Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تعاني أمتنا الإسلامية من تغريب وضياع وهوان لا ينكره إلا مغيَّب أو ساذج. وبعد أن كانت الأمة الإسلامية هي الرائدة، تراجعت وأصبح التيه يسودها ويتغلغل كالسرطان، ويزداد الأمر سوء وتعقيدًا؛ بداية من انتشار الانحرافات، وصولًا إلى عدم إقامة الشريعة من الأصل، واستبدالها بالقوانين والأحكام الوضعية.

﴿أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾ (المائدة: 50)

ما المقصود بالتغريب؟

وفقًا لويكيبيديا، فإن التغريب هو “اتجاه شاع في كثير من شعوب الشرق منذ القرن التاسع عشر، يقوم على الأخذ بالنظم والعادات وغيرها من مظاهر المدينة الغربية والعمل بها. كلمة تحمل الكثير بمفهوم غربي، وهو تيار فكري ذو أبعاد سياسة واجتماعية وثقافية وفنية، ويرمي إلى صبغ حياة الأمم بعمامة، والأمة الإسلامية بصبغة أخرى”.

سياسات اللورد كرومر في مخطط التغريب الإسلامي

كان للإنجليز دور كبير في التدخل في شئون مصر إلى انتهاء الأمر باحتلالهم مصر سنة 1882م، وكانت سياستهم مختلفة عن من سبقهم «الاحتلال الفرنسي»؛ فتغريبهم كان بطيئًا، ولكنه أكيد المفعول، كما يُعبر المثل الإنجليزي الشهير «Slow But Sure».

كان اللورد كرومر أول معتمد بريطاني في مصر، وقضى فيها ما لا يقل عن ربع قرن (1882م-1906م). يقول اللورد كرومر في كتابه «مصر الحديثة Modern Egypt»:

إن مهمة الرجل الأبيض الذي وضعته العناية الإلهية على رأس هذه البلاد (يقصد مصر) هو تثبيت دعائم الحضارة المسيحية إلى أقصى حد ممكن، بحيث تصبح هي أساس العلاقات بين الناس.

وبالطبع لم يُفصح كرومر عن منهجه بتلك السهولة، بل حرص أن يُظهر المظاهر الرسمية للدين الإسلامي، كالاحتفالات الدينية. ومن الجدير بالذكر أن بعض المبشرين شكوه في بداية حكمه لمصر للحكومة البريطانية، واتهموه أنه يضيق عليهم في التبشير، فكان رده عليهم:

هل تتصورون أنني أضيق عليكم؟! ولكنكم تخطفون الأطفال من الشوارع، وتخطفون الرجال لتنصيرهم؛ فتستفزون المسلمين فيزدادوا تمسكًا بدينهم. ولكنني اتفقت مع شاب تخرج قريبًا في كلية اللاهوت (Trinity College) بلندن ليضع سياسة تعليمية ستحقق جميع أهدافكم.

وهذا يؤكد مبدؤه ومبدأ الإنجليز بشكل عام «Slow But Sure»، سياسة تعليمية لتحقيق أهداف التنصير دون أن يثور الناس أو أن يزدادوا تمسكًا بدينهم، ومن ثم يقاومون تلك الدعوات. على عكس الاحتلال الفرنسي الذي كان منهجه الغضب والحماقة، كضرب الأزهر بالقنابل، ودخول الخيول فيه؛ ما أثار غضب الشعب وعجّل خروجهم من مصر.

أولًا: سياسة كرومر في التعليم

عيّن كرومر القسيس دانلوب مستشارًا لوزارة المعارف، وكانت في يده جميع الصلاحيات والسلطات للتصرف في جميع القرارات الخاصة بالتعليم. أسس دانلوب مدارس لتعليم العلوم الدُنيوية، يتخرج فيها الطالب بعد أربع سنوات فقط ليُعين في دواوين الحكومة براتب أربع جنيهات. أما خريج الأزهر فلا يجد عملًا إلا في المسجد براتب مائة وعشرين قرشًا، الأمر الذي جعل الأهالي تقبل على مدارس دانلوب القسيس!

وتبدلت الأحوال، فبعد أن كان الالتحاق بالأزهر شرفًا وموضع غبطة بين الناس، تحولت المكانة الاجتماعية لخريجي مدارس دانلوب. وكان راتب المدرسين ذوي المؤهلات العُليا اثني عشر جنيهًا، إلا مدرس اللغة العربية كان راتبه أربعة جنيهات فقط! ما أثّر سلبًا على مكانته في المدرسة والمجتمع؛ فأصبح معلم اللغة العربية مادة للسخرية والاستهزاء لجهله وعدم معرفته اللغة الإنجليزية ومواكبته العصر الحديث، وأصبح الطلاب يشتكون من صعوبة اللغة العربية في التراكيب والصياغة، ونادت الأصوات بتعلم اللغة الإنجليزية لدراسة العلوم؛ زعمًا منهم بأن اللغة العربية لا تصلح إلا للأدب وليس للعلوم! وهكذا تبدلت مكانة اللغة العربية «لغة القرآن»، وسقطت هيبتها التي استمرت عقودًا من الزمن.

وبالنسبة للدين في مدارس دانلوب، فكان يُدرِّسه مدرس اللغة العربية، وكانت حصة الدين في نهاية الجدول الدراسي حيث يستقبلها التلاميذ وهم في غاية التعب والضجر. وكان المنهج عبارة عن نصوص تُحفظ بدون أن يتعلم التلاميذ إقامة هذا الدين في نفوسهم، وكيف يقيمون الدين في نفوسهم والمُهيمن على التعليم بأكمله قس؟!

اختلف الأمر في المدارس التبشيرية، فكان درس الدين في الصباح الباكر حيث النشاط، ويُقام في كنيسة المدرسة، وتدرسه فئة الشباب من المعلمين في أجواء من المرح، وربط كل شيء بالدين لإضافة روح له. وحرص دانلوب على جعل مادة الدين من المواد الإضافية وليس من من المواد الرئيسية في جدول الصيف، الأمر الذي أسقط هيبة الدين من قلوب الطلاب.

ثانيًا: وسائل الإعلام

كان الهدف العام لكرومر والاحتلال البريطاني هو تغريب الأمة الإسلامية عن الإسلام وتثبيت دعائم الحضارة المسيحية. ولكن كما ذكرنا بطريقة بطيئة، ولكن سريعة المفعول حتى لا يُثير مشاعر المسلمين فيثوروا عليه. واستفاد كرومر من وسائل الإعلام خير الاستفادة، سواء كانت الكتب أو الصحائف أو الإذاعة؛ فقد تُرجمت العديد من القصص والمسرحيات التي تنشر الفكر العلماني المُحطِّم للمنهج الإسلامي، وتبث السموم وتكسر هيبة الفاشحة لإشاعة السفور تمامًا، كما فعل نابليون حين أتى بالساقطات إلى مصر لينشر الرذائل في المجتمع المصري؛ فالقصص والمسرحيات المُترجَمة كانت ذات طابع عاطفي تُظهر أحداثًا ووقائع غريبة عن الدين الإسلامي، وبانتشارها وترويجها إلى فئة الشباب بالأخص، جعلت قضية كالاختلاط ليست بغريبة.

وبالنسبة للصالونات الثقافية، فقد كان لها دعم وتشجيع كبير من الاحتلال البريطاني؛ حيث كان اللورد كرومر يحضر صالون نازلي فاضل بنفسه، التي دعت إلى أفكارها التحريرية هي وعدد من النساء آنذاك، كصفية زغلول وهدى شعراوي. وتعتبر تلك الصالونات منبرًا لنشر دعوات التغريب، فتعتبر نازلي فاضل أول امرأة تتشبه بالأجانب؛ حيث تخالط الرجال ولا ترتدي الزي الرسمي (الحجاب).

وقد أنشأ دورًا صحفية كبيرة لبنانية مسيحية مارونية في القاهرة، وبدأت تلك الصحف تبث سمومها ولكن ببطء شديد، فترى أنها تمتدح الإسلام والرسول -صل الله عليه وسلم-، ولكن الكلام عن الإسلام كان بشكل يُرضي مشاعر المسلمين ويهدئ من روعهم، وتعمد تجاهل روح ومكمن الإسلام، ألا وهو إقامة الشريعة والتحاكم لها، وتجاهل التحدث عن الاستعمار وجرائمه، أو عن الغزو والمخطط التغريبي، أو عن الانحرافات الأخلاقية في المجتمع الأوروبى. ثم بدأت تلك الصحف في خُطوتها الثانية في مهاجمة التقاليد الإسلامية التي لها شأن ووزن كبير في المجتمع الإسلامي، كل ذلك بهدف كسر النفور من مهاجمة الدين بشكل صريح.

ثالثًا: قضية الحجاب

فرض الله الحجاب على المرأة تمييزاً لها عن صفة نساء الجاهلية وفعال المشركات.

﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ ﴾ (النور 31)

﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا﴾ ( الأحزاب 59)

ولكن هل سيترك من يرون أن أهدافهم هي تثبيت دعائم الحضارة المسيحية هذا الأمر؟

أظهر الاحتلال بعض الشخصيات العلمانية، ووضعهم في المقدمة كمحبوبي الجماهير، ومن الشخصيات النسائية تلك كانت “هدى شعراوي”، التي اتخذت من بيتها صالونًا تقابِل فيه الرجال سافرة لمناقشة الأفكار التحررية.

وخير مثال على ذلك، أنه في عام 1919 كانت هناك مظاهرات تطالب الإنجليز بالرحيل، واندلعت مظاهرة نسائية بقيادة صفية زغلول، وهتفت النسوة ضد الاحتلال أمام قصر النيل، ثم خلعن الحجاب وألقين به على الأرض وأشعلن النار به. والتساؤل هو: ألم تكن تلك المظاهرة للتنديد بالاحتلال، فما دخل الحجاب إذن؟! ولماذا بُرزت تلك الشخصيات كهدى شعراوي، وصفية زغلول كمناضلات، وتقديمهم كطليعة وقدوة للجماهير؟! الحال مثله كمال أتاتورك الذي قُدم كزعيم تركي رغم أفعاله الشنعاء، كإطاحته بالخلافة العثمانية، ومنعه للأذان باللغة العربية، ومحاربته لكل ما هو إسلامي.

خاتمة

إن الأمة الإسلامية حين التفت حول قضايا الشريعة، وعلمت أنها تجاهد أعداء يتربصون بها لتنحية وتعطيل الشريعة، وإحلالها بالقوانين الوضعية، كالياسق الذي وضعه جنكيز خان عندما اجتاح التتار الشرق العربي والبلاد الإسلامية، نجحت في إزاحة تلك الرايات الشركية. كما جاهدت الأمة الإسلامية في مصر الحملة الفرنسية الصليبية، ولكن بعد أن تبدلت المفاهيم، وتفشى الفكر الصوفي والإرجائي، تشتت المفاهيم، فضلاً عن التغريب المتأصل في الأمة الإسلامية.

192

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
المصادر
الكاتب

رحاب خالد

أعمل كمُعلِّمة لغة إنجليزية

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.