من هو الرشيد؟ وماهي إنجازاته؟ والى أي حد وصلت دولة الخلافة العباسية في عهده في العلوم و الصناعات و الاختراعات؟ و أي مدى بلغته الحضارة الإسلامية في عصره؟ كل الأجوبة تجدونها في المقطع الجديد.

إنه الرشيد يا سادة، سيد ملوك بني العباس بلا منازع، بلغ بملكهم ما لم يبلغه احد قبله ولا بعده، من سعة الأفق، وهيبة السلطان، وتأمين الحدود والثغور.

عرفه الشرق من الصين، وعرفه الغرب حتى فرنسا، فترنم بسيرته، وبعظمة دولته، وبنظامها، ورفاهيتها وعلمها… فانبرت أقلام الخونة والعملاء والمرضى النفسيون والحاقدون على الإسلام وأهله فعمدت إلى تشويه صورة الرشيد ووصفه بأبشع الصفات، وتصويره في صورة الحاكم الماجن المستهتر الذي لا همّ له، إلا شرب الخمر ومجالسة الجواري، والإغراق في مجالس اللهو والمجون؛ حتى طغت تلك الصورة الظالمة على ما عُرف عنه من شدة تقواه وحرصه على الجهاد والحج عامًا بعد عام، وأنه كان يحج ماشيًا ويصلي في كل يوم مائة ركعة، وللأسف فإن بعض المؤرخين العرب قد أخذوا تلك الروايات وسطروها في كتبهم كي يشوهوا ذلك الخليفة العظيم هارون الرشيد.

رابط المقطع على يوتيوب: إنفوجرافيك | المختصر المفيد في أخبار الرشيد – الجزء الأول


المصادر

هارون الرشيد، أمير الخلفاء وأجل ملوك الدنيا، د. شوقي أبو خليل

تاريخ الخلفاء، جلال الدين السيوطي

تاريخ ابن خلدون، العلامة عبد الرحمان بن خلدون

172

الكاتب

قناة| صناعة الوعي

صناعة الوعي بأسلوب الإنفوجرافيك بعيدا عن محظورات الإعلام الرسمي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع. تعالوا لنفتح صفحات من التاريخ الإسلامي ونقرأه قراءة صحيحة بعيدا عن التزوير والتلفيق الذي أصابه وجعلنا نلدغ من نفس الجحر آلف مرة ومرة .. إنها حقا مباراة وعي وهنا نصنع الوعي !!

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.