمَرَّ غُلَامٌ لِلْمُغِيرَةِ وكانَ مِن أقْرَانِي، فَقالَ: إنْ أُخِّرَ هذا، فَلَنْ يُدْرِكَهُ الهَرَمُ حتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ ”
    ………………..
    كتاب البُخاري…رقم الحديث.. 6167 .. أخرجه البخاري (6171)، ومسلم (2639) .. (2953)..خلاصة حكم المُحدث صحيح
    …………………
    الرجُل سأل عن متى الساعة….ما عُلاقة غُلام المُغيرة بها؟؟!!
    ……………
    هذا الحديث باطل فهو عن قتادة وقتادة مُدلس؟؟!! فَمَرَّ غُلَامٌ لِلْمُغِيرَةِ وكانَ مِن أقْرَانِي فَقالَ……. إنْ أُخِّرَ هذا فَلَنْ يُدْرِكَهُ الهَرَمُ حتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ….هذا ما تم دسه وحشوه في هذا الحديث الصحيح… وجعله الوضاع جواب لما سأل عنهُ هذا الرجُل….والمعنى واضح ولا يحتاج لكُل تلك الشروحات وتلك التبريرات الواهنة ، وذلك التكلف وكذا وكذا والمقصود كذا.
    ……………..
    الغُلام الذي يقول الوضاع بأنه مر ومن أقران أنس بن مالك قد لا يكون تعدى 10 أعوام لنفرض هذا…..مع أن الوضاع لم يُحدد متى تم السؤال… وحتى يعيش بحيث لا يدركه الهرم…سيعيش 60 عام مثلاً ليُصبح عمره 70 عام حتى لا يُدركه الهرم ويموت….أي أن الساعة ويوم القيامة سيكون قبل مرور ولنقُل 60 عام….ولم يحدث هذا ولم تقم الساعة….ومن المؤكذ بأن من ضمن من كانوا حاضرين عاش فوق ال 100 عام ولم تقم لا الساعة ولا ساعته..دلالةً على أن هُناك كذاب نسب هذا القول وهذا الكذب لرسول الله ؟؟؟!! في كتاب البُخاري!! وتم دسه وحشوه في هذا الحديث .
    ……
    ومن تبريراتهم المُخزية هو ذهابهم للغلام أو لمن كانوا حضوراً..أي بأتهامهم لرسول الله بالغباء والمُراوغة….فالرجل سأل رسول الله عن الساعة..ولم يسأله عن الغلام وهرمه أو عدم هرمه..ولم يسأله عن الحضور وساعتهم…هكذا قللوا من شأن رسول الله لئلا يكون في هذه الكُتب ما هو مكذوب ومُفترى…ولئلا يكون هُناك كذابون ووضاعون ممن حذر منهم رسول الله…بأنهم سيكذبون عليه عامدين مُتعمدين
    ……………………………………………………………
    الحديث رقم (2)
    ………………….
    حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ )حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ( ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أنس بن مالك
    ………………….
    ” أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ مَتَى تَقُومُ السَّاعَةُ ؟ وَعِنْدَهُ غُلَامٌ مِنَ الْأَنْصَارِ ، يُقَالُ لَهُ مُحَمَّدٌ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ إِنْ يَعِشْ هَذَا الْغُلَامُ ، فَعَسَى أَنْ لَا يُدْرِكَهُ الْهَرَمُ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ ”
    ……………..
    كتاب مُسلم…كتاب الفتن وأشراط الساعة…باب قُرب الساعة….حديث رقم 5383….. 2953….المولى حماد بن سلمة يُسمونه شيخ الإسلام وكان لهُ كما يقولون أوهام ومناكير وغرائب..ونقول بأنه يكذب على رسول الله
    …………………
    إِنْ يَعِشْ هَذَا الْغُلَامُ ….. فَعَسَى أَنْ لَا يُدْرِكَهُ الْهَرَمُ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ….. عند البُخاري غُلام للمُغيرة…وهنا الغُلام من الأنصار..وأيضاً إسمه مُحمد…ونفس الكذب يتم نسبته لرسول الله….فكم سيعيش هذا الغُلام والذي عمره ما يُقارب ال 10 سنوات….هل سيعيش 60 عام حتى لا يُدركه الهرم…أي أن الساعة ستقوم قبل 60 عام….ولم تقم الساعة لحد الآن…وهذا يُثبت بأن هذا كذب تم نسبته لرسول الله في كتاب مُسلك
    …………..
    يقول من لا عقول برؤوسهم بأن المقصود هو ساعة هذا الرجُل أو الأعرابي…وما يدريكم بأن هذا الرجل سيعيش أكثر من عمر هذا الغُلام…وأن هذا الغُلام سيبلغ الهرم ولم تقم ساعة أعرابيكم هذا…فلو كان عمر الغلام 10 سنوات وعمر الأعرابي 40عام…وعاش الغلام 55 عام فوق عمره… ولم يبلغ الهرم…فما المانع لو عاش الأعرابي 40+55=95 عام..فما المانع أن يعيش أيضاً 5 سنوات…فمن هو الذي قامت ساعته
    ………………………………………………………………
    الحديث رقم (3)
    ………………….
    حَدَّثَنِي حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ ، حَدَّثَنَا (حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ ) حَدَّثَنَا مَعْبَدُ بْنُ هِلَالٍ الْعَنَزِيُّ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ
    ……………….
    ” أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ مَتَى تَقُومُ السَّاعَةُ ؟ قال فسكت هُنيهةً ثُمَّ نَظَرَ إلى غُلَامٍ بيْنَ يَدَيْهِ مِن أَزْدِ شَنُوءَةَ ، فَقالَ: إنْ عُمِّرَ هذا، لَمْ يُدْرِكْهُ الهَرَمُ حتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ “…….: إنْ عُمِّرَ هذا، لَمْ يُدْرِكْهُ الهَرَمُ حتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ
    ……………..
    كتاب مُسلم…كتاب الفتن وأشراط الساعة…باب قُرب الساعة….حديث…2953…. المولى حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ؟؟
    ……………..
    سكت هُنيهة؟؟!! ولا نظنه إلا نفس وضاع تلك السورة التي نُسخت البارحة….عندما جعل الوضاعون صحابة رسول الله من الأنصار وركزوا وليس من المُهاجرين… جاءوا يقرؤون سورة فما تذكروا منها إلا البسملة…طارت تبخرت….وفي الصباح ذهبوا لرسول الله ليُخبروه الخبر…يقول الوضاعون…فسكت ساعةً لا يُجيب…ثُم قال..لقد نُسخت البارحة….لقد نُسخت البارحة…لقد نُسخت البارحة….فنسخت ..إلخ ذلك الكذب….نسخ اله وجوه الوضاعين….وهذه موجودة في مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ .
    …………..
    وهُنا عند الوضاع السكوت هُنيهةً؟؟!! ربما ليُفكر الوضاع كيف يكذب على رسول الله ويفتري عليه….وهُنا الغُلام بين يديه….والغُلام هُنا من أزد شنوءة….ونفس الكذب لما سبق….لكن هل رسول الله يتكلم بهذا القُبح..إن عُمر هذا؟؟!! قبح الله الوضاعين ما أغباهم
    …………………………………………………………..
    الحديث رقم (4)
    …………
    عن هشام بن عروة عن ابيه عن أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها وأرضاها قالت:-
    ……………
    ” كان رجال من الأعراب جفاةً يأتون النبي فيسألونه متى الساعة ؟ فكان ينظر إلى أصغرِهم، فيقول إن يعشْ هذا لا يدركه الهَرَم حتى تقوم عليكم ساعتكم”
    …………………..
    البخاري (6511) كتاب الرقاق……. ومسلم (2952) كتاب الفتن وأشراط الساعة…..قال هشام؟؟؟!! هشام بن عروة الذي كم روى من كذب ونسبه على أنه عن أبيه بعد ذهابه للعراق ومن العراق والكوفة كان الكذب على هذا الدين… مؤلف العمر المكذوب لزواج أمنا عائشة وغيره
    ……………..
    فكان ينظر إلى أصغرِهم………..إن يعشْ هذا لا يدركه الهَرَم حتى تقوم عليكم ساعتكم
    …………….
    رسول الله لا يُجيب هكذا إجابة فيها كذب وفيها تهجم وتسفيه لعقول من يسألونه ، وعدم إحترام لمن بُعث لهم ..مهما كان هؤلاء فهو نبي ورسول من عند الله ..وعليه أن يُجيب ويُعطي الحقيقة كما هي….فيقول أما أن الساعة علمها عند الله…أو ما المسؤولُ عنها بأعلم من السائل ويوضح لهم ما تلقاه من وحي ربه عنها.
    ……………….
    والوضاع ينسب لرسول الله الجلافة وقلة الأدب وسوء الخُلق وكذلك الكذب…..لأنه ربما أصغرهم هذا ربما لا يكون بينه وبين من معه سنة أو سنان أو 3 سنوات….فيعيش أصغرهم ولنفرض كان عمره 40 عام …سيعيش 30 عام حتى لا يدركه الهرم ويموت عن 70 عام….بينما من معه قد يعيشون ويتخطون ال 100 عام وربما يصل أحدهم 130 عام… ولم تقم ساعتهم ..بينما هو قامت ساعته قبلهم .
    …………………
    فهذا كذب يتم نسبته لرسول الله ويتم نسبة روايته لأُمنا زوراً وبُهتاناً…وأن لا تبقى نفس منفوسة 100 عام هذا كذب على رسول الله…لأنه ربما تكون نفوس ولدت لحظة تقويل رسول الله ، وتعيش هذه النفوس فوق ال 100 عام !!
    ……………………………………………………….
    الحديث رقم (5)
    …………
    عن جابر بن عبدالله قال
    …………….
    ” سمعتُ النبي يقول قبل أن يموت بشهرتسألوني عن الساعة ، وإنما علمُها عند الله ، وأُقسِم باللهِ ما على ظهر الأرض من نفس منفوسة اليوم يأتي عليها مائة سنة”…وفي رواية أُخرى عنده” ما من نفس منفوسة اليوم ، تأتي عليها مائة سنة، وهي حية يومئذٍ ”
    ………………..
    كتاب مسلم… كتاب فضائل الصحابة..رقم الحديث…. (2538)… (2538).
    ………………….
    قبل أن يموت بشهر؟؟ بشهر بالزبط وبالضبط لماذا شهر؟؟؟…..تسألوني عن الساعة؟؟!! من هُم الذين تسألوني عن الساعة..هل هكذا هو كلام رسول الله؟؟!!
    وإنما علمُها عند الله…بما أن رسول الله قال هذه الجملة…وهي ما علمه ربه وما هو في القرءان الذي تلقاهُ من ربه ، وما ورد عنهُ صحيح القول….فما الداعي لما تم إيراده بعدها من كذب على رسول الله وهو
    …………………
    وأُقسِم باللهِ ما على ظهر الأرض من نفس منفوسة اليوم يأتي عليها مائة سنة…. ما من نفس منفوسة اليوم ، تأتي عليها مائة سنة، وهي حية
    ……………….
    قبل أن يموت ؟؟!! هل هكذا يتم التأدب مع رسول الله؟؟!!..من نفس منفوسة اليوم؟؟!! تسألوني عن الساعة؟؟!! هل هكذا يكون كلام رسول الله من أُوتي جوامع الكلم؟؟
    ……………..
    وأقسم بالله؟؟!! لعنة الله عليك من وضاع…ولا تجعلوا الله عُرضةً لأيمانكم….أي أنه كُل نفس على ظهر الأرض… حين جعل الوضاع رسول الله أقسم…ستكون ماتت قبل 100 عام..أي أن الساعة ستقوم بعد 100 عام!! ولكن ساعة الوضاعين لم تقم لأنه مر أكثر من 1400 عام ولم تقم الساعة .
    …………………..
    وقد يأتي من لا عقل برأسه فيقول المقصود بأن من تكلم عنهم وهُم أحياء ومولودون سيموتون قبل 100 عام….فنقول بأن هُناك من البشر من يعيش فوق ال 100 عام….والوضاع يقول ما على ظهر الأرض..وما في باطنها ماذا عن تلك النفوس؟؟؟
    …………………………………………………………………
    الحديث رقم (6)
    ……………………..
    عن أبي سعيد رضي الله عنه قال:-
    ……………
    ” لما رجع رسول الله من تبوك، سألوه عن الساعة، فقال رسول الله لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة اليوم ”
    …………………

    كتاب مُسلم….الحديث رقم….2539 …من هُم الذين سألوه؟؟!! هكذا هو وضع الوضاعين غبي مثلهم
    ……………..
    وهنا بعد رجوع رسول الله عند الوضاع من غزوة تبوك 9 للهجرة…. والتي قبلها عند الوضاع قبل أن يموت بشهر…ونفس الكذب…. نفس منفوسة اليوم؟؟!! هل هكذا لُغة رسول الله؟؟!! سألوه..مه هُم الذين سألوه ؟؟..ولماذا بعد أن رجع من تبوك؟؟….لكن يا وضاع مرت مئة عامك وفوقها أكثر من 1400 عام والنفوس تملأ الأرض .
    ………………………………….
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ – قَالَ : مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، حَدَّثَنَا ، وقَالَ عَبْدٌ أَخْبَرَنَا – عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، أَخْبَرَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، وَأَبُو بَكْرِ بْنُ سُلَيْمَانَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ، قَالَ :-
    ………………………………………………………..
    الحديث رقم (7)
    ……………………..
    حدثنا أبو اليمان قال أخبرنا شعيب عن الزهري قال حدثني سالم بن عبد الله بن عمر وأبو بكر بن أبي حثمة عن عبدالله بن عمر
    ……………….
    ” صَلَّى لَنَا رَسولُ الله لَيْلَةً صَلَاةَ العِشَاءِ، وهي الَّتي يَدْعُو النَّاسُ العَتَمَةَ، ثُمَّ انْصَرَفَ فأقْبَلَ عَلَيْنَا، فَقَالَ: أرَأَيْتُمْ لَيْلَتَكُمْ هذِه، فإنَّ رَأْسَ مِئَةِ سَنَةٍ منها، لا يَبْقَى مِمَّنْ هو علَى ظَهْرِ الأرْضِ أحَدٌ ”
    ………………..
    كتاب البُخاري…رقم الحديث…564
    …………………………..
    صَلَّى لَنَا رَسولُ الله لَيْلَةً؟؟!! هل هذا كلام عرب أو من كلام عربي هو عبدالله بن عمر؟؟؟صلى لنا أم صلى بنا… وهي الَّتي يَدْعُو النَّاسُ العَتَمَةَ؟؟!! ما هذا الهطل في الكلام ما معنى هذا الكلام؟؟؟…ثُم أنصرف؟؟!!…فأقبل علينا؟!..كيف إنصرف..ثُم أقبل علينا..ونأتي لكذب الوضاع
    …………………
    أرَأَيْتُمْ لَيْلَتَكُمْ هذِه؟؟!! ما معنى إلا ليلة الوضاع هذه…. فإنَّ رَأْسَ مِئَةِ سَنَةٍ منها، لا يَبْقَى مِمَّنْ هو علَى ظَهْرِ الأرْضِ أحَد؟؟!!….وهذا من الكذب لأن هُناك الكثيرين يعيشون أكثر من 100 عام وخاصةً زمن رسول الله….فستمر ال 100 عام..وممن يُعمرون فوق ال 100 عام لا زالوا أحياء
    ………………………………………………..
    ” صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ ذَاتَ لَيْلَةٍ ، صَلَاةَ الْعِشَاءِ ، فِي آخِرِ حَيَاتِهِ ، فَلَمَّا سَلَّمَ قَامَ فَقَالَ : أَرَأَيْتَكُمْ لَيْلَتَكُمْ هَذِهِ ؟ (فَإِنَّ عَلَى رَأْسِ مِائَةِ سَنَةٍ مِنْهَا لَا يَبْقَى مِمَّنْ هُوَ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ أَحَدٌ) قَالَ ابْنُ عُمَرَ : فَوَهَلَ النَّاسُ فِي مَقَالَةِ رَسُولِ اللَّهِ تِلْكَ ، فِيمَا يَتَحَدَّثُونَ مِنْ هَذِهِ الْأَحَادِيثِ ”
    …………………
    كتاب مُسلم….كتاب فضائل الصحابة…باب قول رسول الله لا تأتي مائة…رقم الحديث…4732
    …………….
    كذب الوضاع إن كان إبن عمر قال ولو حرف واحد مما نُسب لهُ
    …………………
    وبعد هذا إذهبوا لتبريراتهم وشروحاتهم الواهية الواهنة والمُخزية لكي يُمرروا ما كذبه وما وضعه الوضاعون ونسبوهُ زوراً وكذباً لرسول الله
    …………………………………………………………………
    ومع العلامة الدكتور عدنان إبراهيم
    ……………..
    https://www.youtube.com/watch?v=0W9tfOey8ow
    ……………….
    ومع الباحث إسلام البحيري….النووي صاحب العجائب في القول….ممكن أن يقولوا بأن المقصود ساعة بقبن
    …………………
    https://www.youtube.com/watch?v=F5DYWyot9qE
    ……………..
    ما نُقدمه من ملفات هي مُلك لكُل من يطلع عليها…ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها
    …………..
    عمر المناصير..الأُردن………20 / 6 / 2020

    رد
  • د. ليلى حمدان منذ سنتين

    أخ عمر، تفضل اعرض علينا الأحاديث من صحيح البخاري ومسلم التي تنسب الكذب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتحديد تاريخ قيام الساعة. بانتظارك.

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.