أصدرت محكمة أمريكية أمرًا تطالب فيه شركة أبل بعمل باب خلفي في نظام تشغيل IOS8 حيث يسمح لمكتب التحقيقات الفيدرالي باختراق جهاز منفذ عملية سان برناردينو.

تعود أحداث القصة إلى ديسمبر 2015 حيث عثر مكتب التحقيقات الفيدرالي على جهاز أيفون يعود إلى منفذ عملية الهجوم في كاليفورنيا، ولكن الجهاز كان محميًا بخاصية تقوم بمسح محتويات الهاتف في حال إدخال كلمة السر عشر مرات بطريقة خاطئة، فطالب المكتب الفيدرالي من أبل كشف بيانات المستخدم وهو ما ساعدت فيه الشركة كما كانت تفعل من قبل حيث صرح بذلك الخطاب الذي وضعته أبل على موقعها للمستخدمين، ولكن هذا الأمر لم يكن كافيًا للمكتب الفيدرالي فطالب أبل بمساعدة المحققين في الوصول إلى البيانات المخزنة على الهاتف، وهو ما رفضته أبل لأن هذا الأمر ليس باستطاعتها، فلقد أطلقت أبل في سبتمبر 2014 نظام التشغيل  IOS8وأعلنت أنه سيقوم بتشفير بيانات المستخدمين افتراضيًا حتى أن الشركة نفسها لا تستطيع الوصول إلى معلومات المستخدم، وحافظت أبل على هذه الخاصية في نظام التشغيل IOS9 أيضًا. فطالب المكتب شركة أبل من خلال القضاء الأمريكي بعمل ثغرة في نظام التشغيل الجديد الخاص بها؛ وهو ما رأته الشركة تعديًا على خصوصية المستخدمين، كما أنه فرصة للقراصنة للوصول إلى كل المعلومات المخزنة على هواتف أيفون.

اقرأ أيضًا: إنهم يراقبون كل ما تقوم به، هل تعلم ذلك ؟!

وفي تعزيز لموقف أبل طرحت الشركة هذا الأمر علنًا للنقاش العام على مواقع التواصل الاجتماعية من خلال تغريدة نشرها تيم كوك-الرئيس التنفيذي لشركة أبل-طمعًا في بعض الدعم من العملاء ونوعًا من إثبات مواقف الأمانة والنزاهة من جانب الشركة، كما طعنت أبل على قرار المحكمة الذي يلزمها بعمل برمجية أو باب خلفي في نظام التشغيل الجديد يتيح للشركة الوصول إلى بيانات المستخدمين متى أرادت.

وفي رد فعل على هذا الحدث صرح إدوارد سنودن العميل السابق في الاستخبارات الأمريكية أن ” سخرية الموقف جعلت أبل تبدو وكأنها تدافع عن حقوق الناس ضد الـ FBI الجهة المعنية بالدفاع عن خصوصيات المواطنين”.

الأمر باختصار هو أن الحكومة الأمريكية متمثلة في مكتب التحقيقات الفيدرالي تريد حرية الوصول إلى معلومات الأفراد حتى وإن كانوا يستخدمون نظامًا لحماية معلوماتهم، كما أن أبل والتي ساعدت المكتب الفيدرالي من قبل لا تريد لمبيعاتها أن تتأثر بهذا الأمر. فهل ستستمر أبل في مواجهة الحكومة الأمريكية معتمدة على قاعدة عملائها، أم أن المكتب الفيدرالي سيحصل على ما يريد؟

188

الكاتب

دينا راغب

مهندسة حاسبات ونظم تحكم، كاتبة لمقالات رأي، ومحررة للأخبار، أهتم بقضايا المسلمين والمستضعفين، وأهوى القراءة والتدوين. ببساطة: أحلم خارج المسارات.

اترك تعليقًا

*
*

موضوعات ذات صلة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.