الحروب الصليبية: الواقع الذي نحياه وحال علماء المسلمين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لم يطلق مفهوم الحرب الصليبية من قبل المسلمين قط بل أطلق من قبل الأوربيين الألمان أما المسلمين فقد أطلقوا عليهم الفرنجة لأن اغلب الحملات كانت من فرنسا، انطلقت القوات الأمريكية في أول ثلاث أعوام من القرن الحالي تبتغي احتلال أفغانستان والعراق ورغم أن الحرب كانت في الإعلام تحت اسم” الحرب على الإرهاب” إلا أن جورج بوش كان قد صرح أنها “الحرب الصليبية” وبعثت الحرب الدمار والتشريد حتى دمرت بلاد المسلمين وشتتهم وجعلتهم لاجئين وبعثرتهم فصار جزء خائن والباقي مضطهد أو مقاوم أو شحاذ في دول الجوار.

 

 قبل أن ترحل القوات الأمريكية أبقت علي مستشارين عسكريين بعد أن سلمت العراق للروافض الشيعة فكان السنة لا يدخلون بغداد إلا بكفيل والأخبار شاهدة ومن يرد دليلا يجد العشرات ، وفي عام ٢٠١١ عندما اندلعت الثورة السورية وصار بشار العلوي يقتل ويفجر ويدمر ويشرد كانت موسكو تدعمه بكل ما أوتيت من قوة عبر قواعدها العسكرية ولما وجد نفسه لا يسيطر علي ٢٠٪ من سوريا وتوزعت مناطقه بين تنظيم الدولة وجيش الإسلام و جبهة النصرة والأكراد؛ تدخلت روسيا ومدته بكل ما أوتيت من قوة واستقدمت ميليشيات إيرانية وأفغانية وعراقية لتحارب معها بل إنها أنزلت علي ارض سوريا قطاعات من الجيش الروسي بكاملها ليباركها صليب البابا في موسكو لتقتل مع حليفها ٣٤٥ ألف قتيل وهو ما يقربه البعض في تصريحاته بنصف مليون وصرح بطريرك موسكو أنها الحرب الصليبية.

 وأمام هذا كله منيت الأمة الإسلامية بعلماء سفهاء إذا قتل المسلم تركوه وإذا قتل الكافر كتبوا مقالاتهم يعزوه فصاروا كغيرهم من الخونة لدينهم والمضلين للمسلمين وان ما حدث طيلة التاريخ من غزو لأي معتد علي أمة الإسلام لم يكن قط بضعفها وإنما كان بهوان وضعف العلماء وتخاذلهم.  قال كريستيان تشافيز في كتابه نابليون والإسلام أنه لما دخل نابليون القاهرة قال الشهادتين لعلماء الأزهر فاجتمع العلماء والفقهاء والمنظرين ليروا في هذا الأمر الجلل ألا وهو أيختنوا ” يطاهروا” نابليون بعد إسلامه أم لا فنعم العلم وبئس العلماء. فأخذوا يناقشون هذا بدل أن يجتمعوا ليدعو الناس للجهاد ويناقشوا أمر تطوير السلاح.

ولكن عندما نزل نابليون للصعيد وكان قد انبرى ثلة من علمائهم دعوهم للجهاد شهد الصعيد ملحمة بمعني الكلمة رغم قدم السلاح وبدائية الهجوم ولم يذكر التاريخ علماء الصعيد بل ذكر معارك الصعيد وكفي العلماء الحق والشهداء الحق أن يعرفوا عند ربهم.

وها هي القوات الأمريكية الصليبية تنزل بشمال العراق لتدخل الموصل بعد أيام فبدل أن نسمع علماء السوء يحدثونا عن خطر تلك الحرب نجدهم مشغولون بعدد المتابعين وكثرة المشاهدين وأذكار الصباح وفقه المتفقهين فبماذا ينفع فقهك أيها العالم وينحر المسلمون من قبل كل جنسيات الأعاجم وماذا تنفعك اختلافات العلماء ويقتل المسلمون بحلب الشهباء والموصل الحدباء.

Embed from Getty Images

وأخيرا انهي مقالي بتلك المقولة من الشيخ محمد الجزولي حفظه الله وهو أحد علماء السودان ويتكلم فيها عن التعتيم الإعلامي عما يحدث لمسلمي الموصل لأن داعش هي التي تحارب هناك قال: «والله إن داعش التي تحارب الروافض الآن في الموصل لئن كانوا من أزارقة الخوارج وهم أشد أنواع الخوارج خطرا فهم أحب إلينا من الروافض».

ان الصليبيون في بادئ الأمر أدركوا خطورة مصر فكانوا يستهدفونها لأنها مركز العالم المسلم ثم أدركوا بعد فشلهم مركزية الخلافة العثمانية فأسقطوها ظانين انهم سيسيطرون والآن أدركوا أن قوة أمة الإسلام هو العقيدة فهم يهاجمونها فكريًا بعملائهم وزرع العقائد الفاسدة بين من ينتسبون للعقيدة الصحيحة من المسلمين السنة. لذا يهجرون ٥٠ الف مسلم سوري من حلب ليستبدلوه بالشيعة من إيران وأفغانستان ثم يحاولون الضرب علي الموصل لتحويل سكانها إلي لاجئين حتي إذا ما فرغت وهدمت بيوت السنة فعلوا بها كغيرها من المدن السنية العراقية.

لذا فاستطيع القول أن هذه الحملة الصليبية ليست هينة فلو كانت عسكرية فقط فمصيرها الهزيمة ولو كانت فكرية فقط فمصيرها الانحدار للأفكار بعلم وعقيدة ولو كانت اقتصادية فقط لتحملنا الجوع لكنها ديمغرافية تقتل وتستبدل سنة بشيعة وفكرية تحارب العقيدة الصحيحة واقتصادية بتجويع شعوب فيتحول المرء للهث وراء غذائه كالبهيمة وليس تنصير أفارقة مالي لقاء الخبز عنا ببعيد وهي، حفظ الله بلاد الإسلام ومكَّن عباده من دحر هذه الحملة الصليبية.


إعداد: محمد السؤالي

416

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

محمد السؤالي

مدون... بإمكانك أن ترفض كلماتي ومقالاتي لكن لابد مع رفضها أن تنظر للواقع لترى إن كُنْتُ صادقًا أم أنك تحتاج لإعادة النظر في موقفك. أكتب عن السياسة وشئون العالم الإسلامي، وأبحث في كل شيء، وأجاهد بالكلمة كل عدو للإسلام، وأوالي بالكلمة كل مسلم صادق يخدم الإسلام .

التعليقات

  • Ahmed Hasan منذ سنتين

    بارك الله فيك ، مقال رائع

    رد

    اترك تعليقًا

    *
    *
    *

    موضوعات ذات صلة
    مشاركة
    القائمة البريدية

    اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.