Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي في احتفال ديني بالعاصمة طهران بأنه وإن كان لا يرفض المفاوضات على المستوى الدولي، إلا أن هذا العصر هو عصر القوة والصواريخ.

وانتقد خامنئي وبشدة المسؤولين الإيرانيين القائلين بأن هذا عصر المحادثات لا عصر الصواريخ متهمًا من قالوا ذلك عن وعي بالخائنين، ملمحًا –ربما- لتغريدة “أكبر هاشمي رفسنجاني” الرجل الثاني في النظام الإيراني، الذي كتب على موقع تويتر الأسبوع الماضي أن “المستقبل في الحوار لا الصواريخ”

وأضاف خميني بأنه لا يعارض المحادثات السياسية ولكن ليس مع الجميع، ففي المفاوضات ينبغي أن نكون أقوياء بحيث لا ننخدع، وإذا ذهبت الحكومة وراء التقنية والمفاوضات دون امتلاك قوة الردع فعليها أن تنسحب أمام تهديد أي بلد صغير.

وجاءت هذه الكلمات في تواز مع الموقف الإيراني، فقبل نحو ثلاثة أسابيع قال العميد بالحرس الثوري الإيراني “أمير علي حاجي” إن برنامج إيران للصواريخ البالستية لن يتوقف تحت أي ظرف، وإن لدى طهران صواريخ جاهزة للإطلاق، فإيران لن تكون مثل اليمن أو العراق أو سوريا. وخلال الشهر الحالي أطلقت إيران عدة صواريخ باليستية على سبيل التجربة مصرحة بأن هذه التجارب لا تنتهك الإتفاق النووي.

أما الرد الدولي على هذه التجارب، فقد ذكرت الولايات المتحدة في تصريح مشترك مع عدة قوى أوروبية أن تجارب الصواريخ الإيرانية تعد تحّد لقرار مجلس الأمن الدولي ودعت إيران إلى الكف عن هذه التجارب، بينما رأت روسيا من جانبها أن هذه التجارب لا تنتهك قرار مجلس الأمن الأمن الدولي.

اقرأ أيضًا: تفاصيل الاتفاق الأخير بين أمريكا وإيران

وبين الولايات المتحدة وروسيا يظل أمر إيران في أيدي مجلس الأمن الذي لم يتخذ قرارا بعد بشأن الإنتهاكات رغم تعبير بان كي مون عن قلقه من هذه الصواريخ. ولكن ربما تظل هذه الصواريخ في وضع القلق إلا إذا انحرف أحدها عن طريق الخطأ ووجه نحو مصالح أمريكية أو أوروبية، ولكن إذا بقي الأمر في حيز االتجارب والصراع الطائفي فلا بأس ببعض القلق بينما إيران تمضي في طريقها نحو امتلاك السلاح النووي.

ومنذ بدأ الثورة السورية وإيران تدعم نظام الأسد بالسلاح والعتاد والجند، ومؤخرا انضمت إيران إلى قائمة الدول المشاركة في قصف الشعب السوري باستخدام طائرات بدون طيار لقصف مناطق في عمق الأراضي السورية دعما لنظام بشار الأسد.


المصادر:

109

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

آلاء محمود

كن شخصاً إذا أتوا من بعده يقولون مر وهذا الأثر

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.