سيناء خارج التغطية وتحت القصف

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وسط تضارب في الروايات الرسمية ضاعت دماء 60 من أهلنا في سيناء وتناثرت أشلاء 40 آخرين، بين اتهام بأنهم عناصر تكفيرية حسب رواية المتحدث العسكري وتأكيدات بأن القصف كان عشوائيًا كما روى أهالي سيناء.

أعلن المتحدث العسكري عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أن: عناصر قوات مكافحة الإرهاب بالتعاون مع القوات الجوية وجهت ضربات مؤثرة للبؤر الإرهابية جنوب مدينتي رفح / الشيخ زويد وقد تمكنت القوات من: القضاء على 60 فرد إرهابي وإصابة 40 آخرين، كما دمرت 27 سيارة دفع رباعي ونصف نقل و2 دراجة بخارية بدون لوحات معدنية و2 لودر و1 حفار، كما تم تدمير عدد 32 ملجأ / مخزن للسلاح والذخيرة.

من جانب آخر قامت شبكة سيناء 24 News: بالتعليق على هذا الادعاء قائلة: “ولم يعقب المصدر في خبره عن كيفية حصر أعداد القتلى والمصابين في هذه الأجواء.” مشيرةً إلى أن أحدًا لا يستطيع الحراك نظرًا لشدة القصف الجوي على سيناء فكيف تم حصر هذا العدد!
كما أكدت الشبكة في بيان استغاثة أطلقته عن الشعب السيناوي على أنهم شاهدوا أكثر من سبعين غارة جوية نفذتها طيارات بدون طيار حربية وأخرى أباتشي تزامنًا مع قصف مدفعي عشوائي على مناطق يسكنها مدنيين، كما تحدت إدارة الصفحة مرارًا على فيس بوك أي أحد على إثبات عدم صدق كلام الصفحة وأكدت أن الصفحة يتابعها عرب سيناء من مختلف القبائل كما تتابعها جميع الأجهزة، فلو كان كلام المراسلين غير دقيق لقام المتابعين من القبائل المختلفة بتكذيب ذلك. كما طالبت الشبكة بضرورة السماح لسيارات الاسعاف والطواقم الطبية بالدخول لأماكن المدنيين وتفقدهم بعد القصف العنيف الذي يستمر عليهم منذ الخميس.

وتناول أهالي سيناء عبر موقعي التواصل فيس بوك وتويتر عبر وسم #سيناء_تحت_القصف صورًا لما أطلقوا عليه التهجير القسري لسكان محيط كمين الصفا، يذكر أن تلك الغارات التي نفذتها القوات العسكرية يومي الخميس والجمعة وما تبعها يوم السبت من تهجير لسكان محيط الكمين جاءت ردًا على أحداث كمين الصفا الذي تبنته ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة.

حيث ذكر بيان تنظيم الدولة أن تفجير الكمين كان ردًا على تفتيش النساء على كمين “الريسة” شرق العريش، وأضاف البيان أن: هذه العملية تأتي ضمن سلسلة عمليات ردا على تفتيش نساء المسلمين وأهانتهن على الحواجز.

“ألم يأن لسيناء ألا تكون خارج التغطية وتحت القصف؟”


المصادر:

163

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

دينا راغب

مهندسة حاسبات ونظم تحكم، كاتبة لمقالات رأي، ومحررة للأخبار، أهتم بقضايا المسلمين والمستضعفين، وأهوى القراءة والتدوين. ببساطة: أحلم خارج المسارات.

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.