Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أظهرت الإدارة الأمريكية أول أمس الثلاثاء وثائق ادعت نسبتها لزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، والتي عثر عليها أثناء مداهمة محل اقامته في مدينة إبت آباد في باكستان، وجاء اكتشاف هذد الوثائف خلال الحملة التي قادتها الإستخبارات الأمريكية لاغتيال بن لادن والتي أنجزت هدفها في الثاني من مايو 2011.  وحسب وكالة الإستخبارات الأمريكية CIA, فإن هذه الوثائق وعددها التقريبي 113 وثيقة يرجع تاريخها إلى الفترة من 2009 – 2011 والمنشورة في مارس  الحالي هي الدفعة الثانية من الوثائق التي أُفرج عنها بينما تناولت الدفعة الأولى مكتبة بن لادن وكشفت عن جانب من حياته الأسرية.

ومما جاء في هذه الوثائق الأخيرة، أن بن لادن ورفاقه كانوا يخططون لحملة اعلامية لتسليط الضوء على الذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر والتي استهدفت واشنطن ونيويورك، ووضعوا لهذه الحملة استراتيجية دوبلوماسية ليناقشوا من خلالها التغيرات المختلفة في العالم والانهيار المالي في الولايات المتحدة. ومما تضمنته الوثائق أيضًا، رسالة غير مؤرخة بعنوان ” إلى الشعب الأمريكي” سخر فيها بن لادن من فشل الرئيس أوباما في انهاء الحرب في أفغانستان وتنبأ بفشل خطط الإدارة الأمريكية لانهاء الصراع اليهودي الفلسطيني.

وفي رسالة غير مرسلة يًعتقد أنها كتبت بخط بن لادن وكان من المفترض أن تذهب لزعيم القاعدة في اليمن ناصر الوحيشي، حثّه فيها بن لادن على توسيع نطاق عملياتهم وتطويرها في أمريكا، وإلا يقتصر الأمر على مجرد تفجير الطائرات. ووجد أيضًا من ضمن الوثائق رسالة قد خطها قبل أربع أيام من وفاته كتبها عن ثورات الربيع العربي.

ومما يختص توزيع ثروته، فقد جاء في أحد الوثائق والتي يعتقد أنها كتبت في أواخر 1990 في السودان حيث كان يعيش كضيف رسمي لمدة خمس سنوات قبل أن يطلب منه المغادرة بضغط من الولايات المتحدة، كتب في هذه الوثيقة كيف يريد توزيع 29 مليون دولار كان يملكهم، باستثاء اثنين فالمية من أمواله قد وهبها لفردين من مساعديه، فإن بن لادن قد تبرع بباقي أمواله التي تركها في السودان للجهاد في سبيل الله وأوصى اخوته باتباع وصيته في انفاقها.


المصادر:

407

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

آلاء محمود

كن شخصاً إذا أتوا من بعده يقولون مر وهذا الأثر

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.