Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

في أجواء معتمة سرية تسعى تونس من جديد للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي لدعم برنامج الإصلاح الإقتصادي في البلاد. وتدور المحادثات حول هذا القرض بين بعثة صندوق النقد الدولي، المتواجد في تونس منذ فبراير 23 لهذه السنة وحتى فترة اتمام القرض، وبين مسؤولين تونسيين. وقد تم اصدار بيان من قبل الصندوق في 3 مارس أعلن فيه عن موافقته على اقراض تونس قرضًا جديدًا بقيمة 2.8 مليار دولار، على أن يتم سداد القرض في مده قدرها أربع سنوات.

ومن الجدير بالذكر أن نسبة الدين الخارجي التونسي الراهن قد بلغ ما يفوق الخمسين فالمائة من ناتج الدخل الوطني، مما يمثل عبئا كبيرا على الدولة في السداد ناهيك عن الدين الجديد وخدمته التي ستضاف للدين الخارجي زالذي يستقع تبعاته على محدودي الدخل والفقراء الذين سيقتطع السداد من مصاريف خدماتهم الصحية والتعليمية. وكانت تونس قد حصلت في 2013 على قرض بقيمة 1.74 مليار دولار دُفع للحكومة على عدة أقساط واكتملت العملية نهاية 2015

وكالعادة يفرض صندوق النقد الدولي بعض الشروط على الدولة المستدينة لضمان تسديدها للدين الجديد، من هذه على سبيل المثال رفع الدعم وخفض الإنفاق العام وزيادة الضرائب والانفتاح على الأسواق المالية وذلك في صورة نصائح لإدخال الإصلاحات الإقتصادية

وبعد مضي خمس سنوات على الثورة التونسية والإطاحة بالرئيس بن علي وتصاعد الوعود بالاصلاحات والنمو، لا يزال التونسيون يواجهون صعوبات اقتصادية في ظل تزايد البطالة وضعف النمو الاقتصادي. فهل ستزيد هذه القروض وخدماتها من هذه الأوضاع الإقتصادية الصعبة؟


المصادر:

تونس تبحث مع صندوق النقد الدولي إقتراض 2.8 مليار دولار لدعم برنامج الإصلاح

تونس تتفاوض مع صندوق النقد الدولي للحصول على أضخم قرض في تاريخ البلاد: قيمته وأهدافه

130

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

آلاء محمود

كن شخصاً إذا أتوا من بعده يقولون مر وهذا الأثر

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.