Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الاثنين الماضي، أنها قامت بغارات جوية داخل ليبيا، على بُعد 70 كم من طرابلس العاصمة التي تتخذها الحكومة الغير مُعترف بها دوليا مقرا لها. وقد أدانت الحكومة التي تتخذ من مدينة البيضاء مقرا لها، والمُعترف بها دوليا، هذا الهجوم على ليبيا لانه “لم يتم بأي تنسيق ولا مشورة مع الحكومة” كما جاء في البيان.

وقد قُتل في هذه الغارة 49 شخص، منهم نساء و دبلوماسيين صربيين. وقد صرّح مسئول أمريكي  لـسي إن إن، أن الغارات الجوية تمّت لتدمير موقع لتنظيم الدولة الإسلامية في المدينة، مؤكدا أن هذا الهجوم منع هجوما كان سيقوم به التنظيم في تونس وفي أوروبا نفسها.

ويُذكر أن آخر هجوم للتنظيم في تونس أوقع 30 قتيلا بريطانيا في مُنتجع سوسة. ويُعتقد أن مُدبر العملية هو” بدر الدين شوشة” الذي كان ضمن المستهدفين في هذه الغارة، ولكن لم يتأكد خبر مقتله بعد.

ويُذكر أن ليبيا بعد سقوط القذافي كانت فيها حكومة واحدة في العاصمة طرابلس تم انتخابها تحت مسمى “حكومة المؤتمر الوطني العام” معظمها لها توجه إسلامي. فقام اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” بانقلاب على الحكومة وسيطر على بعض مدن شرق ليبيا واتخذ من مدينة البيضاء مقرا لحكومته، بدعوى مكافحة الإرهاب والإسلاميين المُتشددين والحكومة المتواطئة معهم. ويخضع إقليم طبرق فقط لسيطرة حكومة شرق ليبيا، فيما يخضع الباقي لسيطرة تنظيم الدولة وللحكومة في الغرب التي تتخذ من طرابلس عاصمة لها. وقد تم الاعتراف دوليا بحكومة حفتر كحكومة رسمية لليبيا.


المصادر:

غارات أمريكية على موقع لـ”داعش” في ليبيا تسقط أكثر من 40 قتيلا:

الحكومة الليبية المؤقتة تدين القصف الأمريكي لمدينة صبراتة:

ليبيا تسعى لإدارة الاقتصاد والنظام المصرفي وفق الشريعة الإسلامي:

 

58

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

خالد أحمد

كاتب مهتم بقضايا الأمة الإسلامية والسياسة الدولية والشأن الخليجي، أكتب وأسعى من أجل الحرية.

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.