الأمريكيون يعلنونها صريحة: “ضد الإسلام وليس المسلمين”

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أثارت تصريحات المرشح الأمريكي دونالد ترامب حفيظة الكثيرين، لاسيما ذلك التصريح الأخير الذي وضع فيه ترامب الأمريكيين في مقابلة الإسلام، قائلًا: “نعم أعتقد أن الإسلام يكره الولايات المتحدة، هناك كره شديد”.

يأتي هذا التصريح ضمن جملة من المواقف والتصريحات التي تزعَّمها ترامب ضد كل ما هو إسلامي بدءً من طرد مسلمة محجبة من تجمع انتخابي له، مرورا بدعوته إلى منع دخول المسلمين الأجانب إلى أمريكا، ودعوته لإغلاق بعض المساجد، وصولا لقوله إن الإسلام يكره الغرب. وفي محاولة لتدارك الموقف من الإدارة الأمريكية صرح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أن ما فعله ترامب خطأ من الناحية الأخلاقية، كما أنه دليل على عدم أهليته ليكون رئيسًا للبلاد.

اقرأ أيضًا: تنافس في الرئاسة الأمريكية على عودة التعذيب بالإغراق

رغم تأكيد بعض الساسة الأمريكيين أن تصريحات ترامب عدائية وتربط الإسلام بالكراهية والعنف إلا أنه يبدو أن للشعب الأمريكي رأي آخر: فرغم تأكيد ترامب على نهجه هذا الذي يسلكه ضد الإسلام وليس فقط ضد المسلمين إلا أنه ما زال أكثر المرشحين حصدًا للأصوات، لذلك رأى البعض وجوب أن تُأخذ تصريحات ترامب على أنها تعبير عن رأي مؤيديه الذين مثلوا-إلى الآن-أكثرية بين باقي الناخبين، وليست فقط تعبيرًا عن رأي ترامب منفردًا.

وهو ما يأذن بنهج سياسي جديد يتزعمه الشعب الأمريكي ضد الإسلام والمسلمين، كما أنه نذير بتحول المعركة من وجهتها القديمة ضد بعض الفصائل إلى الدين الإسلامي. وهو ما أدانه مركز العلاقات الأمريكية الإسلامية ” كير” مطالبًا بموجبه أن يقوم ترامب بالاعتذار عن هذه الإساءات. كما أعلن نهاد عوض المدير التنفيذي لـ “كير” أن تصريحات ترامب تجاوزت حد نشر الكراهية إلى التحريض على العنف، وأن ترامب بحديثه المباشر عن أن السبيل الوحيد لوقف الإرهاب هو من خلال قتل المسلمين؛ فإنه بذلك يعرض حياة الملايين من المسلمين الأبرياء الذين يلتزمون بالقانون في الولايات المتحدة للخطر.

وعلى الصعيد الغربي تحدثت ديلي نيوز الأمريكية في صفحتها الأولى عن ترامب قائلة: ” لمّا تكلم ترامب عن المكسيكيين لم أبالِ، ولما تكلم عن المسلمين لم أبالِ أيضا، وبعدها جاء دوري…” كما صرح عمدة مدينة سانت بترسبرغ عبر حسابه في تويتر: “أمنع دونالد ترامب من دخول سانت بترسبرغ حتى نفهم تماما التهديدات الخطيرة التي يمثلها كل ترامب”. كما أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عبر موقع تويتر: “أن السيد ترامب، مثل آخرين، ينمي الكراهية والخلط بين الأمور، أن عدونا الوحيد هو التطرف “.

أما أكثر المواقف الغربية إثارة للجدل فكان موقف رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان والذي ندد بموقف ترامب وأعتبره لا يمثل توجهًا محافظًا، وأضاف رايان: ” بعض من أفضل وأكبر حلفاء واشنطن في هذا الكفاح ضد إرهاب الإسلام الراديكالي، هم من المسلمين”، وجاء الجدل من اعتبار البعض هذا التصريح إدانة للمسلمين الذين يتحالفون مع أمريكا ضد مسلمين آخرين، فيما اعتبره البعض انتصارًا لمنهجهم.


المصادر:

590

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

دينا راغب

مهندسة حاسبات ونظم تحكم، كاتبة لمقالات رأي، ومحررة للأخبار، أهتم بقضايا المسلمين والمستضعفين، وأهوى القراءة والتدوين. ببساطة: أحلم خارج المسارات.

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.