«كان صلاح الدين رفيقًا بالأسري قبل ذلك الحدث الجلل إلا أنه عندما قتل ريتشارد الأسري المسلمين تغير؛ فكان يقتل كل من يقع في أسره عملا بالمثل وانتقاما لأرواح من قتلهم ريتشارد فحياة ثلاثة ألف أسير مسلم كانت ستنقذ لولا استهانة أولئك العلوج بدماء المسلمين.» قبل تلك الحادثة كان السلطان يعف عن أسري الفرنج أو يفتديهم وقد لاحظ عماد الدين الأصفهاني ذلك التغير عندما سمع بقتل أسري عكا فكان كل من يقابله صلاح الدين من الفرنج يقتلهم عن بكرة أبيهم.

وليته عاش لليوم الذي حدث فيه حادث غريب ففي ٢٣مارس ٢٠١٧ الخميس الماضي قتل طيران التحالف في ريف الرقة خمسين نازحا من الأطفال والمهجرين المسلمين وفي نفس ذات اليوم قتل «أحد الإرهابيين معدومي الإنسانية»-حسب توصيفهم- أربعة بدهس سيارة ثم جرح عشرين مواطنا في لندن أمام مبني البرلمان فلم ينتبه العالم للخمسين مسلمًا الذي ماتوا في ضغطة زر من طيار مغلوب علي أمره ينفذ الأوامر لكنهم انتبهوا لذلك الإرهابي الذي قتل أربعة من مواطني بريطانيا؛ فحسبنا الله ونعم الوكيل.

دليلك لقتل المسلمين دون حساب 3

وقد ذكر المرصد العراقي لحقوق الإنسان في هذه الأيام عن نزوح ٤١٥ ألف سني مسلم من الموصل ووصل عدد القتلى إلي ٤٥٠٠ إنسان برئ منذ بدء معركة الموصل بخلاف ما حدث الأسبوع الماضي من مجزرة مروعة تسببت بقتل ٥٠٠ مدني دفعة واحدة بطيران التحالف الغربي الصليبي ” حلف الناتو “. .

ولقد هممت بكتابة المقال وما أدري بأية مجزرة للمسلمين أبدأ مقالي وقد تمنيت أن لم تكن مجازر حتي لا أكتب ذلك الحديث إلا أنه أمر الله وقدره وسنته فلا بد من تدافع الحق والباطل فيبتلي اللهُ المؤمنَ بالكافر ويبلي الكافر بالمؤمن فلا بد من تدافع الخير والشر والبر والفجر. ويُبتلى المرء علي قدر دينه فاللهم ثبتنا.

إن ما يحدث اليوم من تغيير ديموغرافي حقير لهو أفظع خيانة علي مر التاريخ فمحو القري السنية بالتهجير تارة كما حدث في حلب وبالقصف والنسف تارة كما حدث بالموصل وبالدَّك والاعتقال تارة أخري كما حدث بالفلوجة، لهو مخطط واقعي يطهر الأرض من أهل السنة وإني لأكره كلمة مخطط لكن هذا واقع يطبق فالشيعة الباكستان والأفغان والإيرانيين لم يأتوا للحرب مع بشار مقابل فتات بل أتوا مستوطنين وكذلك العدو الروسي لم يأتي من أجل بشار بل أتي لأجل قواعده ومكاسبه.

دليلك لقتل المسلمين دون حساب 5

نشرت صحيفة الجارديان أن إبان غزو أفغانستان كان جنود التحالف يتدربون علي الرياضيين الأفغان بالرمي بالرشاش أو البندقية الليزر، كما تحدث غير واحد من الجنود الأمريكان عن فظائع ارتكبوها بالعراق منهم أحد الجنود روي قصة اغتصابه طفلة تبلغ ١٤ عام ويقول أنهم بعد أن اغتصبوها انتحرت علي الفور رغم أنهم أعطوها دولارات لإرضائها فذلك الكافر يريد شراء عرض العفيفات بالدولارات، إن ذلك لم يمر بسهوله إلا بسبب عاملين إثنين التعتيم الإعلامي أولهما علي تلك الجرائم ثم الخونة من الحكام والعلماء.

فحين تجد القصف متواصلا في الموصل الآن وبغداد من قبلها لا  بد أن تدرك أن هناك عالما أحل إعانة المشركين والكفار علي قتل أهل الإسلام كمفتي المملكة السعودية عبد العزيز آل شيخ الذي سأله أحد العامة عن القواعد العسكرية الموجودة في السعودية وقال هل يجوز يا شيخنا فقال له الشيخ هذه من شئون ولي الأمر فبرغم شهرته بالعلم هنا وهناك إلا أنه أحل ما حرم الله ولست هنا لمناقش لأمر شرعي أو فتوي فإن من نواقض الإسلام إعانة الكفار علي قتل المسلمين.

وكذلك ما أسماه أحد المفكرين الأفاضل وهو ذبح المسلمين علي الطريقة الإسلامية أنزل جنودك في أحد البلدان إن لم تستطع تطويعها لسيطرتك وعين خدما لجنودك اسمهم عبد الله ومحمد وأسماء إسلامية ثم هات ببعض من هؤلاء حرسا لك حتي إذا ما قتل الإرهابيون من جنودك بضعا قليل مات بضع من أولئك الخدم فيصرخ علماء السوء بحقن دماء المسلمين وتصرخ الآلة الإعلامية بضرورة محاربة الإرهاب وكذلك تستخدم دماء المسلمين سدا أمام أي تحرر.

وقد حدث ذلك من غزو أمريكي للعراق فقد احتل الأمريكان بعدد معلن وهو ٤٠٠٠ جندي أمريكي لكنهم جعلوا علوج الشيعة  الكفار المتحصنين باسم الإسلام حرسا لهم ولسجونهم وحدث في فرنسا من غزو الجزائر ببضعة آلاف ثم عينوا الجزائريين في جيش فرنسا ليدافعوا عن فرنسا -الجزائر وفرنسا باعتبار الجزائر أرضا فرنسية -ضد الإرهابيين  الذين يريدون زعزعة الاستقرار .

وأخيرا إن دماء المسلمين رخيصة عند هؤلاء الكفار لكنها غالية عند الله سبحانه وتعالي وإن حالات الاغتصاب والقتل والتهجير والتشريد لئن سكتنا عنها وهي في بلاد الإسلام لكن بعيدة عنا فحتما ولابد أن العدو إن خلص منهم أتانا وساعتها سنبكي مثلهم ولا يسمع بكاءنا إلا الله وسنُقتل ولا يرى قتلنا إلا من اهتم بأمر المسلمين .

فلو كان العدو عدوًا لأهل سوريا فقط أو العراق فقط أو أفغانستان فقط أو اليمن فقط أو بورما فقط لهان أمر محاربته لكن هذا العدو عدوًا للإسلام والمسلمين ولم يتمكن ذلك العدو إلا بركيزتين كما ذكرت حكام وعلماء  خونة وتعتيم إعلامي ممنهج وكذا ما هو حاصل الآن فيتم التعتيم علي مجازر الرقة ومجازر مدينة الباب والموصل وبورما وغيرها ثم يأتي لك عالم يتحدث عن سماحة الإسلام وليس مقصودا هنا عالم عَلِمَ عِلْمَ الشريعة وعلَّمه، فمفهوم العلماء اليوم هو من تزين بلحية ثم طلع على إحدى الشاشات.


مصادر

US soldier admits killing unarmed Afghans for sport

اعتراف جندي أمريكي باغتصاب فتاة

مرصد حقوقي يعلن حصيلة قتلى الساحل الأيمن للموصل

كتاب صلاح الدين وإعادة إحياء المذهب السني.

648

الكاتب

محمد السؤالي

مدون... بإمكانك أن ترفض كلماتي ومقالاتي لكن لابد مع رفضها أن تنظر للواقع لترى إن كُنْتُ صادقًا أم أنك تحتاج لإعادة النظر في موقفك. أكتب عن السياسة وشئون العالم الإسلامي، وأبحث في كل شيء، وأجاهد بالكلمة كل عدو للإسلام، وأوالي بالكلمة كل مسلم صادق يخدم الإسلام .

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.