Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سمعنا جميعا عن قوانين نيوتن في الفيزياء، وقوانين أينشتاين في الكهرباء،  وقوانين فيثاغورس في الرياضيات، ولكننا لم نسمع او نقرأ يوماً عن قوانين فرعون ، فدعني احدثك عن قوانين فرعون في الحكم الديكتاتوري، فذاك القانون لم استحدثه انا ولست أول من تكلم عن تلك القوانين فهذه القوانين مذكورة في كتاب الله -القران الكريم – منذ أكثر من 1400 عام .

إذا اردت سيدي أن تكون حاكماً ديكتاتوريا فيجب عليك أن تطبق قوانين فرعون حتي تكون محترفاً في الديكتاتورية لست بهاوِ ، فهذا الفرعون الذي هو محور كتابتي الآن هو الحاكم لمصر والذي دارت في عصره الجزء الأول من حياه سيدنا موسى -عليه السلام – ، فيقول تعالى “إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ” (القصص-4) أي أن الله تعالى أقر أنه كان مستبداً ودكتاتورياً فماذا تريد إقراراً أعظم ولا أكثر تأكيداً من إقرار رب الخلق؟؟

وبأي شيء وصل إلى هذه المكانة من التسلط حتى يذكره المولى -عز وجل-، ففي ظني أنه وصل إلى تلك المكانة في هرم السلطة بتلك الخطوات والقوانين.

 

القانون الأول: فرق تسد

لكي تستطيع سيدي الديكتاتوري أن تزيد من نفوذك وتعلوا سلطاتك ولا تسألك الشعوب عن كل ما تفعله وهو ما يترائى لك،  فما عليك إلا  بهذا القانون فهو أول وأكثر القوانين المتعارف عليها في السيادة، إنك تفرق بين الناس ولكن فرعون لم يفعل ذلك فقط بل جعل أهل البلد طوائف، وكل طائفة طبقات فجعلهم شيعاً “وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا”( القصص-4) ، أظن أنه كان يستخدم وقتها التيارات  ( الوطنية – والقومية – والحزبية -والمعارضة -والارهاب ).

فلا تظن أنه اكتفى بذلك، فقد يفيق بعض الأفراد من تلك التيارات بجعلهم يتيهون في متاهة التمكين والإستضعاف، فاختار فئة واستضعفها ومكن أخري، وجعلهم طبقات فوق بعض ليكونوا جميعهم في دائرة إما الخروج من الإستضعاف او الوصول والتمكين او المحافظة على المكانة .

وستظل تلك الدوامة إن كانت تلك  الشعوب لا تعرف منهجها ولا طريق الخروج من تلك الدوامة ولا تعلم ما هي مهمتها في هذه الارض .

 

القانون الثاني: الإستضعاف

إن الإستضعاف للأمم سيدي لا يأتي فقط من طريق الذل والهوان من التعذيب والسجن والإعتقال والإسترقاق وغيرها من ألوان التعذيب التقليدية المتعارف عليها في الحكومات الفرعونية، ولكن الإستضعاف كما استحدثه فرعون من تهوين الأمة فلا يصبح لها قوام، فقام فرعون بتهوين تلك  الطائفة فقتل عددا من الذكور بلا أي جريمة، فاصبح الذكر من تلك الطائفة إذا ارتكب أي فعل يخالف قوانين فرعون فجزاؤه القتل  ولكن هذا القانون الفرعوني لم يسري إلا على الذكور ، فكثر عدد النساء وعندما يكثر عددهن على الرجال فتجري فيهم الفتنة، وإذا فتن الرجال فسدت عقيدتهم ، وإذا فسدت عقائد الأمم فلا تطلب منها الحركة فظهرها قد انكسر

فلهذا السبب القت أم موسى -عليه السلام- رضيعها في اليم، بسبب قتل الذكور من بني إسرائيل وبعد أن فات 40 عاماً، وأصبح موسى نبياً رسولاً لبني إسرائيل، فإذا بحاشية فرعون يقولون له :”أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ”

فرد عليهم بقانونه الثابت :”قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ”

أليس ذلك هو نفس الكلام القديم؟!!! فلم يكن هذا الفعل لمدة عام او إثنين بل كان منهج عمر بأكمله.

لم يذكر لنا يوماً أن حاول قوم موسى  التغيير ،فقد أظن أنا أن البعض منهم حاول الخروج بفكر الحرية، ولكنهم قبل أن ينفذ عليهم القتل الفرعوني لم يروا في أعين قومهم أرض خصبة الحرية تنير لهم الطريق .

فهذا لم يكن فقط منهج للسيطرة على الشعوب، ولكنه منهج تربوي متقدم وفعال لتربية الأنفس على الذل والهوان، حتي تنتظر الشعوب أن تنشق الارض من تحت أقدام الظلمة او يأتي الله-تعالى- لهم بالنصر، فهم لا يقدرون علي القيام بشيء ليس لعدم قدراتهم الجسدية ولكن  تمزقت هممهم وسيظلوا في الدائرة الحيوانية يعيش من أجل الأكل والشراب والزواج  والنوم وفقط

يتبع….

497

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

ضيوف تبيان

يمكن للكتّاب والمدونين الضيوف إرسال مقالاتهم إلى موقع تبيان ليتم نشرها باسمهم في حال موافقة شروط النشر، راسلنا على البريد: tipyanmedia@gmail.com ،مقالات الرأي تُعبر عن رأي الكتاب ولا تُعبر بالضرورة عن تبيان.

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.