“ذهب الذين يُعاشُ في أكنافهم وبقينا في كنف كجلد الأجربِ”

شتانَ شتانَ بين مجتمع كان يديره النبي ومجتمع تديره قوانين مجلس الأمن. وشتان بين نساء عصر النبوة ونساء عصر التطور التكنولوجي والانفتاح الثقافي القاتل للحدود والحياء. أي أمة يقاس مدى تقدم حضارتها من نسائها؛ فالأمة المتقدمة حضاريا الرائدة ثقافيا تُبنى بحياء نسائها ورُشد عقولهن، والأمم المنحطة ما اكتسبت انحطاطها وتأخرها إلا بما صُدّر لنسائها بما كان دخيلا عليهن.

المتأمل في سير نساء رعيلنا الأول ونساء وقتنا الحالي تصيب عقله هُّوة فكرية وفجوة واضحة – أخلاقية كانت أو دينية- من التحول الملحوظ والعيون العمياء التي تقلد بلا تَفَكُّر، والقلوب الصلدة التي أتى عليها ما ليس من جنسها فأهلكتها. نساء اليوم تزاحم أكتافهن الرجال في ثغور الرجال رافعين شعار التهميش والجور الذي يقع عليهنّ وأن لا خلاص لهن سوى اثبات ذاتهنّ المُهَمشة تلك وسط المجتمع الذكوري الذي طالت سحابته السوداء عليهنّ. ولو تفكرت إحداهن قليلا في نماذج من نساء العصر النبوي والاتزان الديني الأخلاقي الثقافي العلمي السائد بين النساء في ذلك الوقت لما نطقن زورا ولا قُلنّ إثما.

من النساء الخالدات ذكرا وعلما الباقيات أثرا ما أبقى الدنيا الرحمنُ عائشة بنت عبدالله بن أبي قحافة زوجة محمد بن عبدالله القرشي سيد العجم والعرب.

وُلدت عائشة رضي الله عنها قبل الهجرة بسبعِ سنين لأبوين مسلمين وتنتمي نسبا إلى بني تيّم وتلتقي مع النبي في مرة بن كعب، فهي عائشة بنت أبي بكر عبدالله بن أبي قحافة بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب وأمها أم رومان بنت عامر كانت ممن هاجر.

في صحراء شبه الجزيرة التي تضم في بطنها عشرات المؤودات، ومجتمع يترأسه الجاهل أبو جهل وأبو لهب الذي يتقد قلبه على الدين الجديد، وهجرة مَثلَت حدثا فاصلا بين عهديّن نشأت عائشة. فما كان للعظيم سوى العظمة دائما وأبدا ومن أعظم ما تفضل به الله على عائشة رضي الله عنها زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم.

قبل الهجرة بسنتين جاءت خَولة بنت حكيم إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم تسأله أن يتزوج فسألها ومن؟ فقالت “إن شئتَ بِكرا وإن شئتَ من الثيب” فذكرت له البكر عائشة والثيب سودة بنت زمعة فقال النبي فاذكريهما عليّ فذهبت خولة لأم رومان بنت عامر وذكرت لها الأمر فقالت انتظري فإن أبا بكر آت وكان المطعم بن عدي قد ذكرها على ابنه، فأتى أبو بكر المطعم فقال ما تقول في أمر هذه الجارية فسأل مطعم بن عدي زوجته فقالت لأبي بكر “لعلنا إن أنكحنا هذا الفتى إليك تصيبه وتدخله في دينك الذي أنت عليه” فرأى أبو بكر في ذلك إبراء لذمته من خطبة المطعم لعائشة وقال لخولة قولي لرسول الله فليأتِ فجاء النبي وخطبها.

وما تزوج النبي بِكرا غير عائشة وبنى بها بعد غزوة بدر في شوّال، فكانت رضي الله عنها تقول “تزوجني رسول الله في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله كانت أحظى عنده مني؟!” كانت رضي الله عنها أحب زوجاته إليه فقد سُئل ذات مرة “من أحب النساء إليك فقال عائشة، فقيل ومن الرجال فقال أبيها”.

فضل عائشة وعلمها

قال الحاكم في مستدركه “إن ربع أحكام الشريعة نُقِلَت عن السيدة عائشة”. وقال في موضع آخر في مستدركه “ما رأيت أحدا أعلم بالحلال والحرام والعلم والشعر والطب من عائشة أم المؤمنين”. وقال الأحنف بن قيس “سمعت خطبة أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب والخلفاء هلم جرا إلى يومي هذا فما سمعت الكلام من فم مخلوق أفخم ولا أحسن منه من في عائشة رضي الله عنها”. وقال مسروق بن الأجدع “رأيتُ مشيخة أصحاب محمد يسألونها عن الفرائض كما كان عمر يحيل إليها كل ما يتعلق بأحكام النساء “. وقال الزهري “لو جُمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل”.

وقال أبو موسى الأشعريّ “ما أُشكل علينا أصحاب رسول الله حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما”. كما ألّفَ بدر الدين الزركشيّ كتابا ذكر فيه كل المسائل التي قيل أن عائشة استدركتها على الصحابة وسماه “الإجابة لما استدركته عائشة عن الصحابة”.

كانت حجرتها رضي الله عنها مركز استقطاب لطلبة الحديث وقال الذهبي في ذلك أن أكثر من مئة شخص روى عن عائشة. وعدّ أحاديث السيدة عائشة التي نقلتها فبلغت 2210 منها 174 متفق عليه و45حديث في البخاري و69 حديث في مسلم.

أكبر مدافعة عن حقوق النساء

عندما تتزن حقوقنا ومطالبنا بميزان الشرع ونلتزم نحن بهذا الميزان قلبا وقالبا لن نرى المسترجلات الممسوخات بين ظهرانينا.

كانت عائشة صوت النساء عند رسول الله وكانت الفم المدافع عنهنّ بعد موته صلى الله عليه وسلم وكانت اللسان السليط العاتب عليهنّ إذا رأت منهنّ غلُوا وانحرافا.

روت عائشة أن الرجل كان يطلق امرأته ما شاء ثم يرجعها في عدتها وإن طلقها مئة مرة حتى قال رجل لامرأته “والله لا أطلقكِ فتبيني مني ولا أويكِ أبدا” فقالت وكيف ذلك؟ قال “أطلقكِ فكلما همت عدتكِ أن تنقضي راجعتكِ”. فذهبت المرأة تخبر السيدة عائشة فأخبرت السيدة عائشة النبي فنزل الوحي بآية الطلاق وبعد وفاة النبي بلغها أن أبا هريرة يحدث أن النبي كان يقول “إنما الطيرة في المرأة والدابة والدار” فغضبت رضي الله عنها وقالت “كذب والذي أنزل القرآن على أبي القاسم من حدّث بهذا عن رسول الله، إنما قال النبي كان أهل الجاهلية يقولون إن الطيرة في الدابة والمرأة والدار” ثم قرأت قوله تعالى “ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير”. كما كانت تقف بالمرصاد لمن تخالف وتحدث في الدين ما ليس منه  فقد روى عنها أن بعض النساء دخلنّ عليها يوما فقالت ممنّ أنتنّ فقلنّ من أهل الشام فقالت لعلكنّ من الكورة التي تدخل نساؤها الحمامات فقلن نعم فقالت “أما إني قد سمعت رسول الله يقول ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إلا هتكت ما بينها وبين الله”. ولما رأت ما غيرت النساء في ملابسهنّ بعد وفاة النبي قالت “لو أدرك رسول الله ما أحدث النساء لمنعهنّ المسجد كما مُنعت نساء بني إسرائيل”.

توفيت رضي الله عنها وأرضاها ليلة الثلاثاء 17 رمضان عام 57من الهجرة وقيل 58 وقيل 59 وصلى عليها الصحابة ودفنت بالبقيع.

يا بنت الإسلام، إن الدفاع عن حقوق المرأة سبقتك إليه زوجة خير خلق الله. ولم يمنعها هذا من الالتزام بدينها، بل كان الإسلام هو المُحرّض لها على الدفاع عن حقوق المرأة في إطار شريعته الحكيمة. كذلك كان للصحابيات ثغورهن التي يقفن عليها، وهذه الثغور تختلف عن ثغور الرجال لاختلاف طبيعة كلا من الرجل والمرأة. فدعي دعاوي المُسترجِلات وقفي على ثغرك بما حباك الله من فهم وعلم، فالدين يحتاجك في ثغرك وليس في ثغر الرجال.

2942

الكاتب

أسماء القاسم

خليفةُُ للهِ في أرضهِ والقبلةُ إلى بيت المقدس، أسكن القاهرة.

التعليقات

  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنة واحدة

    عُمر أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها حين زواجها برسول الله صلى اللهُ عليه وسلم
    ……………….
    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً ….}الرعد38… وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً….فهل ورد بأن هُناك رسول أو نبي تم زواجه من طفلة كما هو الزواج الذي تم إلصاقه برسول الله؟؟ فمن عُمرها بين6-9 سنوات هي طفلة عبر كُل العصور ولقيام الساعة .
    ……………..
    أول سؤال يتبادر أو ينتبه لهُ أي عاقل هو لماذا تم رواية عُمر زواج أُمنا عائشة بهذا العدد من الروايات والحرص على ذلك ، وبهذه السُخرية والإستهزاء ، وما الهدف من تحديد العُمر للخطبة وللزواج ، هل حدث هذا عن زوجاته الأُخريات ، هل تم ذلك عن أحد صحابته وزواجهم ، أم أن في الأمر تخطيط وتزوير ، علماً بأنهُ لم يكُن زواج رسول الله من أُمنا مُستغرباً أو مُستهجنا في حينها لا ممن آمنوا به ولا حتى من أعداءه من الكُفار والمُشركين ولا حتى من اليهود…دلالةً على أن ما تم روايته هو مُزور ، وبأن ما حدث وبالذات عن عُمرها هو على غير ذلك وكان زواجاً طبيعياً ، وأن هذا العُمر المُزور وما تبعه من إستهزاء ولعب بالبنات تم صناعته فيما بعد وفي وقتٍ لاحق …. وهُناك سؤال هل مر بتاريخ البشر بأن هُناك خطبة لعروس إستمرت ل 3 سنوات كما هو ما تم إلصاقه بزواج رسول الله؟؟!! .
    …….
    وسنتطرق لبعض الروايات عند البُخاري لنلمس كم هو حجم السُخرية والإستهزاء وكيف جعلوا زواج رسول الله بأنه مهزلة ومسخرة…وحاشاهُ عن ذلك حاشاه …حيث يروي كتاب البُخاري على لسان أُمنا عائشة قولها..من الذي أتى بها هو أُمها تخيلوا المشهد وطريقة التسليم هُنا
    …………….
    ” فإذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – جالس على سريره وعنده رجال ونساء من الأنصار فأجلستني في حجره ، ثم قالت : هؤلاء أهلك يا رسول الله ، بارك الله فيهم . فوثب الرجال والنساء ، وبنى بي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في بيتنا وأنا يومئذ بنت تسع سنين ”
    ………
    كتاب البُخاري….. كتاب مناقب الأنصار… باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها
    ………..
    رسول الله عنده سرير ، ولا نظن هذا الوضاع إلا ذلك الوضاع الذي جعل عند رسول الله وأمنا عائشة سرير يضعون كلام الله الذي أفتراهُ الوضاعون تحتهم وينامون فوقه وأتت داجن الوضاعين وأكلت قرءانهم المكذوب…طبعاً المؤلف كان في زمن الأسرة فظن بأن رسول الله عنده سرير وربما غُرفة نوم في تلك الرواية وهذه الرواية..ولا يدري بأنه كان لا ينام إلا على الحصير…الوضاع يقول بأن أمنا عائشة عندما جاءت بها أُمها تفاجأت بأن رسول الله جالس على سريره ربما السرسر من خشب البلوط أو الزان…والرجال الذين عنده من الأنصار…نفس الرواية الثانية للبُخاري فكانت النساء اللواتي في الدار من الأنصار وهُنا الرجال والنساء من الأنصار…فلا وجود للمُهاجرين رجال أو نساء لا في هذه الرواية ولا في الرواية الثانية…اين ذهبوا يا تُرى والعريس والعروس منهم؟؟ وما يأتي تالياً كيف هو الإستهزاء والُسُخرية
    ……………
    فأجلستني في حجره…أي وضعتها في حُضنه ، تصوروا رجُل مثل رسول الله يتزوج بطفلة تضعها أُمها في حُضنه…تخيلوا المشهد…كُل هذا ليُصور لنا الوضاع بصغر حجمها وصغر سنها..هؤلاء…بارك الله فيهم.. كيف تحول المُفرد إلى جمع؟؟ وهُنا يحدث الوثب والتشبيه لرجال الأنصار والأنصاريات بالحيوانات المُفترسة عندما تثب على فريستها.. فوثب الرجال والنساء؟؟!! لماذا لا وجود لرجال ونساء من المُهاجرين؟؟…إلخ ذلك الكذب
    …………….
    والتالي هي الرواية الرئيسية في البُخاري…لندقق كم هو حجم السُخرية والإستهزاء ممن روى هذا وكيف صور زواج رسول الله..وكأنه جاء ليأخذ عنز أو رأس من الماشية ويستلمه..فلا وجود لوالد أمنا عائشة ولا لأهلها ولا وجود للصحابة الكرام ولا لا للمُهاجرين ولا للأنصار ولا وجود لعُرس ومراسم زواج…والعروس تتمرجح وليس معها علم ولا خبر بأن هذا اليوم هو يوم زواجُها وزفافها ، وبأن العريس سيأتي وسترتاع وسترتعب منهُ ، وسيتم تسليمها.. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ … فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ ..فلم يرعني أي أرعبني إلخ كذب الوضاع…تقول الرواية .
    …….
    ” تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ” وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا ‏ ‏الْمَدِينَةَ ‏ ‏فَنَزَلْنَا فِي ‏ ‏بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ ‏ ‏فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِي ‏فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِي أُمِّي‏ ‏أُمُّ رُومَانَ ‏ ” وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي ، ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ، فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ ” ، فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي ، فَلَمْ يَرُعْنِي ، إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏ضُحًى فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْت ُتِسْعِ سِنِينَ ……..(البخارى – باب تزويج النبى عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها-3894)صحيح البخارى )
    …………….
    كرر الوضاعون كلمة تزوجني…تزوجني وهي بنت 6 سنين؟؟!! ونجد بأن من أوجد هذا لا تمييز عنده بين الخطبة وبين الزواج ، والخطبة ليست زواج ، فالخطبة خطبة والزواج زواج ، و6 سنين هي طفلة… يصورها المؤلف بأنها محمومة ومريضة وشعرها مُتمرق ومُبعثر… فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً ولا ندري لماذا هذا الوصف لشعرها ..هل ليصورها لنا المؤلف بالقبح؟؟!! فأتتني أُمي أُم رومان…لو كانت عائشة التي تروي..لقالت فأتتني أُمي ولا تذكر أُم رومان…تخيلوا كيف صورها المؤلف تتمرجح لكي يُقنع من يكتب لهُ بأنها طفلة تتمرجح بإرجوحة مع الطفلات ، مُبعثرة الشعر وهُناك فراغ في شعر رأسها… فَصَرَخَتْ بِي؟؟!!…تخيلوا صرخت لماذا لم تقُل نادتني…. فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي؟؟! بمعنى أن العروس لا تعلم ولا تدري بأن هذا هو يوم أو هذه هي لحظة زفافها لكن الوضاع يقول لحظة تسليمها.
    ………..
    فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ ، وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي..تخيلوا المشهد الهندي الذي صورة الوضاع …صرخت عليها جاءتها وهي تركض وتلهث ، وهي في حالة يُرثى لها من الترتيب لشكلها ، وشعرها منتوف وشبه قرعاء ، اخذت أُمها بيدها على أنها صغيرة وطفلة وهي تلهث ، بعد أن صرخت عليها..ومع قليل من الماء مسحت به أُمها وجهها ورأسها ، وهي على باب الدار..يا تُرى هل هذه المسحة أزالت تمرق شعرها وأزالت غبرة اللعب بالإرجوحة عنها… فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ؟؟!! عائشة لا تدري عن أن هُناك نسوة عند أهلها.. يا تُرى لماذا لا وجود لنسوةٍ من المُهاجرين ، والوجود فقط من الأنصار…طبعاً هؤلاء النسوة كوافيرات…. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ؟؟!! العملية تسليم بتسليم…وقامت النسوة ببعض الإصلاحات…فلم يرعني!!! رسول الله يبعث على الإرتياع والخوف عند مؤلف هذه المسخرة والمهزلة ، والعروس لا تدري بأنهُ سيتم تسليمُها ، يا تُرى هل لا تدري بأنها مخطوبة… فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ؟؟!! لم يرعها وأسلمتها لهُ….هذا هو المشهد الذي صورة الوضاع لزواج رسول الله .
    ……………….
    ويستمر الوضاعون بجعل رسول الله فاتح حضانة أو روضة أطفال …حيث يورد البُخاري قولها.. كُنْتُ أَلْعَبُ بِالْبَنَاتِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ لِي صَوَاحِبُ يَلْعَبْنَ مَعِي ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ يَتَقَمَّعْنَ ” يختبئن” مِنْهُ فَيُسَرِّبُهُنَّ إِلَيَّ فَيَلْعَبْنَ مَعِي…والوضاع يجعل الرسول مسرور بأنه تزوج من طفلة تلعب بالبنات هي وعدد من الطفلات ، أما أبو داود فيستمر عنده اللعب حتى غزوة خيبر وتبوك7-9 للهجرة ، وما بقي لوفاة رسول الله إلا عام واحد… فيروي عن أُمنا بأنها قالت ” قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ أَوْ خَيْبَرَ وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ فَهَبَّتْ رِيحٌ فَكَشَفَتْ نَاحِيَةَ السِّتْرِ عَنْ بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ لُعَبٍ فَقَالَ :مَا هَذَا يَا عَائِشَةُ ؟ قَالَتْ : بَنَاتِي . وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسًا لَهُ جَنَاحَانِ مِنْ رِقَاعٍ فَقَالَ… مَا هَذَا الَّذِي أَرَى وَسْطَهُنَّ ؟ قَالَتْ : فَرَسٌ قَالَ : وَمَا هَذَا الَّذِي عَلَيْهِ ؟ قَالَتْ : جَنَاحَانِ . قَالَ : فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ ؟! قَالَتْ : أَمَا سَمِعْتَ أَنَّ لِسُلَيْمَانَ خَيْلًا لَهَا أَجْنِحَةٌ ؟ قَالَتْ : فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ ” وصلت لذلك العُمر حتى المُزور وهُم يجعلونها طفلة تلعب ببناتها وبالألعاب.. وخيل لها أجنحة؟؟!!..على الوضاعين ما يستحقون من الله .
    ………………
    هذا الكلام للمؤلف كما في رواية البُخاري يجب أن يكون حدث في العام 2 للهجرة..على أن عمرها كان 9 سنوات..نطرح منها 2 سنة للهجرة…(9-2=7 سنوات ) بمعنى أنها مولودة في العام 7 للبعثة ، وأنه تم خطبتها في العام 12 للبعثة ، والزواج في السنة 2 للهجرة….. وهذا غير صحيح…لأنها مولودة على الأقل للتقدير بين 4-5 قبل البعثة…وأنه تم زواجُها وعُمرُها بين 19-20 عام على الأقل .
    ………….
    ومما يُثبت بأن هُناك وضاعين كان همهم ومهمتهم جعل أمنا عائشة طفلة وصغيرة في السن ، حيث أن من وضع حديث الإفك المكذوب إستمر بتصغيرها مع مرور كُل تلك السنوات حتى تلك الغزوة المريسيع أو بني المُصطلق..حيث يورد هذه الجُمل.. وكنت جارية حديثة السن… فقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيرا… غير أنها جارية حديثة السن…وعند نزول سورة القمر فعلاً كانت جارية عمرها بين10-12 عام…لكن هل تستمر وهي جارية طيلة 14 عام….من 5 للبعثة وحتى 6 للهجرة لتاريخ تلك الغزوة .
    …………….
    ويروى مسلم (1422) ونجد التضارب يورد بأن رسول الله تزوجها وعمرها كان 7 سنين ، وزُفت إليه ونجد عنده زفة وعُرس ، بعكس مهزلة البُخاري وتسليمها وهي مُرتاعة…لكن كتاب مُسلم عنده لُعب …يقول وزُفت ولعبها معها..ليؤكد بأن رسول الله تزوج طفلة بريئة ، ومعها لعبها…لكنه يقفز لزيادة الكذب كذباً ، بأن رسول الله توفي عنها وعُمرها 18 عام .
    …………
    لم يرد في تاريخ البشرية والبشر منذُ أبينا آدم وأُمنا حواء وحتى قيام الساعة ، سن للزواج من طفلة عُمرها 6-9 سنوات ، إلا فيما تم إلصاقه زوراً وبُهتاناً بأُمنا وبرسول الله من دون خلق الله….ونتحداهم أن يأتوا بمثل واحد لرجُل بمثل عُمر رسول الله تزوج من طفلةٍ بهذا السن عبر تاريخ البشرية كُلها….ولو تم سؤال من سموا أنفسهم أو سموهم عُلماء ومعهم هؤلاء الشيوخ….هل يقبل أحدكم إن كان عنده طفلة عمرها 6 سنوات تكون في رياض الأطفال في التمهيدي أن يقبل خطوبتها لأي رجُل وهي في هذا السن ، ومن ثم يتم الزواج بها وهي في الصف الثالث الإبتدائي الأساسي؟؟!! أو هل يقبل أن يتم تزويجه من طفلة بنفس العُمر..لن يقبل أي واحد منهم ذلك..لكنهم قبلوا ذلك على خير خلق الله…من جعله الله على خُلقٍ عظيم ، ومن جاء ليُتمم مكارم الأخلاق ومن قال أدبني ربي فأحسن تأديبي..ومن كان في حياءه أشد حياءً من العذراء في خدرها.
    ………….
    ففي عُرف البشر ماضياً وحاضراً ومُستقبلاً فإن هذا العُمر والسن هو للقصر من الأطفال الأبرياء ، الذين هُم بحاجة لمن يُطعمهم ويسقيهم ويُلبسهم لبسهم..إلخ وإذا لم يكُن هذا هو عُمر للأطفال…فما العُمر للأطفال وبالذات الطفلات؟؟!! ونتمنى كُل من عنده طفلات بسن 6-9 سنوات أن ينظر إليهم ويحكم عقله في هذه الروايات المكذوبة…وقد حُدد السن ب 15 عام للتفريق بين الطفولة وما بعدها…فكان رسول الله لا يقبل المُشاركة في القتال لم هُم دون ال 15 عام .
    ………….
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    ………….
    {… وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا …}الحشر7 {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ }النساء14{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }21الأحزاب{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69 والآيات كثيرة .
    ………….
    هل لم يُطع وعصى المُسلمون وعبر ما يزيد عن 1440 عام عصوا الله وعصوا رسول الله ، بأنهم ما أخذوا بما آتاهم الرسول ، ولم يجعلوه إسوةٌ حسنة ٌ ويقتدوا به…حيث لم يرد في تاريخ المُسلمين وعبر هذه السنين ، أن تزوج ولو مُسلم واحد بطفلة بهذا السن ، ولو حالةٍ واحدة.. ولو كان لهذا الأمر حدوث لاقتدى برسول الله الألوف بل الملايين من المُسلمين…وهذا إن دل فإنما يدُل على كذب تلك الأحاديث والروايات والتي نسبوها زوراً وبُهتاناً وكذباً لأُمنا عائشة ، كما هو نسبة حديث الإفك المكذوب لها والكثير الكثير غيره مما نسبوهُ لها ولغيرها…لماذا لم ترد روايات عن سن زواج زوجات رسول الله الأُخريات؟؟… لكن الأمر مُبرمج ومُخطط لهُ لتشويه صورة الإسلام وصورة رسول الله ، بأنه إغتصب طفلة بريئة لا تدري ما هو الزواج وما هو..وما هو..وما هو…ولم يتكلم الله عمن يتم الزواج بهن في قُرءانه الكريم…إلا أنهن نساء أو من النساء..فهل عصى رسول الله ربه وخطب طفلة عُمرها 6 سنوات ، وتزوجها وهي طفلة عُمرها 9 سنوات…فهل هي من النساء؟؟!!.
    ……………
    يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ………..
    {وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ….}البقرة235.. مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ، ولم يقُل الله من خطبة الطفلات…يقول من ألف تلك الفرية بأن رسول الله خطب أمنا عائشة وهي بنت 6 سنوات…فهل طفلة عمرها 6سنوات هي إمرأة ، أو هي من النساء…{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء ….}النساء3…. فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء… {… أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء ….}النساء43 {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء …. }الأحزاب32 {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ …}الأحزاب52{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ …..}الأحزاب6…فهل طفلة عُمرها 9 سنوات تكون أُم لكُل المؤمنين{وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ …ً }النساء6.. فهل من عمره أو عمرها 6 سنوات بلغت النكاح أو من عُمره 9 سنوات بلغ سن الزواج؟؟! .
    ………….
    ومن تبريراتهم المُخزية بأن الأمر في زمنهم كان عادي ، والتحجج بالحرارة… والإتيان بحالات شاذة حاضت وباضت!!فإذا كان الأمر عادي فهاتوا لنا ولو بمثل واحد في عهد رسول ومن قبله ومن بعده لمثل هذا الزواج..أما الحرارة والبيئة ، فلم تقتصر الحرارة في العالم على مكة والمدينة…وإن مكة والمدينة وحتى الكُرة الأرضية هي في هذا الزمن أشدُ حرارةً من ذلك الوقت مع وجود الإنحباس الحراري وما حدث لطبقة الأُوزون…فهل هُناك من أهل مكة والمدينة في هذا الوقت من يُخطبون ويُزوجون طفلاتهم بهذا السن والعُمر المكذوب بسبب الحرارة….يروي البُخاري عن رسول الله ” لا تنكح البكر حتى تستأذن …” أو ” لا تنكح الأيم حتى تُستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن “..رواه البخاري برقم (5136)…فهل يتم الإستئذان من طفلة عُمرها 6 سنوات ، وهل تدري طفلة بهذا السن ما هو الزواج؟؟
    ……………
    كما أن أمنا عائشة كانت مخطوبة ومُتكلم بشأنها من قبل عُدي بن مطعم لإبنه جُبير ، أي أن هذا كان قبل البعثة ويجب أن يكون قبل البعثة لأن أبا بكر لا يمكن أن يقبل أن يُخطب إبنته لكافر ومُشرك وهو وهي على الإسلام…يقول الله سُبحانه وتعالى{…. وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ….}البقرة221…عندما تكلم المطعم بن عُدي مع والد أُمنا عائشة أبو بكرٍ الصديق رضي اللهُ عنهما ، بشأن خطبتها لإبنه ” جُبير” هل كان هذا وهي والداها على الإسلام …أم أن هذا كان قبل البعثة وكم كان عُمرها حين ذلك…أو هل كان أبو بكر الصديق قبل تخطيب إبنته لجُبير وكان كافراً ومُشركاً حينها هو ووالده ، وعصى الله في الآية السابقة؟؟!! وكم يكون عُمر عائشة إذا تم التكلم مع والدها بأمر خطبتها قبل البعثة ، قبل أن يخطبها رسول الله…هل كان دون 6 سنوات؟؟ وهذا يؤكد بأنها وُلدت قبل البعثة .
    …………..
    عندما عرضت فيما روى الإمام أحمد في ” المسند ” (6/211) ” خولةُ بنتُ حكيم ” رضي اللهُ عنها ، زوجة عُثمان بن مظعون ، الزواج على رسول الله في عام الحُزن 10 للبعثة ، بعد وفاة عمه أبو طالب وزوجته أمنا خديجة بنت خويلد ، وعرضت عليه بكراً وكانت تقصد عائشة أو ثيباً وكانت تقصد أُمنا سودة بنت زمعة ، فاختار أمنا سودة…والبكر عند العرب لا تُطلق إلا على بنت عمرها فوق 9 سنوات..فهل كانت تعرض عليه طفلة عمرها 4 سنوات لتواسيه وتمسح حُزنه على عمه أبو طالب وزوجته خديجة ، لتحل مكان خديجة…وهل طفلة عمرها 4 سنوات بكراً تصلح للزواج الفوري؟؟ أم أنها لم تكُن طفلة عند السنة 10 للبعثة ، ام أنها عرضت طفلة لتمسح حزنه ويتزوجها بعد 5 سنوات( 3 قبل الهجرة+ 2 بعد الهجرة ) هل خولة بنت حكيم أتت بما هو مُستغرب ومُستهجن ، أم أنها عرضت عائشة على أنها بكراً بالغة عاقلة ونافعة لما تبحث عنهُ هذه المرأة الحكيمة خولة لتُخفف من هم وحُزن رسول الله ، ولتقوم بمقام من فقدها زوجته خديجة…هل خيرت خولة بنت حكيم رسول الله بالزاج إما من طفلة أو من تلك المرأة الأرملة التي عمرها ذلك العمر وذلك السن..هل خيرته بطفلة لكي تلعب عنده بالبنات واللعب من القماش… والرواية في مُسند الإمام أحمد تبتدأ بالقول ” لما هلكت خديجة…” فهل يليق القول هلكت…هل نقول عن رسول الله بأنه لما هلك رسول الله؟؟!! .
    ……………
    ولا أدل على كذب تلك الروايات ، بأن هذا العرض تم في العام 10 للبعثة..بينما الرواية في البُخاري تُحدد بأنها مولودة في العام 7 للبعثة….فهل خولة بنت حكيم تعرض على رسول الله طفلة بكراً عُمرها 4 سنوات؟؟؟!!
    …………
    وعندما يروي البُخاري قول عائشة في روايةٍ طويلة وترويها بدقة مُتناهية ” لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرا قبل الحبشة حتى إذا بلغ برك الغماد لقيه بن الدغنة وهو سيد القارة إلى أن تقول ….فقال أبو بكر أردُ إليك جوارك وأرضى بجوار الله عز وجل “…..فكانت أمنا واعية وعاقلة عندما كان أبواها مُسلمين ورسول الله يمر على أهلها كُل يوم بُكرةً وعشيةً وتعقل هذا الحدث وواعيه لهُ ، وتروي حدث حصل في العام 5 للبعثة ، وهو العام الذي تم الهجرة فيه للحبشة…فكم يكون عُمرها عند العام 5 للبعثة حتى أنها تروي مثل هذه الرواية…هل كانت في بطن أُمها حين ذلك أو لم تولد بعد أو أنها ستحمل بها أُمها وتلدها بعد سنتين؟؟!!.
    ………….
    وكُتب السير والتاريخ تروي حيث أورد الإمام الطبري في كتابه ( تاريخ الأُمم) أن أبناء أبا بكر كُلهم وُلدوا قبل الإسلام بما فيهم أمنا عائشة ، ويروي إبن إسحق في سيرته بما معناه أن عائشة أعتنقت الإسلام في بداية البعثة وهي يومئذٍ صغيرة وهي من أوائل من أعتنقوا الإسلام…لا نُريد نعتبر بأنها مولودة على الأقل في العام 5 قبل البعثة….ولنفرضها بأنها مولودة في الجاهلية ولنفرضها في العام 1 قبل البعثة…فيجب أن يكون سن زواجها في العام 2 للهجرة 16 عام على الأقل…فكيف إن كانت ولادتها 5 لما قبل البعثة وربما قبلها .
    ………….
    معركة بدر وقعت في 17 رمضان 2 للهجرة ، ومعركة أُحد حدثت بين5-7 شعبان في السنة 3 للهجرة ، حيث يروي الإمام مُسلم مُشاركتها في تلك المعركة أُحد هي وأُم سليم ، ومن قبلها بدر…فهل طفلة بعمر 9 سنوات لها القدرة على نقل الماء وسقاية المُقاتلين نداً لند لأُم سليم…أو كيف يسمح رسول الله أن تُشارك طفلة عمرها 9 سنوات وهو لم يُجز إبن عُمر وكان عمره 14 عاماً…أم أن الأمر على غير ذلك .
    ……………
    ثُم يروي البخاري في كتاب التفسير, رواية عن يوسف بن ماهك “إِنِّي عِنْدَ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ: لَقَدْ أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّةَ وَإِنِّي لَجَارِيَةٌ أَلْعَبُ: “بَلْ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ” وهذه الآية وسورة القمر نزلت في العام 5 للبعثة…وتقول ..وإني لجاريةٌ ألعب…فكم هو عُمر بنت تقول بأنها جارية تلعب أقلها ستكون 10-12 عام.. وهذا كان في العام 5 للبعثة…فكيف تكون مولودة في العام 7 للبعثة؟؟؟!!
    ………………
    وتؤكد المصادر التاريخية (الكامل-تاريخ دمشق- سير أعلام النُبلاء – تاريخ الطبري – البداية والنهاية- تاريخ بغداد – وفيات الأعيان..إلخ) وبلا خلاف بينها بأن أسماء بنت أبي بكر توفيت بعد تلك الحادثة الشهيرة وهي مقتل إبنها عبالله إبن الزُبير على يد الحجاج عام 73 هجرية وكان عُمرها حين تُوفيت 100 عام……100 -73=27 عام عمرها عند الهجرة وهي أكبر من أُختها عائشة ب 10 سنوات..فيكون عمر عائشة عند الهجرة 27-10=17 عام ….وتزوجها رسول الله بعد الهجرة بسنتين…فيكون عمرها عند زواجها 17+2=19 عام
    …………..
    وقدم غيرُنا من الأدلة بما فيه الكفاية لتنزيه رسول الله وأمنا عائشة عن هذا السن المُزور لزواجهما..فقارنوا عمرها بالمقارنة مع عُمر الطاهرة فاطمة الزهراء وغير ذلك من الأدلة ، وتطرقوا للسند وما فيه من عور وتفرد هشام بن عروة بتلك الروايات
    ……………..
    من الممكن أن أمنا عائشة ربما تكلمت بأنه تم خطوبتها وهي في عمر 16 عام وتزوجت وهي في عمر 19 عام ، وبأن هُناك من أسقط كلمة عشر من روايتها…وأبقى على 6…9 ..ستة عشر…تسعة عشر .
    ………….
    عُمر المناصير..الأُردن…………28/ 1 / 2020

    رد
  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنة واحدة

    عُمر أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها حين زواجها برسول الله صلى اللهُ عليه وسلم
    ……………….
    لماذا في الرواية التي في كتاب مُسلم وهي” تزوجها وهي بنت سبع سنين ، وزفت إليه وهي بنت تسع سنين . ولعبها معها . ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة “…لماذا يورد القول….ولُعبها معها؟؟!! هل كانت اللُعب عُرف لدى العرب حينها؟؟؟..لماذا يتم إيراد ولعبها معها؟؟!!لماذا التركيز على اللُعب؟ وإذا كانت البكر لا يتم زواجها إلا برضاها…فهل طفلة بعُمر 6 سنوات تدري ما الزواج حتى يتم أخذ رضاها؟؟!! كُل هذا هو ممن وضع هذه الروايات ليؤكد على أنها طفلة…وإلا ما عُلاقة اللُعب بما يتم روايته عن الزواج!! وقصة الطفلة روان اليمنية ذات ال 8 سنوات التي ماتت نتيجة جماع ذلك الحيوان المُفترس لها ، وتمزيقه لأحشاءها التناسلية ولرحمها فلعلها تكون عبرة لهؤلاء..هل هذا زواج أم إغتصاب؟؟!! المُهم ولعبها معها
    …….
    إن أقل ما يُقال عن أُمنا عائشة بأنها مولودة في السنة 5 قبل البعثة….وخطبها رسول الله في السنة 12 للبعثة أي أنه كان عمرها حين الخطبة 17 عام…وتزوجها رسول الله بعد 3 سنوات من الخطبة في السنة 2 للهجرة..أي أن رسول الله تزوجها وهي في ال 20 من عمرها..أي عمرها 20 سنة…وأما ما هو بغير ذلك من العمر 6-9 سنوات فهو مكذوب ومكذوب.. وهو مُخالف لكتاب الله ولذلك الكم من القرائن التاريخية التي تُثبت عدم صحته..هذه الروايات المُجرمة التي تتهم رسول الله بأنه وبما يُعيرنا به أعداء هذا النبي وهذا الدين بانه إغتصب طفلة عمرها 9 سنوات!!.
    ………….
    فهل من هي في هذا السن(6-9سنوات) تعرف المودة والرحمة والميثاق الغليظ…وتعرف بأنها سكن ولباس لزوجها وبأنها حرث لهُ ، هل تعرف كيف تطبخ وكيف تغسل وكيف تُدير أمور بيتها..إلخ وخاصةً بأن الوضاعين جعلوها لا هم لها إلا اللعب بالبنات ومع الطفلات…أما عُباد الصحيحين البُخاري ومُسلم ، فلو تم المجيء لهم بألف دليل وحتى لو أحيا الله أُمنا عائشة وقالت لهم بأنها ما قالت من تلك الروايات المكذوبة أي حرف ما صدق هؤلاء…ولكن كم تمنينا لو ورد كم كان عُمرُها عندما كانت مخطوبة لجُبير بن مطعم بن عدي..والذي لا يمكن أن تكون هذه الخطبة إلا قبل البعثة…لأنه لا يمكن ومع وجود العداوة والكُره والبغضاء من الكُفار نحو من أعتنقوا الإسلام..أن يأتي المطعم يخطب لإبنة إبنة من هو صديق عدوهم رسول الله ورفيقه .
    …………….
    لا وجود لأي عيب أو منقصة ، بأن يتزوج الرجل من هي أصغر منهُ سناً ، ولا وجود لعيب إن كان في الزواج جلب للمودة ولمصلحة الدين ، ولتوثيق العُرى أو لجزاء لمن تتقرب منهُ..أو أو…وقد تكون الأُنثى تتزوج في سن 12 عام فما فوق…لكن أن يتم إلصاق بأن رسول تزوج من طفلة قاصر عمرها6-9 سنوات…فهذا غير مقبول وهو عاري عن الصحة ومكذوب..لأن رسول الله لم يتزوج أُمنا الطاهرة وهي في هذا السن .
    ……………
    نتمنى بأن تكون هُناك جهة تُجبر كُل من يؤمنون بهذا السن المُزور ويذودون عنهُ بشراسة… أن يتم إجبارهم على أن يزوجوا طفلاتهم بهذا السن..وأن يُجبروهم على أن يتزوجوا بطفلات لمثل ذلك السن…حتى تجعلهم هذه الجهة يأخذون بسُنة رسول الله وليكون قدوتهم الحسنة…اليست هذه من السُنة النبوية..أليس رسول الله هو القدوة ويجب عليهم الإقتداء به وتطبيق سُنته!!! وإذا لم يقبلوا فهم غير صادقين ودينهم بهذه قائم على الكذب…ومن المفروض أن المُسلمين لو كان ما تم نسبته لرسول الله صحيحاً..أن يكون سن الزواج لبنات المُسلمين يتم تزويجهن طفلات في سن 6 سنوات…أليس هذا من السُنة النبوية…لكن من لا عقل برأسه من أين تأتي لهُ بعقل…ومن سلم لحيته وعقله للنقل وللوضاعين ودينه نقل بلا عقل…كيف سيتم إقناعه وتفهيمه..ولهم أن يسألوا همفر ويسألوا من صنعوا للمسيحيين دينهم وكتابهم من أين جاء هذا ومن أوجده قبل أن يتهموا هشام بن عروة أو غيره..فهل وقف الأمر عند هشام أو عند هذه الروايات فقط .
    …………….
    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً ….}الرعد38… وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً….فهل ورد بأن هُناك رسول أو نبي تم زواجه من طفلة كما هو الزواج الذي تم إلصاقه برسول الله من دون خلق الله؟؟ فمن عُمرها بين6-9 سنوات هي طفلة عبر كُل العصور ولقيام الساعة…فكيف يتزوج رسول الله زوجته الأُولى أُمنا خديجة بذلك العُمر 40 عاماً.. وأُمنا سودة بذلك العُمر 66 عام…ثُم يأتي ليتزوج من طفلة عمرها بين 6-9 سنوات ويكون عُمره هو 55 عام…أي أن الفارق بينه وبينها 46 عام..ومن عجائبهم ضربهم لأمثلة لحالاتٍ شاذةٍ وقد تكون غير صحيحة ليطبقوها على رسول الله…أي تطبيق الشذوذ والخارج عن المألوف على أن رسول الله قام به .
    ……………..
    أول سؤال يتبادر أو ينتبه لهُ أي عاقل هو لماذا تم رواية عُمر زواج أُمنا عائشة بهذا العدد من الروايات وتعدد المصادر والطُرق ، والحرص على ذلك ، وبهذه السُخرية والإستهزاء ، وما الهدف من تحديد العُمر للخطبة وللزواج ، هل حدث هذا عن زوجاته الأُخريات ، هل تم ذلك عن أحد صحابته وزواجهم ، أم أن في الأمر تخطيط وتزوير ، علماً بأنهُ لم يكُن زواج رسول الله من أُمنا مُستغرباً أو مُستهجنا في حينها لا ممن آمنوا به ولا حتى من أعداءه من الكُفار والمُشركين ولا حتى من اليهود ، الذين كانوا يبحثون عن أي شيء أو مطعن يُعيبون رسول الله به…دلالةً على أن ما تم روايته هو مُزور ، وبأن ما حدث وبالذات عن عُمرها هو على غير ذلك وكان زواجاً طبيعياً ، وأن هذا العُمر المُزور وما تبعه من إستهزاء ولعب بالبنات تم صناعته فيما بعد وفي وقتٍ لاحق …. وهُناك سؤال هل مر بتاريخ البشر بأن هُناك خطبة لعروس إستمرت ل 3 سنوات كما هو ما تم إلصاقه بزواج رسول الله؟؟!! ونجد التركيز على اللعب بالبنات والعرائس ، وقد تم التحقيق في هذا الأمر ولم يوجد أي أثر عند العرب في ادبياتهم وشعرهم لوجود لعب وبنات وعرائس.
    …………….
    حتى أن أحاديث البُخاري عن عروة إبن هشام وغيره تتناقض مع بعضها البعض..حديث يقول بأن رسول الله تزوج عائشة بعد 3 سنوات بعد وفاة أمنا خديجة…وحديث آخر بعد 2 سنة أي بعد سنتين…وحديث بأن رسول الله لا يعرف بنات أبي بكر أسماء وعائشة…فكيف تكون عائشة مخطوبةٌ لهُ ولا يعرفها…. وفي كتاب مُسلم (أدخلتني بيتاً) وقولها هه هه..بينما هُناك أُدخلت باب الدار…وأن أبا بكر نزل عند بني الحارث بينما هو سكن في السنح ” العالية” بينما في حديث آخر بأنه كان يسكن بجانب المسجد وهذا هو الصحيح…ومرة يورد البُخاري أن خولة بنت حكيم هي من خطبت عائشة لرسول الله…وفي حديث آخر يُناقضه يورد بأن رسول الله هو من كلم والدها أبا بكر الصديق..وتناقضات في تاريخ الخطبة وتناقضات في تاريخ الزواج…والتناقض في قيمة المهر وفي الكُتب الأُخرى ما هو أبلى وأبلى .
    …………….
    وسنتطرق لبعض الروايات عند البُخاري لنلمس كم هو حجم الإسلوب السوقي والسُخرية والإستهزاء وكيف جعلوا زواج رسول الله بأنه مهزلة ومسخرة…وحاشاهُ عن ذلك حاشاه …حيث يروي كتاب البُخاري على لسان أُمنا عائشة قولها..من الذي أتى بها هو أُمها تخيلوا المشهد وطريقة التسليم هُنا…وتسليمها وكأنها مُجرمة أو مُتهمة..فأسلمتني إليه…حتى الارجوحة فهل كانت معروفة وهل من السهل عملها ، وهي تحتاج لإرتفاع وحبال وشجر…وهل فتاة بعمر 20 عام تتمرجح هي وصويحباتها؟؟..والتالي واحدة من الروايات .
    …………….
    ” فإذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – جالس على سريره وعنده رجال ونساء من الأنصار فأجلستني في حجره ، ثم قالت : هؤلاء أهلك يا رسول الله ، بارك الله فيهم . فوثب الرجال والنساء ، وبنى بي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في بيتنا وأنا يومئذ بنت تسع سنين ”
    ………
    كتاب البُخاري….. كتاب مناقب الأنصار… باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها
    ………..
    جالس على سريره ؟؟!! رسول الله ما شاء الله عنده سرير وجالس على سريره وعنده رجال ونساء حوله..هؤلاء؟؟!! أم هذه أهلُك. هل عائشة جمع…. بارك الله فيهم؟؟!! كم عائشة أُم رومان أحضرت معها؟؟ هل كان عند رسول الله سرير أو هل كانوا يعرفون الأسرة في وقتهم؟؟
    ………..
    رسول الله عنده سرير ، ولا نظن هذا الوضاع إلا ذلك الوضاع الذي جعل عند رسول الله وأمنا عائشة سرير يضعون كلام الله الذي أفتراهُ الوضاعون تحتهم وينامون فوقه وأتت داجن الوضاعين وأكلت قرءانهم المكذوب…طبعاً المؤلف كان في زمن الأسرة فظن بأن رسول الله عنده سرير وربما غُرفة نوم في تلك الرواية وهذه الرواية..ولا يدري بأنه كان لا ينام إلا على الحصير…الوضاع يقول بأن أمنا عائشة عندما جاءت بها أُمها تفاجأت بأن رسول الله جالس على سريره ربما السرير من خشب البلوط أو خشب الزان…والرجال الذين عنده من الأنصار…نفس الرواية الثانية للبُخاري فكانت النساء اللواتي في الدار من الأنصار وهُنا الرجال والنساء من الأنصار…فلا وجود للمُهاجرين رجال أو نساء لا في هذه الرواية ولا في الرواية الثانية…اين ذهب المُهاجرون يا تُرى والعريس والعروس منهم؟؟ وما يأتي تالياً كيف هو الإستهزاء والُسُخرية
    ……………
    فأجلستني في حجره…أي وضعتها في حُضنه ، تصوروا رجُل مثل رسول الله يتزوج بطفلة تضعها أُمها في حُضنه…تخيلوا المشهد…كُل هذا ليُصور لنا الوضاع بصغر حجمها وصغر سنها..هؤلاء…بارك الله فيهم.. كيف تحول المُفرد إلى جمع؟؟ وهُنا يحدث الوثب والتشبيه لرجال الأنصار والأنصاريات بالحيوانات المُفترسة عندما تثب على فريستها.. فوثب الرجال والنساء؟؟!! ولم يقُل المؤلف على ماذا وثبوا؟؟ لماذا لا وجود لرجال ونساء من المُهاجرين؟؟ وبنى المُهم هو بنى بها…إلخ ذلك الكذب
    …………….
    والتالي هي الرواية الرئيسية في البُخاري…لندقق كم هو حجم السُخرية والإستهزاء ممن روى هذا وكيف صور زواج رسول الله..وكأنه جاء ليأخذ عنز أو رأس من الماشية ويستلمه أو يتم تسليم مُتهمة..فلا وجود لوالد أمنا عائشة ولا لأهلها ولا وجود للصحابة الكرام ولا لا للمُهاجرين ولا للأنصار ولا وجود لعُرس ومراسم زواج…والعروس تتمرجح وليس معها علم ولا خبر بأن هذا اليوم هو يوم زواجُها وزفافها ، وبأن العريس سيأتي وسترتاع وسترتعب منهُ ، وسيتم تسليمها.. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ … فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ ..فلم يرعني أي أرعبني وأفزعني إلخ كذب الوضاع…تقول الرواية .
    …….
    ” تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ” وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا ‏ ‏الْمَدِينَةَ ‏ ‏فَنَزَلْنَا فِي ‏ ‏بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ ‏ ‏فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِي ‏فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِي أُمِّي‏ ‏أُمُّ رُومَانَ ‏ ” وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي ، ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ، فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ ” ، فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي ، فَلَمْ يَرُعْنِي ، إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏ضُحًى فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْت ُتِسْعِ سِنِينَ ……..(البخارى – باب تزويج النبى عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها-3894)صحيح البخارى )
    …………….
    ما هو هذا الوعك أو المرض الذي يؤدي لتساقط شعر الرأس حتى التمرق للشعر أي الصلع..وهل الحُمى تتسبب بذلك
    فَأَتَتْنِي أُمِّي‏ ‏أُمُّ رُومَانَ…. فَصَرَخَتْ بِي؟؟!! عجيب صرخت بي!! ما دام أتتها لماذا صرخت بها…هذا ما أشتهر به الوضاعون هو ضُعفهم في اللغة العربية…صرخت بي أم صرخت علي..بمعنى نادت علي؟؟!!
    …………….
    كرر الوضاعون كلمة تزوجني…تزوجني وهي بنت 6 سنين؟؟!! ونجد بأن من أوجد هذا لا تمييز عنده بين الخطبة وبين الزواج ، والخطبة ليست زواج ، فالخطبة خطبة والزواج زواج ، و6 سنين هي طفلة ، والعرب عندما يقولون تزوج بمعنى الزواج لكن الوضاع جاهل… يصورها المؤلف بأنها محمومة ومريضة وشعرها مُتمرق ومُبعثر… فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً ولا ندري لماذا هذا الوصف لشعرها ..هل ليصورها لنا المؤلف بالقبح؟؟!! فأتتني أُمي أُم رومان…لو كانت عائشة التي تروي..لقالت فأتتني أُمي ولا تذكر أُم رومان…تخيلوا كيف صورها المؤلف تتمرجح لكي يُقنع من يكتب لهُ بأنها طفلة تتمرجح بإرجوحة مع الطفلات ، مُبعثرة الشعر وهُناك فراغ في شعر رأسها… فَصَرَخَتْ بِي؟؟!!…تخيلوا صرخت لماذا لم تقُل نادتني…. فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي؟؟! بمعنى أن العروس لا تعلم ولا تدري بأن هذا هو يوم أو هذه هي لحظة زفافها لكن الوضاع يقول لحظة تسليمها.
    ………..
    فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ ، وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي..تخيلوا المشهد للمُسلسل أو الفلم الهندي الذي صورة الوضاع …صرخت عليها جاءتها وهي تركض وتلهث ، وهي في حالة يُرثى لها من الترتيب لشكلها ، وشعرها منتوف وشبه قرعاء ، اخذت أُمها بيدها على أنها صغيرة وطفلة وهي تلهث ، بعد أن صرخت عليها..ومع قليل من الماء مسحت به أُمها وجهها ورأسها ، وهي على باب الدار..يا تُرى هل هذه المسحة أزالت تمرق شعرها وأزالت غبرة اللعب بالإرجوحة عنها… فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ؟؟!! عائشة لا تدري عن أن هُناك نسوة عند أهلها.. يا تُرى لماذا لا وجود لنسوةٍ من المُهاجرين ، والوجود فقط من الأنصار…طبعاً هؤلاء النسوة كوافيرات…. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ؟؟!! العملية تسليم بتسليم…وقامت النسوة ببعض الإصلاحات…فلم يرعني!!! رسول الله يبعث على الإرتياع والفزع والرُعب والخوف عند مؤلف هذه المسخرة والمهزلة ، والعروس لا تدري بأنهُ سيتم تسليمُها ، يا تُرى هل لا تدري بأنها مخطوبة… فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ؟؟!! لم يرعها وأسلمتها لهُ….هذا هو المشهد الذي صورة الوضاع لزواج رسول الله…ففي الرواية الأُولى الرجال والنساء من الأنصار وفي هذه النساء من الأنصار .
    ……………….
    هذا الكلام للمؤلف كما في رواية البُخاري يجب أن يكون حدث في العام 2 للهجرة..على أن عمرها كان 9 سنوات..نطرح منها 2 سنة للهجرة…(9-2=7 سنوات ) بمعنى أنها مولودة في العام 7 للبعثة ، وأنه تم خطبتها في العام 12 للبعثة ، والزواج في السنة 2 للهجرة….. وهذا غير صحيح…لأنها مولودة على الأقل للتقدير بين 4-5 قبل البعثة…وأنه تم زواجُها وعُمرُها بين 19-20 عام على الأقل .
    ………….
    ويستمر الوضاعون بجعل رسول الله فاتح حضانة أو روضة أطفال …حيث يورد البُخاري ومُسلم… البخاري (7130) ومسلم (2440) قولها.. كُنْتُ أَلْعَبُ بِالْبَنَاتِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ لِي صَوَاحِبُ يَلْعَبْنَ مَعِي ، علماً بأنهُ لم يرد أن العرب عرفوا اللُعب في تلك الفترة ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ يَتَقَمَّعْنَ ” يختبئن” مِنْهُ فَيُسَرِّبُهُنَّ إِلَيَّ فَيَلْعَبْنَ مَعِي…والوضاع يجعل الرسول مسرور بأنه تزوج من طفلة تلعب بالبنات هي وعدد من الطفلات ، أما أبو داود فيستمر عنده اللعب حتى غزوة تبوك9 للهجرة ، وما بقي لوفاة رسول الله إلا عام واحد… فيروي أبو داود (4932) عن أُمنا بأنها قالت ” قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ (غَزْوَةِ تَبُوكَ أَوْ خَيْبَر) وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ فَهَبَّتْ رِيحٌ فَكَشَفَتْ نَاحِيَةَ السِّتْرِ عَنْ بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ لُعَبٍ فَقَالَ :مَا هَذَا يَا عَائِشَةُ ؟ قَالَتْ : بَنَاتِي . وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسًا لَهُ جَنَاحَانِ مِنْ رِقَاعٍ فَقَالَ… مَا هَذَا الَّذِي أَرَى وَسْطَهُنَّ ؟ قَالَتْ : فَرَسٌ قَالَ : وَمَا هَذَا الَّذِي عَلَيْهِ ؟ قَالَتْ : جَنَاحَانِ . قَالَ : فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ ؟! قَالَتْ : أَمَا سَمِعْتَ أَنَّ لِسُلَيْمَانَ خَيْلًا لَهَا أَجْنِحَةٌ ؟ قَالَتْ : فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ ” والأرجح أنها غزوة تبوكَ.. وصلت لذلك العُمر حتى المُزور وهو17 عام وهُم يجعلونها طفلة تلعب ببناتها وبالألعاب.. وخيل لها أجنحة؟؟!!عائشة تعلم بأن لسيدنا سُليمان خيل لها أجنحة بينما رسول الله لا يعلم..وهو من الكذب لأنه لا وجود لخيل لها أجنحة إلا عند الوضاعين وخُرافات الهنود والفرس والإغريق..فعلى الوضاعين ما يستحقون من الله…ثُم تبوك أم خيبر؟؟ الوضاع لا يعلم أهي غزوة تبوك أم غزوة خيبر .
    ………………
    ومما يُثبت بأن هُناك وضاعين كان همهم ومهمتهم جعل أمنا عائشة طفلة وصغيرة في السن طيلة حياتها وحتى توفي رسول الله ، حيث أن من وضع حديث الإفك المكذوب إستمر بتصغيرها مع مرور كُل تلك السنوات حتى تلك الغزوة المريسيع أو بني المُصطلق..حيث يورد هذه الجُمل.. وكنت جارية حديثة السن… فقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيرا… غير أنها جارية حديثة السن..حتى عند مجيء الأحباش … فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو.وعند نزول سورة القمر وتلك الآية 5 للبعثة فعلاً كانت جارية عمرها بين10-12 عام…لكن هل تستمر وهي جارية طيلة 14 عام….من 5 للبعثة وحتى 6 للهجرة لتاريخ تلك الغزوة…ثُم إستمر الوضاعون بجعلها حديثة السن حتى السنة 23 من البعثة حين وفاة رسول الله حيث يروون قولها ” مات رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سحري ونحري وفي دولتي لم أظلم فيه أحداً، فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبض وهو في حجري ” فمن سفهي وحداثة سني؟؟؟!!! يجعلها الوضاعون سفيهة؟؟ وحديثة السن حتى العام نهاية العام 23 للبعثة…والذي كان عمرها حينها على الأقل 28 عام… عليهم من الله ما يستحقون
    …………….
    ويروى مسلم (1422) ونجد التضارب يورد بأن رسول الله تزوجها وعمرها كان 7 سنين ، وزُفت إليه ونجد عنده زفة وعُرس ، بعكس مهزلة البُخاري وتسليمها وهي مُرتاعة…لكن كتاب مُسلم عنده لُعب …يقول وزُفت ولعبها معها..ليؤكد بأن رسول الله تزوج طفلة بريئة ، وتحمل معها لعبها…لكنه يقفز لزيادة الكذب كذباً ، بأن رسول الله توفي عنها وعُمرها 18 عام .
    …………
    لم يرد في تاريخ البشرية والبشر منذُ أبينا آدم وأُمنا حواء وحتى قيام الساعة ، سن للزواج من طفلة عُمرها 6-9 سنوات ، إلا فيما تم إلصاقه زوراً وبُهتاناً بأُمنا وبرسول الله من دون خلق الله….ونتحداهم أن يأتوا بمثل واحد لرجُل بمثل عُمر رسول الله تزوج من طفلةٍ بهذا السن عبر تاريخ البشرية كُلها….ولو تم سؤال من سموا أنفسهم أو سموهم عُلماء ومعهم هؤلاء الشيوخ….هل يقبل أحدكم إن كان عنده طفلة عمرها 6 سنوات تكون في رياض الأطفال في التمهيدي أن يقبل خطوبتها لأي رجُل وهي في هذا السن ، ومن ثم يتم الزواج بها وهي في الصف الثالث الإبتدائي الأساسي؟؟!! أو هل يقبل أن يتم تزويجه من طفلة بنفس العُمر..لن يقبل أي واحد منهم ذلك..لكنهم قبلوا ذلك على خير خلق الله…من جعله الله على خُلقٍ عظيم ، ومن جاء ليُتمم مكارم الأخلاق ومن قال أدبني ربي فأحسن تأديبي..ومن كان في حياءه أشد حياءً من العذراء في خدرها.
    ………….
    ففي عُرف البشر ماضياً وحاضراً ومُستقبلاً فإن هذا العُمر والسن هو للقصر من الأطفال الأبرياء ، الذين هُم بحاجة لمن يعتني بهم ويُربيهم ويرعاهم ويُطعمهم ويسقيهم ويُلبسهم لبسهم..إلخ وإذا لم يكُن هذا هو عُمر للأطفال…فما العُمر للأطفال وبالذات الطفلات؟؟!! ونتمنى كُل من عنده طفلات بسن 6-9 سنوات أن ينظر إليهن ويحكم عقله في هذه الروايات المكذوبة…وقد حُدد السن ب 15 عام للتفريق بين الطفولة وما بعدها…فكان رسول الله لا يقبل المُشاركة في القتال لمن هُم دون ال 15 عام .
    ………….
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    ………….
    {… وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا …}الحشر7 {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ }النساء14{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }21الأحزاب{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69 والآيات كثيرة .
    ………….
    هل لم يُطع وعصى المُسلمون وعبر ما يزيد عن 1440 عام عصوا الله وعصوا رسول الله ، بأنهم ما أخذوا بما آتاهم الرسول ، ولم يجعلوه إسوةٌ حسنة ٌ ويقتدوا به…حيث لم يرد في تاريخ المُسلمين وعبر هذه السنين ، أن تزوج ولو مُسلم واحد بطفلة بهذا السن ، ولو حالةٍ واحدة.. ولو كان لهذا الأمر حدوث لاقتدى برسول الله الألوف بل الملايين من المُسلمين…وهذا إن دل على شيء فإنما يدُل على كذب تلك الأحاديث والروايات والتي نسبوها زوراً وبُهتاناً وكذباً لأُمنا عائشة ، كما هو نسبة حديث الإفك المكذوب لها والكثير الكثير غيره مما نسبوهُ لها ولغيرها…لماذا لم ترد روايات عن سن زواج زوجات رسول الله الأُخريات وزوجات الصحابة؟؟… لكن الأمر مُبرمج ومُخطط لهُ لتشويه صورة الإسلام وصورة رسول الله ، بأنه إغتصب طفلة بريئة لا تدري ما هو الزواج وما هو..وما هو..وما هو…ولم يتكلم الله عمن يتم الزواج بهن في قُرءانه الكريم…إلا أنهن نساء أو من النساء..فهل عصى رسول الله ربه وخطب طفلة عُمرها 6 سنوات ، وتزوجها وهي طفلة عُمرها 9 سنوات…فهل هي من النساء؟؟!!.
    ……………
    يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ………..
    {وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ….}البقرة235.. مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ، ولم يقُل الله من خطبة الطفلات… {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ …}الأحزاب52…. يقول من ألف تلك الفرية بأن رسول الله خطب أمنا عائشة وهي بنت 6 سنوات…فهل طفلة عمرها 6سنوات هي إمرأة ، أو هي من النساء…{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء ….}النساء3…. فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء… {… أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء ….}النساء43 {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء …. }الأحزاب32 {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ …}الأحزاب52{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ …..}الأحزاب6…فهل طفلة عُمرها 9 سنوات تكون أُم لكُل المؤمنين{وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ …ً }النساء6.. فهل من عمره أو عمرها 6 سنوات بلغت النكاح أو من عُمره 9 سنوات بلغ سن الزواج أو من عمرها 9 سنوات بلغت سن النكاح؟؟! .
    ………….
    ومن تبريراتهم المُخزية بأن الأمر في زمنهم كان عادي ، والتحجج بالحرارة والبيئة… والإتيان بحالات شاذة حاضت وباضت!!فإذا كان الأمر عادي فهاتوا لنا ولو بمثل واحد في عهد رسول ومن قبله ومن بعده لمثل هذا الزواج..أما الحرارة والبيئة ، فلم تقتصر الحرارة في العالم على مكة والمدينة…وإن مكة والمدينة وحتى الكُرة الأرضية هي في هذا الزمن أشدُ حرارةً من ذلك الوقت مع وجود الإنحباس الحراري وما حدث لطبقة الأُوزون…فهل هُناك من أهل مكة والمدينة في هذا الوقت من يُخطبون ويُزوجون طفلاتهم بهذا السن والعُمر المكذوب بسبب الحرارة….يروي البُخاري عن رسول الله” لا تنكح البكر حتى تستأذن …” أو ” لا تنكح الأيم حتى تُستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن ” وفي رواية أُخرى إلا برضاها..رواه البخاري برقم (5136)…فهل أو كيف يتم الإستئذان من طفلة عُمرها 6 سنوات ، وهل تدري طفلة بهذا السن ما هو الزواج؟؟
    ……………
    كما أن أمنا عائشة كانت مخطوبة ومُتكلم بشأنها من قبل عُدي بن مطعم لإبنه جُبير ، أي أن هذا كان قبل البعثة ويجب أن يكون قبل البعثة لأن كُل أبناء أبي بكر ولدوا في الجاهلية بما فيهم عائشة ، ولأن أبا بكر لا يمكن أن يقبل أن يُخطب إبنته لكافر ومُشرك وهو وهي على الإسلام…يقول الله سُبحانه وتعالى{…. وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ….}البقرة221…عندما تكلم المطعم بن عُدي مع والد أُمنا عائشة أبو بكرٍ الصديق رضي اللهُ عنهما ، بشأن خطبتها لإبنه ” جُبير” هل كان هذا وهي والداها على الإسلام …أم أن هذا كان قبل البعثة وكم كان عُمرها حين ذلك وقبل البعثة…أو هل كان أبو بكر الصديق قبل تخطيب إبنته لجُبير وكان جُبير كافراً ومُشركاً حينها هو ووالده ، وعصى الله في الآية السابقة؟؟!! وكم يكون عُمر عائشة إذا تم التكلم من قبل والد جُبير مع والدها بأمر خطبتها قبل البعثة ، قبل أن يخطبها رسول الله…هل كان دون 6 سنوات؟؟ وهو مُستحيل… وهذا يؤكد بأنها وُلدت قبل البعثة بسنوات .
    …………..
    عندما عرضت فيما روى الإمام أحمد في ” المسند ” (6/211) ” خولةُ بنتُ حكيم ” رضي اللهُ عنها ، زوجة عُثمان بن مظعون ، الزواج على رسول الله في عام الحُزن 10 للبعثة ، بعد وفاة عمه أبو طالب وزوجته أمنا خديجة بنت خويلد ، وعرضت عليه بكراً وكانت تقصد عائشة أو ثيباً وكانت تقصد أُمنا سودة بنت زمعة ، فاختار أمنا سودة…والبكر عند العرب لا تُطلق إلا على بنت عمرها فوق 9 سنوات تكون بالغة وعاقلة..فهل كانت تعرض عليه طفلة عمرها 4 سنوات لتواسيه وتمسح حُزنه على عمه أبو طالب وزوجته خديجة ، لتحل مكان زوجته خديجة…وهل طفلة عمرها 4 سنوات بكراً تصلح للزواج الفوري؟؟ أم أنها لم تكُن طفلة عند السنة 10 للبعثة ، ام أنها عرضت طفلة لتمسح حزنه ويتزوجها بعد 5 سنوات( 3 قبل الهجرة+ 2 بعد الهجرة ) هل خولة بنت حكيم أتت بما هو مُستغرب ومُستهجن ، أم أنها عرضت عائشة على أنها بكراً بالغة عاقلة ونافعة لما تبحث عنهُ هذه المرأة الحكيمة خولة لتُخفف من هم وحُزن رسول الله ، ولتقوم بمقام من فقدها زوجته خديجة…هل خيرت خولة بنت حكيم رسول الله بالزاج إما من طفلة أو من تلك المرأة الأرملة التي عمرها ذلك العمر وذلك السن..هل خيرته بطفلة لكي تلعب عنده بالبنات واللعب من القماش… والرواية في مُسند الإمام أحمد تبتدأ بالقول ” لما هلكت خديجة…” فهل يليق القول هلكت…هل نقول عن رسول الله بأنه لما هلك رسول الله؟؟!! .
    ……………
    ولا أدل على كذب تلك الروايات ، بأن هذا العرض تم في العام 10 للبعثة..بينما الرواية في البُخاري تُحدد بأنها مولودة في العام 7 للبعثة….فهل خولة بنت حكيم تعرض على رسول الله طفلة بكراً عُمرها 4 سنوات؟؟؟!!
    …………
    وعندما يروي البُخاري قول عائشة في روايةٍ طويلة وترويها بدقة مُتناهية ” لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرا قبل الحبشة حتى إذا بلغ برك الغماد لقيه بن الدغنة وهو سيد القارة إلى أن تقول ….فقال أبو بكر أردُ إليك جوارك وأرضى بجوار الله عز وجل “…..فكانت أمنا واعية وعاقلة عندما كان أبواها مُسلمين ورسول الله يمر على أهلها كُل يوم بُكرةً وعشيةً وتعقل هذا الحدث وواعيه لهُ ، وتروي حدث حصل في العام 5 للبعثة ، وهو العام الذي تم الهجرة فيه للحبشة…فكم يكون عُمرها عند العام 5 للبعثة حتى أنها تروي مثل هذه الرواية بوعي كامل ووعي بأن والديها مُسلمين ، وواعية لمرو رسول الله على أهلها…هل كانت في بطن أُمها حين ذلك أو لم تولد بعد أو أنها ستحمل بها أُمها وتلدها بعد سنتين؟؟!!.
    ………….
    وكُتب السير والتاريخ تروي حيث أورد الإمام الطبري في كتابه ( تاريخ الأُمم) أن أبناء أبا بكر كُلهم وُلدوا في الجاهلية وقبل الإسلام بما فيهم أمنا عائشة ، ويروي محمد إبن إسحق في سيرته بما معناه أن عائشة أعتنقت الإسلام في بداية البعثة وهي يومئذٍ صغيرة وهي من أوائل من أعتنقوا الإسلام وأعطاها ترتيب رقم 19 وأُختها اسماء كان رقمها 18 أي أنها أعتنقت الإسلام من السابقين ومن الأوائل وفي السنة الأُولى…لا نُريد أن نعتبر بأنها مولودة على الأقل في العام 5 قبل البعثة….ولنفرضها بأنها مولودة في الجاهلية ولنفرضها في العام 1 قبل البعثة…فيجب أن يكون سن زواجها في العام 2 للهجرة 16 عام على الأقل…فكيف إن كانت ولادتها 5 لما قبل البعثة وربما قبلها .
    ………….
    معركة بدر وقعت في 17 رمضان 2 للهجرة ، ومعركة أُحد حدثت بين5-7 شعبان في السنة 3 للهجرة ، حيث يروي الإمام مُسلم مُشاركتها في تلك المعركة أُحد هي وأُم سليم ، ومن قبلها بدر…فهل طفلة بعمر 9 سنوات لها القدرة على نقل الماء وحمل القربة الثقيلة المملوءة بالماء وسقاية المُقاتلين نداً لند لأُم سليم…أو كيف يسمح رسول الله أن تُشارك طفلة عمرها 9 سنوات وهو لم يُجز إبن عُمر وكان عمره 14 عاماً…أم أن الأمر على غير ذلك وأن عُمرها فوق 15 عام وكانت بالغة وعاقلة وقوية .
    ……………
    ثُم يروي البخاري في كتاب التفسير, رواية عن يوسف بن ماهك “إِنِّي عِنْدَ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ: لَقَدْ أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّةَ وَإِنِّي لَجَارِيَةٌ أَلْعَبُ: “بَلْ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ” وهذه الآية وسورة القمر نزلت في العام 5 للبعثة…وتقول ..وإني لجاريةٌ ألعب…فكم هو عُمر بنت تقول بأنها جارية تلعب أقلها ستكون 10-12 عام وهو عُمر الجارية.. وهذا كان في العام 5 للبعثة…فكيف تكون مولودة في العام 7 للبعثة؟؟؟!! وهي في العام 5 للبعثة جارية تلعب
    ………………
    وتؤكد المصادر التاريخية (الكامل-تاريخ دمشق- سير أعلام النُبلاء – تاريخ الطبري – البداية والنهاية- تاريخ بغداد – وفيات الأعيان..إلخ) وبلا خلاف بينها بأن أسماء بنت أبي بكر توفيت بعد تلك الحادثة الشهيرة وهي مقتل إبنها عبالله إبن الزُبير على يد الحجاج عام 73 هجرية وكان عُمرها حين تُوفيت 100 عام……100 -73=27 عام عمرها عند الهجرة وهي أكبر من أُختها عائشة ب 10 سنوات..فيكون عمر عائشة عند الهجرة 27-10=17 عام ….وتزوجها رسول الله بعد الهجرة بسنتين…فيكون عمرها عند زواجها 17+2=19 عام على الأقل…ثُم عندما تقول أمنا عائشة لفاطمة الزهراء أي بُنية عندما أسرها رسول الله في مرضه الأخير…ماذا يدل هذا؟؟؟ .
    …………..
    وقدم غيرُنا من الأدلة بما فيه الكفاية لتنزيه رسول الله وأمنا عائشة عن هذا السن المُزور لزواجهما..فقارنوا عمرها بالمقارنة مع عُمر الطاهرة فاطمة الزهراء وغير ذلك من الأدلة ، وتطرقوا للسند لتلك الروايات وما فيه من عور وتفرد هشام بن عروة بتلك الروايات فحقق فيه من هُم من ذوي الإختصاص ولهم كلام في السند بمختلف طُرقه …ولأبي هريرة رواية عن زواج رسول الله فيها العجب العُجاب…وللمزيد فتابعوا ما قدمه غيرنا .
    ……………..
    من الممكن أن أمنا عائشة ربما تكلمت بأنه تم خطوبتها وهي في عمر 16 عام وتزوجت وهي في عمر 19 عام ، وبأن هُناك من أسقط كلمة عشر من روايتها…وأبقى على 6…9 ..ستة عشر…تسعة عشر…هُناك رواية عند إبن سعد نقتبس منها.. فأتتها حاضنتها وهي تلعب مع الصبيان فأخذت بيدها فانطلقت بها…عائشة لها حاضنة تخيلوا…والوضاعون عششوا في الطبقات الكُبرى فلم تسلم منهم…وإصرارهم على تصغير عائشة بأنها تلعب مع الصبيان وبأنها هي التي أصلحتها وهي التي أدخلتها على رسول الله؟؟…ويبقى السؤال هل فعلاً أن هشام من عروة هو من روى تلك الروايات؟؟!
    ………….
    الشيخ خالد الجندي
    …………
    https://www.youtube.com/watch?v=wzzkvxfOq1k&lc=5XUqv-QPCkXEY3HGAd44geSJo6lbrkJ2Ya6n6waEkwE
    ………..
    الشيخ طارق سويدان
    ………….
    https://www.youtube.com/watch?v=Ffh5VF0wr-A
    ………….
    عُمر المناصير..الأُردن…………28/ 1 / 2020

    رد
  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنة واحدة

    الإفكُ الذي في كتاب الله والذي لا عُلاقة لهُ بحديث الإفك المكذوب والمُفترى
    …………..
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    …………
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور14… والآية رقم 20{يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }النور17 ..والحق في هذه الآيات يُخاطب تلك العُصبة من المؤمنين الذين جاءوا بالإفك وأفاضوا فيه..ولذلك لا يمكن أن يعظ الله المُنافقين…ويصفهم بأنهم مؤمنين…ولا يمكن أن يتفضل الله وتكون لهُ رحمة في الدُنيا والآخرة على المُنافقين…الذين توعدهم الله بأنهم في الدرك الأسفل من النار..ونفى عنهم بأن يكونوا من المؤمنين…ولذلك فلا عُلاقة للمُنافقين ولا لرأسهم إبن سلول بالإفك الذي في كتاب الله…وبالتالي فحديث الإفك مكذوب وموضوع..والذي ما أن يتم طرحه من الشيوخ إلا وتكلمهم عن المُنافقين ورأس النفاق بأنهم من جاءوا به .
    …………..
    لا ندري هل من يُصدقون حديث الإفك ويؤمنون به ، يُطبق عليهم القول بأنهم يقرؤون كلام الله ولا يتجاوز حناجرهم…أو أنهم يقرؤون كلام الله ولا يدرون أو يعلمون بما يقرؤون…وبأن من قرأوا حديث الإفك قرأووه وما علموا بما يقرؤون؟؟!! والذي يتهم رسول الله بتهمة لا يُتهم بها إلا…؟!
    ………..
    ولا وجود في ال10 آيات لما يفترونه وافتراه الوضاع لهم وضللهم به…بوجود براءة لأُمنا عائشة رضي اللهُ عنها مما أفتروهُ عليها…بل كلام الله عن عُصبة من المؤمنين والمؤمنات ، إتهمت مؤمنين ومؤمنات..وحسبه الله خير لا شر لأولئك المُتهمون من المؤمنين والمؤمنات ، وقال عنهُ على لسانهم للطرفين بأنه إفكٌ وبُهتانٌ مُبين وعظيم ، وبأنه عند الله عظيم..ووعيد الله لمن يُحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .
    …………………
    أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ… مِمَّا يَقُولُونَ..هذه هي البراءة التي أنزلها الله من فوق 7 سنوات.. وتلك البراءةُ هي لجمع من المؤمنون والمؤمنات…وهي البراءة التي وردت في سورة النور..ووعظ الله تلك العُصبة من المؤمنين بأن لا يعودوا لمثله أي لمثل ذلك الإفك دلالةً على أنهُ من الممكن أن يُكرر ويتكرر فنزلت سورة النور لهذا ولغيره مما أراد الله تنظيمه في السنة الأُولى للهجرة حسب شرعه لذلك المُجتمع الناشئ ولتلك النواة للدولة الإسلامية..لكن هل تتكرر رواية وخُرافة الوضاع المكذوبة!! وهل الله يوعظ مُنافقين مُستحيل..وهو الذي توعدهم بالدرك الأسفل من النار.
    ……………
    نتمنى من كُل مُسلم أن يعود لسورة النور وهي فقط 64 آية…ويقرأها بتأني وتدبر ، وليعد لحديث الإفك المكذوب ويقرأه بتأني.. ليكتشف كذب تلك الخُرافة لإفك الأفاك وبأنهُ لا عُلاقة نهائياً وقطعياً بين ما وضعه من إفك وجرائم وبين الإفك الذي في كتاب الله..وإن قول الوضاع وباستخفاف واستهتار.. قالت وأنزل الله تعالى إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم العشر الآيات ثم أنزل الله هذا في براءتي….وهذا من كذبه الواضح لأن سورة النور سورة أنزلها الله دُفعةً ومرة واحدة في السنة الأُولى من الهجرة وتلك الموآخاة بين المُهاجرين والأنصار ونشوء ذلك المُجتمع الخليط بين مُهاجرين وأنصار والنواة الأُولى للدولة الإسلامية…وسورة النور نزلت بتشريعات وتنظيم للأُسر وللمُجتمع الجديد والمُستجد.. ولا وجود لبراءة أو ذكر لأُمنا الطاهرة في تلك الآيات حيث يقول الله تعالى وهو أصدق القائلين .
    ……………
    {سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النور1
    ……………..
    والآيات التي أشار لها الوضاع مُرتبطة إرتباط وثيق ولا تنفك عما سبقها من من ال 10 آيات التي قبلها من آيات سورة النور ، منذُ بدايتها ، فكلام الله يُكمل بعضه بعضاً من أول آية حتى آخر آية من سورة النور..ما عدا آيات لله فيها مغزى.. عن أمور ومشاكل حدثت في هذا المُجتمع الجديد والناشئ ، وبالذات حدوث مُشكلة رئيسية وهي الإفك ، فأنزل الله تلك السورة وتلك الآيات البينات على عجل…. وحتى الآية 11 ..إن الذين جاءوا بالإفك…مُرتبطة ولا تنفك عما سبقها من آيات ، والدليل الآية التي سبقتها رقم 10..ولولا فضل الله عليكم… وتكرار الله لها بعد ذلك بنفس المعنى 3 مرات…فالحق يقول بأنه أنزل هذه السورة وفرضها لتطبيق ما فيها من آيات بينات..وبعد ذلك قرر الله حد الزنى وهو 100 جلدة وبعدها ما يتعلق بالزواج لمن يرتكبون هذه الفاحشة….ثُم تحديد الله للحد لمن يرمون المحصنات ولم يأتوا ب4 من الشهود..أي حد القذف 80 جلدة..ثُم المُلاعنة لمن يرمون زوجاتهم وليس لديهم شهود..إلخ…وكلام الله هو عن جمع ولا كلام لله عن فرد أو شخص بعينه…إلخ .
    ……………..
    حتى أن الله يُشير في الآية رقم 17 من نفس السورة بقوله{وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ }النور16
    إلى أن الذين جاءوا بالإفك من تلك العُصبة من المؤمنون والمؤمنات عندما سمعوا به ، بعد أن تكلموا به ندموا وأحسوا وعرفوا بحجم خطأهم وخطأ ما قالوا به..وقالوا ما يكون لنا أن نتكلم بهذا..أي أنه ما كان يجب علينا أن تكلمنا بهذا..واعترفوا بخطأهم وذنبهم وبأنه بُهتانٌ عظيم…وقبلها الآية رقم 12 السماع كان ممن قيل بحقهم هذا الإفك وظنهم بأنفسهم خيراً وقولهم بنفس القول..بأن ما قيل بحقهم هو بُهتانٌ عظيم .
    …………………
    وإذا كان رسول الله أقام حد القذف وهو 80 جلدة على من أقامه عليهم ، وهُم حسان بن ثابت ومسطح بن أثاثة وحمنة بنت جحش…فمن أين جاء به…جاء به من نفس سورة النور التي نزلت بكاملها ومن الآية رقم 4 التي هي قبل تلك الآيات {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور4…فهؤلاء كانوا ربما هُم تلك العصبة أو منهم…فهل هؤلاء من المُنافقين فهل حسان ومسطح وحمنة مُنافقون؟؟!! .
    …………
    ومن أراد أن يعرف من لا عقول برؤوسهم فليقرأ وليستمع لما يقوله من سموهم دُعاة أو عُلماء على مقاطع الفيديو…إبحثوا عن فيديو لعمرو خالد.. بعدم تسمية إسم الغزوة وحكمة عمرو خالد لذلك…حتى الكذب يُستخرج منهُ حٍكم..وهاهم العُلماء والشيوخ يؤلفون مثلهم مثل تأليف الوضاع عند تناولهم لحديث الإفك…فلا تلوموا الوضاع عندما ألف هذا الكذب…فهاهم يكذبون ككذبه الذي لا يمكن هضمه ومن المُستحيل بلعه .
    ……………
    فحديث الإفك المُفترى هو أكبر كذبة وفضيحة حوتها كُتب المُسلمين…ويصدق فيها قول الكاتب اليهودي ” ماركوس إللي رافاج ” الذي نشرته مجلة century– ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928عندما وجه خطابه للمسيحيين بقوله.. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما….لقد ضحك عليكم الوضاعون يا شيوخ ويا عُلماء..فجعلوكم من الأخسرين أعمالاً بأخذكم بما أوجدوه لكم من كذب .
    ………………..
    فهذا الحديث الهش أو هذه الإسطورة الرخيصة التي في تلك الكُتب هي وصمة عار في جبين من ألفها وفي جبين من وثقها ومن يؤمن بها ويُبررها ويشرحها ويُدافع عنها ويُروج لها باتهام زوجة رسول الله بالزنا…كيف يعلم بهذه الفرية آلاف المُسلمين ولا يتم الرواية إلا ممن تُتهم هي تُتهم وهي تُبرء نفسها…إلا أن هُناك وضاع ألف على لسان أُمنا الطاهرة قصة لم يحدث منها شيء نهائياً..وجد في كتاب الله إفكاً فألف إفكاً.وفي سندها ما فيه وفي متنها ما فيه ، وللأسف يوجدون من الكذب فوائد وعبر ودروس…ولكننا هُنا نُناقش الإفك الذي في كتاب الله…وهذه الرواية ليست الوحيدة المكذوبة بل إن كُتب السُنن والتراث مليئة وحتى كتابي البُخاري ومُسلم…ومما يُثبت كذب هذه الخُرافة أنه لم يُقام الحد على إبن سلول!! .
    ……………
    وإذا أردت أن تعرف بأن من يؤمنون بحديث الإفك المُخزي وهذه الرذيلة التي ملأها الوضاع ، بالمهازل والمخازي والكذب ، ومنهم الشيوخ بأنه لا عقول برؤوسهم هو أن الإفك الذي في كتاب الله بواد وهُم بواد آخر ، ولا عُلاقة بينهما إلا كلمة (إفك) ، الله يتحدث عن عُصبة من المؤمنين والمؤمنات ، إتهمت مؤمنون ومؤمنات ، والذي تولى كبر الإفك مؤمن ، والمُبرء هُم مؤمنون ومؤمنات ، وهُم يتحدثون عن المُنافقين ، وقولهم بأن الذين جاءوا بالإفك هُم المُنافقون…مع أن حبيبهم ووضاعهم لم يذكر لهم إلا عبدالله إبنُ سلول فقط …ولا أدل على نقص عقولهم ..إلا بأنهم يقولون بأن عبدالله بن سلول قال…والله ما سلمت منهُ وما سلم منها…وتصوير رسول الله ، ووالدها ومن يخصها وجميع من كانوا مع رسول الله بأنهم كالأنعام(وحاشاهم) يتنمر عليهم رجُل واحد ويسب زوجة نبيهم وهُم ساكتون…ولو كان لمخزاة الوضاع حقيقة وبأن إبن سلول قال ذلك لطير أقرب مُسلم رأس إبن سلول عن جسمه قبل أن يُكمل كلامه ، وحتى ربما أقرب الناس منهُ سيقتله…لكن الكذب حباله قصيرة…وكيف تعرف بأنها كذبة قيل من كُبرها…فكم هو حجمه كبير كذب هذا الوضاع…فلا عُلاقة لإبن سلول بالإفك بأي كلمة.
    …….
    نتحدى ولنُثبت كذبهم بأنه لا وجود للبراءة لشخص بعينه ، وبأنه لا عُلاقة لأُمنا عائشة بهذه الآيات ، التي يدعونها في ال 10 آيات من سورة النوركما كتب لهم من ضللهم…بل إن الله يتحدث عن مؤمنين ومؤمنات فقط…ولا وجود لكلام الله عن البراءة لإنسان بعينه أو إنسانة بعينها…بل إن البراءة تستمر مع كلام الله..حتى يُبرزها ويُظهرها الله في الآية 26 من نفس السورة لمجموعة وعن جمع وعن عدد…عندما قال.. أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ….أي أن الله يُبرئ أولئك المؤمنون والمؤمنات …مما قاله من جاءوا بذلك الإفك من تلك العُصبة من المؤمنين والمؤمنات…ولم يُحدد الله أحد بعينه لا عمن هُم المؤمنون والمؤمنات ، ولا من جاء بالإفك من أولئك المؤمنين والمؤمنات ولا من تولاه .
    ………….
    يروي المُجرم مؤلف حديث الإفك في تلك الإسطورة والخُرافة الخيالية ، التي لا يؤلفها إلا غبي ملأها بالجرائم والمسبات للمُسلمين من أولها لآخرها ، ولا يُصدقها إلا من لا وجود لذرة عقل برأسه ، بأن رسول الله أهمل وهجر أمنا عائشة شهراً كاملاً وهي عند أهلها ، وبأنه من ضمن من أتهمها بتلك التُهمة ، وبعد شهر يفطن لها وبأنه ذهب إليها وقال….(أما بعد يا عائشة إنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف ثم تاب تاب الله عليه) .
    …………………
    إنه بلغني عنك كذا وكذا….ما هو الكذا والكذا للمُجرم الوضاع؟؟؟. فإن كنت بريئة فسيبرئك الله….. وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه؟؟!!…يتهم المُجرم رسول الله بأنه يتهمها ولم يُبرئها.. وبأنه لم يُبرئها إلا الله ولم يفطن لذلك الله إلا بعد شهر..والذي هو أصلاً كذب في كذب…فهل لو يُنزل الوضاع ذلك القرءان الذي إدعاه…هل لا يتم تبرئتها وبأن رسول الله لن يُبرئها؟؟
    ……………
    بالله عليكم يا مُسلمون ماذا يُسمي الناس من يقول لزوجته مثل هذا الكلام… إنه بلغني عنك كذا وكذا وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه ؟؟؟!!! هل وصلت بكم الأمور أن تتهموا رسول الله بما لا يتهم به إلا اراذل البشر…وحاشى رسول الله حاشاه .
    …………..
    هذا عدا عن إتهام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي اللهُ عنهُ بتلك التُهمة ، واتهام أبا بكر وأُم رومان وغيرهم ، حتى بلغ بالوضاع المُجرم أن يتهم كُل المُسلمين وحتى كُل الناس بأنهم خاضوا في الإفك الذي أوجده هذا المُجرم..حيث يُقول أمنا بأنها. قالت فقلت سبحان الله أولقد تحدث الناس بهذا..ويُقولها بأنها قالت. والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك
    ………….
    هذا الإجرام الذي وضعه وضاع مُجرم في كتابي البُخاري ومُسلم وفي غيرهما ونخص بالذات هذين الكتابين ، ودس فيه من السُم والإجرام مما لا يُصدقه العقل….فالإفك الذي في كتاب الله يكشف كذب ذلك الإفك الذي حواهُ كتابي البُخاري ومُسلم وغيرهما ويُعريه تماماً ….ونُذكر بأن مما تم التعدي به على كتاب الله ، بالإضافة لجريمة النسخ والناسخ والمنسوخ ، وجريمة القراءات لتحريف كلام الله وتعقيده ، هو مُناسبات التنزيل المكذوبة….وجد من كانت وظيفتهم تخريب الإسلام وتشويهه ، إفك في كتاب الله فألفوا جريمتهم وكانت هذه واحدة مما نهج عليه الوضاعون…ومن يختارون لها وللنيل منهم غير رأس الهرم رسول الله وزوجته أُمنا عائشة ووالدها أبا بكر حتى شملوا كُل المُسلمين حينها .
    …………………….
    والبراءة في كتاب الله من الإفك وردت في الآية رقم 26 من سورة النور…ولا وجود لبراءة في تلك الآيات التي أشار لها الوضاع المُجرم
    …………….
    ويكفي حديثهم للإفك كذباً بأن الذي تولى كبره في كتاب الله هو مؤمن والذين جاءوا به مؤمنون ومؤمنات…..بينما إفككهم جاء به المُنافقون والذي تولى كبر حديثهم المكذوب هو مُنافق بل عندهم هو رأس النفاق عبدالله إبن سلول…الذي ربما لم يكُن موجود حين إفكهم المكذوب .
    …………
    وأُمنا عائشة ممن أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ، ولا يمكن أن يجعل الله بحقها ما ألفه الوضاعون المُجرمون..حيث يقول الله
    ………………….
    {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33…. وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ… إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً..فهل كان رسول الله يعصي ربه ويُخرجهن من بيوتهن للغزو وللقتال وللمخاطر…وهل زوجات رسول الله عصين ربهن بهذا؟؟!! .
    …………….
    والإفك الحقيقي الذي تكلم عنهُ كتابُ الله ، حدث بعد الهجرة للمدينة المُنورة في السنة الأُولى أو بعدها ، وحدوث ذلك الخليط من المُجتمع المُختلط ، من مُهاجرين وأنصار وغيرهم ، والتشارك في البيوت والمتاع وبيوت مُشتركة وبيوت لا أحد فيها وفيها فقط المتاع ودخول وخروج…إلخ ، وحاجة الأنصار من رجال ونساء للذهاب لبيوتهم والمُهاجرين كذلك من رجال ونساء وما شابه ذلك….مما أغوى الشيطان تلك العُصبة من المُسلمين للقول بذلك الإفك الذي تحدث عنهُ كتابُ الله…ثُم تولى كبره وبدأ به ونشره من حدده الله وتوعده بذلك الوعيد…وهو واحد منهم .
    ………..
    ومما وقع فيه مؤلف حديث الإفك بأنه حدد 10 آيات فقط من سورة النور…بينما الإفك الذي في كتاب الله يتكون من 15 آية وحتى ما بعدها حتى الآية 31…حيث يبدأ على الأقل من الآية 11- 26من سورة النورمع أن تلك الآيات مرتبطة بما سبقها حتى بداية السورة…والبراءة أتت في الآية 26…ونتحدى إن كان هُناك ذكر أو إشارة لأمنا عائشة أو حتى لرسول الله في هذه الآيات ، أو براءة كما يدعون فهي أطهر من أن تُتهم وتُبرأ …فهي أُم لكُل المؤمنين…كيف تُتهم بأحد أبناءها ويُبرأها الله من إبنها…لكنهم لا عقول لهم…بل البراءة هي بحق مؤمنين ومؤمنات…وأُمنا أطهر وقدرها عند الله أعلى من أن يجعلها الله محط ما يقولون.
    ………………
    {إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور11…ولا كلام لله عن مُفرد أو مُثنى…حتى يُقال إنها أمنا عائشة …أو حتى هي ورسول الله .
    ………….
    وهذه الآية رقم 11 لا تنفك عن بقية آيات سورة النور التي قبلها ومنذُ بدايتها ، ولا تنفك حتى عن باقي السورة حتى نهايتها
    ……….
    فالإفك الذي في كتاب الله لا عُلاقة للمُنافقين به..ومن أوجدته وجاءت به هي…. عُصْبَةٌ مِّنكُمْ… عُصبةٌ من المؤمنين والمؤمنات… والعصبة عددهم ما بين3-9 أشخاص…. والذي تولى كبره هو واحدٌ منهم….أي مؤمن منهم….وكان ذلك الإفك بحق مؤمنين ومؤمنات…والتبرئة كانت لهؤلاء الذين أُتهموا من المؤمنين والمؤمنات….وفي الآية 26.. أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ… مِمَّا يَقُولُونَ …..ولا وجود في كلام الله لما يتم التهريج به… عن مُنافقين ومُنافقات أو عن رأس النفاق إبن سلول…أو تلك مُبرئةٌ مما قالوا…. والله قطع بأن المُنافقين ليسوا من المُسلمين..حيث قال {وَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ وَلَـكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ }التوبة56
    ……………….
    وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ…فالذي تولى كبر هذا الإفك هو واحد من تلك العُصبة(منهم)…وتوعد الله تلك العُصبة بقوله… لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ…وتوعد من تولى كبره.. وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ…والله هو من يغفر وهو من يُحاسب .
    ……………..
    لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ…..فالله يتكلم بأن من قيل بحقهم الإفك هُم جمع أو جماعة من المؤمنين والمؤمنات…ويُطمنهم الله بأن لا يحسبوه شراً لهم بل هو خيرٌ لهم…..ولا وجود لقول لله بأنه عن أُمنا عائشة ….لا تحسبيه شراً لك بل هو خيرٌ لك…أو حتى عنها وعن رسول الله.. لا تحسبوهُ شرٌ لكما بل هو خيرٌ لكما….فهو إفك جاء به عُصبةٌ من المؤمنين والمؤمنات….وقيل بحق مؤمنون ومؤمنات .
    ………………
    {لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ }النور12
    ……………..
    لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ …سمعه من المُسلمين كُل من وصل إليه وسمعه من قيل بحقهم من مؤمنين ومؤمنات…ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً….فهو بحق مؤمنين ومؤمنات…وهؤلاء المؤمنين والمؤمنات لا يظنون بأنفسهم إلا خيراً ..أي أنهم بريئون مما قيل بحقهم لأنهم يعرفون أنفسهم وما بدر منهم ، ويعلمون ببراءتهم مما قيل بحقهم..ووصفوا ما قيل بحقهم بأنهُ إفكٌ مُبين…وإلا ما عُلاقة المؤمنون والمؤمنات إذا كان الإفك كما يؤمن من لا عقول برؤوسهم بأنه بحق أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها…..ويستمر الحق بالكلام عن هذا الإفك وبتكذيب من جاءوا به بأنه لا وجود لديهم ل 4 شهود على إفكهم…وبأنه لولا فضل الله لمسهم عذابٌ عظيم ، جزاء ما ألقوه بالسنتهم وأفواههم بدون دليل ولا بينة وحسبوهُ هيناً وهو عند الله عظيم.
    …………
    {وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ }النور16
    ……….
    قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا… يُخاطب الله هؤلاء وهُم العُصبة من المؤمنين والمؤمنات الذين جاءوا بذلك الإفك..والذين لا شهود لديهم عما جاءوا به لأنه لا حقيقة لما قالوه
    …………..
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور14… وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ
    ………….
    هل الله يتفضل على المُنافقين ويرحمهم؟؟….لكن الله يُخاطب تلك العُصبة من المؤمنين..بأنه لولا فضل الله عليهم ورحمته لمسهم فيما أفاضوا به عذابٌ عظيم ….وهذه الآية أيضاً تُثبت كذب حديث الإفك وتُثبت كذب من يقولون بأن المُنافقين هُم من قالوا أو جاءوا بالإفك .
    ………..
    ثُم وعظ الله هؤلاء المؤمنون والمؤمنات بأن لا يعودوا لمثل ما قاموا به بعد أن أعترفوا بعدما سمعوه بأنهُ بُهتانٌ عظيم ، والله لا يعظ مُنافقين ، وبأنه ما كان لهم أن يتكلموا بهذا ، والذي ألقوه بألسنتهم وقالوه بأفواههم بما ليس لهم به علم ولا دليل ولا شهود وحسبوه هيناً وهو عند الله عظيم ، وبأنه لولا فضل الله ورحمتهُ عليهم لمسهم عذابٌ عظيم..أي أنهم مجموعة ، وهذه الآية تُثبت كذب رواية الإفك…ويستمر كلام الله بالتحذير من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا ، وبأن لا يتم إتباع خطوات الشيطان…ثُم الوعيد لمن يرمون المُحصنات الغافلات…حى الوصول للآية رقم 26…والتي فيها البراءة….حيث يقول الله
    …………………
    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }النور26
    ……………
    فالحق يقول بأن الخبيثات والخبيث من القول والعمل لا أهل لهُ ولا يقوم به ولا يصدر ولا مُستودع لهُ إلا الخبيثون والخبيثات من البشر ، وبأن الطيب والطيباتُ من القول والعمل لا أهل لهُ ولا يقوم به ولا يصدر ولا مُستودع لهُ ، إلا الطيبون والطيبات من البشر .
    ……………..
    حتى يقول الله… أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ… أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ…والله قال… أُوْلَئِكَ..ولم يقُل تلك مُبرئةٌ مما يقولون أو مما قال عن إبن سلول…فالبراءة هُنا لجمع هُم المؤمنون والمؤمنات الذين تم رميهم بذلك الإفك…. مُبَرَّؤُونَ..هُم أولئك المؤمنون والمؤمنات الذين تم اللإفك بحقهم….مما يقولون..مما قاله أولئك المؤمنين والمؤمنات من تلك العُصبة بحق إخوانهم .
    ……………
    حتى الآيات التي بعد الآية 26 من سورة النور وحتى الآية 31 من نفس السورة وحتى نهايتها تدور في نفس الإفك لتنظيم دخول البيوت والإستئذان…وغض البصر، لكي يتبين بوضوح أن الإفك حدث بعد الهجرة ونشوء ذلك المُجتمع الجديد..فالإفك آياته من الآية 11-31 أي20 آية على الأقل بينما آيات الوضاع 10 فقط…وتستمر السورة تتحدث عن آداب التعامل وآداب دخول البيوت إلخ ما تحدثت عنهُ وحتى ما قبل تلك الآية وحتى لنهاية السورة….لكن ماذا نرتجي ممن فهم هذه الآية من سورة النور26 ليجعلها في شأن الزواج والأزواج والزوجات…فكيف نطلب منهُ أن يفهم ما الذي يقرأ به عندما يغط رأسه في حديث الإفك المكذوب .
    ………….
    لا نُريد أن نتحدث عن حديث الإفك المكذوب في كتابي البُخاري ومُسلم ، والذي يتحوط ويزيد في التحوط من ألفه كما هو في سنده لئلا يتم تكذيبه ، أو إكتشاف كذبه…حيث لا وجود لسند لحديث كما هو هذا السند لهذه الجريمة التي تم نسبة روايتها لأُمنا عائشة فقط ، والتي مختصرها…بأن كُل الناس حينها خير القرون بما فيهم رسول الله ، قد خاضوا في عرض أُمهم عائشة ، مُتهمين إياها بالزنى ومع من مع الذي قررالله بأنه إبنها وبأنها أُمه ، وبأن من كانوا من خير القرون قد إرتكبوا الغيبة والنميمة والهمز واللمز وقذف الغافلات المُحصنات…..وبالذات قذفهم لأمهم في إبنها ، كما يروي المُجرم ، وبحق أمنا الطاهرة المُطهرة عرض رسول الله وشرفه ، وعرض وشرف خليفته وصاحبه بأنها وهي أُم لصفوان بن المُعطل قد أُتهمت بأنها إرتكبت الفاحشة مع إبنها ، وبقيت مُتهمة لمدة شهر ، ولم يُبرأها أحد حتى رسول الله ولا والدها أبا بكر ولا أمها أم رومان ولا حتى أحد من المُسلمين ألا من عددهم الوضاع ، ولم يُبرأها إلا الله بعد أن تركها الله شهر كامل وهي تتعذب وتبكي ليل نهار…لكنه الكذب الغبي المكشوف
    ………………
    وهذا الحديث المكذوب يحتاج لبحث كُل جُملةٍ بل وكُل كلمة فيه ، ويحتاج لتعريته للكثير من الكلام والصفحات ، فهو يبتدئ بالكذب من بداية سنده ومن بداية متنه ، والذي ينتهي بالكذب في كُل كلمةٍ فيه حتى نهاية متنه….فرسول الله لم يكُن يُسافر وليس معه جواز سفر ، وحتى لو كانت غزوات فلم يكُن يأخذ نساءه معه…وقرعة المُجرم كشفته ، لأن لو كان لهذا حقيقةً من عنده عدة زوجات لا يستعمل القُرعة ، فالقرعة قد تأتي عدة مرات ولنفس الزوجة ، بل يستخدم الدور بين نساءه للعدل ، فكيف إن كان الأمر ممن طلب الله منهُ العدل…. والقول في غزوةٍ غزاها…فهل لو كانت من تروي ولو كان لهذا حقيقة لا تعرف أمنا عائشة ما هي تلك الغزوة..في غزوةٍ غزاها؟؟؟ إذا أراد سفراً؟؟!!
    ……………..
    ثُم يكون ” الهودج ” وهو العمود الفقري لرواية الوضاع.. وهو الشعرة أو القشة التي تقصم ظهر الوضاع أو الوضاعون وظهر روايته وتُكسر قوائمها وتقطع رأسها ورأس وضاعها….وجهلهم بالهودج وكيفية الركوب بالهودج…وظنهم بأن من يركب الهودج يتم جلوسه فيه وهو على الأرض ، ومن ثم يتم رفع وحمل الهودج بمن فيه ووضعه على الجمل ، وهو كلام مُخزي ومُضحك…وتلك الحُجج التي خلقها الوضاع وأوجدها من خفة الوزن وعدم الأكل إلا للعلقة من الطعام…حتى يجعل من يقرأ لهُ يُصدق بأن من حملوا الهودج لم يشعروا بعدم وجود أحد فيه ، نتيجة خفة وزن أُمنا عائشة…إلخ كذبه ، فهو ربما لم يرى هودجاً في حياته ولا يدري بكيفية إستعمال الهودج ولا بكيفية الركوب فيه ، ولربما أُمنا عائشة لم تركب هودجاً طيلة حياتها… ولا مجال هُنا ولتجنب الإطالة…نتمنى من كُل مُسلم أن يعود لحديث الإفك في كتابي البُخاري ومُسلم…ويقرأه كلمةً كلمةً وبتأني وبتمعن ليكتشف كم هو حجم الجريمة وهولها في هذا الحديث المكذوب والمُفترى على أمنا عائشة .
    ……………..
    فإن على هؤلاء الشيوخ ومن قبلهم أولئك العُلماء الذين لهم أكثر من 1200 عام وهُم يتفاخرون بفضيحةٍ ومنقصةٍ وزبالةٍ ، ويخوضون في عرض رسول الله وشرفه ، وعرض وشرف وطهارة أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها ، ويتباكون ويذرفون الدموع ويأكلون لحومهم وهُم أموات….أن يتقوا الله ويتوقفوا عن لوكهم وأكلهم للحوم من رحلوا لجوار ربهم…وأن يتوقفوا عن هذا الهبل وهذا الإستهبال وهذا الإستغفال والإستعباط , وهذا الغباء وهذا البُكاء والتباكي عند تناولهم لما وضعه لهم شياطين الإنس من طعنٍ في خير خلق الله وطعنٍ في شرفه وعرضه…. كما هو تباكي الروافض على ما يتباكون عليه ، وبفعلهم هذا هو أسوأ مما وضعه الوضاع..أما ذلك الشعر حول تلك الفرية فهو في خانة وسلة ما وضعه الوضاع .
    ……………..
    والآن مع التهريج وربما يُرافقه البُكاء….ودققوا بكيف يأتي الشيوخ بالكلام من عندهم ومن تحت آباطهم ، كما أتى الوضاع بكذبه…والذين منهم للأسف الشيخ العُريفي…. ومع الشيخ الدكتور العريفي تستمتع بالتهريج والكذب والإتهام والإفتراء على رسول الله وزوجته الطاهرة….وكيف يكذب ويفتري من كيسه ومن جيبه وياتي بالكلام والنساء من عنده….فمن إتخذ كتاب الله عضين ومهجوراً من الطبيعي أن يكون دينه دين روايات..لأن كتاب الله يرد رواية هذا الوضاع..والرجوع إلى الحق فضيلةٌ..فيا أُمةً ضحكت من جهلها الأُممُ .
    ……………………..
    https://www.youtube.com/watch?v=vYOxDRnL0LQ
    …………….
    دققوا في تصديقهم للروايات المكذوبة بأن رسول الله كان لا يعدل ويُميز بين نساءه وكيف هو تفضيله لعائشة….يقول يعني للعدل يعمل بينهُن قُرعة ما شاء الله على قُرعتك يا شيخ وعلى قُرعة الوضاع…فمن ألف حديث الإفك وضعه لمثل هذا ولمن ماثله
    ………………
    كُل ما نُقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه…فمن أعجبه نتمنى أن ينشره وأجره على الله …ولهُ منا كُل الشُكر والإحترام
    …………….
    عمر المناصير..الأُردن………….14/1/2020

    رد
  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنة واحدة

    إتهام رسول الله في كتاب البُخاري بالتمييز وعدم العدل والمُساواة بين زوجاته واتهام الصحابة الكرام خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم واتهام زوجات الرسول بالتحزب…إلأخ
    ………………..
    وقد تفنن الوضاعون بطريقة مقيتة وفجة بجعل من أدبه ربه وأحسن تأديبه وجعله على خُلقٍ عظيم رسول الله بأن عنده تمييز وبأنهُ يُحب أُمنا عائشة من دون بقيية زوجاته وكأنه كان يهيم بحبها… أَيْ بُنَيَّةُ أَلَسْتِ تُحِبِّينَ ما أُحِبُّ؟ فَقالَتْ: بَلَى، قالَ فأحِبِّي هذِه ، وفضلها كفضل الثريد..مما فيه إساءة لبقية زوجاته وجرح لمشاعرهن وأحاسيسهن….وهُم كاذبون وَهو مُضْطَجِعٌ مَعِي في مِرْطِي…ونُذكر هُنا بأن معنى مُضطجع وأضطجع عند المسيحيين وفي كتابهم المُكدس بمعنى الجماع والمُمارسة ، وكم كرر الوضاعون وضعهم عن المرط؟؟!!ما معنى هذا الكلام؟…وقد أورد الوضاع عبارة..وهي التي كانت تُساميني في المنزلة عند رسول الله…دلالة على أنهم هُم نفس الوضاعين لحديث الإفك المكذوب الذي فيه نفس الجُملة عن أُمنا زينب بنت جحش والمُساماة…ونجد المدح من الوضاعين لأمنا زينب ولا ندري لماذا؟؟ فهل يا تُرى كانت أمنا عائشة العالمة الفقيهة ترضى بالظُلم وبعدم مُساواتها مع بقية زوجات رسول الله ، وأين تذهب بكُل ما يُهدى لها ، وهل كان رسول الله يفعل ما لا يقبله زوج عنده عدة زوجات ولو كان هذا الزوج ظالم ولا يخاف الله ؟؟!! حتى سيدنا جبريل يتم إتهامه بالتمييز وعدم العدل كما هو الإتهام لخير القرون .
    …………..
    قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ…هل من يقبل هذا الظُلم ويحرم بقية زوجاته ويرفض طلبهن للعدل والمُساواة ويُصر على حرمانهن ويعصي الله بعدم إقامة العدل في هكذا أمر هو وصحابته هو رسول ونبي من عند الله ؟؟؟هل هذا مُجتمع يُريده وأراده الله؟؟؟هل يقبل الله هذا ويرضى عنهُ ويرضاهُ لعباده…اليس هذا ظُلم ومعصية لله ومن يقوم به هُم ظُلام وظلمة وظالمون…هل من هو نبي ورسول من عند الله يقبل بهذا ويُقره وبأنهُ من سُنته ويجب أخذه عنهُ..هل هذا دين الله أم دين الوضاعين؟؟؟ وكذب الوضاعون وما صدقوا ولو بحرف واحد .
    ………….
    هل لو كان الوحي لم ينزل على رسول الله في بيت من بيوت زوجاته إلا أُمنا عائشة ، وهو غير صحيح بل هو من تأليف الوضاعين…فهل هذا مُبرر للتمييز ولعدم العدل والمُساواة ومُبرر للظُلم ومُبرر لجرح شعور زوجاته وظلمهن نفسياً ومادياً؟؟؟ ومن يتروى ويُدقق في كتاب البُخاري ويرمي كُل تلك الشروح الكاذبة وكُل تلك التكلفات لتمرير ما فيه كُل الكذب…سيجد في هذا الكتاب كم هو حجم الطعن برسول الله والحط من قدره
    …………..
    خُلاصة وما تهدف لهُ هذه الرواية المكذوبة التي في كتاب البُخاري…هو أن زوجات نبينا وأُمهاتنا ، كُن أو قُمن بتشكيل حزبين منهن ، كُل حزب لا يتفق مع الحزب الآخر ، ولم يأتي الوضاع بسبب مُقنع لوجود هذين الحزبين إلا بما هو غير مُقنع وكشف وضعه وهو كيف تتحزب مع أمنا عائشة من هُن محرومات من مما يُهدى لرسول الله لأن الوضاع جعل هذا هو السبب للتحزب..وبأن رسول الله كان يُحب أُمنا عائشة أكثر من بقية زوجاته ، وكان ذلك واضحاً ويُجاهر به ويُشهره حتى أصبح العلم به معلوم لكُل المُسلمين حينها.
    ……………
    وهذا طبعاً سيؤدي بهن لطعنة وجهها لهن رسول الله ويؤدي للغيرة والحقد والعداوة لأُمنا عائشة..وتتهم هذه الرواية الوضيعة خير القرون بأنهم يخصون أُمهم عائشة بالهدايا ويحرمون بقية أُمهاتهم وكأنهن لسن أُمهات لهم ، وبأن رسول الله كان يُريد ذلك وراضي عن ذلك ويُشجعهم على هذا الفعل والذي فيه عصيان لله…وطالبت زوجات رسول الله بطلب وهو حق إن نساءك ينشدنك الله العدل ، وكررن الطلب منهُ ودخلن واسطات لذلك حتى إبنته فاطمة الزهراء إلا أنهُ رفض وأصر على حرمان بقية زوجاته من الهدايا ، والإصرار بأن تكون الهدايا لعائشة فقط…وأعتبر عدم العدل والمُساواة بين نساءه بأنهُ إيذا لهُ في أُمنا عائشة….وكذب الوضاعون إن كان رسول الله قال ولو حرف واحد من كلامهم .
    ……………
    وبالتالي لماذا لا يأتي الوحي إلا وهو عند أُمنا عائشة ، ولا يأتيه وهو عند غيرها ، فهل أيضاً ملاك الوحي جبريل عليه السلام عنده تمييز وغير عادل…ونجد مهما برر المُبررون ومهما شرح من لا عقول برؤوسهم هذه الجملة النجسة من الوضاعين… فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة…لو طُرحت هذه الجملة على حمار ناطق لفهم منها بأن رسول الله كان يلبس ثوب عائشة ويأتيه الوحي وهو يلبس لبس النساء…ولو كان الوضاعون ليس عندهم النية النجسة والخبيثة لقالوا…فإن الوحي لا يأتيني إلا وأنا عند أو في بيت عائشة….مع أن الوضاعين كاذبون لأن الوحي يأتي رسول الله أينما كان في بيت عائشة أو بيوت زوجاته الأُخريات…واتهام رسول الله وزوجته زينب بسب عائشة والتلاسن بينهما ، وبأنها سبت وشتمت عائشة وعائشة ردت عليها وعلى مسمع ورضى من رسول الله ، وبأن رسول الله كان ينتظر بأن تقوم عائشة بالرد على زينب…ولعائن الله على الوضاعين وعلى كذبهم…إلخ ما في هذه النتانة من كذب….وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل إذاً؟؟ .
    …………
    إذا كان الله من قرر بأن زوجات نبيه ورسوله بأنهن لسن كأحد من النساء ولسن كالنساء الأُخريات ، وبأنه طهرهن وأذهب عنهن الرجس…يتحزبن ويشكلن حزبين أو عصابتين وحلفين…فماذا ستكون غيرهن من النساء؟؟ وإذا كان رسول الله الذي بعثه الله بالعدل والمُساواة لا يعدل ولا يُساوي بين نساءه لا في الحب ولا الهدية…فما الذي بقي لغيره من رجال المُسلمين؟؟؟ وإذا كان المُسلمون حينها والصحابة يتحرون بهداياهم ما فيه التمييز..فكيف يكونون من خير القرون وكيف رضي اللهُ عنهم وذكرهم ذلك الذكر والوعد بتلك الجنان في كتابه الكريم .
    ………………
    وهي رواية فجة ومقيته مهما تم الشرح عنها وبيان نجاستها وما فيها من طعن لا يمكن إيفاءها حقها وتعريتها التعرية الكافية ، رواية قذرة كبقية ما شابهها من رواياتٍ مكذوبةٍ تخترق بيت النبوة وخصوصيته فيها من التُهم والمسبات وتتهم ما تتهم ، وهي رواية مكذوبة كرواية الإجرام بأن لرسول الله رائحة كريهة.رواية أكلت مغافير وهي كذلك في كتاب البُخاري ، والبيوت أسرار ولكُل بيت خصوصياته وأسراره ، فكيف أن كان ذلك بيت رسول الله وخصوصياته وخصوصيات زوجاته….مع أن كُل ما في هذه الرواية مكذوب وغير صحيح وما حدث منهُ شيء… عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة…وكم كان الكذب مرتعاً لهذا السند عن هشام عن أبيه عن عائشة وخاصةً عندما كان في العراق.
    ………..
    وكم تعمد الوضاعون جعل أُمنا الطاهرة هي نهاية سندهم لرواياتهم المكذوبة ، والتي على رأسها حديث الإفك المكذوب ، وروايات عمرها المُزور للزواج ، ورواية السحر المكذوب…وغيرها من تلك الروايات المكذوبة التي جلبت الحقد عليها…وهي منها بُراءٌ كبراءة الذئب من دم سيدنا يوسف
    ………….
    حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أخي ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها :-
    ……………..
    ” ‏أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين فحزب فيه ‏ ‏عائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏وصفية ‏ ‏وسودة ‏ ‏والحزب الآخر ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فكلم حزب ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏فقلن لها كلمي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يكلم الناس فيقول من أراد أن يهدي إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هدية فليهده إليه حيث كان من بيوت نسائه فكلمته ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏بما قلن فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها فكلميه قالت فكلمته حين دار إليها أيضا فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها كلميه حتى يكلمك فدار إليها فكلمته فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت فقالت أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله ثم إنهن دعون ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأرسلت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تقول إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فكلمته فقال يا بنية ألعدل تحبين ما أحب قالت بلى فرجعت إليهن فأخبرتهن فقلن ارجعي إليه فأبت أن ترجع فأرسلن ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فأتته فأغلظت وقالت إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ابن ‏ ‏أبي قحافة ‏ ‏فرفعت صوتها حتى تناولت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وهي قاعدة فسبتها حتى إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لينظر إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏هل تكلم قال فتكلمت ‏ ‏عائشة ‏ ‏ترد على ‏ ‏زينب ‏ ‏حتى أسكتتها قالت فنظر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏وقال إنها بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قال ‏ ‏البخاري ‏ ‏الكلام الأخير قصة ‏ ‏فاطمة ‏ ‏يذكر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو مروان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏كان الناس يتحرون بهداياهم يوم ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏من ‏ ‏قريش ‏ ‏ورجل من الموالي ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ‏ ‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏كنت عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستأذنت ‏ ‏فاطمة ‏
    …………..
    كتاب البُخاري…الهبة وفضلها…أي فضل وأي هبة يا كتاب البُخاري وأنت تتهم رسول الله وتتهم زوجاته وتتهم خير القرون بما تتهمهم به
    …………….
    عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ دُرُسْتَ – بَصْرِىٌّ – حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ :-
    …….
    ” قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ قَالَتْ فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبَاتِى إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقُلْنَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُ عَائِشَةُ فَقُولِى لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ إِلَيْهِ أَيْنَمَا كَانَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ فَأَعْرَضَ عَنْهَا ثُمَّ عَادَ إِلَيْهَا فَأَعَادَتِ الْكَلاَمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ صَوَاحِبَاتِى قَدْ ذَكَرْنَ أَنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ فَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ أَيْنَمَا كُنْتَ. فَلَمَّا كَانَتِ الثَّالِثَةُ قَالَتْ ذَلِكَ قَالَ « يَا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تُؤْذِينِى فِى عَائِشَةَ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرَهَا
    ……………….
    ما وقع فيه الوضاع وهو ما أُشتهروا به…بأن جعل حزب أُمنا أُم سلمة هو الذي تظلم…واستثنى من هُن محرومات من الهدية ممن جعلهن في حزب أُمنا عائشة..ولذلك لا بُد للمُجرم إلا ويترك أثر لجريمته…وهي رواية من خيال الوضاعين…فالعدل عندهم هو الظُلم والجور .
    ………….
    أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين ؟؟!!… وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله عائشة؟؟!!…‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏في بيت عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏في بيت ‏ ‏عائشة؟؟!! فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة؟؟!!
    …………….
    هذه الرواية المكذوبة والموضوعة لا تحدث في بيت أي رجُل مُسلم عادي يخاف الله عنده عدد من النساء ، بأن يجعل إحداهن هي المحضية والمحبوبة والمُميزة عن بقية زوجاته ، وبأنه هي التي يُحبها ويُعلن ذلك للناس ولمن حوله ، ويجعل من يخصونه من أبناءه وأقاربه ، يخصونها بهداياهم ، هذا في بيت مُسلم عادي فكيف يحدث هذا في بيت النبوة وبيت الرسالة….إلخ ما فيه العجب في هذه الإكذوبة حيث أن فيها .
    ……………
    إتهام زوجات رسول الله أُمهات المؤمنين ، بأنهم كُن عصابتين أو حزبين أو حلفين…بمعنى أن بيت الرسالة والنبوة كان عبارة عن أحزاب وعصابات حزبين أو عصابتين من النساء ، وأتهام المُسلمين حينها وهُم خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة دون بقية أُمهاتهم…واتهام رسول الله بتمييزه بين زوجاته في أنه يُحب أُمنا عائشة أكثر من البقية ، ويُشهر حبه لها ويعلنه علناً لبقية نساءه وللمُسلمين ، تخيلوا بأمر من الله من فوق 7 سموات بأن كُل زوجات رسول الله هُن أُمهات لكُل المؤمنين ، وبأن يتعامل معهن أولئك الصحابة بالتساوي…إلا أن هذه الرواية العفنة تتهم خير القرون بعصيان الله وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة ، والإتهام الأكبر هو إتهام رسول الله بعصيانه لربه وقبوله بذلك وعصيانه لربه بتمييزه بين نساءه ، في الحُب والعطايا…وإشهاره لذلك وإصراره على هذه المعصية .
    …………….
    والوضاع الكذاب يجعل زوجات رسول بأنهن تظلمن من هذا التصرف من رسول الله ومن المُسلمين حينها ، ورفعن مظلمتهن لرسول الله ، وهو طلب شرعي بأن يكون رسول الله والمُسلمون عادلون ويُعاملوهن بالتساوي ، وحسب شرع الله وحسب ما أمر به الله ، إلا أن رسول الله رفض ذلك وبعد العديد من المُحاولات معه وتدخل نساءه وحتى إبنته فاطمة الزهراء…ولنرى من هو الأصدق الله أم الوضاعون..يقول الله سُبحانه وتعالى
    ………………..
    {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب6….. وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ
    ………….
    {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب32-33……. يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء… إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
    …………..
    {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3……. فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً
    ……………
    {…. وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأنعام152… وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى
    ………….
    {وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء129 …فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ
    …………..
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8…..{…. وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }المائدة42….{…. فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الحجرات9
    …………….
    فهذه الروايات المكذوبة وما ماثلها ، والتي ما وُجدت إلا للطعن والإساءة ، هي التي جعلت غالبية المُسلمين لا يعرفون من زوجات نبينا الأكرم إلا عائشة ، وإذا زادت المعرفة فلا تتعدى غيرها بإثنتين…فكُل المعرفة والشرح هو عن أُمنا عائشة ، أما غيرها فكأنهن نكرات وحاشاهن…فهل بقية زوجات رسول الله لا يحق لهُن حُب رسول الله لهُن ، وبأن يكون لهُن نصيب كما هو نصيب أُمنا عائشة ، وهذه الروايات هي التي أساءة لأُمنا عائشة وجلبت الحقد عليها ممن صدقها ممن لا عقل برأسه .
    ……………
    لماذا رسول الله يقول لإبنته فاطمة الزهراء ، أحبي هذه …فهل ليس لأمنا عائشة إسم حتى يُقال هذه…لكنهم الوضاعون الذين لا احترام لأحد عندهم…ولماذا لا تُحب فاطمة إبنة رسول الله بقية من هُن أُمهات لها؟؟؟ ولماذا تُحب هذه وكما قال الوضاع؟؟ ما الذي يُميز أمنا عائشة عن أُمنا حفصة أو أُمنا زينب…لكنهم الوضاعون الذين لا تجد جواب لما وضعوه كذباً وزوراً .
    …………..
    علماً بأن كُل ما أورده الوضاعون هو كذب وافتراء…فقد ورد عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ ، كما أخرجه الإمام أحمد أن أُم أنس وهي أُم سليم ، بعثت مع إبنها أنس قناع من رُطب لرسول الله…يقول أنس فجعل رسول الله يقبض القبضة فيبعث بها إلى كُل واحدة من زوجاته…وأكل هو ما أبقاهُ لنفسه…أي أنه وزع القناع على كُل زوجاته ونفسه بالتساوي…حتى عندما مرض في مرضه الذي لاقى فيه وجه ربه إستأذن زوجاته أين يُمرض وقالت أمنا عائشة بأن رسول الله كان لا يُفضل بعضنا على بعض في القسم في مكثه عندنا…يقول إبن القيم عليه رحمة الله كان رسول الله يُقسم بين زوجاته في المبيت والإيواء والنفقة…ونقول …وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل؟؟ .
    ……………
    يقول الوضاع على لسان رسول الله…فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ…نقول للوضاع أبو لحاف…هل كان عند رسول الله لحاف..وهل لحافك هذا يكون مُبرر للظلم والجور…الظلم الذي حرمه الله على نفسه…وقال لعباده بأن لا يتظالموا ولا يظلموا …ولمذا لا ينزل الوحي إلا ورسول الله في لحاف عائشة…هل لحاف حفصة وسودة وأُم سلمة وبقية زوجات رسول الله فيه شيء يمنع نزول الوحي؟؟ أم لحاف أمنا عائشة فيه سر؟؟.
    ………..
    دققوا في أقوال من لا عقول برؤوسهم …وكيف سلموا عقولهم للنقل وأخذه بدون عقل…هل طلب العدل يا شيخ هو إيذاء لرسول الله في عائشة…هل إتهام رسول الله بعدم العدل كلام جميل ونبيل وحلو وبهي… مُتأكد يا شيخ من صحة ما تستدل به .
    …………
    https://www.youtube.com/watch?v=-aoh_SCUsDQ
    ………….
    إسمعوا ما الذي يقوله الشيخ الدكتور عثمان الخميس….يقول يخصها..سودة بلغها بأن النبي سوف يُفارقها؟؟!! وهي تهمة جديده لرسول الله لم نسمع بها…لماذا تهب ليلتها لعائشة بالذات….يقول كانت مُتميزة…دققوا في إتهامهم لرسول الله بأنه كان أشد فرحاً واشد سعادة…دققوا في كيف هو إتهامهم للمُسلمين وللصحابة والإتهام لسعد بن عُبادة…رسول الله يتصرف بما يوجد التمييز والحُزن عند زوجاته كما هو معنى كلام الشيخ…يقول وهو مع عائشة في الفراش؟؟..أتحبين ما أُحب؟؟ تمييز عُنصري…هل يأذن لها رسول الله بالقصف حتى تُسكتها وكان الإذن هو الإبتسامه…كُل هذه المسبات لرسول الله يؤمنون بها لأنها في كتاب البُخاري…يقول وهذا لا يضر لكن يا شيخ من يتقي الله لا يُصرح بهذا حفاظاً على مشاعر بقية زوجاته…هل عدل رسول الله يا شيخ في المُعاملة كما هو في كتاب البُخاري أم أنهُ كان ظالم؟؟
    …………..
    https://www.youtube.com/watch?v=QdF2lq33AlM

    ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها…ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
    ………….
    عمر المناصير..الأُردن……….31 /3/2020

    رد
  • عمر المناصير..الأُردن منذ سنة واحدة

    إتهام رسول الله في كتاب البُخاري بالتمييز وعدم العدل والمُساواة بين زوجاته واتهام الصحابة الكرام خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم واتهام زوجات الرسول بالتحزب…إلخ
    ………………..
    وقد تفنن الوضاعون بطريقة مقيتة وفجة بجعل من أدبه ربه وأحسن تأديبه وجعله على خُلقٍ عظيم رسول الله بأنه يُعرض عن الحق ، وبأن عنده تمييز وبأنهُ يُحب أُمنا عائشة من دون بقية زوجاته وكأنه كان يهيم بحبها… أَيْ بُنَيَّةُ أَلَسْتِ تُحِبِّينَ ما أُحِبُّ؟ فَقالَتْ: بَلَى، قالَ فأحِبِّي هذِه ، وفضلها كفضل الثريد..كتصريح مما فيه تمييز وإساءة لبقية زوجاته وجرح لمشاعرهن وأحاسيسهن….وهُم كاذبون وَهو مُضْطَجِعٌ مَعِي في مِرْطِي…ونُذكر هُنا بأن معنى مُضطجع وأضطجع عند المسيحيين وفي كتابهم المُكدس بمعنى الجماع والمُمارسة ، وكم كرر الوضاعون وضعهم عن المرط؟؟!!ما معنى هذا الكلام؟…وقد أورد الوضاع عبارة..وهي التي كانت تُساميني في المنزلة عند رسول الله…دلالة على أنهم هُم نفس الوضاعين لحديث الإفك المكذوب الذي فيه نفس الجُملة عن أُمنا زينب بنت جحش والمُساماة…ونجد المدح من الوضاعين لأمنا زينب ولا ندري لماذا؟؟ فهل يا تُرى كانت أمنا عائشة العالمة الفقيهة ترضى بالظُلم وبعدم مُساواتها مع بقية زوجات رسول الله ، وأين تذهب بكُل ما يُهدى لها ، وهل كان رسول الله يفعل ما لا يقبله زوج عنده عدة زوجات ولو كان هذا الزوج ظالم ولا يخاف الله ؟؟!! حتى سيدنا جبريل يتم إتهامه بالتمييز وعدم العدل كما هو الإتهام لخير القرون .
    …………..
    قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ…هل من يقبل هذا الظُلم ويحرم بقية زوجاته ويرفض طلبهن للعدل والمُساواة ويُصر على حرمانهن ويعصي الله بعدم إقامة العدل في هكذا أمر هو وصحابته هو رسول ونبي من عند الله ؟؟؟هل هذا مُجتمع يُريده وأراده الله؟؟؟هل يقبل الله هذا ويرضى عنهُ ويرضاهُ لعباده…اليس هذا ظُلم ومعصية لله ومن يقوم به ظالم وهُم ظُلام وظلمة وظالمون…هل من هو نبي ورسول من عند الله يقبل بهذا ويُقره وبأنهُ من سُنته ويجب أخذه عنهُ..هل هذا دين الله أم دين الوضاعين؟؟؟ وكذب الوضاعون وما صدقوا ولو بحرف واحد .
    ………….
    هل لو كان الوحي لم ينزل على رسول الله في بيت من بيوت زوجاته إلا أُمنا عائشة ، وهو غير صحيح بل هو من تأليف الوضاعين…فهل هذا مُبرر للتمييز ولعدم العدل والمُساواة ومُبرر للظُلم ومُبرر لجرح شعور زوجاته وظلمهن نفسياً ومادياً؟؟؟ ومن يتروى ويُدقق في كتاب البُخاري ويرمي كُل تلك الشروح الكاذبة وكُل تلك التكلفات لتمرير ما فيه كُل الكذب…سيجد في هذا الكتاب كم هو حجم الطعن برسول الله والحط من قدره
    …………..
    وسؤال نُوجهه للوضاعين ، هل كان ابو بكر راضي عما أوجدوه بأن تقبل إبنته الإستحواذ على ما يُقدم لرسول الله من هدايا ، وتحرم بقية زوجات رسول الله ، وهل كان يتحرى يوم إبنته ليُقدم هديته لها ، وهل كان عمر بن الخطاب يحرم إبنته حفصة وراضي عن ذلك ، ويتحرى يوم عائشة .
    …………
    خُلاصة وما تهدف لهُ هذه الرواية المكذوبة التي في كتاب البُخاري…هو أن زوجات نبينا وأُمهاتنا ، كُن أو قُمن بتشكيل حلفين أو حزبين منهن ، كُل حزب لا يتفق مع الحزب الآخر ، ولم يأتي الوضاع بسبب مُقنع لوجود هذين الحزبين إلا بما هو غير مُقنع وكشف وضعه وغباءه وهو كيف تتحزب مع أمنا عائشة من هُن محرومات من مما يُهدى لرسول الله لأن الوضاع جعل هذا هو السبب للتحزب..وبأن رسول الله كان يُحب أُمنا عائشة أكثر من بقية زوجاته ، وكان ذلك واضحاً ويُجاهر به ويُشهره حتى أصبح العلم به معلوم لكُل المُسلمين حينها.
    ……………
    وهذا طبعاً سيؤدي بهن لطعنة وجهها لهن رسول الله ويؤدي للغيرة والحقد والعداوة لأُمنا عائشة..وتتهم هذه الرواية الوضيعة خير القرون بأنهم يتحرون ويخصون أُمهم عائشة بالهدايا ويحرمون بقية أُمهاتهم وكأنهن لسن أُمهات لهم ، وبأن رسول الله كان يُريد ذلك وراضي عن ذلك ويُشجعهم على هذا الفعل والذي فيه عصيان لله…وطالبت زوجات رسول الله بطلب وهو حق إن نساءك ينشدنك الله العدل ، وكررن الطلب منهُ ودخلن واسطات لذلك حتى إبنته فاطمة الزهراء إلا أنهُ رفض وأصر على حرمان بقية زوجاته من الهدايا ، والإصرار بأن تكون الهدايا لعائشة فقط…وأعتبر العدل والمُساواة بين نساءه بأنهُ إيذا لهُ في أُمنا عائشة….وكذب الوضاعون إن كان رسول الله قال ولو حرف واحد من كلامهم .
    ……………
    وبالتالي لماذا لا يأتي الوحي إلا وهو عند أُمنا عائشة ، ولا يأتيه وهو عند غيرها ، فهل أيضاً ملاك الوحي جبريل عليه السلام عنده تمييز وغير عادل…ونجد مهما برر المُبررون ومهما شرح من لا عقول برؤوسهم هذه الجملة النجسة من الوضاعين… فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة…لو طُرحت هذه الجملة على حمار ناطق لفهم منها بأن رسول الله كان يلبس ثوب عائشة ويأتيه الوحي وهو يلبس لبس النساء…ولو كان الوضاعون ليس عندهم النية النجسة والخبيثة لقالوا…فإن الوحي لا يأتيني إلا وأنا عند أو في بيت عائشة.
    …………
    مع أن الوضاعين كاذبون لأن الوحي يأتي رسول الله أينما كان في بيت عائشة أو بيوت زوجاته الأُخريات…واتهام رسول الله وزوجته زينب بسب عائشة والتلاسن بينهما ، وبأنها سبت وشتمت عائشة وعائشة ردت عليها وعلى مسمع ورضى من رسول الله ، وبأن رسول الله كان ينتظر بأن تقوم عائشة بالرد على زينب…ولعائن الله على الوضاعين وعلى كذبهم…إلخ ما في هذه النتانة من كذب….وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل إذاً؟؟ .
    …………
    إذا كان الله من قرر بأن زوجات نبيه ورسوله بأنهن لسن كأحد من النساء ولسن كالنساء الأُخريات ، وبأنه طهرهن وأذهب عنهن الرجس…يتحزبن ويشكلن حزبين أو عصابتين وحلفين…فماذا ستكون غيرهن من النساء؟؟ وإذا كان رسول الله الذي بعثه الله بالعدل والمُساواة لا يعدل ولا يُساوي بين نساءه لا في الحب ولا الهدية…فما الذي بقي لغيره من رجال المُسلمين؟؟؟ وإذا كان المُسلمون حينها والصحابة يتحرون بهداياهم ما فيه التمييز..فكيف يكونون من خير القرون وكيف رضي اللهُ عنهم وذكرهم ذلك الذكر والوعد بتلك الجنان في كتابه الكريم .
    ………………
    وهي رواية فجة ومقيته مهما تم الشرح عنها وبيان نجاستها وما فيها من طعن لا يمكن إيفاءها حقها وتعريتها التعرية الكافية ، رواية قذرة كبقية ما شابهها من رواياتٍ مكذوبةٍ تخترق بيت النبوة وخصوصيته فيها من التُهم والمسبات وتتهم ما تتهم ، وهي رواية مكذوبة كرواية الإجرام بأن لرسول الله رائحة كريهة.رواية أكلت مغافير وهي كذلك في كتاب البُخاري ، والبيوت أسرار ولكُل بيت خصوصياته وأسراره ، فكيف أن كان ذلك بيت رسول الله وخصوصياته وخصوصيات زوجاته….مع أن كُل ما في هذه الرواية مكذوب وغير صحيح وما حدث منهُ شيء… عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة…وكم كان الكذب مرتعاً لهذا السند عن هشام عن أبيه عن عائشة وخاصةً عندما كان في العراق.
    ………..
    وكم تعمد الوضاعون جعل أُمنا الطاهرة هي نهاية سندهم لرواياتهم المكذوبة ، والتي على رأسها حديث الإفك المكذوب ، وروايات عمرها المُزور للزواج ، ورواية السحر المكذوب…وغيرها من تلك الروايات المكذوبة التي جلبت الحقد عليها…وهي منها بُراءٌ كبراءة الذئب من دم سيدنا يوسف
    ………….
    حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أخي ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها :-
    ……………..
    ” ‏أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين فحزب فيه ‏ ‏عائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏وصفية ‏ ‏وسودة ‏ ‏والحزب الآخر ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فكلم حزب ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏فقلن لها كلمي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يكلم الناس فيقول من أراد أن يهدي إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هدية فليهده إليه حيث كان من بيوت نسائه فكلمته ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏بما قلن فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها فكلميه قالت فكلمته حين دار إليها أيضا فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها كلميه حتى يكلمك فدار إليها فكلمته فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت فقالت أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله ثم إنهن دعون ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأرسلت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تقول إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فكلمته فقال يا بنية ألعدل تحبين ما أحب قالت بلى فرجعت إليهن فأخبرتهن فقلن ارجعي إليه فأبت أن ترجع فأرسلن ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فأتته فأغلظت وقالت إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ابن ‏ ‏أبي قحافة ‏ ‏فرفعت صوتها حتى تناولت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وهي قاعدة فسبتها حتى إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لينظر إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏هل تكلم قال فتكلمت ‏ ‏عائشة ‏ ‏ترد على ‏ ‏زينب ‏ ‏حتى أسكتتها قالت فنظر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏وقال إنها بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قال ‏ ‏البخاري ‏ ‏الكلام الأخير قصة ‏ ‏فاطمة ‏ ‏يذكر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو مروان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏كان الناس يتحرون بهداياهم يوم ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏من ‏ ‏قريش ‏ ‏ورجل من الموالي ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ‏ ‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏كنت عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستأذنت ‏ ‏فاطمة ‏
    …………..
    كتاب البُخاري…الهبة وفضلها…أي فضل وأي هبة يا كتاب البُخاري وأنت تتهم رسول الله وتتهم زوجاته وتتهم خير القرون بما تتهمهم به
    …………….
    عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ دُرُسْتَ – بَصْرِىٌّ – حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ :-
    …….
    ” قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ قَالَتْ فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبَاتِى إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقُلْنَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُ عَائِشَةُ فَقُولِى لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ إِلَيْهِ أَيْنَمَا كَانَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ فَأَعْرَضَ عَنْهَا ثُمَّ عَادَ إِلَيْهَا فَأَعَادَتِ الْكَلاَمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ صَوَاحِبَاتِى قَدْ ذَكَرْنَ أَنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ فَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ أَيْنَمَا كُنْتَ. فَلَمَّا كَانَتِ الثَّالِثَةُ قَالَتْ ذَلِكَ قَالَ « يَا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تُؤْذِينِى فِى عَائِشَةَ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرَهَا
    ……………….
    ما وقع فيه الوضاع وهو ما أُشتهروا به…بأن جعل حزب أُمنا أُم سلمة هو الذي تظلم…واستثنى من هُن محرومات من الهدية ممن جعلهن في حزب أُمنا عائشة..ولذلك لا بُد للمُجرم إلا ويترك أثر لجريمته…وهي رواية من خيال الوضاعين…فالعدل عندهم هو الظُلم والجور .
    ………….
    أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين ؟؟!!… وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله عائشة؟؟!!…‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏في بيت عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏في بيت ‏ ‏عائشة؟؟!! فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة؟؟!!
    …………….
    هذه الرواية المكذوبة والموضوعة لا تحدث في بيت أي رجُل مُسلم عادي يخاف الله عنده عدد من النساء ، بأن يجعل إحداهن هي المحضية والمحبوبة والمُميزة عن بقية زوجاته ، وبأنه هي التي يُحبها ويُعلن ذلك للناس ولمن حوله ، ويجعل من يخصونه من أبناءه وأقاربه ، يخصونها بهداياهم ، هذا في بيت مُسلم عادي فكيف يحدث هذا في بيت النبوة وبيت الرسالة….إلخ ما فيه العجب في هذه الإكذوبة حيث أن فيها .
    ……………
    إتهام زوجات رسول الله أُمهات المؤمنين ، بأنهم كُن عصابتين أو حزبين أو حلفين…بمعنى أن بيت الرسالة والنبوة كان عبارة عن أحزاب وعصابات حزبين أو عصابتين من النساء ، وأتهام المُسلمين حينها وهُم خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة دون بقية أُمهاتهم…واتهام رسول الله بتمييزه بين زوجاته في أنه يُحب أُمنا عائشة أكثر من البقية ، ويُشهر حبه لها ويعلنه علناً لبقية نساءه وللمُسلمين ، تخيلوا بأمر من الله من فوق 7 سموات بأن كُل زوجات رسول الله هُن أُمهات لكُل المؤمنين ، وبأن يتعامل معهن أولئك الصحابة بالتساوي…إلا أن هذه الرواية العفنة تتهم خير القرون بعصيان الله وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة ، والإتهام الأكبر هو إتهام رسول الله بعصيانه لربه وقبوله بذلك وعصيانه لربه بتمييزه بين نساءه ، في الحُب والعطايا…وإشهاره لذلك وإصراره على هذه المعصية .
    …………….
    والوضاع الكذاب يجعل زوجات رسول بأنهن تظلمن من هذا التصرف من رسول الله ومن المُسلمين حينها ، ورفعن مظلمتهن لرسول الله ، وهو طلب شرعي بأن يكون رسول الله والمُسلمون عادلون ويُعاملوهن بالتساوي ، وحسب شرع الله وحسب ما أمر به الله ، إلا أن رسول الله رفض ذلك وبعد العديد من المُحاولات معه وتدخل نساءه وحتى إبنته فاطمة الزهراء…ولنرى من هو الأصدق الله أم الوضاعون..يقول الله سُبحانه وتعالى
    ………………..
    {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب6….. وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ
    ………….
    {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب32-33……. يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء… إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
    …………..
    {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3……. فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً
    ……………
    {…. وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأنعام152… وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى
    ………….
    {وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء129 …فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ
    …………..
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8…..{…. وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }المائدة42….{…. فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الحجرات9
    …………….
    فهذه الروايات المكذوبة وما ماثلها ، والتي ما وُجدت إلا للطعن والإساءة ، هي التي جعلت غالبية المُسلمين لا يعرفون من زوجات نبينا الأكرم إلا أُمنا عائشة ، وإذا زادت المعرفة فلا تتعدى غيرها بإثنتين..فوق عائشة تحت عائشة حتى جلبوا عليها الحقد لمن صدق ما تم نسبته لها…فكُل المعرفة والشرح هو عن أُمنا عائشة ، أما غيرها فكأنهن نكرات وحاشاهن…فهل بقية زوجات رسول الله لا يحق لهُن حُب رسول الله لهُن ، وبأن يكون لهُن نصيب كما هو نصيب أُمنا عائشة ، وهذه الروايات هي التي أساءة لأُمنا عائشة وجلبت الحقد عليها ممن صدقها ممن لا عقل برأسه .
    ……………
    لماذا رسول الله يقول لإبنته فاطمة الزهراء ، أحبي هذه …فهل ليس لأمنا عائشة إسم حتى يُقال هذه…لكنهم الوضاعون الذين لا احترام لأحد عندهم…ولماذا لا تُحب فاطمة إبنة رسول الله بقية من هُن أُمهات لها؟؟؟ ولماذا تُحب هذه وكما قال الوضاع؟؟ ما الذي يُميز أمنا عائشة عن أُمنا حفصة أو أُمنا زينب…لكنهم الوضاعون الذين لا تجد جواب لما وضعوه كذباً وزوراً .
    …………..
    علماً بأن كُل ما أورده الوضاعون هو كذب وافتراء…فقد ورد عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ كمثال لا الحصر ، كما أخرجه الإمام أحمد أن أُم أنس وهي أُم سليم ، بعثت مع إبنها أنس قناع من رُطب لرسول الله…يقول أنس فجعل رسول الله يقبض القبضة فيبعث بها إلى كُل واحدة من زوجاته…وأكل هو ما أبقاهُ لنفسه…أي أنه وزع القناع على كُل زوجاته ونفسه بالتساوي…حتى عندما مرض في مرضه الذي لاقى فيه وجه ربه إستأذن زوجاته أين يُمرض وقالت أمنا عائشة بأن رسول الله كان لا يُفضل بعضنا على بعض في القسم في مكثه عندنا…يقول إبن القيم عليه رحمة الله كان رسول الله يُقسم بين زوجاته في المبيت والإيواء والنفقة…ونقول …وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل؟؟ويحك من يعدل إذا لم أعدل .
    ……………
    يقول الوضاع على لسان رسول الله…فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ…نقول للوضاع أبو لحاف…هل كان عند رسول الله لحاف..وهل لحافك هذا يكون مُبرر للظلم والجور…الظلم الذي حرمه الله على نفسه…وقال لعباده بأن لا يتظالموا ولا يظلموا …ولمذا لا ينزل الوحي إلا ورسول الله في لحاف عائشة…هل لحاف حفصة وسودة وأُم سلمة وبقية زوجات رسول الله فيه شيء يمنع نزول الوحي؟؟ أم لحاف أمنا عائشة فيه سر؟؟.
    ………..
    لا تؤذيني في عائشة…تعلمون ما رمى إليه الوضاعون من هذا القول والذي لا نظن أن رسول الله نطق منهُ ولو حرف واحد…بأن رسول الله يعتبر العدل بين زوجاته هو إيذاء لهُ في عائشة .
    …………..
    دققوا في أقوال من لا عقول برؤوسهم …وكيف سلموا عقولهم للنقل وأخذه بدون عقل…هل طلب العدل يا شيخ هو إيذاء لرسول الله في عائشة…هل إتهام رسول الله بعدم العدل كلام جميل ونبيل وحلو وبهي… مُتأكد يا شيخ من صحة ما تستدل به .
    …………
    https://www.youtube.com/watch?v=-aoh_SCUsDQ
    ………….
    إسمعوا ما الذي يقوله الشيخ الدكتور عثمان الخميس….يقول يخصها..سودة بلغها بأن النبي سوف يُفارقها؟؟!! لماذا رسول الله يُطلقها ما الذنب الذي قامت به ، وهي تهمة جديده لرسول الله لم نسمع بها…لماذا تهب ليلتها لعائشة بالذات….يقول كانت مُتميزة…دققوا في إتهامهم لرسول الله بأنه كان أشد فرحاً واشد سعادة…دققوا في كيف هو إتهامهم للمُسلمين وللصحابة والإتهام لسعد بن عُبادة…رسول الله يتصرف بما يوجد التمييز والحُزن عند زوجاته كما هو معنى كلام الشيخ…يقول وهو مع عائشة في الفراش؟؟..أتحبين ما أُحب؟؟ تمييز عُنصري…هل يأذن لها رسول الله بالقصف حتى تُسكتها وكان الإذن هو الإبتسامه، لعراك زوجاته أمامه وبحضوره…كُل هذه المسبات لرسول الله يؤمنون بها لأنها في كتاب البُخاري…يقول وهذا لا يضر لكن يا شيخ من يتقي الله لا يُصرح بهذا حفاظاً على مشاعر بقية زوجاته…هل عدل رسول الله يا شيخ في المُعاملة كما هو في كتاب البُخاري أم أنهُ كان ظالم ويخص أُمنا عائشة ويحرم بقية زوجاته؟؟
    …………..
    https://www.youtube.com/watch?v=QdF2lq33AlM
    ………….
    ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها…ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
    ………….
    عمر المناصير..الأُردن……….31 /3/2020

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.