وقفة تقييم لنفسك

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 

بالأمس القريب تساءلنا : أين أنت؟ ولعلك تتساءلين الآن: من أين أبدأ؟

لاشك أن وضوح الرؤية لأية انطلاقة لهي من أهم أسباب نجاحها.. فلا يمكن أن نغير واقعا أو نرتقي عاليا أو نجدد همة أونحدد هدفا حتى نقيّم بصدق وجديّة قدراتنا وخريطة اتجاهاتنا وقبل هذا كله نيّتنا في هذه الرحلة.

من أين نبدأ

وكفتاة مسلمة، شابة كانت أو مقبلة، استدركت أو قررت أن تواصل المسير بعطاء قلّ له نظير .. لابد أن تجدد ابتداء نيتها ، وتعلم الغاية من هذه المسابقة ومن اقتحام مضمار العطاء والبذل في وقت أضحت فيه الأمة المسلمة في أظلم مراحل مسيرتها وفي أشد الحاجة لهمتها ووقفتها.

أيتها العاقلة: إن عزة النفس وشموخ الذات لا يكون إلا بالاعتزاز بما أودعه الله في الإنسان من عقل وقلب وهداه إليه من خير وحق. فاجعلي البداية من هذه القاعدة الذهبية.

قيّمي ماضيك ومستقبلك

قفي وقفة تقييم لماضيك وحاضرك، ثم فكري ماذا حققت من أهداف كنت تخططين لها من قبل وكم نسبة رضاك عن نفسك، لا يهمنا السجل الثقيل من السيئات ولكن يهمنا العزم الحديد للاستدراك.

وأول ما عليك وضعه نصب عينك أن الوقت كالسيف إن لم تقطعيه قطعك، وأن رأس مال أي مشروع تودين العمل عليه لابد أن يحترم الوقت ويدرك قيمته فيحسن استغلال الدقائق والثواني أحسن استغلال.

فحين يأتي وقت حشرجة الموت والاحتضار، سيظهر الماضي كأنه لم يكن، ولا يفرح حينها إلا من خلدت إلى ذاتها تعبدا وتهجدا.

أقبلي اليوم لتستشرفي الخير والبر، ليشع كوكب اسمك في فضاء العاملين لهذا الدين ولهذه الأمة..

كل ما مضى فات وانتهى، ولك الساعة التي أنت فيها اليوم، خطي في صفحة تقييمك إجابات على ما يلي:

  • عباداتي لله كيف هي وكيف يجب أن تكون.

  • مستوى معرفتي كيف هو وكيف يجب أن يكون.

  • علاقتي مع من حولي كيف هي وكيف يجب أن تكون.

تحسسي مناطق الضعف في برنامجك وقومي بسد الثغرات، فالعبادات لها حد أدنى لا تنزلي عنه أبدا، والمعرفة بحر لا ساحل له فانتقي من العلوم ما كان فرض عين أولا ثم زيني عقلك بما كان كفاية .. وأما علاقاتك فهي انعكاس لأخلاقك ، لرقيك ولسمو الرسالة التي تحملين في قلبك، فاجعلي الإحسان والصبر هما الحاديان لك في هذه المسيرة.

ضعي برنامجا وفقا لتقييمك لنفسك

سطري برنامجك وأنت مدركة لحجم طاقاتك، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها والحماسة الشديدة قد تنتهي معك بالفتور الشديد، ولا أحد أبصر بنفسك منك، فودعي الكسل وتحرري من التسرع، وزني الأمور دائما بميزان عدل لا إفراط فيها ولا تفريط.

واستعيني بالحديث الذي رواه أحمد – رحمه الله :

(وأشهد أنك إن تكلني إلى نفسي تكلني إلى ضيعة وعورة وذنب وخطيئة وإني لا أثق إلا برحمتك)

ابدئي يومك بهمة جديدة، بطيب عشرة وأنس كلام وصفاء قلب ورواء ذات، أقبلي على غدك بوضاءة حسن وبهاء طلعة .. إنك المؤمنة التي تعلم يقينا أن ما أصابها ما كان ليخطأها وما أخطأها ما كان ليصيبها.. وأنما تقضي هذه الحياة الدنيا وما فاز إلا  المؤمنون.

اجعلي من القراءة عادة

اقرئي عن كل ما يرفع من أخلاقياتك وشفافيتك وفهمك .. فلولا القراءة لما ساد العلماء ولولا المطالعة لما تعلم الإنسان.

انتقي الخيرات من الصديقات

انتقي لنفسك من بين الصداقات ما يقربك لخالقك، واصرفي اهتمامك عن كل من يبعدك عن بارئك!

تسلحي بالإيمان

تزودي لرحلة تمضي بنا في دروب شائكة تصعد بنا الهضاب والجبال وتسفل بنا الوهاد والوديان في مشقة وعسر ليس من زاد ولا راحة إلا مع الإيمان والإسلام.

اخطمي العجز والكسل بخطام الحزم

الجمي اليأس والتشاؤم بلجام اليقين

فهناك في ذلك الأفق المشرق موعد في جنة أنهارها مطردة قصورها منيفة قطوفها دانية عيونها جارية ، تم سرورها ، عظم حبورها ، فاح عرفها ،  تألق وصفها.. منهتى الأماني فيها.. فهل تتأخرين !

 

 

285

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

د. ليلى حمدان

كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي، شغوفٌة بالإعلام وصناعة الوعي، صدر لي أربعة كُتب حتى الآن (نجوم على الطريق، وصفحات من دفتر الالتزام، وإليكِ أنتِ، وقبس من خاطر).

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.