يا صديقي، ماذا تعرف عن الإسلام؟!- الجزء الثالث

في اللقاء الماضي “يا صديقي، ماذا تعرف عن الإسلام؟! الجزء الثاني” تحدثت مع أحمد في أهمية التوحيد و فضله ومعنى لا إله إلا الله وسألني أحمد ما هي شروط لا إله إلا الله؟!
جهزت للقاء الثالث وكان في المسجد بعد صلاة الفجر
وجلس أحمد ليسألني بشغف ما هي شروط لا إله إلا الله؟!
ذكرتها له إجمالا:

1- العلم المنافي للجهل.

2- اليقين المنافي للشك.

3- الإخلاص المنافي للشرك.

4- الصدق المنافي للكذب.

5- المحبة المنافية للبغض.

6- الانقياد المنافي للترك.

7- القبول المنافي للرد.

8- الكفر بما يعبد من دون الله.
و خذ بيتين شعر كي يسهل عليك حفظهم

علم يقين و إخلاص و صدقك مع *** محبة و إنقياد و القبول لها

و زد ثامنها الكفران منك بما *** سوى الإله من الأوثان قد ألها

-قال لي هل من الممكن أن تفسر كل شرط على حدا؟

فأخبرته نعم يا أحمد وإليك ما طلبت:

1- العلم المنافي للجهل:

معناه العلم بمعنى لا إله إلا الله نفيا وإثباتا،الدليل: قوله تعالى ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ).

 

2- اليقين المنافي للشك:

معناه أن يكون قائلها على يقين تام بأن الله هو المعبود الحق.

الدليل قوله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)

 

3- الإخلاص المنافي للشرك:

معناه أن تخلص جميع العبادات لله وحده ولا تصرف منها شيئا لغير الله، الدليل قوله تعالى : (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ).

 

4- الصدق المنافي للكذب:

معناه أن تقول كلمة التوحيد وأنت صادق في ذلك يطابق قلبك ولسانك.

الدليل قوله تعالى: (الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ * أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاء مَا يَحْكُمُونَ).

 

5- المحبة المنافية للبغض:

معناه أن تقول هذه الكلمة وأنت تحب الله ورسوله، وأنت تحب هذه الكلمة ما تدل عليه.

الدليل قوله تعالى : (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ).

 

6- الانقياد المنافي للترك:

معناه أن تعبد الله وحده وتنقاد لشريعته وتؤمن بها وتعتقد أنها الحق.

الدليل قوله تعالى: (وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ).

 

7- القبول المنافي للرد:

معناه أن تقبل هذه الكلمة وتقبل ما دلت عليه من إخلاص العبادة لله وترك ما سواه.

الدليل قوله تعالى : (إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (*) وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ).

 

8- الكفر بما يعبد من دون الله:

معناه أن تتبرأ من عبادة غير الله وتعتقد أنها باطلة.

الدليل قوله تعالى : ( فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى).

 

قال لي هكذا فهمت ولكني أعلم أن هناك شهادتين شهادة ألا لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله ؟!

فأخبرني بـدليلها وشروطها.

فقلت له دليلها قوله تعالى : -{‘ لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم’}- و قوله تعالى : -{‘والله يعلم إنك لرسوله’}-

أما معناها فهو التصديق الجازم من صميم القلب المواطئ لقول اللسان بأن محمداً: عبد الله و رسوله إلى الثقلين كافة،

“الثقلين : أنسهم وجنهم”.

وأركانها:

1- الاعتراف برسالته، و الدليل قوله تعالى : -{‘محمد رسول الله’}.

2- اعتقاد عبوديته لله، و الدليل : أن الله وصف بالعبودية في أشرف المقامات ومنها مقام الدعوة قال تعالى -{‘وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا’}-. فهو رسول لا يكذب، وعبد لا يعبد.

 

-قال لي و ما شروطها:

قلت له شروطها أربعة

1- تصديقه فيما أخبر.

2- طاعته فيما أمر.

3- إجتناب ما نهى عنه وزجر.

4- ألا يعبد الله إلا بما شرع.

قال وهل هكذا إنتهينا من التوحيد ؟

قلت له نعم.

هكذا انتهينا من تعريف التوحيد و لا إله إلا الله وأساسيات العقيدة والتوحيد، أنصحكم أن تطبقوا قبل أن تحفظوا حتى تؤجروا فعلم بلا عمل كسمك بلا ماء. اسأل الله أن يفقهكم في دينه لترفعوا رايته وتنصروها

 

 

 

362

الكاتب

هريرة

-{‘قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّه’}- إِنِي عَزَمْتُ بِأَنْ أَعِيْشُ كَمَا أَنَا .. لِلْهِ مَحْيَايَ وَ فِيْهِ مَمَاتِي مَن عَــلا فَـاللَهُ أَعْــلــىَ … رضَا اللهُ هو أسْمىَ آمانىّ والشْهَادة فى سَبيله تَسْتحِقُ بَذل حياتى ورُوَحِى .. ثوْري حُــ ر… والهتاف فى وجة الطُغاةِ عبادتى ! عاشق للأندلس ومُغرَم بالقدس ومُشْتاق لمجد المسلمين .. ♥ مُحب للسياسة والتاريخ والأدب وكل ما يجعلنى أُعمِلُ عقلى وأسمو بروحى إلى أفقٍ بعيد ! شَغوف بإستماع كل ما هو راقى وأجول كثيراً فى عالمى , عالم الكتابة ! أخيراً .. وجودكم معىَ وَنَسْ :) لَأَمُوتَنَّ وَ الْإِسْلَامُ عَزِيْزٌ طيّب الله دُنياكم وأُخراكم

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.