Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وُلِد تيمورلنك أو تيموركوجان، أو كوكان بن ترغاى بن أبغاى، ويمت بصلة قرابة إلى ذرية جنكيز خان من ناحية الأم وليس من العصب. ولد في قرية خواجة أبلغار عام 1336 م، الموافق شعبان 736 هـ، وهي من مدن ما وراء النهر، ولم يحمل لقب «خان» لأنه لا يُنس ب إلى العصب كما ذكرنا. وحمل لقبَ «أمير» ولقب «كوركان»، التي تعني بلغة المغول حسن الصهر؛ لزواجه من بنات الملوك. وأطلق عليه المؤرخون بعد ذلك مؤسس مملكة المغول الثانية. وقد أضاف الفُرس إلى لقبه كلمة «لنك» التي تعني الأعرج، وهذا الاسم لم يُعرف به إلا بعد الإصابة التي حدثت لقدمة في سيستان عام 1365م

ما يتميز به عن باقي المغول

إن المغول وبيئتهم وحياتهم التي عاشوها جعلت منهم حيوانات مفترسة تأكل الأخضر واليابس، وقد تميز تيمورلنك عن غيره من الطغاة التتر أنه كان يهدم المدن ثم يعيد بناءها على نمط جديد من صنع خياله. أما هولاكو وجده جنكيز خان فكانا يهدمان المدينة رأسًا على عقب، فلا يجعل حجرًا على حجر، ولا رأسًا على جسد، وبعد ذلك تُكتب لافتة تقول “هاهنا مدينة كذا”، أو بالأحرى كانت هنا مدينة كذا، إلا أن تيمور وغيره يتفقون على أنهم كانوا يهدمون ويقتلون ويفتكون إلى أقاصي الدرجات.

عقيدته

إن ظاهر الأمر لدى تيمورلنك أنه كان مسلمًا، مثله مثل كثير من التتر الذين دخلوا في الإسلام. ولكن حتى نعلم حقيقية الأمور، فإن كثيرًا من الذين اعتنقوا الدين الإسلامي من المغول لم يكن انتماؤهم للإسلام بالكلية، وإنما كان ظاهريًا وفقط؛ ذلك لأنهم أطلقوا الشهادة اسمًا ولفظًا لا عقيدة ويقينًا، بل استمروا بالعمل بعقيدتهم وبكتابهم المسمى الياسا.

وكذلك كان تيمورلنك، فرغم أنه كان مسلمًا، إلا أنه لم يطبق تعاليم وأحكام الإسلام في دولته، وإنما طبق قانون الياسا الذي وضعه جنكيز خان -وهي شريعة وثنية-. وكان تيمور يدعي أنه شيعي تارة وسني تارة أخرى حسبما تقتضي مصالحه في الحكم وما يريد أن يصل إليه؛ حتى أنه ادعى الانتساب إلى الإمام علي بن أبي طالب-رضي الله عنه-.

التمهيد لنشوب الصراع مع الدولة العثمانية

تيمور لنك

الدولة التيمورية في أقصى اتساعها. يشير اللون الأخضر الداكن إلى الأقاليم والأخضر الفاتح للمناطق التي خضعت لغارات تيمور.

استطاع تيمورلنك أن يؤسس دولة واسعة الأرجاء تمتد من سمرقند إلى بلاد الأفغان والهند وإيران، حتى بلاد الكرج وأرمينيا وكردستان، وبذلك يكون قد جاور الدولة العثمانية التي كان يحكمها في ذلك الوقت السلطان بايزيد الصاعقة رحمه الله وغفر له. وكذلك قد جاور دولة المماليك في مصر والشام والحجاز، والدولة التركمانية الناشئة في شرق الأناضول، والإمارة الجلائرية المتداعية في العراق، والقبيلة الذهبية في حوض نهر الفولغا، وقد قرر تيمورلنك أن يُخضع كافة الحكام على امتداد حدود دولته ليدينوا بالولاء له.

وفي ذلك الوقت كان لبايزيد دولة قوية، بل تعتبر الدولة الثانية في العالم بعد تيمورلنك في القوة والتمكن والقدرة على تجميع الجيوش وفتح البلاد؛ فلذلك كانت المنافسة على أشدها بين الطرفين، وكان الصدام مرتقبًا لكل ذي بصيرة وعلى وشك الحدوث. ولكن ما الذي أشعل الأمور التي وصلت إلى الحرب؟

البداية

إن الذي جعل الأمور تبدأ في الاشتعال هي سلسلة من الأحداث تلت تلك الرسالة التي أرسلها تيمورلنك إلى برهان الدين أحمد بن شمس الدين حاكم سيواس، والتي يعتبرها تيمورلنك -أي سيواس- نقطة استراتيجية محورية جوهرية بالنسبة له في الصراع حول تحقيق المجد المغولي من جديد. وعلى إثر هذا، طلب من برهان الدين حاكم سيواس أن يضرب النقود باسمه على غرار المتداول في البلاد الخاضعة لحكم تيمور، وأن يجري الخطبة باسم السلطان الجغتائي محمود بن سيورعتمش صنيعة تيمورلنك، فقام برهان الدين بقطع رؤوس رسل تيمورلنك الذين حملوا إليه الطلب، وأرسل يُعلم السلطان العثماني بايزيد والسلطان المملوكي بما فعله من قتل الرسل، فبعث بايزيد إلى حاكم سيواس يعلمه بموافقته على تصرفه.

وقفة

ولنا هنا وقفه هامة وخطيرة في مسألة قتل الرسل، ذلك لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لرسل مسيلمة الكذاب: “أَمَا وَاللَّهِ لَوْلا أَنَّ الرُّسُلَ لا تُقْتَلُ لَضَرَبْتُ أَعْنَاقَكُمَا”، وهكذا سار الخلفاء الراشدون. أما أفعال الملوك بعد «الخلافة الراشدة» ليست حجة، ولا يجوز مخالفة النصوص ونقض العهود بزعم المصلحة؛ فإن رسل الكفار لهم عقد الأمان. وأردنا أن نوضح هذه المسألة حتى لا تمر مرور الكرام دون توضيح، وقد استند البعض ليجيز قتل الرسل بما فعله قطز من قتل الرسل. فنقول إن العلماء أنكروا عليه هذه الفعلة، فهي لا تجوز ولو فيها رفع معنويات المسلمين، أو قطع الطريق أمام النفس إلا بالحرب على من يفكر أن يتراجع عن الجهاد، أو أي حجة كانت فلا يجوز قتل الرسل. والسؤال الجوهري: أيهما نتبع قطز أم النبي صلى الله عليه وسلم؟!

سيواس

 

وردًا على قتل الرسل، أوعز تيمور إلى عثمان قرابيلوك زعيم الاق قوينلو (الخراف البيض) بمهاجمة سيواس. وهو ما حدث في سنة 1392م، 800هـ، وقتل برهانَ الدين وفرض نفسه حاكمًا على المدينة، ووضع في المدينة السيف بعد حصار دام ثمانية عشر يومًا وعاث فيها فسادًا. وبرر تيمورلنك هذا الخراب والفساد والقتل والذبح على النهج التتري القديم بقوله بأن سكانها أرسلوا بعض الهدايا إلى سلطان مصر، ولذلك وجب معاقبتهم. إلا إنه اضطر إلى الفرار منها بعد ذلك، عندما رفض السكان الإقرار له بالطاعة واستدعوا السلطان العثماني بايزيد الأول ليحكم المدينة، فسار إليها وترك فيها قوة عسكرية كبيرة وحاشية تضم عددًا من القادة العسكريين.

ثم تقدم بايزيد بعد ذلك إلى “ملطية” وانتزعها من أيدي المماليك، مستغلًا اضطراب الأوضاع في بلاد الشام. ثم “أرزنجان”، وكان حاكمها طهارتن مواليًا لتيمورلنك، فطلب منه أن ينبذ طاعته ويقر بالتبعية للعثمانيين فامتنع، وأبلغ تيمور بذلك على الفور، فاعتبر تيمور ذلك تدخلًا في شئونه. ثم تلا هذه الأحداث استيلاء تيمورلنك على بغداد في عام 1393م، فلجأ حاكمها أحمد بن أويس، وحليفه قره يوسف إلى بايزيد، الذي آواهما وأقطع أحمد “كوتاهية”، وأنعم على قره يوسف بـ”اقسرا”. فخشى تيمورلنك من قيام تحالف عثماني جلائري تركماني قد تنضم إليه المماليك بعد ذلك، فطلب من بايزيد تسليمه أحمد وقره يوسف؛ فرفض بايزيد، وقال إن هذا يخالف تقاليد الضيافة التركية.

الأسباب الرئيسية للخلاف بين تيمور وبايزيد

والواقع أن الأسباب الرئيسية التي أججت الخلاف بين تيمورلنك وبايزيد الصاعقة هي كالتالي

  • الرغبة التوسعية لكلا الطرفين، وانتهاز الفرصة للانقضاض على الآخر.
  • الاختلاف في الهدف من التوسع؛ فبايزيد يريد نشر راية الإسلام في ربوع الأرض، أما تيمور فيريد إعادة ملك المغول مرة أخرى؛ لذلك لا يلتقيان أبدًا.
  • العصبية القومية، وخصوصًا لدى تيمورلنك، فهو متعصب للمغولية ويريد إحياءها، بغض النظر عن الإسلام أو غيره، بل كما ذكرنا فهو كان يطبق تعاليم الياسا الوثنية، وإن كان الاسم ظاهريًا مسلمًا.
  • لجوء أحمد وقره يوسف إلى بايزيد وتحميسه للقضاء على تيمور، وكذلك لجوء أمراء شرق الأناضول إلى تيمور، وتحميسه ضد بايزيد.
  • نظرة تيمورلنك العدائية لبايزيد واعتبار نفسه تركي الأصل، أما بايزيد فغير ذلك.
  • خشية تيمورلنك من اتساع ملك العثمانيين؛ فيجب القضاء عليهم وهم في هذه المرحلة، حتى أنه كان يقول: “إنه يجب ألا يوجد سوى سيد واحد على الأرض طالما أنه لا يوجد إلا إله واحد في السماء”.
  • تشجيع النصارى بكامل قوتهم لتيمورلنك بشن الحرب على بايزيد الذي يُزيد عليهم الخناق ويرغب في فتح القسطنطينية.
  • الرسائل النارية بين الطرفين.

ختامًا

فكل هذه العوامل والأحداث التي حدثت خلال هذه الفترة كانت سببًا في تأجيج الصراع، ولكن يبدو أن السبب الرئيسي الظاهر في هذا الأمر، أو القشة التي قصمت ظهر البعير، هو ما حدث من قره يوسف من مهاجمة إحدى قوافل الحجاز، فالتجأ من نالهم الأذى إلى تيمورلنك، على الرغم أنه كان يجب الالتجاء إلى حاميه، وهو بايزيد ليقتص لهم. ولكن الالتجاء تم إلى تيمورلنك، الذي انتهز الفرصة حيث وجد ضالته التي يبحث عنها لبدء الحرب بينه وبين بايزيد الذي أُنهك في حرب نيقوبوليس، وبالتالي سوف يكون في حالة أضعف منه، ولذلك فهذه فرصة جيدة لحربه والانتصار عليه.

وبدأت المراسلات بينهم على وجوب معاقبة قره يوسف، وأن يستفيق بايزيد من غفلته وما إلى ذلك من الأمور. وفى الحقيقة أن المراسلات لمن يطالعها يجد أنها كانت في طريقها للصلح، إلا أن تيمورلنك أصر إصرارًا كبيرًا، وهو ما لم يكن مجاله في هذه المسألة إلا لمن أراد أن يفسد المفاوضات؛ إذ أصر على تسليم قره يوسف، وهو يعلم رد بايزيد؛ فاشتعل الأمر من جديد، وفشلت كل المراسلات، بل تحولت الأمور إلى طامة كبرى، أو هكذا أرادها تيمورلنك؛ ولذلك فلم يكن هناك مفر سوى الحرب.

ولكن لابد من سؤال هام يُطرح في هذا الصدد، ألا وهو: ما موقف القوى النصرانية من هذا الصراع؟

هذا ما سنعرفه في المقال التالي الذي سيصل بنا إلى موقعة أنقرة، والتي تعتبر من أخطر المعارك الفاصلة في التاريخ العثماني، والتي سترتب عليها أمور في غاية الخطورة… فتابعونا

165

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
المصادر
الكاتب

مصطفى محمود زكي

ماجستير قانون عام وباحث دكتوراه، مقدم حلقات شخصيات حق علينا معرفتها وكاتب بموقع الألوكة. نرى أننا إذا أردنا النجاحَ والتقدمَ فإنه لا سبيل عن معرفةِ الماضي معرفةً دقيقة واعية، حتى نعرفَ ماذا فعل أعداءُ الأمةِ بنا، وكيف نهض السابقون بالأمة.

التعليقات

  • احمد مراد منذ 3 أسابيع

    رائع بإنتظار بقية المقالة

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    مشاركة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.