يمثلُ أردوغان في تركيا الشَّخصيةَ القياديّةَ العبقريّةَ وسُجِلَّت نجاحاتُه الكُبرى في إدارةِ تركيا خلال سبعةَ عَشَر عامـًا. حافظ على تقدمِ حزبهِ والتصدي لبوادرِ انقلاباتٍ ضدَّهُ مِنْ قِبَلِ الجيشِ. تنفرد، هذه الشَّخصيةُ الحاكمةُ لتركيا بأنَّها ذاتُ شعبيَّةٍ داخلَ الدُّوَلِ العربيَّةِ وهذا ليس مفاجئـًا فأردوغان يهتم بالتسويقِ لنفسهِ داخل الأقطار العربيَّةِ. اهتمامـًا بالغـًا وملفتـًا للنَّظر.

يمتلكُ أردوغان رصيداً شعبيـًا كبيراً نظراً لإصلاحاتهِ الاقتصاديّةِ في تركيا ونقلها نقلةً نوعيّةً وأيضا لمواقفِه العديدةِ من حصارِ غزّةَ وقضيَّةِ اللاجئينَ السوريينَ الذين استضافهم في تركيا إبانَ اندلاعِ الثّورةِ السّورية إلَّا أنَّ الأمرَ له وجهٌ آخرُ يجب أن نلمَّ به، فقبل احتلال العراق تحديدًا في 11 ديسمبر 2002 التقى بوش بزعيمِ حزبِ العدالةِ والتنميّةِ أردوغان الّذي لم يكن قد تولى أيَّ منصبٍ سياسيٍّ بعد في واشنطن.

Embed from Getty Images

وبعدها بشهور لمَّا تولي زِمامَ الأمرِ في تركيا وفاز بالانتخاباتِ صرَّحَ أردوغان لمقربيه أنَّ موقف الحزب لا بدَّ أن يكون مؤيدًا للعمليةِ العسكريّةِ فقواتُ بلادِه مشاركةٌ في حلف الناتو وعند اعتراض بعضِ النواب عن حزبه في البرلمان وكان عندها رئيس الوزراء تصدى لهم أردوغان وتمَّ الأمر، ففي 1 مارس 2003 صوَّت حزبُ العدالة والتنمية الحائز على 363 مقعد لصالح غزو العراق بناءً على إحالة القانون من قِبل أردوغان للبرلمان في 25 فبراير 2003 مع ترك الحريَّة للأعضاء للتَّصويت دون توجيهٍ مباشر مع وضوحِ موقفِ الحكومةِ بالموافقةِ على القانون الخاص بإنضمام تركيا للتحالف الدولي ونشر 62000 جندي أمريكي و255 طائرةٍ حربيَّة و65 طائرة هليكوبتر لستةِ أشهرٍ.

فوافق حزب العدالة والتنمية بواقع 99 عضو رافض و19 عضو ممتنع عن التصويت و245 عضو وافقوا على استخدام أرض البلاد لغزو العراق والانضمام للتحالف الدولي وسطَ دعوةِ اردوغان للموافقة على القرار ومشاركة الجيش بالغزو لوجود فوائد وطنيّة بالأمر وكاد الأمر ينتهي بالموافقة لولا أن العدد المطلوب كان ينقصه 3 أصوات.

ومع هذا تم إرسال 5000 جندي تركي محتشدين عند الحدود العراقية، وفي 6 مارس 2003 أعلن كولن باول ان الفاتورة المقدمة لتركيا تشمل 6 مليارات دولار تشمل 2 مليار دولار مساعدات عسكرية و4 مليارات مساعدات اقتصادية وإمكانية وضع 24 مليارات دولار لتركيا كقروض ميسرة الفوائد منهم 8.5 مليار دولار فورية وفق أفظع خيانة لقضيَّة الإسلام في القرن الحالي.

Embed from Getty Images

استقبلت تركيا اللاجئين السوريين إثر اندلاعِ الثّورة السّورية ولبى لهم كل الاحتياجات، وبعد بدايةِ تلك الحركةِ وحدوثِ موجةِ اللاجئين المعروفة كان البابْ مفتوحـًا للاجئين للهجرة للاتحاد الأوروبيّ عبر تركيا فكانت موجةٌ هائلةٌ من اللاجئين السوريين اتجهت أغلبها للاتحاد الأمر الذي جعل الاتحاد الأوروبي ينزعج ليضع العراقيلَ أمام أمواجِ اللاجئين، وفي نهاية العام 2015 تعهدت أوروبا بدفع 3 مليارات يورو لتركيا مقابل وقف تدفقِ اللاجئينَ إلى أوروبا.

تدخل تركيا في الشّأنِ السّوري:

منذُ اندلاع الثورةِ السوريةِ لم تُبدِ تركيا ميلًا حتي للتّدخل في الشّان السّوري وأكدت مراتٍ ومرات على ضرورةِ رحيلِ الأسدِ إلّا أنّ أردوغان أطلّ بطلَّته المعهودةِ فأبدى في البدايةِ أهميةَ وجودِ ممرٍ آمنٍ للمدنيينَ ثمّ دخل الحدودَ زاعمـًا أنّ ذلك لتأمينِ حدودِ بلادهِ من الإرهابيينَ كجبهة النّصرة وتنظيم الدولة ثمّ في وسط عام ٢٠١٦ دخل مدينةَ جرابس السّوريّة بمعاونةِ الفصائلِ السّوريّة مشتركـًا معها الجيش التركي مكونين معـًا درعَ الفراتِ.

ورغم الحرب حينها على حلب وإبادة أهلِ السُّنة فيها لم يتحركوا لينقذوا حلب وظلُّوا ينتزعون جرابس من قبضةِ تنظيم الدّولة ودخلوا جرابس ثم شَرَعَ الجيش التركي في دخول مدينة الباب والتي استماتَ فيها تنظيمُ الدَّولة ولم يستطع دخولها إلا بتمشيطٍ جويٍّ من سلاحِ الجوِّ التُّركي ولم يستطعْ دخولها فهاجمت تركيا حلف الناتو لتقاعسه عن عدم مساندته في دخولها، لكن ما لبث أن استجاب الناتو فدخلها بمعاونةِ طيران حلف الناتو مرةً والطًّيران الرًّوسي مرةٍ أخرى ليسجلَ التّاريخ مجزرةً بكلّ معنى الكلمة أبادَ فيها أهل مدينة البابِ مستخدمـًا سياسةَ الأرضِ المحروقة، وقد عدت بعض المنظمات ضحايا القصف التّركي ب٨٠٠ قتيل مدني، وآخرون عدوهم بـ ١٠٠٠ لكن ما يَثبُت يقينـًا أنّهم ماتوا لقاء تحريرِ الباب وفق أقذرِ عمليّةٍ عسكريّةٍ قتَلت المسلمينَ في صمتٍ تام.

Embed from Getty Images

سمحت تركيا مؤخرًا لقواتٍ أمريكيّةٍ بدخولِ مدينةِ منبج السّوريّة وقال البنتاغون إنّ القوات الأمريكيّة الموجودة في مدينة منبج هي لحراستها، وهناك أمر آخر أيضا يتعلق بطعنةِ تركيا التي طعنتها لأهل الإسلام في سوريا وهي قاعدةُ أنجرليك الأمريكيّة بتركيا والتي تشن أغلب الطائرات الأمريكية غاراتها على أهلِ السّنة في العراق وسوريا منها إلى جانب القواعد الموجودة بالسّعودية وقد استخدمت القاعدتان بكثافة فالقاعدة الأمريكية بالسعودية تستخدم لمساندة القوات الشّيعيّة في حربها على أهل السّنة في العراقِ وجنوبِ سوريا والقاعدة الأمريكية في تركيا تستخدم بشكل شبه كلي في غارات على أهل سوريا إلى جانب منظومةِ الصواريخِ المتواجدةِ على الحدود.

تشكّل طعنةُ تركيا أكبر أثرٍ تسببَ في الإضرارِ بمسار الحرب على الأسد حاليـًا وغزوَ العراقِ سابقـًا ففي البدايةِ كان الكلُّ يؤكِّدُ على ضرورةِ رحيلِ الأسد بما فيهم تركيا نفسها إلا أنّه ومع انتصارات الأسد ورجوع حلب وتدمر لسلطته تغيّرت كثيرٌ من المواقفِ الدبلوماسيّة وتحدّث وزيرُ الخارجيّة التّركي عن ضرورةِ المفاوضاتِ وأنّ الحل في سوريا سيكون بالمفاوضات ،وأخيرًا فإنّ العدوَّ ليس من ذي بشرةٍ بيضاءٍ وعين زرقاء ولكنَّ العدوَّ من عادى أهلَ الإسلامِ فالمحتلُّ مهمَّا كان جنسُه لا يتمكّن من البلاد إلا بالاستعانةِ بالخونةِ فواللِه لا نبتلى إلا من أبناء جِلدَتنا.

1202

الكاتب

محمد السؤالي

مدون... بإمكانك أن ترفض كلماتي ومقالاتي لكن لابد مع رفضها أن تنظر للواقع لترى إن كُنْتُ صادقًا أم أنك تحتاج لإعادة النظر في موقفك. أكتب عن السياسة وشئون العالم الإسلامي، وأبحث في كل شيء، وأجاهد بالكلمة كل عدو للإسلام، وأوالي بالكلمة كل مسلم صادق يخدم الإسلام .

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.