تعرف اللغة على أنها نسق من الإشارات والرموز، تشكل أداة من أدوات المعرفة، وتعتبر أهم وسائل التفاهم والاحتكاك بين أفراد المجتمع في جميع ميادين الحياة. كما ترمز اللغة إلى الأشياء المنعكسة فيها، فاللغة هي القدرة على اكتساب واستخدام نظام معقد للتواصل وخاصة قدرة الإنسان على القيام بذلك، واللغة هي أحد الأمثلة المحددة من هذا النظام بعلم.

أهمية اللغة العربية

وتعتبر اللغة العربية من أثرى لغات العالم حيث يفوق عدد كلماتها اثنتا عشرة مليون كلمة، وتحتوي على ثمانية وعشرين حرفًا والبعض يعتبرها تسعة وعشرون بزيادة الهمزة.

نشأة اللغة العربية

أما عن نشأتها فهناك العديد من النظريات والآراء إلّا أنّها غير مؤكدة، منها:

  • يقول البعض أنّها لغة آدم في الجنة أيّ أنّها أقدم من العرب نفسهم، ولا دليل ثابت لذلك.
  • يقول البعض الآخر أنّ قبيلة يعرب بن قحطان هم أول من نطق بالعربية
  • ولكن حسب المؤرخين فإنّ يعرب بن قحطان كانوا يتكلّمون عربية تختلف عن العربية الأصلية في قواعدها.
  • آخرون يقولون إن إسماعيل عليه السلام أول من تكلم بها
  • البعض ذهب إلى أنّ اللغة العربيّة خَرَجَت مِن النبطيّة

(وَهُم الأنباط الّذينَ عاشوا فِي منطقَةِ البتراء فِي الأردن)، والتي أدّت إلى ظهورِ الأبجديّة الفينيقيّة، وَمِن هذِهِ الأبجديّة العبريّة والإغريقيّة، وَظَهَرَت بَعضُ أشكالِ الأبجديّة النبطيّة الّتي تَحمِل خصائِص اللغة العربيّة، وَيُعتَقَد أنّهم كانوا يتكلّمونَ بشكلٍ مِن أشكالِ اللغةِ العربيّة

  • ويُرى أنّها كانت لغة قريش

خاصة أنّ أقدم النصوص المتوفرة بالعربية هو القرآن ونصوص النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، وأنّ دعوته جاءت بالعربية، وهذا هو الرأي السائد عند اللغويين العرب القدامى، والبعض يقول إن العربية تطورت في مملكة كندة في القرن السادس الميلادي وكان ذلك بعد اهتمام الملوك بالشعراء الذين أصبحوا يتنافسون فيما بينهم ممّا أدّى إلى توحيد اللهجة الشعرية، وهؤلاء الشعراء أقدم من قريش، وهناك الكثير من المستشرقين الذين أيّدوا هذه النظرية حول نشأة العربية، وعلى الرغم من هذا الرأي إلّا أنّ الرأي السائد كان اعتبار اللغة العربية هي لغة قريش وخاصّة أنّ الشعر الجاهلي تمّ تدوينه رسمياً بعد الإسلام ولا يوجد أي نسخ أصلية أو قصائد جاهلية يحدد بها التاريخ الدقيق لها

مكانة اللغة العربية

وتنفرد اللغة العربية بمكانة خاصة اكتسبتها أساسا من أنها لغة القرآن الكريم والسنة المطهرة، فالعربية الفصحى كما قال الدكتور أحمد البراء الأميري :”هي وعاء الإسلام، ومستودع ثقافته، ومادة أكثر ما كُتب عنه على مدى القرون”، وهي من علوم الآلة التي يتوصل بها دراسة علوم الشرع على اختلافها، بها تفهم النصوص الشرعية وتفسر، وعلى هذا الفهم توضع أصول المسائل ثم تستنبط الأحكام الشرعية، فهذا الإمام الشافعي – رحمه الله – يقول عنه زوجُ ابنته :

” أقام الشافعي علمَ العربية وأيامَ الناس عشرين سنة، فقلنا له في هذا، فقال: ما أردت بهذا إلا استعانةً للفقه “

أي: ظلّ عشرين سنة يتبحّر في اللغة العربية وعلومها ليفقه ويفهمَ القرآن والسنة، ولا يستغرب منه هذا، فهو الذي يقول :

“أصحاب العربية جِنُّ الإنس، يُبصرون ما لم يبصرْ غيرُهم”.

وضع أسس علم النحو

ولما وجد الصحابة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم أن اللغة بدأت تضيع لدخول العجمية عليها ولمخالطة العرب للأجانب بادر علي بن أبي طالب رضي الله عنه بتكليف أبي الأسود الدؤلي لوضع أسس علم النحو، فحفظ بذلك قواعد هذه اللغة إلى يومنا هذا وما ذاك إلا لأهميتها وقيمتها العالية.

خصائص اللغة العربية

ثم إن اللغة العربية تتميز عن غيرها بجملة من الخصائص يذكرها الدكتور فردوس نذير :

الإعراب

إن الإعراب هو تغيير الحالة النحــوية للكلمات بتغير العوامل الداخلة عليها، وهو من أقوى عناصر اللغة العــربية وأخص خصائصهـا، به يعـرف الفاعل من المفعول، و الأصل من الدخيل، والتعجب من الاستـفهــام، والإعراب له أهمية بالغة في حمل الأفكار، ونـقل المفاهيم ، ودفع الغموض، وفهم المراد والتعبير عن الذات، فابن فارس يرى أن الإعراب هو الفارق بين المعـاني المتكافئة في اللفظ، ويهدى إلى التمييز بين المعاني والتوصل إلى أغراض المتكلم عن مجمل عواطفه وأفكاره ومعـانيه، وذلك أن قائلا لو قال: «مـا أحسن زيد»، غير معرب، لما تمكنَّا من الوقوف على مراده، فإذا قال: «ما أحسنَ زيدا» أو «ما أحسنُ زيدٍ» أو «ما أحسنَ زيدٌ» أبان بالإعراب عن المعني الذي أراده»

الاشتقاق

الاشتـقاق في اللغـــة أخذ شيء من شيء، هو اقتطاع فرع من أصل، ولفظ من لفظ، أو صيغة من صيغــــة أخــرى مــع التوافق والتناسب بينهمـا في الـمعنى والمـادة الأصلية، فالاشتـقاق من الخصائص النادرة التي تتـفوق بها اللغة العربية على لغات العالم أجمع، حيث ترجع صيغها إلى أصل واحد على قدر من المدلول المشترك، وهو المــــــادة الأصلية التي تتـفرع منها فروع الكلمـات والمعاني يطلق عليهــا المشتـقات منهــا اسم الفاعــل، واسم المفعول، واسم التـفضيل، واسم الزمان، واسم المكان، واسم الآلـة والصفة المشبهة وغيرها، فجميع هذه الأسماء والصفات تعود إلى أصــل واحد يحدد مادتهــا ويوحي معانيهـــا المشترك الأصيل، نحو مادة «س ل م» ومنها يشتق نحو: سلَم، سلّم، وسالم، وسلمان، ومسلم، وسلمي، والسلامــة، والسلم، فتعطي جميعهــــا معنى السلامـة .

المترادفات والأضداد

الترادف مظهر من مظاهر اللغة العربية التي ارتـفعت به حتى فاقت اللغات اتساعا وتشعبا، فاللغة العــربية فسيحة الآفاق، مترامية الأطراف تتميز بالثراء، وغزارة الألفاظ والمفردات التي ليست لها في اللغــات الحية شبيه، وقد اتسمت هذه المفردات بحلاوة الجرس، وسلامة النطق والعذوبة حيث تمتاز بالمرونة والطواعية، ولنأخذ مثالا لخضم المفردات في لسان العرب من كلمة «الـعسل»، وقد بلغ عدد أسمــائه المـرادفة ثمــانون اسمـا منها: الضرب، والضربة، والضريب، والشوب، والذوب، والــحميت، والتحمـويت، والجَلس، والورس، والشَّهد ومـــا إلى ذلك، وممـــا يكشف عن تعدد المترادفـات وتنوع الدلالات في الـعربية ما قاله جرجي زيدان : “في كل لغـة مترادفات أي عدة ألفـاظ للمعنى الواحد، ولكن العـرب، فاقوا في ذلك سائر أمم الأرض، ففي لغتهــم للسنة أربعة وعشرون اسما، وللنور واحد وعشرون اسما، وللظــلام اثنتا وخمسين اسما، وللشمس تسعة وعشرون اسما، وللسحــاب خمسين اسما، وللمطــر أربعة وستون، وللبئر ثمانية وثمانون ، وللمــاء سبعون و مئة من الأسمـاء، واللبن له ثلاثة وعشرون اسما، وللعسل نحــو ذلك، وللخمر مئة اسم، وللأسد خمسون وثلاث مئة اسما، وللحية مئة اسم ومثل ذلك للجمل، أما الناقة فأسماؤها خمس وخمسون ومائتين اسما، وقس على ذلك أسماء الثور والفرس والحمــار وغيرهــا من الحيوانات التي كانت مألوفة عند العرب، وأسماء الأسلحة كالسيف والرمح وغيرهمــا، ناهيك عن مترادفات الصفات، فعندهـــم للطويل واحد وتسعون لفظا، وللقصير ستون ومائة لفظا، ونحو ذلك للشجاع والكريم والبخيل مما يضيق المقام عن استيفائه”

أما الأضداد فهو دلالة اللفظ الواحد علي معنيين متضادين أو تسمية المتضادين باسم واحد، كقول العرب الصريم: لليل والنهار، والصــارح: للمغيث والمستغاث، والسدفة للظلمة والنور، والقـروء: للحيض والأطهــار، والزوج: للذكـــر والأنثى، والبسل: للحــلال والحرام، والسارب: للمتواري والظاهر، والناهل: للعطشان والريان، والجون: للأبيض والأسود، والخيلولة: للشك واليقين وهلم جرا.

الأصوات

بلغت اللغة العربية منتهى الإعجاز والكمال في مدارجها الصوتية حيث ثبتت بنطـق حروفها ومخارجها طوال العصور دون أن يصيبها من السقم والانحدار الداخلي مـا أصاب كافة اللغات السامية مثل العبرية والآرامية والحبشية، فاللغــة العـربية تنـفرد بين جميع أخـواتها بالاحتفاظ علي مقوماتها الصوتية على الرغم من تـقلباتها الصرفية، ومن هذه المقومات مخارج الحروف وصفاتها المحسنة مثل الهمس والجهــــر، والشدة والرخاوة، والاستعلاء والاستفال، والتفخيم والترقيق، والقلقلة واللين والغنة، والانـفتاح والإطباق وغيرها، أما مخارج الحروف فتتوزع بين الشفتين إلى أقصى الحلق، ومن هذه الحروف ما تخــــرج بين وسط اللسان وطرفه ورأسه، كما منها ما تخـــرج بين جوف الصدر وبين الشفتين والحلق، وبين اللسان ومــــا فوقه من الحنك فتختلف جميعها في المدرج الصوتي اختلافا واضحا، فمثلا لا تجتمع السين مع الصاد والثاء، والضاد مع الذال، والعين مع الألف، والحاء مع الهاء، والتاء مع الطاء وعلي هذا النحو بقية الأحرف الهجائية..

دقة التعبير

وثمــة محاسن اللغة العربية: كالتخصص في المعاني والدقة في التعبير، فتلك الميزة تعطيها الملكة على التمييز بين الأنواع المتباينة والأحوال المختلفة من الأمور الحسية والـمعنوية على السواء، فالكلمــة إذا كانت تحمــل معنى معينا موافقا لمقتضى الحال ومناسبا للـواقع كان له أحسن الوقع في النـفوس وأجـل التأثير في القلوب، ونلاحظ أن اللغـة العـربية أوسع اللغــات في دقتها للتعبير عن الأحوال والصفـات، تتـفجر ينابيعها بالجودة والفصاحة وسلامة التراكيب والرصانة، فمثلا تـقول العرب في ترتيب النوم: أول النوم: النعاس وهو أن يحتاج الإنسان إلى النوم، ثم الوسن: وهو ثـقل النعاس، ثم التزنيق: وهو مخالطة النعاس العين، ثم الكرى والغمض: وهو أن يكون الإنسان بين النائم واليقظان، ثم التغفيق: وهو النوم وأنت تسمع كلام القوم، ثم الإغفاء: وهو النوم الخفيف، ثم الهجود: وهو النوم الغرق، ثم التسبيخ: وهو أشد النوم.

التعريب

التعريب هو عملية تهذيب كلمة خارجية وفقا لأوزان العربية وأبنيتها، وهو صبغ كلمة أجنبية بصبغــة عـربية أو رسم لفظــة أعجمية بأحرف عـربية عند انتـقالها حتى تتـفوه بها العرب على مناهجها، فالعربية لها القدرة الفائـقة على تمثيل الكلام الأجنبي وتعريبه حسب قوالبها والذي يعد من أخص خصـائصها، وكان اتساع دائرة اللغـة العربية وتنمية عــلاقات العرب بالأجانب ونـقلهـم العلــوم عن الثـقافات المستجدة مثل الفارسية والــهندية واليونانية ممــا دفعهـم على الأخذ منها كلمات وتعبيرات متنوعـة ومصطلحات مستحدثة متطورة، فالعــربية اقتبست من هذه الثـقافات الاصطلاحات العلمية والأدبية والإدارية والطبية والفلسفية وغيرها من التـقنيات والمعارف من الدرجـــة الأولى.

انتهى بتصرف

إن لغة كالتي ذكرنا لا يمكن أن تكون -عند الناطقين بها عامة وعند المسلمين منهم خاصة-مجرد وسيلة للتواصل وحسب وإنما هي عمود هويتهم التي تقوم عليه وهي من حجر الأساس التي تبنى عليها حضارة المجتمع، كما يقول الأديب مصطفى صادق الرافعي: “إن اللغة مظهر من مظاهر التاريخ، والتاريخ صفة الأمة، كيفما قلّبت أمر اللغة – من حيث اتصالها بتاريخ الأمة واتصال الأمة بها – وجدتها الصفة الثابتة التي لا تزول إلا بزوال الجنسية وانسلاخ الأمة من تاريخها”.

لذلك وجب علينا الاعتزاز بها وعدم استبدالها بالبخس من اللغات الأخرى واللهجات العامية، وتقديمها في المناسبات الرسمية والهامة، كما أن علينا السعي إلى تعلم أسسها وقواعدها وتعليمها للأجيال الناشئة لعلنا نتصدّى بذلك لموجات الانسلاخ والانحراف اللغوي الذي نواجهه اليوم.

المصادر:

(1) مقال “متى ظهرت اللغة العربية” وسام طلال.

(2) مقال “كيف نشأت اللغة العربية “إسراء عواودة.

(3) الفقيه والمتفقه؛ الخطيب البغدادي: 2/41.

(4) آداب الشافعي ومناقبه؛ الرازي:150.

(5) مجلة الداعي الشهرية،العدد:12.

(6) جرجي زيدان: تاريخ آداب اللغة العربية ص/45.

457

الكاتب

إسلام نصيب

شابة ذات أربعة وعشرين عاما، خريجة كلية العلوم-تخصص بيولوجيا جزئية وخلوية وبيوتكنولوجيا- أعمل مدرسة في أحد رياض الأطفال بعد اجتيازي لدورة في التنشيط لدي اهتمام كبير بالكتابة والأدب ومنه أنشأت مجلة إشراقة حرف الأدبية، كما أعمل محررة في بعض المجلات النسائية الأخرى. مهتمة بدورات التنمية وحضرت العديد منها أسعى إلى نفع الأمة بكل ما آتاني ربي من جهد وأسأل الله التوفيق.

اترك تعليق

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.