من طريق ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول:
أرْخَص النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رُقيةِ الحيَّةِ لبني عَمرو. قال أبو الزبيرِ: وسمعتُ جابرَ بنِ عبدِ اللهِ يقول: لدَغتْ رجلًا  منا عقربٌ. ونحن جلوسٌ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ! أَرْقي؟ قال: <<من استطاع منكم أن ينفعَ أخاه فلْيفعَلْ>>.وفي روايةٍ: مثله. غير أنه قال: فقال رجلٌ من القومِ: أَرْقيه يا رسولَ اللهِ! ولم يقل: أَرْقِي. أخرجه مسلم في صحيحه.من عجيب زماننا مع انتشار العلم وتقدم الحضارة البشرية وتطور العقول التي أصبحت تبحث عن كل جديد مادي ملموس من تكنولوجيا تصبح صيدا سهلا لبعض أصحاب القلوب المريض، ممن جعل الدين تجارة يستفيد منها، ويعلق قلوب الناس بوهم يحسبونه حقيقة؛ حالهم كما قال تعالى في اتباعهم لهؤلاء المدعين لرقية: {….كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ ۚ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14)} الرعد.

وقد جاء عن أبي هريرة رضِي اللهُ عنه انه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أتَى عرَّافًا أو ساحرًا أو كاهنًا فسأله فصدَّقه بما يقولُ: فقد كفر بما أُنزِل على محمَّدٍ”. صحيح الجامع (ح 5942). فأين هذه العقول من الكتاب والسنة؛ يرون اتباع السنن انحراف وغلو ولا يرون اتباع الجاهل المتظاهر بالعلم عيبا؟!

يأتيك المتعالم فيسألك عن اسم أمك فتعطيه؛ كيف تعطيه اسم أغلى من جعلك الله لها. أو يطلب تاريخ مولدك، ليستخدمه في حسابات فلكية استخدمها قبله قوم حاربوا الله وخليله إبراهيم ألا تقرأون السير؛ قال ربنا سبحانه: {۞ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (74)وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِين َ(76) …. إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ ۚ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ ۚ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَن يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا ۗ وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا ۗ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80)} الأنعام.

أناسٌ قال تعالى فيهم: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11) يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ(12) يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ ۚ لَبِئْسَ الْمَوْلَىٰ وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ (13)} الرعد.

رأيت في اليوتيوب ما يدمي القلب من مشعوذ يدعي الرقية وكاتب على معرف القناة عالم الرقية، وآخر ملك الرقية، وآخر سيد الثقلين في الرقية، وآخر الشيخ العلامة المجتهد في قتال ملوك الجان، وآخر وآخر ولا أعلم هل هؤلاء يريدون الطعن في الدين أم أنهم مردوا على العب بعقول المغفلين!

رأيت مقطعًا لرجل يرقي الناس في ملعب كرة وعجبت للحاضرين كيف تستهواهم الشياطين. كيف لا والمحضور قائم باختلاط الرجال بالنساء، ولعب وهرج بين المتواجدين. فهل الرقية الشرعية تكون بهذه الطريقة الغوغائية العشوائية التي يكون آخر مطاف الصحاب محص المجانين!

هؤلاء علمائنا المعتبرون ومشايخ الرقية المزكون من العلماء الذين شهدوا لهم بالعدالة والحكمة واتباع السنة، هؤلاء الذين دخلوا في حديث عوف ابن مالك الأشجعي حيث قال:

كنا نَرْقي في الجاهليةِ، فقلنا: يا رسولَ الله ِكيف ترى في ذلك؟ فقال: “اعرِضوا عليَّ رُقاكم، لا بأسَ بالرُّقى ما لم يكن فيه شِركٌ”. أخرجه مسلم.

فهؤلاء الثقات شُوِّهت صورهم وصورة هذا العِلم الجليل بهؤلاء الذين لم يستطيعوا استيعاب هذا العلم فجعلوه مغنمًا يستغلونه ليستحلوا أموال المحتاجين من المرضى وخاصة ممن لم يستطيع التفريق بين الدجالين المنتحلين لعلم الرقية، الراقي المستحق لاسم الراقي من خلال إجازته من علماء هذا العلم العظيم.

فشتان بين العلماء والرقاة الصادقين القائمين على ثغر الرقية ومقارعة الشياطين؛ وبين هؤلاء الذين جعلوا الرقية لتكسب وجني الملايين. فالرقية الشرعية باب من أعظم أبواب الجهاد لا يفرق عن مقارعة الكفار المحاربين لدين رب العالمين بالسنان.

من مضحكات مبكيات زماننا يخرج علينا مدعي الرقية بمقطع ينتشر كالنار في الهشيم وهو يضخ الماء على النساء وهن مجتمعات في مجلس ترى فيه الاختلاط صريحًا.  هؤلاء هم من شوه علم الرقية والعلاج بالقرآن الكريم، جعلوا عملهم مكسبا يتكسبون به ولو كان بمخالفة السنة واتباع سبيل من استهوته الشياطين.

فيا من تدعي علمًا لست له أهلا اتقي الله في أعراض المسلمين، فكم من مريض ارتد عن دين الله والسبب جهلك ودفعك لهذا المسكين لأن يذهب لسحرة واتباع الشياطين.

قال تعالى في هؤلاء: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّىٰ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7)} لقمان.

وحال علمائنا الذين هم حجر عثرة لهؤلاء الجهلة من مدعي الرقية الشرعية: {أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ ۚ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (22) اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) أَفَمَن يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ (24)} الزمر.

تراهم يدورون مع كتاب الله وسنة رسوله وأقوال السلف وإن اجتهدوا تراهم لا يخرجون عن أعطار العلم وقواعد الكتاب والسنة فلا خير في علماء جاء من خارج هذا الإطار.

اللهم اصرف عن عبادك كل دجال، واهده سواء السبيل، أو اصرفه عن أذية المسلمين. اللهم شافي كل مريض؛ وفرج عن كل مكروب، واشرح صدر كل مهموم اللهم آمين.


نُشر هذا المقال على أمّة بوست بواسطة الكاتب: أبو صفية اليمني.

153

الكاتب

ضيوف تبيان

يمكن للكتّاب والمدونين الضيوف إرسال مقالاتهم إلى موقع تبيان ليتم نشرها باسمهم في حال موافقة شروط النشر، راسلنا على البريد: tipyanmedia@gmail.com.

اترك تعليق

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.