خامسًا: شريف مكة والحركة القومية

كانت الجمعيات العربية السرية تعتبر العهد الحميدي عهد استبداد ورجعية ولا تكن هذه الجمعيات ومن أهمها (جمعية العربية الفتاة وجمعية العهد) أي احترام للعهد الحميدي بل كان مؤسسوها مع المحتفلين بسقوط السلطان عبد الحميد الثاني وإعلان العهد الدستوري عام 1908م (11) وقد ذكرت مجلة الهلال ذات الطابع القومي احتفال الجمعيات العربية بسقوط السلطان ووصفته بمنبع الاستبداد (12). يقول محمد عزة دروزة (من مؤسسي جمعية العربية الفتاة) والمقصود هنا هو السلطان عبد الحميد الثاني رحمه الله:

كانت الدولة ظالمة غاشمة وامتلأ قلوب الناس بالرعب والعدوان على أموالهم وحرياتهم والسلطان سار بالأسلوب الاستبدادي الذي لا رقابة للشعب عليه.(13)

ونجد أن موقف الأمراء العرب (في شبه الجزيرة العربية) كان سلبياً من الجمعيات والأحزاب وتضارب مصالحهم ومفاهيمهم مع أهداف الجمعيات والأحزاب وخططها وانشغالهم بالاتصال مع دول الحلفاء (وخصوصاً بريطانيا) التي كانوا يجدون في الاتصال بها مسألة مصيرية لا تقل أهمية عن الاتصال بالحركة العربية وجمعياتها (14)

وقد رأى الشريف حسين أن يستعين بزعماء الحركة القومية العربية بعد أن كانت هناك زيارات سابقة لموفدين من جمعية العربية الفتاة إلى مكة فأرسل ابنه الأمير فيصل في زيارة رسمية إلى القسطنطينية في أيار/مايو 1915 ولكن الهدف الأساسي منها كان الاجتماع في دمشق مع قادة الجمعيات العربية والاتفاق على الرؤية المستقبلية.

الثورة العربية الكبرى: كيف ضرب شريف مكة خلافة المسلمين؟ 3

الملك فيصل الأول بن الحسين

وقد تم له ذلك وانتسب فيصل شخصياً إلى العربية الفتاة وعند عودته من استانبول تسلم النقاط الأساسية التي اتفق عليها الأطراف على شكل ميثاق وهو ما عرف لاحقاً باسم (بروتوكول دمشق1915م) وهو عبارة عن المطالب التي أرادوا من الشريف حسين أن يتفاوض عليها مع بريطانيا  ويتضمن:

  • اعترافها باستقلال البلاد العربية، من مرسين وأضنة إلى الخليج فالمحيط الهندي، عدا عدن، ثم البحر المتوسط.
  • مع إلغاء الامتيازات الأجنبية.
  • وعقد تحالف دفاعي بين بريطانيا والدولة العربية المستقلة، ومنح بريطانيا أفضلية اقتصادية.
  • كما تم تسليم الأمير فيصل خريطة توضح  هذه الحدود التي ستتم المفاوضات على أساسها.

سادسًا: بداية التواصل بين الحسين والإنجليز

كان الاتصال الأول بين الشريف حسين والإنجليز هو من خلال ابنه عبد الله الذي قابل في شباط/ فبراير عام 1914 عندما كان متجهاً من مكة إلى القسطنطينية مروراً بالقاهرة  اللورد كيتشنر المعتمد البريطاني في مصر والسير رونالد ستورز سكرتير الشؤون الشرقية في دار الاعتماد البريطاني آنذاك، وحاول بأسلوب حذر أن يعرف موقف الإنكليز إن قام الأتراك بعزل والده من شرافة مكة وقيام ثورة عربية في الحجاز نتيجة لذلك، ورغم أن هذه المحادثات لم تنته إلى نتيجة عملية لكنها كانت ذات أثر فعال في سير الحوادث المستقبلية، فقد كتب كتشنر إلى حكومته يقول: “إن من المفيد مراقبة التطورات لأن العرب يبدون متحمسين”، كما أشار ستورز في مذكراته:

أن الأمير عبدالله سأله إن كانت بريطانيا على استعداد لتقدم إلى الشريف الأكبر دزينة أو حتى نصف دزينة من المدافع الرشاشة للدفاع ضد الأتراك.(15)

ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى أرسل ستورز بناءً على تعليمات اللورد كتشنر رسولاً سرياً إلى الأمير عبد الله يسأل عن موقف الشريف الأكبر في حال دخول الدولة العثمانية الحرب إلى جانب ألمانيا ضد بريطانيا وهل سيكون “معنا أم علينا”، ثم تلقى الأمير عبد الله رسالة أخرى من السير ريجنالد وينجيت الحاكم الإنجليزي العام للسودان، لكن الشريف حسين في هذه المرحلة اكتفى بالحياد وعدم تقديم أي مساعدة للدولة العثمانية التي كانت قد دخلت الحرب فعلياً في 29 تشرين أول/ أكتوبر 1914م.

سابعًا: مراسلات الحسين-مكماهون

في 14 تموز/ يوليو 1915م أرسل الشريف حسين مذكرة إلى مقر المعتمد البريطاني في القاهرة اشتملت على النقاط الأساسية لبرتوكول دمشق والتي يشترطها العرب لاشتراكهم في الحرب ضد الدولة العثمانية وحلفائها مع إضافة شرطين يتعلقان به شخصياً وهما:(16)

  • أن تدعم إنجلترا إعلان خليفة عربي للمسلمين.
  • وأن البنود الخاصة بالمساعدة المتبادلة تظل سارية مدة خمسة عشر عاماً، وقد تتمدد باتفاق الطرفين. 

كان ستورز في تعقيب له على هذه الرسالة “ينبغي للحسين أن يرضى بأن نسمح له بالاحتفاظ بولاية الحجاز” وأيضاً:

“إن الحسين يعرف أنه يطلب كأساس للمفاوضات أكثر بكثير مما له الحق أو لديه الأمل أو عنده القوة التي تسمح له بتوقعه. (17)

على الرغم من جميع الانتقادات والمناقشات في مقر المندوب السامي البريطاني جاء رد السير هنري مكماهون في 30 آب/ أغسطس 1915م وبدافع إبقاء الخيوط متصلة مع الحسين مراوغاً فلم يتضمن رداً صريحاً بالقبول أو الرفض، ذاكراً له “أن مصالح العرب هي مصالح إنجلترا، ومصالح إنجلترا هي مصالح العرب” وإن بحث الحدود ينبغي تأجيله إلى ما بعد انتهاء الحرب.

بعد ذلك الرد المراوغ أرسل الحسين رسالة أخرى إلى مكماهون تعبر عن دهشته مما في رده من “غموض وبرودة و تردد” واتهمه فيها بالإحجام عن مناقشة موضوع الحدود موضحاً أن تلك المطالب والاقتراحات ليست صادرة عن شخصه وحده “بل هي مقترحات شعب بأسره” وأن قضية الحدود المطروحة تعتبر شرطاً أساسياً تتوقف عليه نتيجة المفاوضات من حيث الموافقة أو الرفض، فكان رد مكماهون هذه المرة في 24 تشرين أول /أكتوبر 1915م يتضمن اقتراحات ومناقشة لموضوع الحدود حيث أشار إلى أن:

  • بريطانيا ستعترف باستقلال العرب ضمن المنطقة التي حددها الشريف حسين باستثناء أجزاء معينة وتحديداً ولايتي أضنة والاسكندرونة.
  • كذلك المنطقة الواقعة غرب خط دمشق حمص حماه حلب والتي تعتبر ذات أهمية عند الحلفاء ولا تعتبر عربية محضة.
  • بالإضافة إلى وجود مصالح لبريطانيا العظمى في ولايتي البصرة و بغداد وسيتم إقرار ترتيبات إدارية خاصة فيهما.
  • وأوضح أيضاً أن تلك المناطق التي ترتبط بمعاهدات الحماية على شواطئ الخليج العربي يجب ألا تدرج ضمن النقاشات كما أشار بوضوح إلى استثناء مستعمرة عدن من المفاوضات .

وكان رد الحسين على رسالة مكماهون في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 1915م، أوضح فيها موافقته على استثناء ولاية أضنة (التي تضم ميناء مرسين) ولم يوافق على ما تبقى من استثناءات إلا تلك التحفظات الخاصة بالأمراء العرب المرتبطين بمعاهدات مع بريطانيا.

أما بخصوص العراق فقد وافق أن تحتلها القوات البريطانية لفترة ما بعد الحرب تلك الأجزاء على أن يكون احتلالا مؤقتاً وتدفع بريطانيا مقابل ذلك معونة مالية للدولة العربية الناشئة.

أعرب مكماهون في رده عن ارتياحه لاستثناء مرسين من حدود البلاد العربية، ولكنه ظل مصرا على تحفظه في موضوع المناطق الساحلية الواقعة في سورية الشمالية لوجود مصالح فرنسية فيها، وأن بريطانيا لن تبرم صلحاً على أسس لا تكفل “حرية الشعوب العربية”.

فرد الشريف حسين في رسالته الرابعة والمؤرخة في 1 كانون الثاني /يناير 1916م “إن ما يتعلق بقضية العراق وقضية التعويض الذي افترضناه لقاء احتلاله فإن بي رغبة في تقوية ثقة بريطانيا بنوايانا ادع أمر تقدير المبلغ إلى حكمتها وعدالتها” أما بالنسبة للمناطق الساحلية من بلاد الشام فأشار إلى أنه حريص على اجتناب ما يعكر صفو العلاقات بين فرنسا و بريطانيا العظمى لذلك فهو مستعد لغض الطرف عنها حالياً إلى ما بعد انتهاء الحرب.

كان جواب مكماهون على هذه الرسالة والمؤرخ في 25 يكانون الثاني / يناير 1916م مكرراً عما سبقها وأثنى فيها على رغبة الشريف حسين تجنب كل ما من شانه الإساءة إلى تحالف إنجلترا وفرنسا.

سايكس بيكو

بالرسالة السابقة تكون المفاوضات قد ختمت وبقي رسائل الاتفاق حول متطلبات الإعداد للثورة من سلاح وذخائر وأموال ومؤن والتي كان آخرها رسالة هنري مكماهون بتاريخ 10 آذار/ مارس 1916م والتي قال فيها “وقد يسرني أن أخبركم بأن حكومة جلالة الملك صادقت على جميع مطالبكم، وأن كل شيء رغبتم الإسراع فيه وفي إرساله فهو مرسل مع رسولكم حامل هذا، والأشياء الباقية ستحضر بكل سرعة ممكنة وتبقى في بورسودان تحت أمركم لحين ابتداء الحركة وإبلاغنا إياها بصورة رسمية (كما ذكرتم) وبالمواقع التي يقتضي سوقها إليها والوسائط التي يكونون حاملين الوثائق بتسليمها إياهم. “(18)

لم يتم التوقيع على أية وثيقة في تلك المراسلات كما لم يجتمع الفرقاء الرئيسيون فيها وكانت العهود البريطانية من المرونة والميوعة بحيث لا يمكن اعتبارها وثائق في أية محكمة قانونية. فكانت بداية مشؤومة لتحالف تم إعداده تحت ضغط الحرب فترك آثاره إلى عصرنا الراهن.

كان كيتشنر واتباعه ومكماهون ومن خلالهم الحكومة البريطانية بحاجة ماسة إلى كسب التأييد العربي ولكنهم لم يكونوا مستعدين لدفع الثمن المطلوب بل كانت هناك مفاوضات أخرى تجري بشكل سري بنفس الفترة الزمنية ما بين 23 تشرين الثاني /نوفمبر1915م و16 أيار/مايو 1916م بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس والروسي سيرغي سازونوف لتقسيم تركة الدولة العثمانية بينهم.


المصادر

[11] جمعية العربية الفتاة السرية – د. سهيلة ريماوي ط 1988 ص 66، دور النواب العرب في مجلس المبعوثان العثماني 1908-1014م ص 81.

[12] مجلة الهلال – الجزء الثاني السنة 17 – 1/11/1908م ص 71.

[13] نشأة الحكومة العربية الحديثة – محمد عزة دروزة ط 1993 ص 177.

[14] جمعية العربية الفتاة السرية ص 267 + الدولة العثمانية والشرق العربي 1514-1914 ص 239.

[15] الملوك الهاشميون – جيمس موريس ط 2011 ص 28-29.

[16] يقظة العرب ص 252.

[17] سلام ما بعده سلام ص 208.

[18] يقظة العرب ص 251-266 + دراسات تاريخية في النهضة العربية الحديثة – محمد بديع شريف وآخرون ص 121-132 + الدولة العثمانية والشرق العربي 1514-1914 ص 281-284.

1246

الكاتب

خالد العسيلي

مهندس سوري مقيم في مكة المكرمة، مهتم وباحث في التاريخ العثماني.

التعليقات

  • S.Mohamed Hamzy منذ سنة واحدة

    السلام عليكم انا ايضا حريص في المعلومات عن تاريخ الاسلام الخالد ….. فاستمر في عملك. بارك الله فيك…

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    مشاركة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.