Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نادتني وقالت: أي أخية، لاحظتي كيف ساء حالي مع الله عز وجل، وظهر ذلك في تغير مظهري وثيابي.. لم لم تقفي بجواري؟ ألقيت كلمةً وانصرفتي؟!
وقفت ذاهلة لا أدري بم أجيب، وألمٌ يملأ قلبي.. إخواننا لهم حقُ النصح علينا مهما بدا أنهم لا يستجيبون فإن كلمتك تستقر في قلب من سمعها والله وحده يعلم متى يستجيب، لكنها لا تضيع أبدًا.. هذه الأولى أما الثانية فإنها أكملت قائلة: حين خرجت لأول مر بتلك الثياب شعرت بشيء خاطئ، حتى تلقاني معظم الناس قائلين: ما أجملك.. يا لأناقتك في تلك الثياب.. فما لبث أن زال أي شعورٍ عندي بالخطأ وتأنيب الضمير! ثم قالت: أعلم أنك لم تكملي لأنك شعرت أني تضايقت، لكن ماذا في هذا؟ هم سيؤدون بي في النهاية إلى النار..وأي خيرٍ أرادوه حين قالوا لي هذا؟!
فازدادت حسرتي، وتذكرت أخرى حين قالت: في البداية أرغمني أهلي على الحجاب فكنت أشعر بالحزن لأني أختلف عن زميلاتي، لأن المرء بطبعه يميل لثناء الناس وموافقتهم لما يقوم به، حتى هداني الله رب العالمين وصرت أحمده كثيرًا أن هداني لمثل هذا وأرجو لو أراهن جميعًا بدرب الله
حين يمضي المرء بين بريق الدُنيا الزائف دون أن يكون لديه قاعد يحدد علي أساسهـا تصرفاته، لإإنه يصاب بمثل هذا ولابد..
لذلك تمسكوا ببعضكم بعضًا، كونوا بجوار أخوانكم ممن يحاولون الاعتصام بحبل الله في وسط هذه الفتن والمغريات.. لا تزيدوا وحش إلى وحشتهم بل كونوا لهم أُنسًا.. كمـا يُزين لهم السوء من كل جانب..كونوا لهم على الخيرِ أعوانًا .. ذكروا أنفسكم وذكروهم أن الله عز وجل قال: “وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله”
ذكروا أنفسكم وذكروهم أنه لابد لنا من مقياسٍ نضبط عليه أفعالنا وكلماتنا وسكناتنا وحركاتنا.. هو رضا الله عز وجل لا رضى الخلق.. وإن الوحشة مع الخلق في أنسٍ من الخالق، خيرٌ من أنسٍ بين الناسِ مُكدرٍ لا صفاء له ووحشة مع الخالق عز وجل الذي بيده أمرنا كله.
وكما يقول د.إياد قنيبي جزاه الله خير الجزاء وفك كربه:

ما كان من العيب في أجيالٍ مضت أصبح مقبولًا اليوم: لباس الفتاة لملابس تفصل جسدها مع غطاء الرأس، ملابس محتشمة نسبيًا
صحبة الشباب والفتيات: زمالة، ويرون أنفسهم “زي الناس” أو “أحسن من غيرهم” ! ما يعملوا شيء عيب!
لأنهم يقيسون أفعالهم إلى مسطر العادات والتقاليد التي تنحرف شيئًا فشيء، والتي وصلت بالمجتمع الأمريكي الآن إلى أن 14 ولاي تسمح قانونًا بالزواج المثلي بين الشواذ! بينما ليست هناك ولاية واحدة يسمح قانونها بتعدد الزوجات !
من نعم الله علينا أن رسم لنا الصراط المستقيم، والمسطرة التي لا تنحرف بوحيه الذي يصلنا كل يوم ويجدد نقاء فطرتنا، ويزيل عنها الأوساخ.. تذكر هذا وأنت تردد في صلاتك:

“اهدنا الصراط المستقيم”

271

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
الكاتب

خديجة يوسف

كاتبة مهتمة بالشـأن الإسلامي.

اترك تعليقًا

*
*
*

موضوعات ذات صلة
مشاركة
القائمة البريدية

اشترك وتصلك رسالة واحدة كل خميس، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.